24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0407:2913:1816:2618:5820:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. برلمانيون يُطالبون بإنهاء ظاهرة متاجرة أساتذة الجامعات بالكتب (5.00)

  2. المغرب يضاعف الصادرات السمكية إلى البرازيل (5.00)

  3. كاظيمي يتحوّل إلى شرطي مغربي في مسلسل كوري (5.00)

  4. المغرب يفوز بالبطولة العربية للمواي طاي بالإمارات (5.00)

  5. الاحتفالات تعمّ تونس بعد إعلان فوز سعيّد في الانتخابات الرئاسية (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | عندما يُخيفنا المراهقون!

عندما يُخيفنا المراهقون!

عندما يُخيفنا المراهقون!

وأنا أتصفح بعض مواقع التواصل الاجتماعي، أثارني "فيديو" نشرته إحدى الصفحات، وتم تداوله بشكل كبير، يرصد مجموعة من "المراهقين" وهم يرشقون حافلة للنقل بمدينة مغربية بالقنينات والحجارة، غير مبالين بالمخاطر التي قد تمس بسلامة الركاب والسائق، ومن خلال الفيديو، الذي تزامن مع الدخول المدرسي وعاشوراء، يستنتج المشاهد أنهم يحتفلون فقط، يعترضون سبيل المارة والسيارات، يشعلون النيران، يتحاربون بشتى أنواع المفرقعات والمواد الخطيرة... ما يعني أن حتى الاحتفال والفرح أصبح عنوانهما العنف، الذي يبرز خللا كبيرا في القيم والأخلاق، سيزيد الحالَ سوءا إذا لم يتم احتواء هذه الفئة من المجتمع، إذ تمثل مستقبلَه، وتقيس درجةَ قابليته للتقدم والتحضر، فمراهق اليوم هو راشد الغد.

لا يكاد يمرّ يوم واحد من دون أن تصادفَ خبرا في جريدة-ورقية أو إلكترونية-كالذي أسلفت، مفاده: اعتداء "مراهق(ة)" على مُدرّسه أو مُدرّسته ...، اغتصاب جماعي لفتاةٍ من قِبل "مراهقين"... "مراهقون" يسلبون الناس ممتلكاتهم... وغيرها من الأخبار التي اعتدنا قراءتها وسماعها، وفي كل مرة تطرح أسئلة كبيرة ومؤرقة حول التربية؛ هل مازالت المدرسة تلعب دور المربي أم أصبحت تكتفي بمحاربة الجهل والأمية؟ هل رفعت الأسرة شعار فاقد الشيء لا يعطيه؟ وهل أصبحت فئة المراهقين فئة مخيفة للجميع يصعب احتواؤها وتأطيرها؟

ماذا نقصد بالمراهق؟

يقول الباحث والكاتب المغربي "أحمد أوزي" في كتابه "المراهق والعلاقات المدرسية: "المراهقة مرحلة وسطى بين الطفولة والرشد، وهي فترة من العمر ذات تأثير كبير في تحديد نمو الشخصية ونضجها؛ ويعيش المراهق في هذا السن مختلف أنواع التغيرات الجسمية والعقلية والانفعالية".

إن النمو في مرحلة المراهقة يعرف تغيرات جذرية لا تقتصر على الجانب العضوي والفسيولوجي، وإنما تشمل مختلف جوانب الشخصية، كالجانب العقلي والنفسي والاجتماعي.

ويشكل المراهقون والمراهقات نسبة عالية في التعداد العام للسكان في المجتمعات المعاصرة، فحسب إحصائيات "اليونسكو"، هناك أزيد من خمسين في المائة من سكان المجتمعات السائرة في طريق النمو دون سن العشرين، في حين لا تزيد هذه النسبة عن الثلث في المجتمعات الصناعية.

لكن كلمة "مراهقة" التي تعني ببساطة مرحلة عمرية تتميز بالطاقة والأمل في الحياة، أصبح استعمالها قدحيا، إذ تُطلق على كل شخص تصدر منه سلوكات منافية لأعراف المجتمع وقوانينه.

المراهق(ة) بين الأسرة والمدرسة

تشكل الأسرة أول مؤسسة تربوية للطفل، واللبنة الأولى في تنشئته الاجتماعية، فيغادرها في اتجاه المدرسة وهو مُحمَّل بمجموعة من الأفكار والمبادئ، لكن مرحلة الطفولة تختلف عن المراهقة، التي من خصائصها المَيْل إلى التمرد، والبحث عن إثبات الذات.

يرى "هنري والون" (H.wallon) أنه "ينبغي أن تتضافر الجهود ويتم التعاون بين مختلف الأنشطة والأعمال التي تقوم بها مختلف الأوساط التربوية التي يعيش في أحضانها الطفل، حتى نضمن له تربية منسجمة".

لكن ما نعيشه اليوم، يبرز تباعد هاتين المؤسستين التربويتين حد التنافر والعداوة، حيث أصبح بعض أولياء الأمور يحرضون أبناءهم على التمرد في وجه الأساتذة، وعدم الخوف منهم (دون حثهم على احترامهم) كدليل على حب الأبناء وحمايتهم، ويُبدون استعدادهم لمرافقتهم إلى المدرسة والاحتجاج على الأستاذ(ة) إذا استدعى الأمر ذلك.

إن دمج المراهق(ة) في الوسط المدرسي (التعليم الإعدادي والثانوي وحتى الجامعي)، أمرٌليس بالهيّن، إذ تختلف الثانوية والإعدادية عن الابتدائية، من حيث التنظيم والمبادئ والأوامر والنواهي، ما يفرض على المراهق التكيّف، وهو ما يستعصي على فئة كبيرة.

احتواء المراهق

إن دور الشباب في الكثير من الثورات السياسية والفكرية التي شهدها القرن العشرين-على سبيل المثال لا الحصر-يبين بوضوح إرادة وقوة هذه الفئة في بناء الأنظمة أو زعزعتها، ونذكر دور الشباب في الثورة الروسية البلشفية، وفي النظام النازي في ألمانيا، وكذلك دورهم في أحداث فرنسا في ماي 1968، وما لعبه الشباب من دور في ثورات الربيع العربي.

ولاحتواء هذه الفئة، يجب أن تتضافر جميع الجهود، فالأسرة مسؤولة، بزرع قيم الاحترام والمواطنة قدر المستطاع، والمدرسة مسؤولة، بالإرشاد والتوجيه وتهذيب الذوق عن طريق النوادي والمحترفات الفنية والأدبية مثلا، والإعلام مسؤول، بالتأطير وتسليط الضوء أكثر على اهتمامات هذه الفئة، عِوض التزام الحياد والاكتفاء بنشر أخبار الفواجع والسلوكات التي يكون وراءها مراهقون.

*قاص وكاتب مغربي وطالب باحث


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - عبدالفتاح الثلاثاء 24 شتنبر 2019 - 14:03
شكرا على هذا المقال. اسمحلي أن أضيف أن العنف عند المراهقين أصبح نتيجة تربية مجتمعية منتشرة في مجتمعاتنا العربية كالتربية على كره الحاكم و الوطن، التربية على الخوف من القانون و التحايل عليه، التربية على الانتماء لتيارات و مجموعات لا لوطن أو أرض "فأصبح الرجاوي يكره الودادي و يحتسبه عدو له"، التربية على الاقتداء بالمجتمعات الأخرى في كمالياتها و ليس في أساسياتها...سلوكات المراهق في زمننا هذا هو تطور لسيكولوجية الطفل داخل مجتمع مليء بالأفكار المذكورة أعلاه و هذا شيء عادي جدا. و هناك نقطة مهمة أيضا هي النسبية، ففي المجتمعات الراقية (حسب نظرنا) يرى الكبار أيضا أن سلوكات المراهقين تغيرت و مالت إلى الأسوأ مع تطور الوقت. شكرا.
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.