24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0307:2813:1816:2718:5920:13
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | جرائد المرحاض

جرائد المرحاض

جرائد المرحاض

العديد من القراء لا يعرفون الكاتب الروسي الكبير دويستوفسكي إلا كاتبا، لكنه كان صحافيا مرموقا، وقد ساعد شقيقه على إنشاء مجلة بعنوان "الزمان"، وبعد توقيفها تم إصدار مجلة "العصر"، والتي كان يقدم فيها تحليلا ثاقبا للحالة السياسية والاجتماعية والروحية لروسيا في تلك اللحظة دون خوف ولا هوادة.

يعرف المهتمون أكثر من غيرهم أن صحافة المرحاض ظهرت بفرنسا في ظروف معينة، ولم تتم محاربتها أو قتلها مع سبق الإصرار والترصد، ولكن انقرضت مع توالي الأيام عندما اكتشف المواطن الفرنسي أنها مجرد صحافة تهييج، وفعل التهييج لا يليق تاريخيا سوى مع الحيوانات، ومن ثم هناك من الباحثين من عثر على اسم بديل لصحافة المرحاض، لأن الاسم جد مقزز ويبعث على التقيؤ، ولهذا هناك من اختار لها لقب الصحافة الصفراء، تخفيفا حتى تستطيع أن تضمن البقاء عل قيد الحياة، ولكنها في الجوهر تحمل مشاريع هدم ذوق وفكر الإنسان...كيف ذلك؟.

ظهور الصحافة لم يأت بالصدفة، وإنما جاء بعد مخاض شديد، شديد جدا، إلى درجة أنه كابد فيه رجال كثر، تعرضوا فيه للتهميش وكل أنواع السخرية والاعتقال والتعذيب، حتى وصل الأمر إلى التصفية الجسدية في الأخير؛ ومع ذلك صمد الصحافيون رغم كل محاولات القمع والاضطهاد بكل أنواعه.

وتاريخيا كانت الحكومات العربية الضعيفة تستعين بجرائد المرحاض، وتغدق عليها بالمال الوفير وكل الإمكانيات التي تساعدها على البقاء والاستمرار، من أجل تلغيم الأحداث وقلبها، وتقديم أخبار زائفة ومسمومة ضد كل المغضوب عليهم من طرف السلطة، كما تقوم بتجميل كل أفعالها وقراراتها وجعلها مقبولة من طرف الجميع.

والمقام هنا لا يسمح لنقدم المئات من الأمثلة في هذا الباب، ولكن يمكن أن نتساءل جميعا عن عسكري برتبة كولونيل أو جنرال يأتي على دبابة ويقوم بانقلاب عسكري ويستحوذ على كرسي لا يعرف كيف يجلس عليه، ويظل طول الفترة التي يقضيها في الحكم لا يتقن سوى إعطاء التعليمات من بعيد لاعتقال المعارضين والكتاب والصحافيين ورميهم في السجون، فتخرج جرائد المرحاض تبارك له وتعتبر ما قام به من أعمال إجرامية بمثابة إنجازات عظيمة لأنه قام بتنظيف البلاد من المحرضين والخارجين عن القانون.

منذ ولادتها، جرائد المرحاض لا يهمها الخط التحريري ولا تحسين الأوضاع السياسية والاجتماعية للبلاد، ولا توعية وخدمة المواطن، كل ما يهمها هو الارتزاق والتقرب أكثر إلى دوائر القرار السيادي لتفوز بالغنيمة في كل فرصة ممكنة، وذلك باستعمالها كل الوسائل المقيتة.

لا يخفى على أحد أن جرائد المرحاض تجد فرصتها الكبيرة في الانتعاش عندما توفر لها الطبقة الحاكمة كل فرص الانتشار، وذلك بإغراقها بالإشهارات والإعلانات الإدارية وحمايتها بكل الطرق الدنيئة، وتساعدها على ذلك سيادة الأمية المتفشية بين أفراد المجتمع، بالإضافة إلى ضعف منسوب القراءة.

لا أحد يستطيع أن ينكر أن جرائد الموقف هي جرائد ذات مصداقية، خصومها معروفون منذ تأسيسها في بداية عهدها، وأولهم السلطة الغاصبة لحقوق الأفراد، وهي تعمل كل ما في جهدها وبوسائلها البسيطة المتاحة للوقوف في مواجهة الظلم من أي جهة كيف ما كان مصدرها، وكذا إعمال كل إمكانياتها في نقل كل صغيرة وكبيرة بحرفية واستقلالية ونكران الذات.

في مقابل ذلك نجد جرائد المرحاض، ليس لديها خصم محدد، فهي في كل مرة توجه سهامها إلى جهة سياسية معينة أو جهة أو مؤسسة أو جريدة، أو أشخاص ذاتيين أو معنويين، المهم تقوم بوظيفتها الدنيئة جدا حسب التعليمات المقدمة لها من طرف صانعيها؛ إنها في الحقيقة جرائد مكلفة بمهمة، أقل ما يقال عنها إنها حقيرة.

يسجل على الكاتب والصحافي دوستوفسكي أنه لم يثبت أنه استغل مجلته لتصفية كاتب أو صحافي خالفه الرأي، ولم يثبت أنه استعمل هذه المجلة من أجل الاغتناء رغم لحظات الفقر المدقع التي كان يمر بها بين الحين والآخر، ولم يسمع عنه يوما أنه كان بوقا رخيصا لمن يدفع في الخفاء. التاريخ والمواقف وحدهما يعلماننا الفرق بين صحافة المرحاض وصحافة الكبار.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - الياس الطريبق الأربعاء 02 أكتوبر 2019 - 11:51
دوستويفسكي الرجل الأكثر مقروئية في تاريخ الأدب يبقى النبش في سيرته و الوصول إلى الانجازات التي حققها بعيدا عن الكتابة شيء يصعب سبر أغواره.
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.