24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

28/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5107:1613:2316:4219:2020:35
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. هوفمان: العربيّة ضحيّة "التدخل المخابراتي" في البحوث الاستشراقية (5.00)

  2. الفنّان الجزائري إدير .. إبداع مغسول بنكهة الأرض وصوت الهدير (5.00)

  3. لسعات عقارب ترسل طفلين إلى الإنعاش بسطات (5.00)

  4. ترامب يطلب إجراء اختبار منشطات لمنافسه بايدن (5.00)

  5. ترهانين: أنغام الموسيقى رسالة سلام .. والطوارق "ملوك الصحراء" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | منبر هسبريس | الدولة والسياسة الإنمائية الفاعلة (نموذج مكناس)

الدولة والسياسة الإنمائية الفاعلة (نموذج مكناس)

الدولة والسياسة الإنمائية الفاعلة (نموذج مكناس)

وصلت الدولة إلى نتيجة حتمية في فشل سياستها التنموية الماضية، واستنفاد مهامها، وباتت تفكر من جديد في بناء نهج منسق ومتوازن لنموذج تنموي جديد برؤية تفاعلية.

وصلت الدولة إلى التفكير في إعادة بناء الثقة المبتورة، وربط التماسك الوطني لأجل حلم المستقبل بتنمية مندمجة.

أيقنت الدولة الاستمرار في صياغة التصالح مع الفئات الهشة بربوع المملكة؛ لكن حين تفكر الدولة في التصالح لا بد لها أن تستحضر بالأولوية مدينة مكناس التي غابت عنها التنمية الكبرى المدعومة.

على الدولة أن تستحضر أن مكناس باتت من هوامش مدن الحظوة في التنمية، أن مكناس لا بد أن تنال حقها من المال العام دون تعسف أو تسويف مماطلة.

قبل التفكير في النموذج التنموي الجديد بمدينة مكناس، كان لزاما التساؤل: هل مدينة مكناس متهيئة لتحتضن مشاريع النموذج التنموي الجديد؟، هل ستكون بداية النموذج التنموي الجديد بمكناس طفرة نوعية أم ممكن أن يمرر بصيغة "البريكولاج" والترقيع ؟، هل مكناس تفكر بلغة الابتكار أم بتنمية "قدي وعدي" وسياسة الترميم؟، هل مكناس قادرة على نفض غبارها المستديم نحو المناداة بتحقيق مدينة ذكية؟.

فإذا كانت الغاية من التنمية أولا تحقيق الرفاه للمواطنين وتحسين ظروف معيشتهم ووضع الاعتبار للأجيال المستقبل، فإن مدينة مكناس لا تمتلك من التنمية إلا صيغة "ثقيب البغرير، والترقيع المستديم"، لا تمتلك سندا سياسيا رفيعا يرفع حاجيات مدينة وساكنة جهويا ووطنيا.

الآن الحديث عن النموذج التنموي الجديد على الصعيد الوطني وأهل الحل والعقد في شأن تنمية مكناس يرددون لازمة: (نحن في عطلة لا داعي للسرعة).

مطالب مدينة مكناس وغيرها من مدن هوامش التنمية تتمثل في البساطة الواقعية، تتمثل في اقتسام أثر الازدهار الوطني بين المواطنين وحتى بين المجالات الترابية بلا محاباة (جهة على جهة)، ولا بوازع الإرضاءات والامتثال للضغوطات الشعبية.

تستشرف مدينة مكناس في النموذج التنموي الجديد عدالة اجتماعية ومكافحة للامتيازات وحرقا للطواحين السياسية الفارغة، تستهدف ضمان تموقع أفضل للمدينة ضمن الجهة والوطن، تبتغي تعزيز أرضية القيم عبر منظور الثقافة والرياضة كرافعتين للتنمية.

هو طموح مدينة وساكنة لتخطي ركود ما يصطلح عليه "التنمية في وضعية إعاقة بمكناس"، هي دعوة صريحة إلى رئاسة مجلس جماعة مكناس والسلطة المحلية على ضرورة صناعة نموذج تنموي تفاعلي، وتحريك التفكير في إدماج محددات النموذج الجديد في محددات برنامج عمل الجماعة .

هي مداخل جديدة لتنمية التمكين بمكناس التي يجب أن تستحضر النقاط الكبرى للحكامة والنزاهة ومحاربة الفساد، والمحافظة على المجال البيئي وحماية تراث المدينة.

ممكن أن يتم التفكير بالعقل الجمعي في احتياجات مدينة مكناس من النموذج التنموي الجديد بالسبق، ممكن أن نضع سقفا عاليا لمطالب مدينة وساكنة لأجل تنمية عادلة توفر الرعاية الصحية والتربية والتكوين، توفر الأمن وتنهض بالشباب والرياضة.

ممكن أن نصنع التفرد، ونخلق مشاورات قطاعية داخلية وبناء ورقة تركيبية للترافع عن تموقع طموح مدينة مكناس ضمن النموذج التنموي الجديد.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - العربي المكناسي الأربعاء 28 غشت 2019 - 12:55
مكناس .... مدينتي المنسية في أحضان الاطلس،، اكثر المدن تجاهلا بلا منازع، 30 عاما دون التفاته من قبل المخزن ، مكناس مؤهلة لان تكون اكثر المدن سياحة في المغرب، نظرا لتاريخ المدينة القديم الذي يحكي قصة المغرب كاملة ، طبيعة خلابة ، مناخ عليل ، ساكنة اشتهرت بالكرم ، صناعة تقليدية ، و أراضي خصبة تنتج 50% من انتاج المغرب من الفواكة و الخضار
وللأسف تلك المدينة تفتقد لابسط حقوقها ومنها المطار، حيث لا يوجد مطار يخدم ساكنة المدينة الذي يتجاوز عددهم المليون نسمة و لا يخدم الحركة السياحية في المدينة، بالرغمن من وجود مدن صغيرة لا تذكر قام المخزن بانشاء مطارات بها كالعيون والداخلة و الراشدية و ورزازات التي تصغرها حجما و سكانا و مكانة تاريخية

لك الله يا وطن
2 - العربي المكناسي الأربعاء 28 غشت 2019 - 13:24
لكم ان تتخيلوا انه تم تدشين مطار في مدينة بوعرفة (28 الف نسمة) بمعدل رحلتان اسبوعيا للدار البيضاء (104 رحلة سنويا) !!!

لكي تعرف ان مكناس (اكثر من مليون نسمة) مهمشة من طرف المخزن شاهد عدد الركاب من مدينة بوعرفة منذ تدشين المطار فيها

حركة المسافرين:
2017 : 110 ركاب
2018 : 107 ركاب

اي بمعدل راكب واحد فقط على كل رحلة تسافر من بوعرفة الي كازا !!!

ومكناس بساكنتها و عدد سياحها لا تتحصل على هذه المكرمة الملكية التي لن تأتي

اليس هذا عبثا و ظلما في حق مكناس الحزينة !!!!
3 - مكناسي كاعي الخميس 07 نونبر 2019 - 09:18
مايحز في نفس ك المقصودة في تنميلة مكناسي هو اللامبالات وعدم الالتفات الى خصاص مكناس المهول . وطغيان المصلحة الخاصة لاعيان المدينة المولوية التاريخية . عدم استفادتها من المال العام وايضا من مداخيل صندوق التجهيز الجماعي . صراحة حان الوقت لتكون لمكناس اسس اقتصادية وايضا محطة قطار متل ماتم تشييده بغاس وقنيطرة
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.