24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. القضاء يصدم المدارس الخاصة ويأمر بنقل تلميذ دون "شهادة مغادرة" (5.00)

  2. رواد المساجد يلتزمون بإجراءات السلامة رغم توقف عمليات المراقبة (5.00)

  3. حقوقيون يدقون ناقوس الخطر حول خطر تلوث مياه نهر "أمّ الربيع" (5.00)

  4. وحش البوغاز .. الجريمة والعقاب (5.00)

  5. بنيس: الأسرة مكانُ التربية الجنسية .. وإصلاحات التعليم تغفل القيم (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | منبر هسبريس | الطائر اللبيب

الطائر اللبيب

الطائر اللبيب

طائر أليف من الدواجن البرية المربأة بالبيوت، يعيش مع الإنسان، متميز القامة يعلو من الحجم ووفرة كتلة اللحم عن الطيور الأليفة، يغلب على لونه السواد اللامع بالخضرة، أو لون حجر الوادي المائل من السواد إلى الدكنة، وقليله من اللون الأبيض إلى مخالب الرجلين.

عرفه الجيل الاجتماعي من اسم الديك الرومي، عهد اهتمام الأوروبيين بتربيته، وتحسين سلالته، والرفع من انتاجيته، للحاجيات الغذائية الوفيرة من تربيته.

وفي المغرب تسهر رباة البيوت القروية على تربيته مع البط والأرانب الأليفة والدجاج البري، الذي تتعالى صيحات ديكته من اليقظة مع اقتراب ضوء الصباح.

أما الديك اللبيب، فإنه لا يخرج صوت حنجرته المتقطع إلا حين نزول الطير من أعشاش المبيت للانتشار والرعي.

وقبيل الرعي يحبس الديك اللبيب إناثه للمكوث إلى جانبه، ليقدم لهن لوحات استعراضية ينتفخ خلالها في صولة من ريشه، متبجحا بذيله الذي يشكل منه لوحة شمسية، وجناحيه اللذين يشكل ويرسم بهما خطوطا من أرضية زهوه ومرحه أمام إناثه، محمر الأوداج، من نونة أنفاسه، إلى قلائد عنقه، تعلو عرفه جمالية مشرقة من الحبور والزرقة، حين ينتفخ بالريش، يطرق الأرض بجناحيه، ويصدح بالصوت من حنجرته، كالذي يعزف بالريشة، ويبلبل بالحنجرة.

وحين يقترب وقت الضحى من طلعة النهار يجمع جناحيه، ويسعى من الأرض لكسب قوت يومه مع سرب أفراده.

ومن علامات بلوغ الديك اللبيب، بروز السبلة من صدره، وهو ما يدفعه إلى زهوه في الفترة الصباحية بجناحيه، من أعلى كتفيه إلى أرضية قدميه، وتحسسه للأصوات من حوله، وإعلاء صوته من الوسط الموجود به.

وخلال مرحلة الصغر من الحياة القروية يقف الأطفال في لحظات فرجة صباحية من انتفاخه، ومتابعة أصواته، بل ومناداته ضاحكين حوله، فيرد على أصواتهم بالبلبلة من صوته.

ابن بطوطة والطائر اللبيب:

ينسب ابن بطوطة من رجال العلم النظار المحدثين، ومنه اكتسب الاسم، من قوله الدارج من اللسان المغربي في تأديب المرأة من زوجها: لا تبططوهن بطا مبرحا، من سند الحديث: لا تضربوهن ضربا مبرحا. حيث الضرب منهي عنه من سند الحديث.

ومن العهد الإسلامي كان النظار المرينيون بالمغرب يقومون بأعمال السفارة العلمية، والاطلاع على الأحوال من الأقطار الإسلامية، والمتابعة الفكرية ومعرفة الأحكام المذهبية، وتقريب الأمصار من وحدة الشؤون الإسلامية، من خلال الاجتهاد والتعايش بين العام والخاص مع الأطراف المذهبية والأجنبية.

ومن ثمة شكل موكب رحلته تحفة النظار هيئة مجالس علمية ووحدة أفكار بين الأمصار، نقل العصر الاجتماعي منها جانب الرحلة، وما يهم الشؤون الأهلية، دون جانب العلم الوقفي، لتحولات الفكر البشري من عصر تشريع إسلامي، نحو عصر اجتماعي.

ومن عهد الرحالة المغربي ابن بطوطة، عرف المغاربة عنه اسم الطائر اللبيب، الذي أتى به من الرحلة العلمية للأقطار الإسلامية، على رأس نظار الأوقاف الإسلامية وجهة البلدان الإفريقية والآسيوية من عهد الدولة المرينية، التي أبلت البلاء الحسن من البر والبحر.

كان ابن بطوطة أول ما يحل ببلد، يحل من مقام ناظر أوقافها كي يقربه من لقاء حاكمها، من خدمة أهل المغرب أوقاف الحرمين، والمسجد الأقصى المبارك، والجامع العلمي للأزهر الشريف، عهد العصر الزراعي.

وحين ينتقل إلى قطر، يصحب معه في الرحلة الناظر القريب ليقربه من القطر المجاور، مما يطبع الرحلة بالتسلسل من الركب والعلم من القرب المعرفي، عن الأحوال العامة للشأن الإسلامي المتباعد الأرجاء.

ومن ثمة كانت رحلته مدونة مخطوطة اليد من كاتبه الخاص تحت عنونة: تحفة النظار، التي جسدت رحلة جيل عالم وصل منها إلى القراء جانب التنقلات من الرحلة، دون الحديث عن جوانبها العلمية من الوجهة الفقهية، التي همت حياة المسلمين من شتى البقاع التي حلت بها الرحلة والتي كانت كما سلف تجمع نظار الأوقاف الإسلامية من مختلف المشارب المذهبية، للاطلاع على النظم الإسلامية من مختلف الأقطار والأمصار، وتوحيد الرؤية من شأن الأمة، فضلا عن نقل الرسائل المرينية إلى مختلف الحكام من سائر البلدان لتيسير المقام، من السفرة المتنقلة بين البلدان، وتبادل المخطوطات والتحف والمختصرات العلمية، وكيفية تعزيز روابط العلاقات الدولية مع الجانب السلطاني المريني للدولة المغربية.

وهذا يعني أن رحلة ابن بطوطة، شكلت في العصر المريني سفارة متنقلة بين البلدان الإسلامية، ونظارة أوقاف دينية تولى خلالها عدة مسؤوليات في عدة أقطار، لتقريب الرؤى المذهبية الإسلامية من الوجهة التشريعية.

تربية الطائر اللبيب:

من الطيور البرية، التي تبيض وتفرخ، ويتميز بيضه بالكبر من الحجم، ذو الشكل الرخامي المبرقع، ويمكن وضع بيضه من فترة الحضن، إلى لبيبة قوقائية، أو يجري الحضن على دجاجة، أو البطة البرية، للتفريخ، وتبني الكتكت من التفقيس.

ومن تربية المغاربة له والاهتمام به، ينطقونه باللسان طائر البيب، من الأصل اللغوي طائر لبيب.

وعهد تحسين التدجين بالتخصيب الصناعي والتفريخ الآلي بالحاضن الكهربائي، من الجانب الأوروبي أصبح الطائر اللبيب يحمل اسم الديك الرومي، من تميزه بالحجم والوزن وسرعة النمو واكتسائه الرداء الأبيض الناعم، يحضن آليا ويربى في المزارع المجهزة، للرفع من إنتاجيته في اللحم، بعد الانتقال به من طائر الحياة البرية، إلى حياة الرعاية البيطرية والطاقة الإنتاجية المكيفة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.