24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1106:4613:3717:1420:1921:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | منبر هسبريس | أحصنة من قلق...

أحصنة من قلق...

أحصنة من قلق...

غدا سيحاضر عن نفسه المتعالية الفائضة على ما حولها، بالجموح والطموح، والتي نجمت من ظلمة الفقرـــ كخضراء الدمن ـــ وأرادت بالشـعر اقتحـام الدنيـا، ذاته الخفيفة من المال بالفقر، الخفيفة من الأهل باليتم، الحرة لأبعد الحدود.

غدا سيحاضر عن الأشياء التي لها ألف وجه ولا لون لها، وعن الربيع الذي تزهر فيه أتعاب الإنسان، وعن مصاصي الدماء، وعن الذين يمصــون الألم كالحلوى، والذين يرقصون على الجمر والجراح كالطيور المذبوحة، وعن الطيبين الأقوياء الراكبين أحصنة القلق، بُراقا تجري تحته الأرضون، وعن الأرض الجرداء، كالقلوب الدائمة الاصفرار بلا ربيع، والمطرة التي تسم فتخصب الزمان، وعن الفرح المشنوق مرات وكيف يكابر؟؟ وعن مغامرات المتنبي والسندباد البحري، وعن "أحمد بوكماخ" "والأمطار الأولى"، و"عنزة السيد سوغان"، وعن "أحمد والعفريت" وعن عام "غميضة"، و"البلى" و"الدوامة"، و"الألواح والصلصال" و"المحبرة" و"المداد" و"الريشة"، و"المنشفة" وكيف يصير الإنسان في مهب الريح...!؟

يتسلَّلُ الآن إلى فراشه، ليخفي رأسه تحت الوسادة، ويُواري أرقه المحموم، كما لو أنه يخشى أن يظل صاحيا مرة أخرى حتى الصباح...تتعمق المجاري في دواخله، إنه حي فقط، كما لو كان في بطن أمه، هو الذي لم يأخذ من الأيام الجميلة زادا لليأس الجليد، يتمنى دوما أن يغفو طويلا ولا يصحو، وأن ينام أكثر مما يستيقظ، وكأن المحال يريد! كانت الذات تتفتق بين الاعراج والانعتاق، والنكسات والانخدال والانكسار والأحلام، والقبض على نار الحرف، كلما اكتسح الظلام مساءاته، ثم هو يرى صوراً وأشباحاً تتراقصُ جميعا مع بضعة أسطر، لكن حينما يريد أن يقبض عليها ـ بين اليقظة والحلم ـ لا يجد غير قبض الريح، وكان أحيانا حين يستيقظُ ليقضي حاجة، ويعود إلى فراشه الدافئ، تكون الأسطرُ والصوَّرُ قد راحتْ، فقد حاولَ القبضَ عليها بالكتابة، لذلك وضع يوما قلماً وورقاً تحت وسادته، لكن في النهاية لم يظفر إلا على رموز وخطوط متداخلة مائلة، لا تكاد تؤلف معنى يستوعبه، مثل حياته تماما.

تعشى ذات ليلة حتى التخمة، وكان همه أن يقف على صور طويلة لها معنى، لكنه لم ير شيئا، ومع ذلك فمازال قادرا على التفاؤل والمكابرة!؟ كان كل همه البحث عن صور لم يقبض عليها قابض، فالكتابة عنده تصير اكتشاف حياة أفضــل منقحة بالإبداع، الصراع كان لديه مع تركيب الكلمات، واصطناع الصور، هو يدرك أنه كيف يعيش ليس مثل كيف يحكي، كان ينسى عرقه الذي يتصبب من الصباح إلى المساء، يرى ملامح الوجوه والأحلام المؤجلة، يتفرسها، فلا يجد سوى موتى بلا قبور، وأنهم لم يحصدوا غير قبض الريح، ويحسب أن إركام الأفكار والعلامات، وتتبع الخيالات والترهات واصطياد اللحظات الهاربة، سيفتح المغاليق، ويغير قبح العالم!؟

ومرة أخرى يصحو من جديد ليقبض على شيء، فلا يجد سوى الريح، لكنه مازال قادرا على التفاؤل والمكابرة!

يقفُ ويتَّجهُ نحو النافذة، تبدو القطرات كحبات اللؤلؤ تجذب القلب إليها وتخلق إحساسا بالحياة في النفس من جديد، لا تسمع إلا هزات الأرض الخفيفة تحت ثقل قطرات المطر، لا أحد يعكر صفو هذا السكون سوى بعض صـــور وجـوه، وأشباح وملامح من هذا الاجتماع الأخير، تنغرز أشواكا في قلبه، وهو واقفٌ يتأملُ المطر العجيب، وسرعان ما انقشع الإحساس بالحياة فـي دواخله كالبرق الخاطف، فرك عينيه، ثم عاد إلى الغرفة العائمة في العتمة، ثم إلى المطبخ، تستبد به الآن نشوةٌ غامضةٌ، وهو يعد قهوته السوداء، وبين الغرفة والمطبخ، تحضر وجوه وتختفي أخرى، فاتحا أبواب قلبه المنكسر، باحثا عن وجوه أدمن قرفها وخبثها، الصور تتلاحق اتباعا كشريط لا ينتهي، صار يستحضر في لحظة خاطفة شريطا من فتنــة الوجـوه والأمكنة، متلذذا بقضم أظافره، وكأنه يرعى قطيع يومياته الهاربة.

.... أخيرا رفعت نظارتها الشمسية إلى أعلى الرأس، ووضعت نظارتها الطبية، كانت كظبية برية تفيض بالحيوية والأنوثة أخذت تحملق فيه مليا، أو على الأقل، هذا ما شعر به، هو الذي كان يبدو كمتفرج على هذه الجعجعة، أو ربما لما رأته شاردا في وجهها، حينما كان يتساءل عن الفرق بين الباب والوجه! والوجه والباب؟ وبدا أن كلاهما عنده سيان! وما الفرق!؟

الجلد سيترهل في بضع سنين، والزمان سيفعل فعله، مثل الحائط المتهدم هناك، كانت تتحدث كثيرا حينما أخذت الكلمة، كما لو أنها تريد أن يعلم الجميع بأنها مدمنة بحث حتى النخاع، لكن من عساه يبالي، وكأنها تخاطب مجرد أغبياء، يرون ولا يفهمون، ثم أخيرا ظهر رأس رجل لما فتح الباب قليلا، رمق الحاضرين بنصفه العلوي، لم يظهر غير الرأس الأقرع، وقال للحاضرين:- الفطور جاهز، ولكن قبل ذلك هناك سيارة بالخارج، ركنها أحدكم، تسد على أحد المسؤولين الطريق، فهبت ناهضة نحو الباب، عابثة بنظاراتها الطبية والشمسية معا تاركة الاجتماع في مساراته والتي ليس لها حد... والاجتماعات هي الاجتماعات، والجعجعة هي الجعجعة لا تنتهي، ومرة أخرى يستحضر ذاته بعد المحاضرات، فلا يجد لها معنى يذكر، فلا أحد يتابع دروسه بذاك الاهتمام، لا من سائل، ولا من مجيب، هو يقوم بكل شيء، الملل والاجترار ولا أحد، حتى صار يكره ذاته ومهنته، ويدرك أنه يملك قدرة هائلة على التأقلم مع الحياة، كل الصنائع في ذات اليد، ولا صنعة، صار يكره كل شيء، فإلى أين أيتها الأحصنة الجامحة الجانحة...؟

لم يرد أن يكون ماء بين أيادي الآخرين، لا طعم ولا لون ولا رائحة له! مع ذلك كان يحرص أن يغرس أشجار الصبر في كل ساحة، كما كان مداده من دم البشر! أيوجد هنا بشر؟ وإنه يتساءل أو يهدي، لم يعد يدري... جمع أولاده/مريديه، ذات مساء، ثم قال:ـ أوصيكم لا تبكوا بعدي علي، فلا مكان للمشاعر! صاروا يبكون، ثم يصرخون، فيضحكون غير مكثرتين، يرون فيه مجنونا شبه عار، ينهال بالشتائم على أعداء وهميين! لم يعد يعجبه شيء، صار رهن وجيب قلبه، فيرى ذاته أمام المؤسسات والمحاكم والجمعيات والمقاهي والشوارع، أستاذ.. ستاذ... أستاذ...حاضر في كل مكان، فلا يلتفت، غير مكترث، ثم يهرول نحو المجهول، لم يعد يحب أن ينادي عليه أحد بذلك، صار يرى الأمور بشكل مختلف؟

يبتسم أخيرا، يقهقه، يقف ينزع معطفه وقميصه ثم يهرولُ...شبه عار، ثم بدأ مرة أخرى ينهال بالشتائم على أعداء وهميين تفو! تفو!.... صار يحل في كل مكان، منذ ذاك المساء، يعرفه الداني والقاصي، المحطة مكانه المفضل، لا يزيغ عن ذلك المكان قرب المقهى، وكان أولاده/ مريديه يشملونه بعطفهم، فيشدوا الرحال للمحطة كل ما سنحت الفرصة، يحملون إليه الطعام، أو يحتسون به قهوتهم، ويستفيدون من دروسه، وبركته، يبكون، ثم يضحكون غير مكثرتين...، ثم يخرج عن هدوئه، فينهال بالشتائم على أعداء وهميين:- تفو! تفو! تفو...

زميله "الدمية" أو كما كان طلابه ينعتونه، كان قد داس، وانتهز، وتسلق، وقامر، صار الوجه براقا، والرأس داهمه الصلع وبضع شيبات، والبطن انتفخ، يصر دوما أن يتبرك بزميله، يقصده مرات عديدة، يناديه من إحدى مقاهي المحطة، أستاذ، أستاذ، في إصرار لا يلين، ثم يأتيه مهرولا حزينا...

كانت الوجوه هناك متشابهة، زرقاء حزينة، مغبونة عابسة، لا يعجبها أي شيء على الدوام، ساخطة ناقمة غير راضية، وكأن شيئاً مشتركا بينها، وكان هو يخبرهم بعد تخمين بأنها ولربما العادة والروتين، أو كونها مجرد أرقام متنقلة، أو قاعدة الانتحار البطيء، هكذا يقول العلامة لمريديه، ثم ينهال بالشتائم على أعداء وهميين.

"الدمية " كان مدمن قمار، كان في أواخر عقده الخامس، أتساءل مرة أخرى كيف استطاع أن يتخلص فعلا من سنوات الكآبة التي تزحف إليه ببطء شديد؟ وإنه لأمر مرعب أن يقترب الإنسان من عتبة زمن آخر، دون أن يحس بما مضى، أو أن يستمر بعبثه ذاك! يجلس وسط مقهى "البريد" مقهاه المفضل، قبالة الساحة المشرفة على مفترق الطرق، وبصره دوما زائغا بين أرقام السيارات والشاحنات... يحتل طاولة في مركز المقهى، يشتت ويبعثر أرقام القمار "التيرسي" في مبالغة واضحة، يملك نظارات عديدة، واحدة لبعد النظر، وواحدة لتقريبه، منشغلا بتقديم أرقام وتأخير أخرى، يجلس مقطبا حاجبيه، متى يأتي؟ فهل يأتي...؟

علمته السنون، وكثرة الاجتماعات والهدر، والجعجعات، فصـاحة البلغاء، وحصــافة الشطار، حتى صار كائنا حربائيا بامتياز، ملونا بكل ألوان الفصول، رئيسا لأكثر من جمعية، يتمطى ببطء كعنكبوت عجوز لم ترهقه السنون، باسطا شباكه للإيقاع بفريسته، لا يعدم جوابا عن أي سؤال، تارة بالهزل، وطورا بركوب المحال، وأخرى لابسا جلال الحكماء....

ولما صار رئيس قسم، تحول مجاله إلى أرقام أخرى، من قبيل تواريخ ميلاد الموظفين، وأرقام تأجيرهم، وسنوات تعيينهم، لكن الحظ لم يحالفه، كما حالفه مرة، وأضاع كل ربحه في لمح البصر، ها هو يخطط مرة أخرى، يفكر، والأرقام هي الأرقام، تزوغ، تزوبع، منشغلا بتقديم أرقام، وتأخير أخرى، يجلس مقطباً حاجبيه، متى يأتي الرقم؟ فهل يأتي...!!؟

هو لا ينسى أبدا أن يسلي نفسه قدر الإمكان، فالحرباء هي الحرباء، والفريسة قد تتعدد، مثل كل الأرقام أمامه ولا تنتهي...ومن سيحرك ساكنا؟

فجأة هب واقفا، أزاح الدكة، بعد ما تخشب جسده، وراح يختلس النظر خلف ستائر النافذة، وهو يحدثُ نفسهُ:- إلى أين أيتها الخيول الجامحة تجنحين..؟؟ ثم يردفُ:- الآن فهمت! لم، وكيف تغوص الأرقام عابثه أن تنسى ضنكها، رذائلها، سابحة في مستنقع موبوء، ومن خيبتها عبثا تحاول التزحزح، وهو واقف يتأمل المطر العجيب، فرك عينيه...!

غدا لن يحاضر عن الأشياء التي لها ألف وجه ولا لون لها، وعن الربيع الذي تزهر فيه أتعاب الإنسان، وعن مصاصي الدماء، وعن الذين يمصــون الألم كالحلوى، والذين يرقصـــون على جمر الجراح كالطيور المذبوحة، وعن الطيبين الأقوياء الراكبين أحصنة القلـق، بُراقاً تجري تحته الأرضون، وعن ليـلات العرق المجنون، وكيف يصير الوجه المهزوم خريطة حزن؟ وعن الأرض الجرداء كالقلوب الدائمة الاصفرار بلا ربيع، والمطرة التي تسم فتخصب الزمان، وعن الفرح المشنوق مرات، وكيف يكابر؟؟!

وبعد مرور سنوات وجد نفسه أمـام رجال ببذلتهم البيضاء يبتسمــــون له، وهو مُستلـق على سريره في مكان ما ينظر إليهم كالأبله، تقدم أحدهم وقال: لقد أخذت تتحسن!


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.