24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0906:4413:3717:1420:2121:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | منبر هسبريس | فـي الحاجـة إلـى عمالـة إقليـم سـوق الأربعـاء

فـي الحاجـة إلـى عمالـة إقليـم سـوق الأربعـاء

فـي الحاجـة إلـى عمالـة إقليـم سـوق الأربعـاء

تـوطـئـة:

لأن الحَيِّز لا يسمح بالاستفاضة في هذه المقالة الترافعية الوجيزة، فإني سأكتفي بالعرض الأُفقي للمعطيات الأكثر أهمية حول مطلب إنصاف المنطقة والارتقاء بها إلى عمالة / إقليم ضمن المدار الترابي للغرب كوحدة ديموغرافية ومجالية وتاريخية تطبعها خصائص مائزة، وتؤهلها لهذا الدور التنموي اللازم.

وجدير بالذكر أن مقترح إحداث عمالة بمنطقة الغرب عاصمتها سوق الأربعاء، قد انطلق منذ منتصف الثمانينات في أروقة وزارة الداخلية، ليعود إلى ساحة النقاش بالتوازي مع مطلب مدينة وزان نفسه خلال التسعينات قبل ظهور مشروع الطريق السيار، لكن هذا الحلم أخْلَف موعده مع التاريخ مرة ثانية، لتَظْفر به مدينة وزان سنة 2009 لاعتبارات ترابية / مجالية وأخرى رمزية حسمها شرفاء الزاوية الوزانية، كما ظفرت به في نفس السنة مدينة سيدي سليمان بمجالها الديموغرافي المُمتد وكثافتها السكانية وإمكاناتها الطبيعية، وبفضل نفوذ بعض العائلات في دهاليز صناعة القرار واستصداره مركزيا. بعد ذلك طُرح للنقاش والتداول هذا المقترح الذي صار مطلبا مُلِحًّا، لكن من منظور المجتمع المدني هذه المرة، وأخذ طابع مشاورات ومقالات وعرائض بدأت تحديدا من 2015 إلى 2020. وها هو المقترح الترابي يعود للظهور مرة أخرى وسط حالة من الترقب ونشاط سوق الأخبار غير الرسمية.

أما الآن والبلاد تستعد لصياغة مشروع تنموي جديد، وخوض غمار استحقاقات شاملة خلال 2021، فإن التقطيع الترابي التحييني صار مسألة وقت لازما حتى يتحقق الاندماجُ في السياسات العمومية للدولة، وفي انتظار ما خفي لدى أولي الأمر والقرار تأتي أهمية طرح الورقة الراهنة.

الاعتبـارات التُّرابيـة والمجاليـة.

تظم منطقة الغرب 12 جماعة ترابية في المجال القروي، وجماعة ترابية في المدار الحضري هي سوق الأربعاء التي تقع وسط هذه الروافد الجماعاتية، بمعدل ديموغرافي يقارب 300000 ثلاثمائة ألف نسمة. وهو مجال جغرافي يُتاخم إقليم وزان شرقا عبر جماعة وادي المخازن، وشمالا إقليم العرائش عبر جماعتي عرباوة واشوافع دار الحراق، وجنوبا يُتاخم إقليم سيدي قاسم عبر جماعتي بني مالك وسوق ثلاثاء الغرب. وتتكون منطقة الغرب من عناصر ترابية مهمة على رأسها باشوية سوق الأربعاء بأربع مقاطعات إدارية، هذه النقطة الجيواستراتيجية الرابطة بين المحاور الأربع للمغرب، بحيث إن معدل قُربها من الحواضر الكبرى في جميع الاتجاهات لا يتجاوز 140 كلم وهي متصلة بشبكة من الطرق الوطنية المصنَّفة، مما يعني أنها نقطة ترابية سِمَتُها مرونة المواصلات والقدرة على ربط شبكة المُدخلات والمُخرجات الإدارية والصناعية والفلاحية والخدماتية. وثلاث دوائر ترابية كُبرى هي: دائرة لالة ميمونة التي تتوفر على أخصب الأراضي الفلاحية عالية القيمة الإنتاجية من الفواكه الحمراء، والتي قد تشكّل قُطبا للتصنيع الفلاحي عوض الاقتصار على الإنتاج والتلفيف، وشريط ساحلي يفوق حوالي 40 كيلومترا من حدود إقليم العرائش حيث تبدأ منطقة الغرب بجماعة اشوافع دار الحراق إلى حدود أحواز القنيطرة حيث تنتهي بجماعة البحارة أولاد عياد مرورا بمولاي بوسلهام، وهو يشكل قطبا سياحيا خاما وثروة بيولوجية وإيكولوجية هائلة يمكن تثمينها لاستجلاب استثمارات تشكل إقلاعة تنموية في المجال الترابي للغرب وعموم الجهة، علاوة على الفُرشة المائية الأولى وطنيا، والمُدَّخرات الباطنية من المعادن والغاز. ودائرة سوق ثلاثاء الغرب، التي تظم بدورها مساحة هائلة من الأراضي البورية والسقوية الصالحة للزراعة خاصة الحبوب، والحوامض وقصب السكر والشمندر السكري، علاوة على المجال الغابوي الكثيف، حيث عرفت هذه المنطقة انطلاقة أول موسم فلاحي في عهد الاستقلال على يد الراحل محمد الخامس شخصيا، كما كانت هذه الأراضي موضوعا لتدخل الشركات الفلاحية الوطنية الكبرى، وهو ما له دلالة وأهمية قوية. ثم دائرة سوق الأربعاء بمجالها البوري والسقوي الشاسع وأراضيها المُنبسطة وتُراثها الغابوي والايكولوجي الممتد ومُدّخراتها الباطنية من المقالع.

تخضع منطقة الغرب وعاصمتها سوق الأربعاء لوصاية إقليم القنيطرة منذ نشأتها، علما أن هذا الإقليم هو الأكبر من نوعه في المغرب، حيث يتجاوز عدد سكانه 1,2 مليون نسمة، ويمتد لما يُناهز 100 كيلومتر، مما يجعل مطالب اللامركزية واللاتركيز الإداري أكثر من ضرورية لتخفيف العبء والضغط على المرافق العمومية وشبه الحكومية بإقليم القنيطرة وتيسير ضبط المجال الترابي وتنميته، ومما يتيح أيضا تيسير وتجويد هذه الخدمات لفائدة المُرْتفِقِين والمواطنين الذين يضطرّون منذ عقود إلى قَطْع مسافة طويلة ولوقت طويل في اتجاه المصالح الإقليمية.

الاعتبـارات التاريخيـة.

يرجع أول إعمار للإنسان بمنطقة الغرب إلى ما قبل مرحلة موريتانية الطنجية، واستقرار الأمازيغ القُدامى بمنطقة أزغار التي تعني سهل الغرب الخَصِيب كما تؤكد الشواهد التاريخية المادية، مثل القطع النقدية المتداولة آنذاك. بعد ذلك استوطن الرومان، وشيدوا مدينة صغيرة كانت تسمى فوبيسيانا/ Vopisciana على مساحة أربعة فدادين منذ 100 قبل الميلاد وبقيت حتى 260 ميلادية، وهي تقع الآن تحت الأرض في منطقة الدعادع جوار ضريح ولي المدينة عيسى ابن الحسن المصباحي، وتوجد بعض قِطعها ولُقاها الأثرية بالمتحف الوطني في باريس، كلُّ ذلك بفضل تَوَفُّر شروط الحياة في قلب مدينة سوق الأربعاء: الماء وخصوبة الأرض واعتدال المناخ والموقع الاستراتيجي. وظل الأمازيغ هناك مئات السنوات الأخرى خلال الحقبة الإسلامية، حتى استقر عرب بنو هلال بمنطقة الغرب ابتداء من 1050م، ثم أعقبَهم بنو سليم، وقد ارتبط هؤلاء بسلاطين المغرب منذ العهد الموحدي، وكانوا ضمن قبائل الكيش أغلب مدة تواجدهم، أي ضمن القبائل التي كانت معفية من أداء الضرائب للمخزن السلطاني مقابل الخدمة العسكرية، والاشتغال في الجيش النظامي عند الحاجة، بسبب أنها كانت تظم أكبر عدد من الفرسان والخيّالة والرُّماة الشِّداد كما تشهد بذلك كُتب المؤرخين سيما في عهد الدولة العلوية، حيث تقوّت أواصر العلاقة بين أهل الغرب والسلاطين، وكانت أقوى لحظاتها مصاهرة المولى إسماعيل مع أهل الغرب، بالضبط قبيلة سفيان عندما تزوج من لالة حليمة السفيانية، التي أنجبت السلطان العلوي محمد الثاني والأمير زيدان الصغير المكلف بالشؤون الخارجية للمملكة الشريفة آنذاك، ومولاي الزين، حيث إن هذه المرأة تنحدر من قبيلة المجاهد الغرباوي محمد ابن أحمد السفياني المالكي، المشهور بالمجاهد العياشي والسلاوي، الذي قاد حرب الجهاد البحري والبري ضد الأطماع الإيبيرية مدة 40 سنة على رأس أكبر جيش في المغرب آنذاك، وكاد يكون سلطانا على المغرب لولا مقتله غيلةً ضواحي جماعة سيدي بوبكر الحاج سنة 1664. ثم ظهور عائلات غرباوية ذات نفوذ هائل مثل عائلة الحاكم ولد الضاوية المكلف برعاية المُنتج الزراعي والفلاحي لأراضي السلطان " لعديـر " لدرجة المصاهرة مع السلطان المغربي الحسن الأول الذي تزوج السيدة رقية من أسرة أولاد الضاوية. وهناك أيضا عائلة الحاكم بن عودة ذائعة الصيت والامتداد الكبير، فقد كان عبد الكريم بن عودة على رأس جيش السلطان عبد الرحمن خلال حرب تطوان 1859 وتوفي هناك بجروح قاتلة فنُقل إلى قريته وسُمِّيَت قرية بن عودة وهي إحدى جماعات دائرة سوق الأربعاء. والفقيه بوسلهام استوت، آخر قائد عظيم في شمال المغرب حسب المؤرخين، وقد كان هو المفوض الرسمي للسلطان مولاي عبد الرحمن في مؤتمر طنجة بعد معركة إيسلي، المنعقد في 10 سبتمبر 1844، وقد خلفه سيدي محمد الأحمر المالكي، الذي أرسله السلطان على رأس الجيش لمواجهة الأمير عبد القادر الجزائري في الريف في موقعة تفرسيت حيث لقي مصرعه عندما تمت مباغته سنة 1847، وما تزال قريته تحمل اسمه، جماعة سيدي محمد الأحمر ضمن دائرة سوق ثلاثاء الغرب، كما أن القائد حبيب الحمادي المالكي كان حسب بعض المؤرخين، سيما الأجانب، أعظم قائد في عهد السلطان مولاي عبد الله. وجدير بالذكر أن الجذر الإثني لساكنة الغرب ومجموعاته السكانية تتأصل من سفيان وبني مالك كروافد ديموغرافية لبدو شبه الجزيرة العربية الوافدين عبر تغريبة بني هلال ثم بني سليم، وهما اللتان تعاقبتا على تمثيل المخزن السلطاني والحكم في منطقة الغرب. أما في مرحلة حركة المقاومة الوطنية، تكفينا إشارتان، الأولى أن المدينة كانت نقطة حدودية فاصلة بين الضفة الفرنسية والضفة الاسبانية، مما خوّلها أن تكون مَعْبراً لتهريب العَتاد والمقاومين، والوقائعُ في ذلك كثيرة. والثانية، هي أن أولى ردود فعل المقاومة المغربية ضد نفي السلطان محمد الخامس، كانت من تنظيم خلية المقاومة الوطنية على يد عُمّال السكك الحديدية بسوق الأربعاء، والذين غيّروا خط السكة، مما نجم عنه انقلاب القطار المُحمّل بالعتاد الفرنسي ومُصادرته في الحدود مع مدينة مشرع بلقصيري سنة 1953.

دلالات تطـور اسـم المدينـة/ المنطقـة.

بإطلالة سريعة على علم الطوبونيميا، نجده ذلك العلمَ الذي يَدرُس تاريخَ ومعاني أسماء المجال/ المكان الذي تُعمّره جماعة بشرية ما، وهي معاني ودلالات ترتبط بالوسط الأنتروبولوجي، أي إن تسمية منطقة مُعيَّنة هو تعبيرٌ عن هويةِ وكينونةِ تلك المجموعة البشرية في مراحل تاريخها، وهو ما يؤكد علميا أن تسمية الجغرافيا لا تُطلَق جزافا وعبثا، بل إنها تحمل روح وملامح الإنسان في طياتها.

لقد خضعت منطقة الغرب لتطورات هائلة في تشكُّل أسمائها، بحيث كانت لها هوية مُتحرِّكة، وكما تؤكد أقدم أدلة التاريخ المكتوب، قد بدأت طوبونيميا الغرب منذ استقرار الأمازيغ وتَعْميد الأرض باسم: أزغـار، وتعني في الأمازيغية السهلَ الخَصِيب، لكن خلال العصر الوسيط كانت البلاد ضمن نطاق الهبط حتى عصر الحاكم الوطاسي ابن أبي زكرياء، ثم صارت تُعرف ببلاد البروزيين نسبة إلى الحاكم الذي ينوب عن المخزن الوطاسي في منطقة الغرب. لكن الاسم الذي حقق تداولا أكثر في كُتب المؤرخين كان هو بلاد طليـق وهي إحدى الفروع الإثنية لبني مالك. لكن مع استقرار الشيخ والعلاّمة أبو مهدي عيسى ابن الحسن المصباحي بالمنطقة، صارت كُتب التاريخ تتحدث عن الدعداعـة، تلك الهضبة الاستراتيجية التي اتخذها هذا الرجل الوَرِعُ مكانا للعبادة وتَلْقين العلوم الشرعية والربانية لساكنة المنطقة، فقد كان المُعلمَ الأول والأشهرَ والأبَ الروحي عِلْماً وعملا خلال القرن السادس عشر، حيث قاد فُرسانَ المنطقة في الحرب ضد البرتغاليين والإسبان والفرنسيين على طول السواحل الشمالية والغربية، إلى أن مات في يوم الأربعـاء من شهر شعبان عام 1574، شهيدا في معركةٍ ضواحي مدينة طنجة، وقد خلّف وراءَه بِنْية عسكرية قوية من المحاربين والعَتاد في منطقة الغرب، كان لها الفضل في حسم معركة وادي المخازن سنة 1578، وهي نفس البِنْية الجهادية التي ورثها وطوَّرها المجاهد العياشي. وباعتبار رمزيته الدينية والاستشهادية العظيمة ودفنه في زاويته بالدعادع حسب الوصية، اندمج مَزارُه الأسبوعي يوم الأربعاء مع اسمه الشخصي، وصارت المنطقة تحمل منذ ذلك الحين اسما تركيبيا: أربعاء سيدي عيسى. وعندما اشتهر فضاءُ مزاره، ودخلت عليه عناصر الاقتصاد والتسويق بتوافد القبائل من كل حَدْب وصَوْب، تطور الاسم إلى سوق أربعاء سيدي عيسى، وبحكم قوة التشريف التاريخي الشفهي والمكتوب، صارت البلاد تحمل اسم سيدي عيسى حتى بداية القرن العشرين، وهو ما يُفسّر دلالة تسمية الثانوية الأولى في المدينة ب سيـدي عيسـى، فقد بدأتْ مدرسةً للأجانب خلال أواخر العقد الثاني من القرن الماضي، حوالي سنة 1928. لكن بعد ذلك، نُزع الاسم من التشريف الوطني التقديسي، وحُصر في المعنى الدنيوي التبخيسي، سـوق أربعاء الغرب، في انفصال تام عن التاريخ والهوية والذاكرة الجماعية، والملاحظ أنه تبخيس وتقليص لمساحة هائلة من التاريخ الحافل وبَتْرٍ في المعنى الغرباوي الجريح، ولعل هذا الاقتصار على معنى السـوق يضع المدينة في مستوى المراكز القروية المحيطة بها المُسماة على أسماء أسواقها الأسبوعية، لتبقى مجرورة قهرا وقسرا إلى السوق، في حين أنها ذات حضور تاريخي وأنثروبولوجي ممتد لما يُناهز 3000 سنة من الوجود. وقد كانت المدينةُ الجريحة جماعة حضرية / بلدية في مرسوم قانون صادر منذ 1958، أي عَقِبَ التقسيم الإداري الأول في عهد الاستقلال. أما الحديث عن تسميات خلال الفترة الاستعمارية، مثل المدينة السويسرية الصغيرة، مدينة الورود، باريس الصغرى، فلم تحمل أي طابع إداري أو تأريخي مُدوّن، بل كانت فقط نزوات رومانسية عابرة لبعض المُعمّرين الأجانب، والدليل على ذلك أنها جاءت رمزية في بعض بطاقات البريد لا أكثر.

إن المُعطى التاريخي والدلالي الذي اطّلع به إنسانُ الغرب في الارتباط بالأرض وحمايتها والدفاع عنها، وفي الحركة التنويرية والتعليمية يبقى رمزُه الأول وشاهدُه الأكبر هو سيدي عيسى. إنه شهيد الواجب التاريخي الديني والدنيوي، لذلك فإن إعادة اسمه من مُهملات التاريخ واعتماده من جديد اسما للمدينة، هو مصالحة مع الذاكرة الوطنية وتثمين للموروث اللامادي، إضافة إلى هذا، فإن مُدن الغرب وحواضره الكُبرى مثل: سيدي سليمان، سيدي قاسم، سيدي يحيى الغرب، تضع اختيار سيـدي عيسـى اسما للمدينة في صُلب مفهوم النسيج العمراني المندمج، وهو أساس أي حركة للتنمية والتعمير.

الانصـاف المجالـي.

لكل ما سبق، فإن الغرب إنسانا وأرضا وتاريخا يحتاج هذا الانصاف المجالي، ليس من باب مُداراة الخاطر، ولكن من باب جبر الضرر الجماعي الذي لَحِق هذه المنطقة الواقعة في قلب المغرب النافع إنتاجيا واستراتيجيا وتاريخيا، لكن المغرب الهامشي واقعيا، فيما يُعرف بمتناقضة "غنى المجال وفقر الانسان". حيث إنها منطقة ويا للمفارقة تندرج ضمن خانة أعلى معدلات الفقر وطنيا، كما أن إنصاف هذا المجال المُنصهر في وطنه وثوابته، لا يعني التشريف من حيث المبنى اللغوي بإحداث عمالة سيدي عيسى أو حتى سوق الأربعـاء، لكن يعني الإعمار من حيث المعنى التنموي، فكم من ارتقاء ترابي إلى عمالة بقي مبنى لُغويا أجْوَفَ، صحيح قد تُعيقُه نُدرة مقوِّمات النهوض والإقلاع، أما الغرب فأهل للتنمية وتسريع وتيرة النمو، لأنه يملك من الرافعات والدعامات والمُقدَّرات الخير العميم.

*ناشـط مدنـي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - طالب باحث الأحد 12 يوليوز 2020 - 01:55
أول شيء ينبغي المطالبة به هو تغيير اسم المدينة الى اسم يناسبها .. فهل يعقل أن نتحدث عن عمالة اسمها على اسم سوق اسبوعي .
2 - مهاجر باسبانيا الأحد 12 يوليوز 2020 - 12:54
لماذا المغاربة لا ينظرون الى الامور ببعد عوض ان نثقل كاهل الدولة بموظفين مستهلكين ان نطالب باستثمارات ومشاريع للقضاء على البطالة ومشاريع تنموية للمنطقة انا ضد فكرة عمالة بالقصر الكبير اوعمالة بسوق الاربعاء انا مع منطقة صناعية ومشاريع لتنمية المنطقة .ماذا ستستفيذ المنطقة والدولة من زيادة في نسف الميزانية العامة .وشكرا
3 - محمد الاثنين 13 يوليوز 2020 - 17:19
أكاد أجزم أن 99 بالمائة من أبناء المدينة لا يعلمون ربع ما ذكر في المقال عن تاريخ سوق الأربعاء
4 - منير اليمني الاثنين 13 يوليوز 2020 - 17:58
برافو دكتور أسامة ..أسهبت في تحليل موضوع يشغل بال ساكنة المنطقة ..أتنمنى أن يجد نداءك آذانا صاغية لتسريع الاستجابة لهذا المطلب الحيوي و تخفف بالتالي من عبئ التنقلات الغير ضرورية والمستمرة للمواطنين الى غاية مدينة القنيطرة قصد قضاء مآرب عادية ..والاهم الاستقلالية في أخذ القرار عن مركز القنيطرة وتركيز التنمية المحلية دون الرجوع الى ذلك
5 - غرباوية الاثنين 13 يوليوز 2020 - 20:06
على أن،الغرب برمته،وفي بداية الستينات كان يطلق عليه عمالة الرباط ،إقليم القنيطرة، كان عدد سكانه 3ملايين من أصل 7ملايين مغربي.
وإقليم الغرب لم يبخل على وطنه بعدد كبييير من المقاومين،مع الأسف لم ينالوا حظهم من التقدير،وأيضا أسهم بأطر عليا كثيرة إبان الإستقلال .
ومع أن مقالك ( يا ولدي) أوضح أمورا عدة،إلا أنك لم تتطرق لبعض العائلات التي بدأت مقاومة الإستعمار مبكرا ،كانت صلة وصل بين المقاومة بالشمال ومدن المغرب.
ما أجمل تاريخ بلادنا،تحية لك.
6 - اقباش الخميس 16 يوليوز 2020 - 22:25
هذا إسهاب واستغراق تاريخي وليس موجز ترافعي يا أستاذ . حين نسمي الأمور بمسمياتها الحقيقية ،نختصر الطريق عن احتمالات الإيحاء المتشعبة
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.