24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0307:2813:1816:2718:5920:13
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | ينبغي التفكير في السياسة...

ينبغي التفكير في السياسة...

ينبغي التفكير في السياسة...

تقوم الأنظمة السياسية على مؤسسات منظمة بواسطة الدستور الذي يبين كيفية تشكيلها واختصاصاتها وعلاقتها ببعضها البعض، فهناك مؤسسات غير رسمية كالأحزاب السياسية وجماعات الضغط، ومؤسسات أخرى رسمية، والنظام السياسي كل ما يتعلق بصنع القرار الذي يترجم أهداف المجتمع والذي يعطي صفة الشرعية للقوى السياسية عن طريق الانتخابات.

ولكن هل السياسة تقبل الصدفة والارتجال وهل هي ثابتة؟

وهل السياسي يمكن أن يكون غير منتظر أم إنه يتقن الانتظار والانقضاض؟

السياسة هي فن الحكم وتعبر عن عملية صنع قرارت ملزمة لكل المجتمع تتناول قيما مادية ومعنوية وترمز لمطالب وضغوط وتتم عن طريق تحقيق أهداف ضمن خطط أفراد وجماعات ومؤسسات ونخب حسب أيدولوجيا معينة على مستوى محلي أو إقليمي أو دولي.

ويقال إن السياسة تتيح التزاوج بين الواقع الثابت والمتطلبات القابلة للتحقيق، وإن السياسة فعل متميز لا يستطيع القيام به كل الناس، لذا كانت الانتخابات الوسيلة الأنجع لتميز النخبة السياسية؛ فهي الآلية التي يتم بها اختيار عدد أقل ليمثل عددا أكبر من الأفراد في مواقع اتخاذ القرار، والانتخاب هو أحد صور المشاركة السياسية الفعالة في المجتمع، وتتوقف فاعلية الانتخاب في المجتمع على عدة عوامل، أهمها الوعي السياسي، وذلك للتأثير على السياسات العمومية، وبالتالي إضفاء الشرعية لاعتراف الشعب بحق ممثليهم في وضع السياسات العامة.

وقد عرف جون بيير كوت وجون بيير مونييه الانتخاب بأنه الفعل الذي يختار من خلاله الشعب بصورة مباشرة أو غير مباشرة من يتولون السلطة السياسية في المجتمع.

لكن المتتبع لأبطال اللعبة السياسية يكون همه لمس نتيجة اختياراتهم على المستوى المعيشي الاجتماعي والاقتصادي وغير ذلك من المجالات، وليس البحث في خبايا الحياة الشخصية لهؤلاء المنتخبين وحصدهم المكاسب والمناصب.

صحيح، هناك عوامل سوسيولوجية تتحكم في السلوك الانتخابي مثل البيئة السياسية والبيئة الاجتماعية والعوامل الثقافية وطبيعة القوانين، كما للأحزاب السياسية تأثيرها، بحيث من أهم وظائفها في الحياة السياسية تأطير الرأي العام؛ إذ يعبر كل حزب سياسي عن آراء القاعدة الاجتماعية، لذا يكون هدفه الأسمى الوصول إلى السلطة.

للدعاية تأثير كبير على توقعات الناخبين؛ إذ تؤثر على قراراتهم في اختيار المرشحين في صناديق الاقتراع، فكلما حل موسم الانتخابات ظهر على السطح تحريك الجانب العاطفي والمشاعر للقواعد الشعبية للأحزاب من أجل الوصول إلى السلطة السياسية والرغبة في الاستمرارية والاستقرار. والانتخابات وضعت في الأساس لاختيار الأنسب والأكفأ، مع أن كل الوسائل فيها مباحة في إطار قانوني وأخلاقي.

كيف يمارس الناس حريتهم المطلقة في الاختيار رغم وجود تشابه المرشحين في كل شيء ما عدا بعض التفاصيل الفرعية؟

إن السياسة مفهوم راق جدا، وهي وليست أمرا سلبيا، فهي التي تنهض بالأمم أو تحط بهم وتحدد مصير الحضارات، لذلك لا بد من عناية فائقة بالعلوم السياسية، ومن ثم لا يجب ترك السياسة والعمل السياسي بأي حجة كانت. فالممارسة السياسية تشكل أهم الممارسات البشرية، وهي التي تجعل الوجود الاجتماعي منظما وقائما.

أما بالنسبة لأولئك الذين جعلوا السياسة حرفة لهم، فإنه ينبغي عليهم بذل مجهود لجلب الخير المشترك للصالح العام دون أن يوهموا أنفسهم على نحو مبالغ فيه. فبالنسبة لكل فرد يريد حقوق الإنسان بمفهومها العام وباحث عن حياة كريمة، أن يولي اهتماما بالسياسة لا فقط من أجل تلبية حق من حقوقه، وإنما أيضا من أجل القيام بواجبه وصون مصلحته. وفي الاتجاه نفسه نتذكر التعريف الأرسطي بأن الإنسان حيوان سياسي لا يستطيع صيانة إنسانيته دون سياسة.

*طالب باحث في ماستر التواصل السياسي


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - احمد السبت 12 أكتوبر 2019 - 14:12
للمطالبة بالحقوق يجب القيام بالواجبات. والتفاعل السياسي فيما يخص الواقع المعيش امر مهم
2 - رؤية السبت 12 أكتوبر 2019 - 16:27
يجب على الاحزاب السياسية أن تواكب التطور وتقدم مرشحين معايشين للناس. لتتمكن من احتضانهم.
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.