24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:2013:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. صغار المنعشين يستنجدون بالتمويل التعاوني لمواجهة الركود العقاري (5.00)

  2. هذه تفاصيل مسطرة الانتقاء الأولي في الترشيح لمباريات الشرطة (5.00)

  3. الشطرنج يلج المؤسسات التعليمية بسيدي سليمان (5.00)

  4. دراسة دولية: مراكش بين أرخص المدن السياحية (5.00)

  5. البيجيدي والإجهاز على الحقوق والحريات (3.50)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | مسافات إبداعية

مسافات إبداعية

مسافات إبداعية

نصوص عيون حانقة...!

استوقفته أمه وهي شاحبة الوجه، محاولة إقناعه بعـدم الإكـثار في الذهاب والإياب بسـيارته الجديدة، أمام هذه العيـون الحانقة، وهولم يكترث،كان مغروراً عنيداً، يصر أن يراه أبناء حيِّـه الفقراء، وهـو في سيارته الفـارهة المكشوفة ومن أحدث الموديلات، يروح ويجيء عليهم برعونة، صوت الأطفال يـشُـدُّ فضاءَ الـحيِّ، ورَهْـطٌ من الـصِّبْية يَتَدحْرجون نحْوَهُ وهـو يركبُ سيارته، يحاولُ الإنزلاق قـريبا من الحافة، في هذا الزقـاق محاولاً استعراضَ عضلاته في خِفَّة ونَزَقِيَّة، وكان طفلُهُ الصَّغير الَّـذي أجْلَسَه بجانِـبه، يمُدُّ يَدَيْهِ نَحْو المِقْوَد منْ جِهَة أبيهِ، وفتاة في العاشرة من عمرها، لم تكن تلتفتُ،كل بصرها وتركيزها على المربعات البيضاء، وهي ترقص على رِجْلٍ واحدة، والناس ينظرون إليه نظرة شَرِسَة مُتوعِّدَة، يَرْمُقونَهُ في حِقْـدٍ وفُضولٍ ولَغَطٍ مَمْزُوجٍ بالكراهية، ومن النوافذ وفوق سَـطحَ الـبنايَـة بَـدَت رُؤوسُ ووُجوهُ خَـالاتـِه، وثُـلَّة من الفتيـات، وبعض النِّسْوة يُزَغْردن، ساعة الخروج تلك، والمنظرُ بِـرُمَّتِـهِ مَنَحَهُ انـتعـاشاً وفـرحاً وشعـوراً بالـحَيَويَّة والحُرية، وإحساساً بِالطَّاقَـة للانطلاق، ولم يتوقفْ....

حتى عَلا صوتُ سيارة الإسعاف في أسفل الحافة، وعلا معه شهيقها وزفِـيرها، وبعـد أن أخرجـوه وابنه وهما شبه متشابكين، من داخل الحطام الفولاذي المصطدم بحائط قديم آيلٍ للسُّقوطِ...، عيناهُ مغمضتين ولاشك أنهما تحتفظان بآخر رؤية للأفـقِ الـوَرْدي، والَّذي صبغ بالسواد، وتصايَحَـتْ الأصواتُ المجْنونَةُ، أصواتٌ ثاقبَة أشبه بزعيق حادٍّ، تُرسلهُ حناجر النِّسوة المَفْجُوعاتِ اللَّواتي يُوَدعنهما الوداعَ الأخير...

ثم علا صوتُ سيارة الإسعافِ من جَديد، وتراقصَ الحيُّ الفَـقيرُ بالألوانِ والأضواء...

نص حائلُ الاشتهاء...!

تسَمَّرتْ مشدُوهةً إلى الشَّاشةِ الكبيرةِ وهي تُتابِعُ بانبهارٍ مثلَ زوجِهَا برنامجاً يتضمَّنُ وصلاتٍ إشهاريةٍ في إنقاصِ الوزنِ...تضمنت الوصلاتُ وصفات غذائية وحصص رياضية وخلطات وأدوية وعقاقير...فقد استهوَتها التَّغييراتُ الَّتي طرأَتْ على بعضِ الممثلاتِ والنُّجوم السينمائية..والنَّتائِجُ المبهِرةُ غير المتوقَّعَة في إنقاصِ الوزنِ...وأَذْعَنَت لكُلِّ الوصَفاتِ...

فهي حينَ تزحَفُ هُنا أو هُناكَ، تجدُ صعوبةً في التنَفُّسِ ولم تَعُدْ تستطيعُ صعُودَ السَّلاليمِ، كما أنَّ جِسْمَها بدأَ في التَّوَرُّمِ والانتفاخِ، والأغربُ من ذلك أنها كُلَّما تجرَّعتِ الأدويةَ ازدادَتْ سمنَتُها، كانت إحدى بناةُ أختها والَّتي تدرسُ في كليةِ الطب قد نصحتها أنه بالإمكان إجراءُ عمليةٍ جراحيةٍ تجميليةٍ تحدُّ من هذهِ السمنَةِ...، لكنها لم تحبِّدِ الفكرةَ، فحادثُ جارتها الغالية لا يبرحُ مخيلتها، حيثُ توفيتْ أثناءَ عملية تقليصِ معِدتها في الحال...، ولذلك لم تعد تُبالي لمجاملات الأقاربِ ولا الأباعدِ، ولا لكلامِ أحد، كلُّ من يحيطُ بها حينَ ينظرُونَ إلى منظَرِها، يقولُون بأنها بدينة مثلَ البقرة، والجاراتُ يُشِرنَ إليها بالأصابعِ...ويَهْمِسنَ بكلامٍ ونُعُوتٍ شَتى، وهي لَمْ تَعُدْ تتحرَّج من مظهرها، فقد أدارَتْ ظهرَها لِكُلِّ ما يُقَال بل لِكُلِّ شيء، ولَمْ يَعُدْ يَهُمُّهَا أَحَدْ في لحظةٍ وبدُونِ ندَم...لكن، في اليوم الموالي اعتلتِ الميزانَ وهي تلهثُ من الإعياءِ، جزعَتْ وزادَتْ دهشَتُها..إذ وجدَتِ المؤَشِّرَ يرتَفِعُ، وهي تتَصَبَّبُ عرقاً....حالة من المزاجِ المتقَلِّبِ أحياناً...بعد عودتها..اشرأَبَّتْ بثقلِ جسمِها كلَّهُ أمام الشَّاشّةِ من جديدٍ بخشوعٍ مُتَناهٍ...أحسَّتْ ببَعْضِ الإجهادِ، وهي تمُدُّ يدَها إلى المائدةِ الَّتي كانت تزدانُ بصُنوفِ وألوانِ الطعامِ...انحنَت رأسَها وانكبَّتْ على آنيةِ الطعام أمامَها، يدها تذهَبُ وتجيءُ بين فمِها والآنيةِ مثلَ الآلةِ، تأكلُ بنهمٍ غريبٍ وقد نشَطَ ازدِرادُها، كَمَا لَوْ أَنَّهَا تذكرُ أنهُ قبلَ أن تموتَ لابُدَّ أن تعيشَ...واستغربَتْ كيفَ أنَّ في هذَا العالمِ أشخاصٌ يهربُونَ من الطَّعامِ خوفاً من السُّمنَةِ، وآخَرُونَ يركضُونَ وراءَهُ منَ الجُوعِ....


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.