24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0407:2913:1816:2618:5820:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. برلمانيون يُطالبون بإنهاء ظاهرة متاجرة أساتذة الجامعات بالكتب (5.00)

  2. المغرب يضاعف الصادرات السمكية إلى البرازيل (5.00)

  3. كاظيمي يتحوّل إلى شرطي مغربي في مسلسل كوري (5.00)

  4. المغرب يفوز بالبطولة العربية للمواي طاي بالإمارات (5.00)

  5. الاحتفالات تعمّ تونس بعد إعلان فوز سعيّد في الانتخابات الرئاسية (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | ملاعب القرب.. تفعيل للممارسة الرياضية أم تجربة ريعية جديدة؟

ملاعب القرب.. تفعيل للممارسة الرياضية أم تجربة ريعية جديدة؟

ملاعب القرب.. تفعيل للممارسة الرياضية أم تجربة ريعية جديدة؟

من منا لم يعبر عن إشادته واستحسانه لتفعيل مبادرة ملاعب القرب، التي أنجزت من خلالها مجموعة من المراكز الرياضية والملاعب سوسيو رياضية والمسابح المغطاة؟

فرحنا لأن الجيل القادم سيحظى بممارسة الرياضة في ملاعب تتوفر على الحد الأدنى من التجهيزات، محاطا بمدربين وأطر لصقل موهبته. وإن لم يكن ذلك لاحتراف كرة القدم، فعلى الأقل يكون مكانا للترفيه وملء وقت الفراغ.

سريعا ما استوعبنا أنها نشوة عابرة واصطدمنا بواقع مرير، حينما تأكد بأن هذه الملاعب لا يمكن دحرجة الكرة برحابها، بل وحتى ولوجها بدون أداء؛ وهو ما يعني أننا نحرم فئة واسعة من الشباب المنتمية إلى شريحة اجتماعية هشة من الاستفادة ونقذفهم إلى أحضان الشارع.

أليست ملاعب القرب منشآت عمومية؟ سؤال تسهل الإجابة عنه بالإيجاب بالاستناد إلى وثائق رسمية أصدرتها مديرية إقليمية لوزارة الشباب والرياضة، تكشف التوقيع على اتفاقية لإحداث 60 ملعبا للقرب بشراكة مع وزارة الداخلية ووزارة الشباب والرياضة والجماعات الترابية للإقليم.

أو ليست القاعدة في الخدمة العمومية، إذن، هي المجانية؟ قد يطرح البعض هنا فرضية وجود شراكة بين القطاعين العام والخاص؛ وهو ما يلزم المستفيد من المرفق العمومي تبعا لذلك دفع مبلغ مالي مقابل فاتورة.

نجيب هؤلاء بأنه لم يكن للقطاع الخاص أي دور مادي أو معنوي في مشاريع بناء هذه الملاعب؛ بل حتى في حالة نشوء عطل في المنشأة، نجد المستفيدين من إيرادات الملعب أول المتبرئين من الإصلاح والصيانة ويرمون الكرة في ملعب الجماعة أو مندوبية الشباب والرياضة مطالبين إياهم بإرسال الموارد المالية لمباشرة الإصلاحات.

ويبقى السؤال قائما: على أي أساس يتم بناء وتجهيز ملعب بأموال عمومية ويتم تحويله إلى مقاولة صغرى يجني أصحابها الأموال دون جهد أو رأسمال؛ وهو ما يتنافى مع قوانين ومبادئ العالم الرأسمالي الذي نعيش فيه اليوم؟

*طالب باحث


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - مواطن الأحد 22 شتنبر 2019 - 21:36
اخي الكريم، اوافقك الراي ان هذه الملاعب ينبغي ان تكون بالمجان، هذا ان كانت الدولة والجهات الوصية تتحمل مسؤوليتها في الحراسة والصيانة، اما ان كانت ستفتح للعموم هكذا دون حراسة، فإنها لن تدوم لةقت اطول، فالعقلية التخريبية سائدة للاسف خاصة عندما تكون الخدمة بالمجان.
اعطيك مثالا عن اقليم تنغير الذي انتمي اليه واشتغل فيه كموظف بقطاع الشباب والرياضة، انجز به اكثر من 16 ملعبا للقرب، غالبيتها تم تفويض تسييرها لجمعيات محلية،فتحت امام العموم بالمجان فكانت النتيجة ان اغلبها تعرض للتخريب، باستثناء الملاعب التي فرض فيها الأداء،

خلاصة القول: المجانية تعني العشوائية وسوء الاستغلال. ولكي تكون الخدمات بالمحان، يجب توفير ظروف ذلك، بتخصيص ميزانية للاصلاح والصيانة والحراسة.
2 - محمد الاثنين 23 شتنبر 2019 - 10:53
شكرا لك على هذه التساؤلات المنطقية والقانونية أضف إلى ذلك معاناة الساكنة المجاور لهذه الملاعب وما تعيشه من إزعاج مستمرليلا ونهارا وفي شهر رمضان الكريم الذي يعد شهر العبادة طبقا للدستور البلاد الذي يقر بأن ديم المغاربة هو الاسلام عكس ذلك تمتد المباريات إلى وقت جد متأخر من الليل لا تهم عبادة ولا راحة ولا سكينة المواطن بل ما يجنى من تلك المباريات أنها دوريات كروية ومن لا يعرف الأموال التي تجنى ناهيك على أن هذه الملاعب تربط لشبكة الإنترنت العمومية التي يؤدي فوانرخا المواطنين وفي ذلك إخلال وهدى إخلال بتلمسطرة المتبعة الربط بالشبكة الوطنية الكهرباء وهدى امال الجماعة التي ربطت الملعب بدون عداد فيا ترى من المستفيد من ذلك الريع طبعا أطراف متعددة قد أبرز بعضا منها التقرير السنوي للسادة قضاة المجلس الأعلى للقضاء لكن هنا أطراف أخرى لو كونت فرق تفتيش أو لحم تقصي أو مساءلة لنواب الأمة لتبين العجب الخلاصة اصبحت هذه الملاعب لا تفي لهدفها النبيل وتستغل من اجل الريع ليس الا اذا وجب محاربتها ومن يشجع عليها
3 - عبدالفتاح الثلاثاء 24 شتنبر 2019 - 12:17
ملاعب القرب!!! ماذا يقصد بها و ما هي أهميتها؟؟؟ الاهتمام بالأطفال و الشباب بالمغرب يفوق ملاعب القرب...أين هي وزارة التربية الوطنية من هذه الملاعب؟؟ حسب رأيي المتواضع ملاعب البعد ''أقصد القرب" يجب أن تكون بالمدارس تحت وصاية وزارة التربية الوطنية و يجب توفير ميزانية لصيانتها و لتوظيف مؤطرين داخلها. عندما نطالب بتحسين التعليم نطالب أيضا بتطبيق المقولة العقل السليم في الجسم السليم. شكرا.
4 - علمحمد الأربعاء 25 شتنبر 2019 - 12:27
نعم للمقال والتليق رقم1و2 اما صاحب التعليق واحد ربما ربما ربما ربما ربنا ربما ...ربما دون تحديد ونختم لا لملاعب قرب ولا لهذه السياسة التي خلفت ةتخلف السيبة والفوضى والتعدي على حقوق الغير
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.