24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0607:3213:1816:2418:5420:09
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | من ذاكرة الحرب الريفية: المخزن يهنئ فرنسا

من ذاكرة الحرب الريفية: المخزن يهنئ فرنسا

من ذاكرة الحرب الريفية: المخزن يهنئ فرنسا

قبل أن يلفظ عبد الكريم الأب أنفاسه الأخيرة، جمع أبناءه ومقربيه ليوصيهم قائلا: إذا لم تستطيعوا الدفاع عن الريف .. اهجروه!
حاول الإبن تنفيذ وصية الأب .. فكان ما كان.
يقول روبير فورنو (عبد الكريم أمير الريف، ت. ع. ص. 203): "لو كان عبد الكريم همجيا قاسيا لربح الحرب، وعندئذ سيصفق له العالم على اعتبار أنه رجل رائع. ولقد أخفق لأنه كان يريد أن يخوض الحرب وفقا للمقاييس التي كان خصومه يرفضونها".
وبمناسبة انتهاء العمليات العسكرية في الريف، بعث المقيم العام الفرنسي الجنرال ستيغ (Steeg) برقية تهنئة إلى السلطان مولاي يوسف، ليجيئه الجواب السلطاني في هذه الصيغة: "إن برقيتكم قد غمرتني بالسعادة، لأننا نرى في هذا الحدث نهاية التضحيات التي قدمتها فرنسا والمغرب من أجل الأمن وعودة السلام" (Afrique Française, Année 36, N. 6, juin 1926).
وعندما انطلقت بباريز المباحثات الثنائية بين ممثلي فرنسا وإسبانيا لوضع الترتيبات النهائية بخصوص الريف وتقرير مصير العائلة الخطابية، حضر السلطان مولاي يوسف، الذي كان في زيارة رسمية لباريز بمناسبة الاحتفالات بالعيد الوطني (الرابع عشر من يوليوز)، جانبا من تلك المباحثات. وقد نقلت صحيفة "أفريقيا الفرنسية" الاستعمارية جانبا من مظاهر الحفاوة التي حظي بها السلطان قائلة: "يوم الأربعاء 14 يوليوز عاد السلطان إلى قوس النصر ليشارك على يمين رئيس الجمهورية استعراض الجيوش أمام الجندي المجهول. وعلى يسار السيد Doumergue وقف الجنرال بريمو دي ريفيرا الذي حظر من أجل التوقيع على الاتفاقية الفرنسية ـ الإسبانية، والذي تلقى حصته من الصفير المنظم بإحكام من طرف الشيوعيين".
وردا على كلمة رئيس الجمهورية خلال مأدبة الغذاء، ألقى السلطان الكلمة التالية:
"السيد الرئيس،
إنه لمن دواعي الامتنان العظيم أن نلبي الدعوة الكريمة لحكومة الجمهورية للقدوم إلى فرنسا. فبعد الانتصار الساحق للجيوش الفرنسية ولقواتنا، والتي وضعت حدا لتمرد هدد دولتينا، وإعادة الأمن والسلام إلى الإمبراطورية الشريفة، يسعدنا أن نعبر لسعادتكم عن عميق تأثرنا الذي أحسسناه هذا الصباح ونحن نتأمل أمام ضريح البطل المجهول موكب الجنود، إخوة أولئك الذين أنجزوا في إمبراطوريتنا جليل الأعمال وبرهنوا على الشجاعة والتحمل. ويسرنا كذلك أن نعبر لكم عن عظيم عرفاننا لفرنسا، حامية المغرب، على ما قامت به من مجهود جبار لتحقيق مهمتها الحضارية في بلدينا (...) نحن ورعايانا لن ننسى أبدا مدى التضحيات العظمى المقدمة من طرف فرنسا، للتعبير عن حقيقة الحماية التي اعترفنا بها بكل صدق (...) أقدم لكم سيدي الرئيس كل تمنياتي لسعادتكم الشخصية، وأرفع كأسي لعزة فرنسا وازدهارها." (L'Afrique Française, Année 36, n. 7, juillet 1926).
هكذا تبادل "المنتصرون" نخب الانتصار في ما بينهم، بينما المقاومة في الأطلس كانت ما تزال على أشدها؛ إذ لم تتمكن فرنسا من قهر أسود الأطلس إلا أواسط الثلاثينات. حينها أعلن بعض الطلبة عن إنشاء ما أصبح يعرف بالحركة الوطنية ... وتلك قصة أخرى.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال