24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2607:5513:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. سائق زعيم "شبكة تجنيس إسرائيليين" يكشف للمحكمة تفاصيل مثيرة (5.00)

  2. الإمارات تمنح إقامة دائمة لـ 2500 عالم وباحث (5.00)

  3. تجار سوق الجملة بالبيضاء يطالبون السلطة بوقف "ريع الوكلاء" (5.00)

  4. المدرسةُ المغربية وانحطاط القيم (4.33)

  5. "فيدرالية اليسار" تقترح تغيير ألوان النقود لمحاربة التهرب الضريبي (4.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer

لماذا؟

لماذا؟

هذا السؤال الوجودي هو أول ما يسأله الطفل، ويكون ذلك بين عمر ثلاث وأربع سنوات، إذ يبدأ في التعرف على منطق الأشياء وربط الأسباب بالنتائج...

تعلمت في ما بعد، من خلال دراستي، أنه أهم سؤال يجب طرحه. وقد عمد أستاذ في درس حول "تقنيات نقل المنتجات والسلع" إلى إعطائنا مثالا حيا عن ذلك، إذ روى لنا كيف تم استدعاء مهندس من طرف محطة لإنتاج الطاقة النووية، حتى يقوم بتجهيزها بنظام معقد لنقل قطع الثلج، قصد تبريد المفاعل النووي.

بحث المهندس في الأمر واستقصى عن جدوى النظام المطلوب، بعدما أكدوا له ضرورة توفير الثلج للمفاعل...وفي نهاية المطاف، عثر على أحد العاملين بالفريق الذي قام ببناء المحطة، وكم كانت دهشته كبيرة عندما علم منه أن المفاعل النووي كان يتم تبريده بالماء لا غير، أما قطع الثلج فكانوا يستعملونها لتبريد الجعة التي يتناولها فريق العمل من عمال ومهندسين!.

والموضوع ينطبق على باقي جوانب الحياة...فعندما نسأل لماذا، نحدد الغاية من العمل أو البادرة أو الفكرة، وعند معرفة الغاية، وهل هي فعلا ضرورية أو يمكن الاستغناء عنها، نحدد حينها الوسائل والأدوات المناسبة التي توصلنا إليها.

تعودوا على طرح هذا السؤال على أنفسكم قبل اتخاذ أي قرار، وستجدون أنكم ستتخلصون من الكثير من التفاهات في حياتكم!.

*مهندسة وكاتبة


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.