24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:2013:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. صغار المنعشين يستنجدون بالتمويل التعاوني لمواجهة الركود العقاري (5.00)

  2. هذه تفاصيل مسطرة الانتقاء الأولي في الترشيح لمباريات الشرطة (5.00)

  3. الشطرنج يلج المؤسسات التعليمية بسيدي سليمان (5.00)

  4. دراسة دولية: مراكش بين أرخص المدن السياحية (5.00)

  5. البيجيدي والإجهاز على الحقوق والحريات (3.50)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | الواجبات المدرسية الشاقة

الواجبات المدرسية الشاقة

الواجبات المدرسية الشاقة

لا أحد يماري في ما للأعمال المدرسية المنزلية من منافع وإيجابيات، بل إنها صُلب البناء وسرّه الخفي وعموده الفقري، وبها يتفاوت المتنافسون، ويسبق بعضهم بعضا، لمن أراد عصامية التكوين ومتانة الأساس.

لكن الأمر يتجاوز حدّه، وينقلب عكسيا عندما يصبح ثقلا ينوء بحمله المتعلمون الصغار في التعليم الأساس وسنواته الأولى تحديدا. عندما تصبح الوظائف أو الواجبات أو الفروض أو الأشغال المنزلية همّا لا يطيقه لا الصغار ولا أولياء أمورهم، وطقسا يكاد يقترب من وجبة شقاء يومية منفرة. والحديث هنا سارٍ على التعليم ببضاعتيه، العام منها والخاص. (أصبح هذا التقسيم لازمة مفروضة، تُفرق بين الذي ينبغي أن يكون مجموعا).

يعود كثير من الشداة حديثي العهد بعالم المدرسة، وهم محملون بأثقال، ومطالبون بإنجاز كمٍ لا ينتهي من الأوامر المدرسية المفروضة في الليلة الواحدة، وتتعدد هذه الأشغال بتعدد الأساتذة، كل يحرص على أن تُنفذ تعليماته، يُرغب وأحيانا يُرهب.

ليس الأمر في أساسه مسألة أشغال زائدة، أو همّا مضافا لا مجال له في جدول أعمال الآباء الذين هم في شغل دائم، لكن الأمر متعلق بجدوى هذه الأشغال وضرورتها، والصورة المنفرة التي تترسخ لدى هؤلاء الصغار عن المدرسة في أول عهدهم بها، فتغدو مصدرا للإرهاق والبؤس والشقاء.

ويكتسي الأمر سلبية مرفوضة حينما لا تكون هذه الواجبات المقنطرة لذاتها، وإنما تلميع صورة وإرهاق كاهل. ولنا أن نتأمل التعاليم القديمة الشهيرة (اُكتب من الصفحة.. إلى آخر الكتاب، أجِب عن التمارين العشرة الأولى، احفظ جميع الملخصات...).

بيّنت (دراسة أجرتها منظمة الصحة العالمية أن 34% من الأولاد و25% من البنات البالغة أعمارهم 11 سنة يشعرون بأن الواجبات المنزلية تمثل عبئا عليهم، كما أن هذه الأرقام ترتفع مع التقدم في السن لتبلغ 70% لدى البنات و60% لدى الأولاد في سن الخامس عشرة). ففي أغلب الأنظمة التعليمية الفعالة (الاسكندنافية خاصة) يستفيد تلميذ المراحل الأولى من أكبر قدر من الوقت ليلعب ويرتع، ويبني جهازه النفسي، وينمي علاقاته الاجتماعية مع أسرته ومحيطه، بما هو كائن اجتماعي وليس "قرصا صلبا" أو ذاكرة حافظة، أو "كائنا" مزعجا يجب إلهاؤه، بعد أن تكون المدرسة قد أدّت ما عليها، وتداركت أمر المختلفين، وأصحاب الإيقاعات المتوسطة، تدعمهم وتُقيمهم في اللحظة والحين.

أمام هذا "الإزعاج" المتردد، تلجأ بعض الأسر إلى "حوانيت" الساعات الإضافية (عبارة عن "مقاولات" تربوية صغرى، لا تُضاهي بأي حال المستثمرين الكبار وأصحاب الاحتراف) ليس رغبة في الدعم كما ينبغي أن يكون، ولكن بهدف إنجاز وإزاحة هذا الهم اليومي، ليفرغ بعدها الشادي إلى هواياته وشغبه، وليفرغ الآباء إلى ما هم إليه متفرغون.

والمثير في الأمر أن هذه العصامية المنشودة والفريدة في نوعها لا تلبث أن تتخذ صيغا أخرى، كلما توغل التلميذ في أنفاق التعليم، فبعد حين سيصبح المسكين وأهله مطالبين ليس فقط بإنجاز هذه الواجبات، وإنما بنسخ المدرسة بكامل أركانها، حيث سيتوجب عليه أن يؤثث فصلا بثلاثيته المعروفة، التلميذ والأستاذ والمعرفة، في بيته أو يلتمس له سبيلا في "رحْبات" الساعات المزيدة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.