24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3408:0013:4616:5219:2320:38
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | الرياضة والتوازن النفسي

الرياضة والتوازن النفسي

الرياضة والتوازن النفسي

أن ترهن رغباتك بأفكارك السلبية، فذلك لن يزيد إلا من إجهادك، ويقلص من قدرتك على السيطرة على مشاعرك، لكن الوعي بحقك في الاستمتاع بأوقات طيبة وبكل الأشياء الجميلة، يعزز من فرص نجاحك وتميزك، وبقليل من ضبط النفس تستطيع الحفاظ على صفائك الذهني وصحتك النفسية، كمرتكزات أساسية تدعم قدرتك على خلق التحول والتغيير الشامل والتنمية الذاتية.

خذ مثلا، فالرياضة تعتبر كممارسة، أقرب وإحدى أنجع الطرق للحفاظ على الصحة الشاملة، ووسيلة مهمة لأخذ مسافة من رتابة الحياة وضغوطاتها، لكن صعوبة المداومة على التمارين اليومية يشكل أبرز التحديات أمام المبتدئين في مختلف أنواع الرياضات.

فما أحسن السبل لتطوير ذهنية رياضية بنفس طويل المدى؟ وكيف يمكن الالتزام ببذل الجهد البدني إلى أن يتمكن الرياضي المبتدئ من تحقيق أعلى المستويات الممكنة قوة، وإنجازا، وأداء؟

يحيلنا مطلب الرفع من القدرات الجسدية، كأحد أهم الجوانب الضرورية لممارسة الرياضة، إلى مفاهيم ترتبط ضرورة بالرياضة كضعف النفس، والشعور بالتعب والعياء، كوظائف فسيولوجيا وعمليات ذهنية عادة ما تجهض مبادرات المبتدئين عند كل انطلاقة جديدة.

ولتجاوز هذه العوائق الأولية في الرياضة البدنية، كالركض والمشي، وقيادة الدراجات، يحتاج الرياضي المبتدئ إلى إعداد ذهني أولا، يتمكن من خلاله من تحديد أهدافه والتعرف على محفزاته الذاتية النابعة من إيمانه العميق بضرورة ممارسة الرياضة، كأحد الأوجه المهمة للحفاظ على الصحة والراحة النفسية، فضلا عن أنها تتيح الفرص للتحول من الهواية إلى الاحتراف وتصبح مصدرا للعيش بالنسبة للشباب على وجه التحديد.

وللحفاظ على نفس طويل واستدامة الممارسة الرياضية، يحتاج المبتدئ إلى جعل من أولى أولوياته وأهدافه، العمل على الرفع من مختلف القدرات التي يتوفر عليها الجسد، كالقدرة على التحمل، القوة، تقوية الكثافة العضلية، وتعزيزها.

وللتمكن من تحقيق ذلك، أنصح أصدقائي وصديقاتي المبتدئين والراغبين في اتباع برنامجي المتدرج في رياضة الركض ( الجري)، بتقسيم البرنامج الرياضي النصف سنوي (ستة أشهر)، أفضل عادة أن تبرمج الانطلاقة في شهر يوليوز أو غشت، ليتعرف الجسد على إيقاعه، ويتمكن من التكيف مع فصلي الصيف والشتاء، وإنجاز الخطة الرياضية بنجاح.

نموذج البرنامج:

المدة الكاملة للتدريب 6 أشهر.

3/ حصص في الأسبوع على الأقل.

20 دقيقة/ في كل حصة لمدة شهرين.

25 دقيقة/ بداية من الشهر الثالث.

30 دقيقة/ بداية من الشهر الرابع مع الرفع من الإيقاع قليلا.

35 إلى 40 دقيقة/ في الشهر الخامس والسادس مع الزيادة في الإيقاع بشكل معتدل.

ملاحظة: يتبع هذا البرنامج بحمية غذائية خاصة الرياضيين، يمكن البحث عنها عبر الانترنيت.

أن تكون متنوعة من حيث البروتينات والألياف.. إلخ، وعصير الليمون وعصير الفواكه، والمياه، والخضراوات، والسلطات والفواكه.

*استشاري نفسي


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - مغربي الجمعة 31 يناير 2020 - 14:33
شكرا للسيد نور الدين بوشيخي على معطيات هدا الموضوع المتميز . الرياضة علاج للنفس والجسد ... ليث الناس ..شباب وشيابا يتبعون هده النصائج التي لا توزن بالدهب والفضة...
2 - رياضي السبت 01 فبراير 2020 - 14:22
الرياضة جوهرة ثمينة جداا ...نحن عنها غافلون ...لاصحة جيدة بدون . ماء + غداء نباتي + نسمك + ورياضة = الصحة النفسية والجسدية
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.