24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3205:1612:2916:0919:3421:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مهندسون مغاربة يقترحون خريطة خاصة بالنموذح التنموي الجديد (5.00)

  2. دفاع الصحافي الريسوني: نتدارس إمكانية الطعن في قرار الاعتقال (5.00)

  3. مقترح قانون ينقل تدبير الخدمات الصحية إلى الجماعات الترابية (5.00)

  4. نعوم شومسكي: أمريكا تتجه إلى الهاوية في عالم ما بعد "كورونا" (5.00)

  5. أقصبي يُعدد "فرص كورونا" .. حلول واقعية واستقلالية اقتصادية (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | منبر هسبريس | خاتم الأنبياء يحذر من العدوى بالوباء، ويعد الجالس في بيته بأجر الشهداء

خاتم الأنبياء يحذر من العدوى بالوباء، ويعد الجالس في بيته بأجر الشهداء

خاتم الأنبياء يحذر من العدوى بالوباء، ويعد الجالس في بيته بأجر الشهداء

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، إسهاما في التوعية التي أدلى فيها كل ذي اختصاص بدلوه، ومن هؤلاء من أسهم بلغة الطب ومنهم من أسهم بلغة القانون، ومنهم من أعمل لغة العاطفة، ومنهم من وظف مشاعر رجال الأمن الذين زاد من تعبهم ومعاناتهم لامبالاة كثير من المواطنين، واستخدمت مشاعر وآلام الأطر الطبية الذين يزيد من عذابهم استهتار المستهترين، ودعما كل هذه المبادرات النبيلة في قصدها إلى منع انتشار الوباء وخروجه عن السيطرة، وبالرجوع إلى تراثنا وخاصة في السنة النبوية نجد كنوزا تكاد تكون مهجورة رغم أهميتها الكبيرة في هذه الظروف العصيبة، لذلك جمعت هذه الأحاديث المتصلة بالطاعون وغيره من الأوبئة التي تشترك في كونها معدية، تقوية لهذه الحملات التحسيسية بالدليل الشرعي من كلام خاتم الأنبياء والمبعوث رحمة للعالمين من الضلال وحتى من العدوى القاتلة، فالإسلام يربي الناس على الحفاظ على صحتهم، ووقايتها من الأمراض المعدية، وذلك بالنهي عن مخالطة المرضى بتلك الأمراض، ويربي المريض بالمرض المعدي على البقاء في مكانه، وعدم الانتقال إلى مكان آخر، حفاظا على ذلك المكان من وصول العدوى إليه، فتوجه إلى الصنفين معا: المريض والصحيح، وجاءت هذه التربية واضحة في أحاديث الطاعون وفيها توجيهات منها:

النهي عن دخول أرض الوباء

كحديث أسامة بن زيد قال: " قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الطاعون رجز أو عذاب أرسل على بني إسرائيل، أو على من كان قبلكم، فإذا سمعتم به بأرض فلا تقدموا عليه، وإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا فرارا منه".( صحيح مسلم كتاب السلام، باب الطاعون والطيرة والكهانة). ورواه البخاري عن أُسامَةُ بلفظ قريب منه.

قال النووي في شرحه: " وفي هذه الأحاديث منع القدوم على بلد الطاعون، ومنع الخروج منه فرارا من ذلك...وفي الحديث الاحتراز من المكاره وأسبابها." (شرح النووي لصحيح مسلم:14/171)

ويعلل ابن القيم حصول الطاعون بقوله: " والمقصود أن فساد الهواء جزء من أجزاء السبب التام والعلة الفاعلة للطاعون، فإن فساد جوهر الهواء الموجب لحدوث الوباء وفساده، يكون لاستحالة جوهره إلى الرداءة، لغلبة إحدى الكيفيات الرديئة عليه، كالعفونة والنتن والسمية في أي وقت كان من أوقات السنة".( الطب النبوي ص:30)

وذكر مقاصد المنع من الدخول إلى الأرض التي وقع بها الطاعون في قوله: "أحدها: تجنب الأسباب المؤذية والبعد منها...الثالث: أن لا يستنشقوا الهواء الذي قد عفن وفسد فيمرضون، الرابع: أن لا يجاوروا المرضى الذين قد مرضوا بذلك فيحصل لهم بمجاورتهم من جنس أمراضهم".( المرجع نفسه، ص: 33)

أما من كان في بلد الطاعون فمنع من الخروج منه حتى لا ينقل العدوى إلى الأماكن التي سيمر منها أو يخرج إليها، ولما أصبح الطب يتحدث عن المناعة وعن الفيروسات، يفسر المهتمون بالإعجاز العلمي هذا النهي لمن كان في بلد الطاعون بأنه لمنع انتقال فيروس المرض إلى البلدان الأخرى، وإن كان حامله سليما لأن مناعته استطاعت مقاومة الفيروس المسبب للمرض، ولكنه سيعدي أعدادا من الناس مناعة عدد منهم لا تقوى على مقاومته، فكان هذا النهي موجها له لأن بقاءه في بلد الطاعون لن يضره، وخروجه منه ضرر لغيره. أما من أصيب بالمرض فرباه الإسلام على الصبر واحتساب الأجر عند الله ونهاه عن الخروج، لأنه لا ينفعه ويضر غيره.

الأمر بالفرار من المجذوم

ومن الأحاديث في هذا الباب قول رسول الله صلى الله عليه وسلم:" فر من المجذوم كما تفر من الأسد." (رواه البخاري في كتاب الطب، باب الجذام.)

وروى مسلم أنه "كان في وفد ثقيف رجل مجذوم، فأرسل إليه النبي صلى الله عليه وسلم "إنا قد بايعناك فارجع." (كتاب السلام، باب اجتناب المجذوم)

وحماية للصحة العامة نص النووي على منع المرضى بالأمراض المعدية من مخالطة الناس بقوله: " قال القاضي: قالوا: يمنع المجذوم من المسجد والاختلاط بالناس." (شرح النووي لصحيح مسلم:14/188)

أجر الجالس في بلده في زمن الوباء مثل أجر الشهيد

في صحيح البخاري في كتاب الطب باب أجر الصابر في الطاعون روى عن عائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا، زَوْجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قالَتْ: سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنِ الطَّاعُونِ، فَأَخْبَرَها نبي الله أَنَّهُ: «كان عَذابٌا يَبْعَثُهُ اللَّهُ عَلَى مَنْ يَشاءُ، فجَعَلَهُ الله رَحْمَةً لِلْمُؤمِنِينَ؛ فلَيْسَ مِنْ عبد يَقَعُ الطَّاعُونُ، فَيَمْكُثُ فِي بَلَدِهِ صابِرًا، يَعْلَمُ أَنَّهُ لن يُصِيبُهُ إِلَّا ما كَتَبَ اللَّهُ لَهُ، إِلَّا كانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِالشَهِيدٍ». وفي رواية الإمام أحمد في مسنده "في بيته" بدل " في بلده " ومن الناس من عثر على الأحاديث في بعض المواقع فنسب خطأ رواية "في بيته " إلى البخاري وليس الأمر كذلك ومنهم من وقع في الوهم لقول بعض المحدثين عنه أنه صحيح على شرط البخاري، ومن لا يفهم هذه العبارات المتداولة بين المحدثين قد يخلط، وإن كانت رواية الإمام أحمد أكثر دلالة على الحجر الصحي في البيوت ومنع الخروج منها إلا لضرورة، ويكون الحديث وما فيه من الترغيب في الأجر الكبير معينا على الصبر والتحمل...

قال ابن حجر في شرح الحديث: قوله : ( باب أجر الصابر على الطاعون ) أي سواء وقع به أو وقع في بلد هو مقيم بها. قوله : ( صابرا ) أي غير منزعج ولا قلق، بل مسلما لأمر الله راضيا بقضائه، وهذا قيد في حصول أجر الشهادة لمن يموت بالطاعون، وهو أن يمكث بالمكان الذي يقع به فلا يخرج فرارا منه كما تقدم النهي عنه في الباب قبله صريحا. وقوله : يعلم أنه لن يصيبه إلا ما كتب الله له قيد آخر، وهي جملة حالية تتعلق بالإقامة، فلو مكث وهو قلق أو متندم على عدم الخروج ظانا أنه لو خرج لما وقع به أصلا ورأسا وأنه بإقامته يقع به فهذا لا يحصل له أجر الشهيد ولو مات بالطاعون، هذا الذي يقتضيه مفهوم هذا الحديث كما اقتضى منطوقه أن من اتصف بالصفات المذكورة يحصل له أجر الشهيد وإن لم يمت بالطاعون ويدخل تحته ثلاث صور : أن من اتصف بذلك فوقع به الطاعون فمات به، أو وقع به ولم يمت به، أو لم يقع به أصلا ومات بغيره عاجلا أو آجلا.

قوله : ( مثل أجر الشهيد ) لعل السر في التعبير بالمثلية مع ثبوت التصريح بأن من مات بالطاعون كان شهيدا أن من لم يمت من هؤلاء بالطاعون كان له مثل أجر الشهيد وإن لم تحصل له درجة الشهادة بعينها وذلك أن من اتصف بكونه شهيدا أعلى درجة ممن وعد بأنه يعطى مثل أجر الشهيد، ويكون كمن خرج على نية الجهاد في سبيل الله لتكون كلمة الله هي العليا فمات بسبب غير القتل، وأما ما اقتضاه مفهوم حديث الباب أن من اتصف بالصفات المذكورة ووقع به الطاعون ثم لم يمت منه أنه يحصل له ثواب الشهيد فيشهد له حديث ابن مسعود الذي أخرجه أحمد من طريق إبراهيم بن عبيد بن رفاعة أن أبا محمد أخبره وكان من أصحاب ابن مسعود أنه حدثه عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال. إن أكثر شهداء أمتي لأصحاب الفرش، ورب قتيل بين الصفين الله أعلم بنيته والضمير في قوله أنه لابن مسعود فإن أحمد أخرجه في مسند ابن مسعود ورجال سنده موثقون، واستنبط من الحديث أن من اتصف بالصفات المذكورة ثم وقع به الطاعون فمات به أن يكون له أجر شهيدين، ولا مانع من تعدد الثواب بتعدد الأسباب كمن يموت غريبا بالطاعون، أو نفساء مع الصبر والاحتساب، والتحقيق فيما اقتضاه حديث الباب أنه يكون شهيدا بوقوع الطاعون به ويضاف له مثل أجر الشهيد لصبره وثباته، فإن درجة الشهادة شيء وأجر الشهادة شيء، وقد أشار إلى ذلك الشيخ أبو محمد بن أبي جمرة وقال : هذا هو السر في قوله والمطعون شهيد وفي قوله في هذا : فله مثل أجر شهيد ويمكن أن يقال : بل درجات الشهداء متفاوتة، فأرفعها من اتصف بالصفات المذكورة ومات بالطاعون، ودونه في المرتبة من اتصف بها وطعن ولم يمت به، ودونه من اتصف ولم يطعن ولم يمت به. ويستفاد من الحديث أيضا أن من لم يتصف بالصفات المذكورة لا يكون شهيدا ولو وقع الطاعون ومات به فضلا عن أن يموت بغيره، وذلك ينشأ عن شؤم الاعتراض الذي ينشأ عنه التضجر والتسخط لقدر الله وكراهة لقاء الله، وما أشبه ذلك من الأمور التي تفوت معها الخصال المشروطة، والله أعلم. وقد جاء في بعض الأحاديث استواء شهيد الطاعون وشهيد المعركة... 10/194 وما بعدها

وفي صحيح البخاري كذلك بـابُ مَا يُكْرَهُ مِنَ الاِحْتِيَالِ فِي الْفِرَارِ مِنَ الطَّاعُونِ

هذا من عناوين البخاري في صحيحه والذي شهد له كبار العلماء بدقه صياغتها وثاقب ذهنه في الاستنباط من الأحاديث، حتى شاع قولهم: فقه البخاري في تراجمه ويقصدون عناوين الأبواب

روى أنَّ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ خَرَجَ إِلَى الشَّامِ، فَلَمَّا جَاءَ بِسَرْغَ، بَلَغَهُ أَنَّ الْوَبَاءَ وَقَعَ بِالشَّامِ، فَأَخْبَرَهُ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَوْفٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قالَ: «إِذَا سَمِعْتُمْ بِأَرْضٍ فَلَا تَقْدَمُوا عَلَيْهِ، وَإِذَا وَقَعَ بِأَرْضٍ وَأَنْتُمْ بِهَا فَلَا تَخْرُجُوا فِرَارًا مِنْهُ». فَرَجَعَ عُمَرُ مِنْ سَرْغَ.

ويمكن اعتبار ما يقوم به كثير من المواطنين من قبيل هذا الاحتيال الذي انتبه له البخاري رحمه الله وبوب عليه، ومن ذلك التحايل على الخروج سواء بوثيقة التنقل أو بدونها، إذا كان لغير حاجة واستهتارا بحالة الطوارئ المعلنة...

فرار عمر بن الخطاب رضي الله عنه من الطاعون

روى البخاري أيضا أن عُمَرَ بنَ الخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عنْه، خَرَجَ إلى الشَّامِ، حتَّى إذَا كانَ بسَرْغَ لَقِيَهُ أُمَرَاءُ الأجْنَادِ، أبُوعُبَيْدَةَ بنُ الجَرَّاحِ وأَصْحَابُهُ، فأخْبَرُوهُ أنَّ الوَبَاءَ قدْ وقَعَ بأَرْضِ الشَّأْمِ. قَالَ ابنُ عَبَّاسٍ: فَقَالَ عُمَرُ: ادْعُ لي المُهَاجِرِينَ الأوَّلِينَ، فَدَعَاهُمْ فَاسْتَشَارَهُمْ، وأَخْبَرَهُمْ أنَّ الوَبَاءَ قدْ وقَعَ بالشَّأْمِ، فَاخْتَلَفُوا، فَقَالَ بَعْضُهُمْ: قدْ خَرَجْتَ لأمْرٍ، ولَا نَرَى أنْ تَرْجِعَ عنْه، وقَالَ بَعْضُهُمْ: معكَ بَقِيَّةُ النَّاسِ وأَصْحَابُ رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، ولَا نَرَى أنْ تُقْدِمَهُمْ علَى هذا الوَبَاءِ، فَقَالَ: ارْتَفِعُوا عَنِّي، ثُمَّ قَالَ: ادْعُوا لي الأنْصَارَ، فَدَعَوْتُهُمْ فَاسْتَشَارَهُمْ، فَسَلَكُوا سَبِيلَ المُهَاجِرِينَ، واخْتَلَفُوا كَاخْتِلَافِهِمْ، فَقَالَ: ارْتَفِعُوا عَنِّي، ثُمَّ قَالَ: ادْعُ لي مَن كانَ هَا هُنَا مِن مَشْيَخَةِ قُرَيْشٍ مِن مُهَاجِرَةِ الفَتْحِ، فَدَعَوْتُهُمْ، فَلَمْ يَخْتَلِفْ منهمْ عليه رَجُلَانِ، فَقالوا: نَرَى أنْ تَرْجِعَ بالنَّاسِ ولَا تُقْدِمَهُمْ علَى هذا الوَبَاءِ، فَنَادَى عُمَرُ في النَّاسِ: إنِّي مُصَبِّحٌ علَى ظَهْرٍ فأصْبِحُوا عليه. قَالَ أبُوعُبَيْدَةَ بنُ الجَرَّاحِ: أفِرَارًا مِن قَدَرِ اللَّهِ؟ فَقَالَ عُمَرُ: لو غَيْرُكَ قَالَهَا يا أبَا عُبَيْدَةَ؟ نَعَمْ نَفِرُّ مِن قَدَرِ اللَّهِ إلى قَدَرِ اللَّهِ، أرَأَيْتَ لو كانَ لكَ إبِلٌ هَبَطَتْ وادِيًا له عُدْوَتَانِ، إحْدَاهُما خَصِبَةٌ، والأُخْرَى جَدْبَةٌ، أليسَ إنْ رَعَيْتَ الخَصْبَةَ رَعَيْتَهَا بقَدَرِ اللَّهِ، وإنْ رَعَيْتَ الجَدْبَةَ رَعَيْتَهَا بقَدَرِ اللَّهِ؟ قَالَ: فَجَاءَ عبدُ الرَّحْمَنِ بنُ عَوْفٍ - وكانَ مُتَغَيِّبًا في بَعْضِ حَاجَتِهِ - فَقَالَ: إنَّ عِندِي في هذا عِلْمًا، سَمِعْتُ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يقولُ: إذَا سَمِعْتُمْ به بأَرْضٍ فلا تَقْدَمُوا عليه، وإذَا وقَعَ بأَرْضٍ وأَنْتُمْ بهَا فلا تَخْرُجُوا فِرَارًا منه قَالَ: فَحَمِدَ اللَّهَ عُمَرُ ثُمَّ انْصَرَفَ.

وقاية حتى الحيوان من العدوى

لم تقتصر تربية الإسلام الصحية على وقاية الإنسان من الأمراض المعدية، بل تجاوزته لتشمل حتى الحيوان، فقد روى مسلم قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا يورد ممرض على مصح."(صحيح مسلم كتاب السلام، باب لا عدوى ولا طيرة....ولا يورد ممرض على مصح)

قال النووي: " قال العلماء: الممرض صاحب الإبل المراض، والمصح صاحب الإبل الصحاح، فمعنى الحديث: "لا يورد صاحب الإبل المراض إبله على صاحب الإبل الصحاح، لأنه ربما أصابها المرض بفعل الله تعالى وقدره"( شرح مسلم:14/179.) وللجمع بين الحديث وحديث "لا عدوى" الذي رواه مسلم في ذات الكتاب والباب قال : " وطريق الجمع أن حديث" لا عدوى" المراد به نفي ما كانت الجاهلية تزعمه وتعتقده أن المرض والعاهة تعدي بطبعها لا بفعل الله تعالى...فنفى في الحديث...العدوى بطبعها ولم ينف حصول الضرر عند ذلك بقدر الله وفعله، وأرشد في الثاني إلى الاحتراز مما يحصل عنده الضرر بفعل الله وإرادته".(المرجع نفسه:14/177).

فختاما وانطلاقا من هذه الأحاديث وفقه العلماء لها فالرسول صلى الله عليه وسلم يدعو الناس إلى ملازمة بيوتهم، والحذر من نشر العدوى، والحذر كذلك من الدخول إلى أماكن العدوى، ووعد الصابرين المحتسبين الملازمين لبيوتهم بأجر الشهيد وإن لم يموتوا بالوباء، بل شملت رحمته صلى الله عليه وسلم حتى وقاية الحيوانات من العدوى، وهذا غيض من فيض رحمته صلى الله عليه وسلم الذي ما ترك شيئا مما ينفع الناس في دينهم ودنياهم إلا ودلهم عليه، وما ترك شيئا مما يضر الناس في دينهم ودنياهم إلا ونهاهم عنه، فهو الذي وصفه الله تعالى بقوله: " وما أرسلناك إلا رحمة للعاملين" صلى الله وسلم عليه وعلى آله وصحبه والتابعين له بإحسان إلى يوم الدين.

*أستاذ التربية الإسلامية، خريج دار الحديث الحسنية، وباحث في الدراسات الإسلامية


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - القرحة الفكرية السبت 28 مارس 2020 - 11:03
هذه الامور التي اتي بها الكاتب كالنهي عن دخول أرض الوباء والأمر بالفرار من المجذوم وغيرها ليست خاصة بالمسلمين الاوائل فهي امور عادية وبسيطة تعلمها الانسان البدائي بحكم ملاحظاته وتجاربه مع الاوبئة
2 - تخربيق السبت 28 مارس 2020 - 14:13
الى التعليق المقروح, اذن هل تعلم الانسان من تلك التجارب ومن دونها فعليا?الجواب لا, وهل الاديان الاخرى اقرتها بهذا الوضوح كذلك, اذن هناك تفرد في الاسلام.
اذن ماقلته يرجع بالضد عليك
3 - Yousra ihizane السبت 28 مارس 2020 - 17:51
أكن لك استاذي الفاضل شكرا جزيلا على هذه المقالة الرائعة التي تحمل مجموعة من المعلومات القيمة حول الوقاية و حفض النفس من الأوبئة والأمراض التي يعرفها العالم مؤخرا
4 - KANT KHWANJI الأحد 29 مارس 2020 - 08:54
Coronavirus disease (COVID-19)
مذكور في سورة المدثر!
1-مكان ظهوره ,الصين
ثاني قوة إقتصادية في العالم:"وجعلت له مالا ممدودا" الآية 12
و أول بلد في العالم كثافة سكانية:"وبنين شهودا" الآية 13
2- سبب ظهوره: ترك الصلاة: "قالو لم نكن من المصلين"- الآية 43، منع الزكاة:"و لم نكن نطعم المسكين"- الآية 44، الخوض في القرآن:"و كنا نخوض مع الخائضين"- الآية 45 ،الكفر بيوم القيامة:"و كنا نكذب بيوم الدين"- الآية 46
3- الوقاية منه:
التوعية: "قم فانذر"- الآية 2، التكبير:"و ربك فكبر"-الآية 3، التطهير(غسل اليدين):"و ثيابك فطهر"- الآية 4، الحجر الصحي: "و الرجز فاهجر" الآية 5، عدم الاستكثار(تخزين الأطعمة) "و لا تمنن تستكثر"- الآية 6،الصبر:"و لربك فاصبر"- المدثر الآية 7
4- ذكرت الحكمة من ظهوره:تذكير للمؤمنين ويزداد الكافرون كفرا:" وما جعلنا أصحاب النار إلا ملائكة وما جعلنا عدتهم إلا فتنة للذين كفروا ليستيقن الذين أوتوا الكتاب ويزداد الذين آمنوا إيمانا.."- المدثر الآية 31
5- مواصفاته:"لا تبقي ولا تذر" الآية 28. "لواحة للبشر"، الآية 29
6- إسمه الصحيح:"فإذا نقر في الناقور" الآية 8، "عليها تسعة عشر"-الآية30
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.