24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5608:2513:4516:3218:5720:14
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. قطاع الرياضة يحتاج بدوره لنموذج إصلاحي جديد! (5.00)

  2. إسبانيا تستعد لمواجهة ترسيم الحدود البحرية المغربية في الأمم المتحدة (5.00)

  3. الراقي مول البلغة وزيرا للصحة.. (5.00)

  4. باريس تلغي احتفالات العام الصيني بسبب "كورونا" (5.00)

  5. ألمانيا ترصد مئات المتطرفين في صفوف العسكر (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | كائنات انتخابية

كائنات انتخابية

كائنات انتخابية

حينما تنتهي انتخابات مجلس المقاطعة ومجلس المدينة، تأتي انتخابات مجلس الجهة، وانتخابات مجلس العمالة، وانتخابات مجلس النواب، وانتخابات مجلس المستشارين، وانتخابات الغرف الفلاحية، وانتخابات غرف التجارة، وانتخابات الأحزاب السياسية، وانتخابات المهن الحرة، وانتخابات النقابات، والجمعيات، والزوايا والأضرحة، والطبالة والغياطة وحمادشة وعيساوة ودرقاوة وكناوة...

ولا شك أن الانتخابات في الدول المتقدمة، تساهم في تكريس الديموقراطية لأنها تسمح باختيار من سيتقلد مسؤولية المراكز والقطاعات عبر صناديق الاقتراع، للعمل على تمثيل الآخرين بناء على الكفاءة والنزاهة التي يؤمن بها الناخب، بعيدا عن التعيينات وسياسة الريع والرشوة مع استحضار المساءلة والمحاسبة في أي وقت وحين.

إلا أن ديموقراطية الدول المتخلفة تعرف نماذج غريبة حيث تجد فيها من جعل حياته كلها حملة انتخابية، لا يستنشق سوى بالانتخابات، دائم الاستعداد لخوض غمار أي مرطون يلوح في الأفق وبأي ثمن، دائم الترشح، رجلا هنا ورجلا هناك، مثله مثل الأخطبوط، دائم النجاح أينما حل وارتحل رغم عدم إيمانه بأي مشروع مجتمعي معين ولا بأي إيديولوجية واضحة، غير متصالح مع نفسه ولا يستطيع تأطير حتى أبنائه... وتجد له بطاقة زيارة بها صفحتين أو ثلاثة، الى درجة انك تتساءل متى يجد هذا الصنف من البشر، الوقت الكافي للعمل باعتباره يكرس كامل وقته للولائم والصور والبحث الامتيازات من خلال المراكز في غياب شبه مطلق للمساءلة والمحاسبة.

كما تجد في هذه الدول أيضا، من يجمع البعض من أصدقائه وأقاربه ويؤسس جمعية أو جمعيات يكون هدفها الدفاع عن كل شيء ولا شيء وأخريات هدفها البحوث في أي شيء وفي لا شيء لمجرد أنه يعرف من أين تأكل الكتف، ويستهوي مخاطبته بالسيد الرئيس على إثر مسرحية انتخابية هجينة حتى لو سألته بعد عشر سنوات أو عشرين سنة، عن مواقفه من أحداث معينة لوجدته دائم الغياب أو عن البحوث التي قامت بها جمعيته لخجلت وهو ما خجل.

ومنهم من قام بتحفيظ الكرسي أو الكراسي منذ عقود، ولم يبقى على الدولة إلا أن تسلمهم شواهد الملكية بعدما سلمت لطائفة منهم تقاعدا غير مستحق وأجورا جد مرتفعة وامتيازات لا تعد ولا تحصى مقارنة مع المردودية.

ولا حاجة لنا للحديث على من لم يكتف بذلك لنفسه، إذ تجده يجند أبنائه وزوجاته ليشغلوا مراكز المسؤولية، بفضل الانتخابات، بعيدا في معظم الأحيان عن الكفاءة إن لم نقل حتى عن النزاهة بالنسبة للبعض، الى درجة أصبحت الانتخابات عندهم حالة مرضية، بل حالة "وجود أو موت"، إذ لا حديث لهم سوى عن الانتخابات، ولا حياة لهم سوى بالانتخابات ولا استراتيجية لهم سوى بالمناورات الانتخابية التي تستبيح كل شيئا وأحيانا حتى كرامة المواطنين.

وبالرغم من أن الكل واع بأن مقاطعة الانتخابات تسهل صعود الفاسدين، فإن نسبة التصويت تتضاءل بشكل كبير من انتخابات لانتخابات وهي تشكل ربما شكلا من أشكال الاحتجاج السياسي الناتج عن اليأس الذي أصاب الناخبين منها أمام سلطة المال والفساد التي تتربع في أغلب الأحيان كراسي الفائزين ولان الناخب أصبح يعاين بأن الصوت الذي يدلي به يكون أداة لمنح المنتخب أجورا وتقاعدا وامتيازات مبالغ فيها تصل الى حد بطائق القطارات الى درجة أنه صار على يقين بأن الانتخابات أصبحت نقمة على هذه المجتمعات.

ولا أعتقد بأنه من الممكن الرفع من نسبة التصويت الهزيلة الناتجة عن انعدام ثقة الناخب في الانتخابات بفرض ذعيرة مالية يؤديها المقاطع لها، كما خرجت بعض الأصوات تنادي بذلك مؤخرا، ولكن بالجرأة والشجاعة والإرادة السياسية الحقيقية التي تنطلق من تطهير هذه الانتخابات من انعدام الكفاءة والفساد والحد من سياسة "العلافة" التي هي رشوة مقننة تؤديها الدولة من جيوب المواطنين.ذ.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - Maria الثلاثاء 24 شتنبر 2019 - 08:20
انا شخصيا لا ارى بان الاجور و التقاعد و الامتيازات او التعويضات, مثلا عن السفر و الفنادق ووو هي سبب هذه المهزلة الانتخابية, و انما يجب القطع مع توظيف الاقارب من طرف المنتخبين و التوسط لهم في المشاريع و الوظائف, فالمنتخب هو تم انتخابه لثثيل مجموعة من المواطنين, مثلا ساكنة دوار او مدينةا و جهة و ليس للايجاد حلول لعائلته هو فقط و اقاربه و معارفه و اصدقائه و رفاقه في الدرب و في الحزب
2 - الكي هو الدواء الأربعاء 25 شتنبر 2019 - 11:56
ما ورد في المقال يعرفه كل مغربي و يتداول بشكل مستمر في جميع المناسبات و المقاهي و وسائل النقل و قاعات الانتظار . كل القطاعات وصلت الى الحضيض : تعليم ، صحة ، أمن ، كل الخدمات العمومية ...
متى نستعمل الدواء وهو معروف وهي تفعيل المسائلة و العقاب حسب القانون . لاأقل و لا أكثر بمساعدة كل محب لوطنه والغيور على حقوقه التي يسرقها و ينهبها من كلف بحمايتها .
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.