24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

28/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3105:1612:3016:1019:3521:05
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. "أفارقة ضد كورونا" شعار أيام تضامنية في مرتيل (5.00)

  2. المجر تسمح برجوع الجماهير إلى ملاعب كرة القدم (5.00)

  3. "فيفا": الزاكي أفضل حارس مرمى في تاريخ إفريقيا (5.00)

  4. طعنة بالسلاح الأبيض تفضي إلى جريمة قتل بطنجة‎ (5.00)

  5. المقاهي والمطاعم تستأنف العمل بالطلبات المحمولة وخدمات التوصيل (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | منبر هسبريس | النَّظَرِيَّةُ القُزْبُرِيَّةُ

النَّظَرِيَّةُ القُزْبُرِيَّةُ

النَّظَرِيَّةُ القُزْبُرِيَّةُ

فررت من الكتابة عن المدينة الحمراء منذ التحاقي بها في أوائل الشهر الماضي، مع ما جال في نفسي من مواقف استحقت الكتابة، لكنها لم تنضج بعد لتكتمل صورتها في ذهني وتتفجر في سطور تلخص التجربة التي مررت بها، ومعلوم أن الكتابة مرتبطة بالمواقف، خصوصا منها القصصية والذوقية المرتبطة بالأحاسيس، أكثر من الواقع والعلم.

بيد أن الذي حدث، وجعلني أكتب اليوم هو توفر هذه الدفقة الشعورية -إن صح التعبير- التي تدفع بالقلم وتكون مدادا له، تسطر خفقات القلب ودقاته وتترجمها كلمات تقرأ.

مع توفر هذا وإلحاح الحبيب عبد الله بنمبارك على كتابة شيء عن التجربة المراكشية، وعن النظرية القزبرية تحديدا، جاء وحي القلم وتراقصت معه الكلمات مصطفة تنتظر الوقت الذي تتخذ فيه لفظا كسوة وتحتل مكانا بين هذه السطور، لتضفي عليها زينة ورونقا مبهرا.

يتساءل القارئ الكريم الآن؛ ما النظرية القزبرية هاته؟ وما المقصود منها؟ وما هذا المفهوم الجديد الذي لم يطرق أسماعنا من قبل؟

أمهد لك أولا بمقدمة لطيفة، ثم أتبعها الإجابة عن هذه الإشكالات التي تؤرق ذهنك.

معلوم أن الإنسان في هذه الحياة يحتاج إلى صديق يؤنسه، ورفيق يتقاسم معه تكاليف الحياة، وتزداد ضرورته في مثل الظروف التي نحن بصددها وهي الحياة الجامعية وما يترتب عنها من كراء وشراء وغيره مما هو واضح لا يحتاج إلى شرح، ومع هذا تكون الحاجة أمس إلى رفيق صادق ومحب خلوق، وقد صدق الشاعر حين قال:

صَادِقْ صَدِيقاً صَادِقاً فِي صِدْقِهِ صِدْقُ الصَّدَاقَةِ فِي الصَّدِيقِ الصَّادِقِ

فالأخلاق عماد الصداقة، والصدق جزء لا يتجزأ منها، لانقصد هنا صدق القول فقط، ولا نرمي إلى حصره في بنات الشفتين، بل نقصد هنا صدق المعاملة وصدق المعاشرة وصدق القول، وصدق العمل.

وليس الإنسان بمنزه عن تقلبات الدهر وضغوطاته، وليس منزها أيضا عن لحظات انفعال وقلق، بيد أن الذي لابد منه، وليس من مهرب عنه، هو أن يتمالك الإنسان نفسه في هذه الفترات ويحكمها، ولعل نظريتنا "القزبورية هاته"، جاءت في شق منها تخدم هذه اللحظات، فعوض أن يكون الكلام بذيئا منحطا، اخترعنا هذه الكلمة التي ترمي بالقلق خارجا وتصرفه عن أنفسنا، وهذا في لحظات أطلقت عليها لحظات "تَغَدُّدٍ وَتَعَصُّبٍ"، -التي هي إلى الدارجة أقرب منها إلى الفصحى-، وقد عارضت المتنبي في بيت شعري له لألخص موقف الانفعال هذا فقلت:

لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْ دَهْرِهِ مَا تَعَوَّدَا وَعَادَةُ هَذَا الوَغْدِ أَنْ يَتَغَدَّدَا

والبيت الأصلي طريف في بابه، جميل في هزله، لذلك أحببت أن أورد لكم قصة المتنبي هنا، ومضمونها ما يلي:

حدث أن دخل المتنبي على سيف الدولة فوجده متكئا، فوقف قريبا منه ثم أنشأ يقول:

لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْ دَهْرِهِ مَا تَعَوَّدَا

فأوقفه سيف الدولة، قائلا حسبك، ثم جلس واستقام في جلسته بعد أن كان متكئا، ثم قال للمتنبي أعد قولك؛ فقال:

لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْ دَهْرِهِ مَا تَعَوَّدَا وَعَادَةُ سَيْفِ الدَّوْلَةِ الطَّعْنُ فِي العِدَا

ثم أنشأ قصيدته كاملة وانتهى منها وانصرف، فاستغرب الذي كان حاضرا في مجلس سيف الدولة، من أمر الخليفة للمتنبي بالتوقف ثم الاعتدال ثم طلبه الإعادة من جديد، فسأله: لماذا فعلت هذا؟ فأجابه:

إنه لما قال شطر البيت الأول: لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْ دَهْرِهِ مَا تَعَوَّدَا

خشيت أن ينظر إلى حالي متكئا فيقول: وَعَادَةُ هَذَا الوَغْدِ أَنْ يَتَمَـــــدَّدَا

تلك كانت فطنة الخلفاء الشديدة، وفطنتنا لا تقل أهمية، فقد جاء اختراعنا لكلمة القزبر –بتسكين كل الأحرف- إجابة عن الموقف الذي لم يَرُقْكَ، والحالة التي لم تعجبك، والتصرف الذي لم يرضيك، فنقوم مثلا في بعض الأحيان بمناداة بعضنا البعض: (وَالقْزْبْرْ)، للدلالة على عدم استساغة شيء ما.

واستعمالات النظرية القزبرية، لم تقتصر على المواقف التي تشتمل عدم الإعجاب والقلق، بل تعدت ذلك إلى أوقات الفرح والطرب، فلقد ألفيت الصديق الحبيب، وهو في غاية فرحه وطربه، ينشد قوله كالبائع المار من الحي الشعبي: (قَزَابِيييييرْ، قَزَابِيييرْ، مُقَزْبَرَااااااتْ)، كان هذا إنشاده مثلا ونحن نتجول في السوق، وكان هذا طربه حين يصنع (مقلة بالكفتة ذات المذاق الفريد الرائع)، فيأكل اللقمة الأولى ثم يقول: (القْزْبْرْ صَافِي)، ولقد خِلْتُنِي أكتب اليوم مقالا علميا أكثر منه يومية طريفة، عنوانه: استعمالات النظرية القزبرية التداولية، عبد الله بنمبارك نموذجا.

تلكم أحبتي ما استطعت أن أنقل إليكم عن نظريتنا القزبرية، ولا أجد أفضل من أختم بقولي: اللهم وفقنا وأعنا واهدنا وارض عنا يارب وعن جميع المسلمين.

دعواتكم أحبتي، محبكم عبد الله الكديوي، وعبد الله بنمبارك


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - حسناء قاسيمي السبت 04 يناير 2020 - 12:07
راقت لي هذه النظرية القزبرية الماتعة، وفقكم الله
2 - عبد الجليل ايت لكسير الاثنين 06 يناير 2020 - 21:24
مقال رائع أيها الزميل الخلوق .
تحياتي
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.