24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

29/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5107:1713:2316:4119:1920:33
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الفنانة شامة الزاز تترجل عن خشبة الفن والحياة (5.00)

  2. صيادلة يطالبون بالمساهمة في الفحوصات السريعة ضد "كورونا"‎ (5.00)

  3. وزير عدل سابق: هذه سلبيات الجمْع بين الشباب والكبار في السجون (5.00)

  4. "فيديوهات الحريڭ" تتناسل .. وسواحل الشّمال تجذبُ مهاجرين مغاربة (5.00)

  5. طبيب مغربي: اختفاء "كورونا" من الجسم وراء التحاليل "الخاطئة" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | منبر هسبريس | الأنثربولوجيا الاقتصادية عند كارل بولاني

الأنثربولوجيا الاقتصادية عند كارل بولاني

الأنثربولوجيا الاقتصادية عند كارل بولاني

قراءة في كتاب "التحول الكبير: الأصول السياسية والاقتصادية في عصرنا"

خلافا للعلوم الدقيقة والطبيعية التي لا نحتاج عند تعاطينا لدراسة موضوعاتها، لسياقها التاريخي، ومناخها السوسيو-سياسي. فمختلف العلوم الانسانية ومن بينها السوسيولوجيا والانتروبولوجيا الاقتصادية والاجتماعية، لابد من الوقوف على العوامل المؤثرة فيها تاريخيا سياسيا واقتصاديا، ولا يمكن إغفال الإطار السوسيومجالي بطبيعة الحال. هذا ما انتصر له كارل بولاني في كتابه التحول الكبير: الأصول السياسية والاقتصادية في عصرنا.

حيث عمل كارل بول بولاني في مجالات عدة: علم الاجتماع الاقتصادي، التاريخ والأنثروبولوجيا، وكان من المؤلفين المسايرين للواقع الاجتماعي في عصره. وُلد في أواخر القرن التاسع عشر، وتوفي في عام 1966.

التحول الكبير: الأصول السياسية والاقتصادية في عصرنا، هو كتاب حلل فيه كارل بول بولاني التاريخ الاجتماعي والاقتصادي للدول التي شهدت تحولات جذرية بالنسبة لنمطها الاقتصادي. تم نشره لأول مرة في الولايات المتحدة في عام 1944 بواسطة فيرار رينهارت، وهو مقسم إلى ثلاثة أجزاء. بعد ذلك تم نشره لاحقًا في إنجلترا تحت اسم أصول عصرنا في عام 1945. كانت هناك عدة طبعات جديدة بعد ذلك الوقت، مع ملاحظات وإرشادات مقدمة من قبل أساتذة علم الاجتماع واقتصاديين يفيدون بعلمهم في هذه القضية.

في الكتاب، يتم شرح التغييرات الاجتماعية والاقتصادية التي مر بها المجتمع أثناء الثورة الصناعية، منذ أن أصبح الفشل المذهل للنظرية الاقتصادية الحديثة واضحًا للجميع في الأزمة المالية العالمية، تكثف البحث عن طرق بديلة لتنظيم الشؤون الاقتصادية. والغالبية العظمى من البدائل قيد النظر تقدم تعديلات بسيطة ومسودات تبقى ضمن الإطار المنهجي للاقتصاديات الكلاسيكية الجديدة.

مجتمع السوق هو مفهوم تم طرحه ومناقشته ليكون نظامًا اقتصاديًا مثاليًا، حيث يعتقد بولاني أن الحكومة واقتصاد السوق لا ينبغي أن يكونا على صلة وثيقة بالطريقة التي كانت عليهما في عصره، حيث لا يزالان يعملان في العديد من البلدان اليوم.

يعد كتاب كارل بولاني "التحول الكبير: الأصول السياسية والاقتصادية في عصرنا"، أحد أكثر الكتب عمقًا، والتي كُتبت في القرن العشرين. يوفر تحليلًا عميقًا ومعقدًا لظهور اقتصاد السوق ذو التنظيم الذاتي، والذي يهيمن حاليًا على معظم الأنظمة الاقتصادية. كما يقدم بولاني بديلاً جذريًا لمناقشات اليمين واليسار القياسية، مع رؤى فريدة تستند إلى دراسة عميقة لتاريخ ظهور الرأسمالية.

تتمثل العقبة الرئيسية أمام فهم بولاني في حقيقة أن العيش في مجتمع السوق يشكل عقلياتنا وسلوكاتنا، مما يجعل من الصعب تخيل بدائل أخرى. كما يتطلب فهم بولاني الوقوف خارج تيارات التاريخ التي شكلت المجتمعات الحديثة، كما يبين كيف تشكلت النظريات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية حول العالم بواسطة قوى خارجية، وتطورت مع الزمن.

يمكن اعتبار كتاب التحول الكبير دراسة أنثروبولوجية اقتصادية، لتاريخ ما بعد الرأسمالية، تزودنا بنظرة ثاقبة على العمليات التاريخية التي شكلت أفكارنا، وتمنحنا الأدوات اللازمة لتحريرنا من الحدود الضيقة التي أنشأتها تجاربنا الماضية.

تحدث بولاني في القسم الاول من مؤلفه التحول الكبير عن النظام الدولي. وركز عن سلام المئة سنة حيث تدخلت فيه عوامل اقتصادية أكثر منها سياسية. نتكلم عن بعض من نتاج الثورة الصناعية والنظام الرأسمالي. فمن أهم التطورات الحاصلة في تلك الفترة. ظهور ما أسماه بولاني بالتمويل العالي المستوى، حيث ظهرت مؤسسات ومنظمات جديدة عابرة للقارات تقوم بتمويل المؤسسات والدول ومنحها قروضا بدريعة النهوض بالاقتصاد المحلي كوظيفة ظاهرة. هنا يمكن استحضارنا النموذج الوظيفي لروبيرت ميرتون. لكن الوظيفة الخفية هي تمرير ايديولوجيا سلطوية وفرض السيطرة السياسة الخارجية للجهات المانحة نظرا للتسيير المتواضع وقلة الخبرة التي تمر بها المجتمعات التقليدية المستفيدة من هذه التمويلات. لتضطر الخضوع للتسيير الخارجي الذي لن يزيد الطين الا بلة وانغماسا في التبعية لتراكم الديون والفوائد التي لن تخرج منها.

إن الموضوع الرئيسي لكارل بولاني هو وصف تاريخي لظهور اقتصاد السوق كمنافس للاقتصاد التقليدي. حيث فاز اقتصاد السوق في هذه المعركة، وفازت الأيديولوجيات التي تدعم اقتصاد السوق بالمعركة المقابلة في سوق الأفكار. واليوم، أصبح انتصار اقتصاد السوق مكتملاً لدرجة أنه أصبح من الصعب علينا تخيل مجتمعات لا يلعب السوق فيها دورًا مركزيًا. يجادل بولاني بأنه على عكس الاعتقاد السائد، كانت الأسواق ذات أهمية هامشية في المجتمعات التقليدية عبر التاريخ. حيث ظهر اقتصاد السوق بعد معركة طويلة ضد هذه التقاليد. كما يوضح بولاني "هذا ليس تطوراً جيداً. تسببت سلعة البشر والأراضي التي تتطلبها هيمنة السوق في أضرار جسيمة للمجتمع والبيئة. لقد تدهورت قيمة الحياة البشرية بسبب قوتها". وهذا ما أدلى به السفير أولبرايت: أن التضحية بنصف مليون طفل عراقي يستحق السيطرة على النفط. وبالمثل، فإن الغابات المطيرة الثمينة والشعاب المرجانية والنباتات والأسماك والأنواع الحيوانية التي استغرقت ملايين السنين في الصنع، لا يمكن استبدالها بأي ثمن، يتم تخفيضها إلى قيمة الأخشاب أو الأغذية أو المواد الكيميائية. هذا هو السبب الجذري للكوارث الاجتماعية والبيئية التي نواجهها حاليًا.

يحاول بولاني توضيح أن جميع المجتمعات تواجه أولويات اقتصادية متمثلة في إنتاج وتوفير ما يحتاجه جميع أفراد المجتمع. وتعد مجتمعات السوق الحديثة فريدة من نوعها في إسناد هذه المسؤولية إلى السوق، مما يخلق استحقاقات للإنتاج لأولئك الذين يتمتعون بالثروة، وحرمان الفقراء من الحق في الغذاء. في المقابل استخدمت جميع المجتمعات التقليدية الآليات غير السوقية القائمة على التعاون والمسؤولية الاجتماعية لتوفير ما يلزم إلى الذين لا يستطيعون رعاية احتياجاتهم الخاصة. حيث لا تتوفر خدمات التعليم والصحة والسكن والرعاية الاجتماعية إلا لمن يستطيعون دفع ثمنها في مجتمع السوق فقط.

توفق كارل بولاني في تحليله لما أسماه بالسلع الزائفة "الأرض- العمل- المال" حيت تتعارض آليات السوق لتوفير السلع للأعضاء مع الآليات الاجتماعية الأخرى وتضر بالمجتمع. لقد برزوا إلى الصدارة في أوروبا بعد معركة مطولة، فازت بها الأسواق على المجتمع بسبب بعض الظروف التاريخية الخاصة بأوروبا. تسبب صعود الأسواق في أضرار جسيمة للمجتمع، والتي لا تزال حتى يومنا هذا. كان استبدال الآليات الرئيسية التي تحكم العلاقات الاجتماعية، مع الآليات المتوافقة مع آليات السوق، صدمة للقيم الإنسانية. تعد الأرض واليد العاملة والمال أمرًا حاسمًا في الأداء الفعال لاقتصاد السوق. قامت مجتمعات السوق بتحويلها إلى سلع تسبب أضرارا هائلة. تمثلت في:

تغيير العلاقة المغذية والمتكافئة مع الأرض إلى علاقة تجارية تستغل الطبيعة.

تغيير العلاقات القائمة على الثقة والألفة والالتزامات مدى الحياة، إلى معاملات تجارية غير شخصية قصيرة الأجل.

تحويل حياة البشر إلى سلع قابلة للبيع من أجل خلق سوق العمل.

الأسواق غير الخاضعة للرقابة هي قاتلة للغاية بالنسبة للمجتمع البشري والبيئة، مما يؤدي إلى إنشاء الأسواق تلقائيًا في حركات عشوائية لحماية المجتمع والبيئة من الأضرار التي تسببها. ومن المفارقات أن هذه الحركة المضادة يقصد بها بولاني معارضة للأسواق، هي التي تسمح للأسواق بالبقاء على قيد الحياة. إذا لم يكن هذا موجودًا، فستدمر الأسواق المجتمع. على سبيل المثال، تسبب الكساد العظيم في انهيار العديد من مؤسسات السوق الحرة، وتدخلت الحكومة لدعمها واستبدالها. وبالمثل، فإن التدخل الحكومي الهائل فقط هو الذي ينقذ العالم من أزمة اقتصادية كبرى في أعقاب الأزمة المالية العالمية. هذه الحركة الوقائية المضادة للسوق سمحت للرأسمالية بالبقاء على قيد الحياة. يطلق بولاني على "الحركة المزدوجة"، الذي يقول إن تاريخ الرأسمالية لا يمكن فهمه دون النظر إلى كلا الجانبين - القوى التي تحاول تحرير الأسواق من جميع القيود والتي تكن في احترام ثقافة الإنسان والقوات التي تكافح لحماية المجتمع من الآثار الضارة المذكورة سابقا. والناتجة كذلك عن بعض الإيديولوجيات، التي تتعلق بالأرض واليد العاملة والمال، ودافع الربح مطلوب من أجل التشغيل الفعال للأسواق. على وجه الخصوص، كل من الفقر، ومقدار معين من القسوة واللامبالاة، كلها ضرورة لفعالية أداء الأسواق. وتتطلب الاقتصاديات الرأسمالية استغلال العمل، وهو أمر لا يمكن القيام به دون خلق الفقر واستخدامه لتحفيز العمال. تقديس حقوق الملكية هو سمة أساسية أخرى للأسواق. وبالتالي، فإن وجود اقتصاد السوق يستلزم ظهور بعض العقائد. والتي تضر بالاتجاهات البشرية الطبيعية وتتناقض معها.

لماذا كانت الأسواق هشة وعرضة للأزمات وتراوحت من كارثة إلى أخرى؟ كما يتضح في عام 1944 تنبأ بولاني بأن آخر وأكبر هذه الأزمات في عصره هي الحرب العالمية الثانية، حيث سيتم تغيير نظام السوق وابتكار طرق جديدة لتنظيم الشؤون الاقتصادية، سوف تظهر في أعقابها أفكار متحررة، قضت على أسوأ تجاوزات للاقتصادات القائمة على السوق وسيطرت على المشهد لنحو 30 سنة بعد تلك الحرب. ومع ذلك، توسع نظام السوق من الرقعة الأوروبية وجاء للسيطرة على العالم في عرض مذهل للقوة. وهو ما أسماه بولانيي صعود رأسمالية الكوارث.

يتضح مما سبق، أن اقتصاد السوق فرض العنف - سواء أكان طبيعيًا أم مصطنعا. كما لاحظ الاستراتيجيون الأوائل، الخداع عنصر حاسم في الحرب. وأحد المكونات الأساسية في نهوض الأسواق كانت معركة مستمرة لتشويه الحقائق، بحيث تم اعتبار حالات الفشل الصارخة في الأسواق بمثابة نجاحات ملحوظة. هناك عدد من الاستراتيجيات المستخدمة عادة لتصوير كارثة اقتصادية على أنها تقدم وتطور. وبدون هذه الدعاية، لن تتمكن الأسواق من البقاء، لأن قوى المقاومة للأسواق ستكون قوية للغاية. على سبيل المثال، الرسالة الأساسية لكتب الاقتصاد الحديث هي أن الرأسمالية خلقت ثروة هائلة وتقدمًا غير مسبوق. في الواقع، على الرغم من الدعاية الرأسمالية على العكس، فقد كان هذا النمو مكلفًا للغاية. لقد بعنا كوكب الأرض ومستقبل أطفالنا، ونحن نحتفل بالعائدات دون الأخذ في الاعتبار التكاليف. يوضح حساب تكاليف تدمير البيئة، والأنواع الحيوانية، والمجتمع البشري، أن تكاليف النمو كانت أعلى بكثير من الفوائد.

نختتم من خلال النظر لفترة وجيزة في عواقب هذا التحليل. يعتمد تنظيم الإنتاج في الاقتصاد الرأسمالي بشكل أساسي على استغلال العمال، ويتطلب استخدام الفقر كأداة لتحفيز العمال على العمل. هذا يعني أننا إذا قمنا بتوفير دخل أساسي عالمي، فسنزيل حوافز الإنتاج التي تكمن في قلب أنظمة الإنتاج الرأسمالية. بدلاً من ذلك، يشير بولاني إلى أننا نركز على ضمان حق جميع الناس في كسب عيش لائق. يمكن استيعاب هذا ضمن أنظمة الإنتاج الحالية دون تغيير جذري. تتطلب الحلول طويلة المدى، تغييرات جذرية في العقليات التي من شأنها عكس التحول الكبير عن طريق إعطاء الأولوية للعلاقات الاجتماعية وإخضاع السوق للمجتمع.

*طالب باحث بماستر سوسيولوجيا المجالات القروية والتنمية


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.