24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

09/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0506:4113:3817:1620:2521:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. لندن تدعو باريس إلى "اعتراض قوارب المهاجرين" (5.00)

  2. سيارات الأجرة تشتكي "قلة الزبائن" واستفحال الأزمة في العاصمة (5.00)

  3. "تشديد المراقبة" يعود إلى المغرب .. إغلاق المقاهي ومراقبة التنقّلات‬ (5.00)

  4. إنجاح الأمازيغية يمر بطرد الفرنسية من المغرب (2.00)

  5. أخصائي يصف الحالة الوبائية في المغرب بالخطيرة ويتوقع "الأسوأ" (1.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | منبر هسبريس | تطورات الصراع العربي الإسرائيلي

تطورات الصراع العربي الإسرائيلي

تطورات الصراع العربي الإسرائيلي

لطالما مثلت الأنظمة أهم تحديات الصراع العربي الإسرائيلي، حيث استفادت من الصراع في تبرير استبدادها وترويج مشاريعها عبر مائة عام من التاريخ، فكانت تحمل الشعوب أخطاءها السياسية الفادحة التي ارتكبتها عبر ترويج فكرة هزيمتها باعتبارها هزيمة للشعوب العربية نتيجة تخلفها، فحدثت النكبات والنكسات في الثقافة والضمير والوعي العربي وكان سببها بالأساس أخطاء سياسية للأنظمة الاستبدادية عبر مراحل التاريخ.

وقد أدت المناورات السياسية مع الأبواق الإعلامية والنخب التي تروج للأنظمة في ماهية الصراع العربي الإسرائيلي إلى التباس ماهية الصراع والتباس مفهوم العدو على الشعوب العربية، في مختلف مراحله.

كما كان الغرب أحد أهم محددات تطور الصراع العربي الإسرائيلي طيلة مائة عام وحتى عصرنا هذا، بدءا من تقسيم المنطقة تبعا لمصالحه مرورا بدعم الكيان الصهيوني عبر المراحل التاريخية المختلفة، وصولا لإعادة تشكيل المنطقة القائمة الآن وفي قلبها الكيان الإسرائيلي.

وقد شهدت أواخر القرن الثامن عشر وأوائل القرن التاسع عشر كردة فعل للدفاع عن الهوية اتحاد العرب الأحرار مقاومين الاستعمار الفرنسي والبريطاني والمشروع الصهيوني، وارتفع المد الوطني العربي ضد المشاريع الاستعمارية الأوروبية الصهيونية، وتأسست حركات عربية وإسلامية وسورية وفي لبنان والعراق وفلسطين وشرق الأردن ودول المغرب العربي، لفضح المشاريع الصهيونية الاستعمارية كالجمعية القحطانية وجمعية المنتدى الأدبي سنة (1909م) والجمعية العربية وجمعية الجامعة العربية (1910م) ولجنة الإصلاح والنادي العلمي سنة (1912م)، والمؤتمر العربي سنة (1913م) وتنظيم جمعية التحرير العربية (1933م).

كما شهد ظهور مجموعة من الحركات الاجتماعية والثقافية المناهضة للأنظمة من قبل الجماهير المهمشة ضد الاستعمار والاستغلال وتدهور الأحوال المعيشية في الوطن العربي كافة، مواجهة بذلك الحكم الاستبدادي المتعسف المفقر، ولكن معظمها سرعان ما خمدت بعد اندلاعها مباشرة، ومن هذه الحركات:

الحركات العمالية التي نشأت من خلال المشروعات الصناعية التي أعطتها الدول بعد الاستقلال أهمية أثناء سعيها لبناء اقتصاد وطني، خصوصا الحركات العمالية في مصر بعد الاستقلال حيث شهدت كفاحا عماليا اقتصاديا اقترنت فيه المطالب الجزئية بالمطالب العامة، وأدى القطاع دورا قياديا في الحركة في الموقف السلبي تجاه الاتحاد الرسمي، والحركات العمالية في سوريا بعد تسلم حزب البعث السلطة حيث تحولت الطبقة العاملة إلى شريك للحكومة ومثل اتحاد نقابات العمال حركة ضاغطة، والحركات العمالية في تونس حيث أسفر إدماج الاتحاد العام للشغل في الدولة عن تفاعله مع العناصر الأخرى داخل اللعبة السياسية.

إلى جانب الحركات الاجتماعية المتمثلة في الحركات العمالية كانت هناك حركات أخرى منها:

الحركات الثقافية بقيادة المثقفين والتي تميزت أنشطتها في كافة الاتجاهات السياسية والفكرية اليسارية والليبرالية والإسلامية وجمع شتاتها الهم الوطني، خاصة عندما تراجع المشروع الوطني وبدأت العلاقة مع الدول الغربية التي وصلت إلى حالات التطبيع مع إسرائيل، وعند تعاظم النفوذ العسكري والثقافي الغربي في المجتمعات العربية، ومن أمثلتها:

- في مصر: لجنة الدفاع عن الثقافة القومية (1979م)، والحركة الشعبية لمقاومة الصهيونية ومقاطعة إسرائيل (1996م)، واللجنة الشعبية المصرية لكسر الحصار عن العراق (1998م)، واللجنة الشعبية للتضامن مع انتفاضة الشعب الفلسطيني (1985م).

- في سوريا: اتحاد الكتاب العرب (1969م)، ولجنة إحياء المجتمع المدني (2000م) واللجنة الوطنية لمقاطعة البضائع والمصالح الإمبريالية، ومجموعة نصرة فلسطين (2000م).

وإلى جانب الحركات الثقافية كانت هنالك:

الحركات المناهضة للعولمة والسياسات الليبرالية في المنطقة العربية، حيث كان لمراكز البحث غير الحكومية دور هام في مناهضة تلك السياسات مثل: مركز الخدمات النقابية في مصر ومركز الأرض والحركات الطلابية في تونس، والمنتديات الثقافية ولجان المقاطعة ودعم فلسطين والعراق في سوريا، وقد نشأت تنظيمات إقليمية كبيرة للحركات الاجتماعية موازية لنشأة الجامعة العربية منذ الخمسينات مثل اتحاد المحامين العرب، واتحاد العمال العرب.

أما حديثا فقد تجاوزت إدارة الرئيس الأمريكي ترامب جميع الإدارات الأمريكية السابقة التي كانت منحازة كليا لإسرائيل، وتجاوزت مواقفه وسياساته مواقف وسياسات كل الإدارات الأمريكية التي سبقته مقتربة حد التطابق من قوى اليمين الإسرائيلي المتطرف، معلنا شعار (إسرائيل مصلحة أمريكية)، مهيئا لإبرام صفقة القرن، التي تسعي إلى تصفية القضية الفلسطينية عبر سياسة التوسع الاستيطاني في الأراضي الفلسطينية المحتلة وترحيل الفلسطينيين إلى الدول المجاورة، ويتضح هذا جليا، من خلال ما أقدم عليه ترامب في اليوم السادس من شهر دجنبر لسنة (2017م) باعترافه بالقدس عاصمة موحدة لدولة إسرائيل وإصداره أمرا لوزارة الخارجية الأمريكية باتخاذ إجراءات فورية لنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس.

فهل يتحد العرب من جديد لصد المشروع الصهيوني في إقامة دولة يهودية في فلسطين، أم يساهمون في إنجاح صفقة القرن وتصفية القضية الفلسطينية؟


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.