24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

05/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3907:0713:3517:0519:5521:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | قراءة في عنف الجماهير الكروي

قراءة في عنف الجماهير الكروي

قراءة في عنف الجماهير الكروي

عندما أعلن الكاتب والأديب الأرجنتيني خورخي لويس بورخيص عن كراهيته للعبة كرة القدم وصرح بأنها "قبيحة جماليا"، لم يكن وصفه هذا يتجه إلى التقنيات والمهارات التـــي يتمتع بها اللاعبون، ولا إلـــى التنافس الجمـــاعي الذي يطبع رغبة كلا الفريقين في كسب المباراة وتحقيق أفضل النتائج، وحيث أن الصراع الفردي على امتلاك الكرة والانتصار إنما ينصهر في بوتقة جماعـــية كلية تنتظم وفق خطط وقراءات مسبقة، ووفق قوانين متفق عليها يتم الاحتكام إليها، لا هذا ولا ذاك ما شغل نظرة كاتبنا الكبير بل إن هاجسه المزمن هو خوفه على هذه اللعبة من ثقافـــة العنف لدى الجمهــور الكروي والتي أصبحت تؤثث المشهد الكروي بصفة عامة عندما أصبح هذا الجمهور يتملك المدرجات كمجال للفعل والتعيير، وكمنصة يصير فيها أجرأ وأقوى عندما يكتسب سلوكيات خاصة لربما لم تكن لتعبر عن ظهورها لو بقي هذا الفرد منفردا، وبالتالي يصبح الملعب عنوانا لتصريف المكبوت والعنف والحقد الذي تكتنزه نفسيته.

مناسبة هذا الكلام ما تطالعنـــا به الصحف الرياضية عقب كــل نهاية أسبوع، والتي لا تتصدى فيه لنتائج المباريات ولا إلى الحصيلة التقنية، بقدر ما أصبح اهتمامها ينصب على ما يعج به مشهدنا الكروي من أحداث واحتكاكات وضحايا لم تعد على هامش الحدث الرئيســـي، بل لتحتل وسط الصورة ولتفرض على المشاهد نوعا من التقزز والاستهجان للعبة صارت عنوانا لتفريغ الانفعالات والمشاعر البليدة وللعداء للآخر، خصوصا عندما تنصهـــر في طابع جماعي وإجماعي يترصد رد فعل جمهور الخصم داخل الملعب وحركاته وإيماءاته وأشكال عنفه المادي واللفظــــي.

إن أهم ما توصل اليه علمــــاء الاجتماع وعلماء النفـــس وأخص بالذكر هنا غوستـــاف لوبون كمختص في سيكولوجية الجماهير هو أن الفرد عندمــا يدخل ضمن الحشد فانــــه يفقد السيطرة والتحكــــم في أفعاله بصورة كبيــــرة فيجد نفسه مضطرا للتصرف كما يتصرف الآخرون دون وعي بأبعـــاد ونتائـــج فعلتــه، إنها روح الجماهــــير عندما تتجاوز وعيها الفردي الذي يتحـــول الـــى تركيــــب كلي ووعـــي جمعي لا يؤمن في ذات اللحظة بالمحاكمات العقلية ولا يتمنطق بالنتائج السلبيــة للفعل، وإنما يصــل إلى درجـــة الهـــوس والرغبـــة في الانتقام والفعل ورد الفعل، نتيجـــة هياج الجمهور دفعة واحدة وككتلة بشرية ضخمة تتسارع عقبها الأحداث دون تخطيط مسبق، هاجسها المطلق هو محاولة التميز والتأثير ولربما إلحاق الأذى بالآخر.

إنه نوع من الاحتماء بالكـــــل القـــوي (الجماعة) ورغبة في نفي الآخر (يقال إن الآخر هو الجحيم) عبر تشكل سلوك جمعــــي يلغي الخصوصية الفردية ويتجه لتحريك الجمهور اتجاها عشوائيــــا يسيطر على الأفراد من خلالــــه الاستعداد والرغبة والقــــدرة على فعل أي شيء، خصوصـــا إذا ما تم مقابلته من الطرف الآخر بالتصرف ذاته ورد الفعــــل نفسه عبر أدوار جماعيــة وأدوات لفظيــــة وتعبيريـــة ذات مضامين مرفوضة أخلاقيا ومجتمعـــيا، يقول جون دروري "John Drory":" إن الحشـــود شأنهــا كشأن الأفراد لها خصائصها السيكولوجيــــة التي توجه سلوكيتها"، مما يجعل هذا السلوك الذي يبدأ عاديا يتحول في خضم عملية ترديد الأناشيد والشعارات والمقاطع التي تنتصر إلى الفريق وتمجد الذات بشكل جماعي إلى نوع من التهييج والغليان الجماعي، وينتقل من فعل عقلانـــي مشروع وسوي إلى فعل لاعقلاني وصدامي، تغذيه في نفس الوقت التمثلات والتصورات في إطار مقاربة صراعية بين الطرفين تقوم على إلغاء الآخر وشطبه لتثبيت الوجـــود واحتلال المشهــــد، وهو ما تجاريــه بشكل يومــــي وسائـــل التواصل الاجتمـــــاعي كفضاءإعلامي تعبيــــري حر لا يضم رئيســــا للتحرير يؤطر ويوجه ما هو مكتوب وصالح للنشر، وإنما يبقى مجالا مفتوحا امام أطياف عدة ومتعددة تجد فيه وسيلة غير كابحة للتنفيس والتهييج وفق سلوكيات تستقي مما هو هامشي وشعبوي وتنهل من اللانهي واللاتنظيم، وتحاول أن تجعل من الصراع مع الآخر شرطا ضروريا للحضور وشرعنة الوجود، وهو في هذا وذاك يسقط في المحظور الذي لا يقبل به المجتمع ولا القانون ولا العقل، وتصبح كرة القدم لا كما أحببناها منذ الصغر وعشقنا فنياتها ونجومها وانتصاراتها وكبواتها، وإنما كما يقول كاتبنا خورخي بو رخيص "علامة على تفشي الغباء".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.