24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2516:4619:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الجواهري يُحذر من دعوات طبع نقود كثيرة لمواجهة أزمة الجائحة (5.00)

  2. طريق مداري يغير معالم عاصمة جهة سوس ماسة (5.00)

  3. مسارات حافلة تقود أسمهان الوافي إلى منصب كبيرة علماء "الفاو" (5.00)

  4. المغرب يسجل 2397 إصابة جديدة مؤكدة بـ"كورونا" في 24 ساعة (5.00)

  5. هل يتجه نواب "البيجيدي" إلى رفض الترشح لولاية برلمانية رابعة؟ (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | منبر هسبريس | كورونا..دروس وعبر

كورونا..دروس وعبر

كورونا..دروس وعبر

ما أجمل الحجر الصحي، وكأنه جاء لنجلس ونعيد حسابات مؤجلة وقرارات تراكمت ودروسا عبر المنصات الافتراضية صنعت الأثر كأجمل ما يمكن. لماذا نسمع عبارة الحجر الصحي كأنها عقوبة حبسية، في وقت يجب اعتباره حرية لكي لا نتعرض للمرض؟.. هو فرصة من أجل بعث الحياة في أمور معطلة وقضايا عالقة وبيوت تحولت إلى فنادق فقط لا نعرفها إلا عندما يأتي وقت النوم، هو الحل الأنسب قبل أن يتحول هذا الوباء إلى نار تأكل كل جاثم أمامها.. فهذا خير من أن نكون مصدر قلق أو خوف وعدوى لكل من حولنا.

نحن في الحاجة إلى توازن روحي، وكما يقال "من رحم المحنة تولد المنحة"؛ فوسط حالة الهلع والخوف، بدأ الناس يتحسسون وجدانهم وبدأت تعتمل في قلوبهم الحاجة إلى الله الواقي الحافظ الحفيظ. وكما قال ابن خلدون: "الناس في السكينة سواء، فإذا جاءت المحن تباينوا". وهل لنا أن نتصور انفعال الناس ومشاعرهم خلال هذه الأزمة باستماعهم إلى صوت الأذان وقراءة القرآن؟.. وما أغرب هذا الفيروس يفرض علينا التباعد والتقارب في آن واحد، يفترق الجسد عن أخيه، ولا يرى الوجه وجها آخر طالما ألفه في أيام راحت، قد يكون لحبيب أو صديق أو صاحب، لكنه يقول للناس من كل دين وعرق ولغة ومكان: لا سبيل سوى التعاون، فبقاء بقعة واحدة على سطح الأرض تعاني يعني أن كل الكوكب سيظل تحت احتلال هذا الشيء الذين يقولون عنه إنه ليس كائنا حيا، إنما مجرد حمض نووي لا يتكاثر من تلقاء نفسه.

ويذكرنا هذا الفيروس بأن البشرية جمعاء ضعيفة مصداقا لقول الله عز وجل: "وخلق الإنسان ضعيفا"..هذه الآية من أعظم الأدلة على أن الشريعة الإسلامية هي المناسبة للتكوين النفسي والعقلي، وأن أهم أحد قواعدها التي تقوم عليها مناسبة "الطبيعة البشرية" المجبولة على الضعف والوهن مهما علت النفوس وتكبرت، وأننا جميعا مترابطون، فما يصيب أحدنا يصيب الآخرين، وأن الحدود الجغرافية التي ندرسها في المعاهد والجامعات كلها زائفة.. ينتقل الفيروس بسرعة البرق بين الدول والقارات دونما حاجة إلى تأشيرات ولا جوازات سفر.

علمتنا كورونا:

- أولويات الدولة والأفراد، بمعنى أن الإنسان سيصبح حرا في العالم ولكنه يموت بسبب فشل النظام الصحي وبسبب ضعف الدولة أمام منظمات حقوقية وإنسانية وتيارات فكرية وسياسية ظلت تسعى لعقود من أجل إضعاف الدولة؛ بمعنى آخر أعيدوا النظر في قطاع التعليم والصحة والعلاقات الاجتماعية فهي أساس كل دولة قوية.

- أن الصحة أغلى ما يملك الإنسان، وهي تاج على رؤوس كل عاقل، كما جاء في الأثر (إذا سألتم الله فسألوه العافية). كم أهملنا جانبنا الصحي بالإفراط في أكل ما لذ وطاب من المأكولات غير الطبيعية والمياه غير النظيفة، وكل هذا من صنع البشر.

-لا فرق بين من يخرج في ظروف الحجر الصحي من بيته بلا ضرورة وبين من يحفر حفرة في طريق الناس فيقع فيها إنسان ويموت. كفانا من الاستهتار بإجراءات الحجر الصحي والزموا منازلكم.

-تذكرنا جائحة كورونا بدور العائلة وبضرورة إعطاء كثير من الوقت لآبائنا وأزواجنا وأبنائنا.. لا طالما كنا تائهين في متاع الدنيا.

الحياة صغيرة ومجرد قنطرة عبور لدار البقاء عنوان عريض سطرته جائحة كورونا، وأن العاقل هو من يقضي أيامه في العمل الجاد وفعل الخير.

سينحسر الوباء تدريجيا بعد أن يبلغ ذروة انتشاره ثم ينتهي مثل أوبئة كثيرة عرفها العالم من قبل، لكن يصعب تحديد المدى الزمني لانتهائه، إذ يختلف الخبراء والمتخصصون في تقدير الوقت الذي سيستغرقه حتى ينتهي، لكنه سيصبح في النهاية جزءا من التاريخ الذي حفل بكثير من الآلام. وسيكون التاريخ بعد عام من الأن، أي بعد انقشاع وباء كورونا، مختلفا عما قبله.. سيكون شعورنا بالمسؤولية والشجاعة هو مصدر الفخر، والأمل في دعوة مجابة من رب رحيم تزرع فينا اليقين بأن العبور قريب، وبأن الحياة ستعود لتدب قريبا في تفاصيل حياتنا اليومية. وكما جاء كورونا دون سابق إنذار فانه سيختفي تماما بحوله وقوته فجأة ودون سابق إنذار.

كلنا أمل.

*باحث في سلك الدكتوراه بالكلية متعددة التخصصات تازة


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - كمال الثلاثاء 14 أبريل 2020 - 15:23
الإنسان كائن ضعيف دائما ما يحتاج للامتحان في اخد الحكم والعبر في حياته العابرة ،ولعل كورونا اتاحت له إعادة ترتيب الأفكار والأفعال معا ،تحياتي على هذا المقال الرائع ....
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.