24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

05/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0006:3813:3817:1720:2921:53
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الازدحام على تحاليل "كورونا" ينذر بانتشار الفيروس بين المغاربة (5.00)

  2. العاصفة التي تسبق الهدوء (5.00)

  3. المغرب يسجل 1021 إصابة جديدة مؤكدة بكورونا خلال 24 ساعة (5.00)

  4. العثور على جثتين متحلّلتين لشقيقين في الناظور (5.00)

  5. مغاربة يقيّمون تهاني تبّون للملك: "بروتوكول معتاد وأخوة مسمومة" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | منبر هسبريس | شيشة الحاج

شيشة الحاج

شيشة الحاج

"سأكون في الموعد بإذن الله".

هكذا ختم سعيد مكالمته الهاتفية مع كريم. وتم الاتفاق الآن مع باقي أفراد المجموعة الأربعة على إحياء العادة التي دأبوا على مزاولتها منذ أكثر من عشرين سنة. كل جمعة بعد انتهائهم من عملهم يقصدون مطعمهم المعتاد. مطعم مغربي متواضع يقع في قلب أمستردام مختص في طهي السمك بكل أنواعه. يقصده عشاق المأكولات البحرية من كل الجنسيات. أغلبهم من المغاربة.

"السلام عليكم. أهلا السي ادريس! كيف هي الأحوال؟"

جملة تتردد كل مساء جمعة عند اقتحام الأصدقاء باب المطعم. تليها دردشة أو مستملحة قصيرة مع باقي العاملين ثم يتابع الجميع طريقه صوب المكان المعلوم. ينزوي الأصدقاء في إحدى زوايا المطعم. غالبا في المكان نفسه الذي يحجز مسبقا من طرف الحاج.

السي الحاج، كما يحلو للأصدقاء في الغالب تسميته، لا يقوم بعملية الحجز فقط التي غالبا ما تتم يوم الخميس مساء هاتفيا. بل إن دوره يتعدى ذلك. فهو يمر أولا كل جمعة صباحا بالخضار التركي المحاذي لمسكنه لاقتناء الطماطم والباذنجان الطرية. ثم يقصد المطعم لتسليم الخضر المقتنية التي ستحضر كصلصة في المساء حسب طريقته الخاصة. إنه الحاج ومن لا يعرفه.

ويقوم الحاج بنفسه باختيار أنواع الأسماك التي ستشكل طابق المساء. حيث يتمتع هذا الأخير بكامل الصلاحية في اختياراته من طرف المجموعة. ولو أن السي حميد يريد عمدا من حين لحين جر الحاج للدخول في نقاش مفتعل أو التظاهر بعدم الرضا على بعض اختياراته، حتى يصعد من توثره وانفعاله. كل هذا من أجل الخروج من الجو الروتيني وإضفاء نكهة مرحة على الأمسية. فتتعالى الضحكات تارة ويحتد النقاش تارة أخرى. لكن جو الصداقة والاحترام هو الجو السائد دائما على هذه الجلسات الأخوية.

لقد كانت البداية في أواخر الثمانينات عندما كانت اللغة العربية تتقلد مكانة خاصة داخل المدراس الهولندية وتدرس لأبناء الجالية المغربية. وبالتالي فكان من الضروري إيجاد جو للتواصل وتبادل المعلومات بين مدرسي هذه المادة. مما انبثقت عنه جمعية المدرسين العرب للتواصل بأمستردام (VALA). هذه المؤسسة التي دافعت بكل الوسائل من أجل استمرارية تدريس هذه اللغة داخل التعليم الهولندي وكدى خلق مناخ ثقافي ورياضي في المهجر يستفيد منه المدرسون والمدرسات. فبالإضافة للملتقيات والندوات التي كانت تنظم في هذا الإطار، تولد أيضا نشاط رياضي يتمثل في فريق لكرة القدم للقاعة. وكان يوم الجمعة هو يوم اللقاء والتباري في إحدى القاعات الرياضية بالمدينة. للأسف الشديد تم إقبار اللغة العربية وإخراجها من المدارس الهولندية. وتبعا لذلك تم توقيف كل المدرسين العاملين في القطاع. فمنهم من استمر في التعليم وتقلد مهمة جديدة، والبعض غادر القطاع واشتغل في ميدان آخر ومجموعة أخرى لم تتوفق في إيجاد عمل مناسب لحد الآن. هذا دون أن ننسى الترحم على أرواح مجموعة فارقت دار الحياة.

مجموعة الحاج هذه ما زالت وفية للعهد رغم "اندثار" اللغة العربية وتفكيك (VALA) وتوقف الأنشطة الكروية (نظرا لعامل السن)، ظل لقاء الجمعة حاضرا طول هذه المدة.

"أين هي الشيشة السي الحاج؟"

بهذه التسمية التي أطلقها صاحب المحل، السي أحمد، يستقبل بها الحاج كل مرة. ولقد دأب هذا الأخير على استياق براده من البيت لاحتساء الشاي رفقة الأصدقاء. انه شاي ذو نكهة خاصة. مزجت فيه بعض حبيبات الشاي الأخضر مع بعض الأعشاب الصحية التي تم اختيارها بكل عناية ودقة من طرف الحاج، المختص في هذا المجال وبدون منازع. كلما انتهى المجمع من الأكل، تسلل الحاج إلى داخل المطعم لإعداد "شيشته" في براده المغربي الأصيل.

هذه العملية التي تتكرر طيلة السنة كل جمعة مساء، باستثناء في بعض الحالات الخاصة، تتوقف بالطبع أثناء العطلة الصيفية. حيث يفتح فيها المجال لزيارة الأهل والأحباب في البلد المغرب غالبا أو اختيار وجهة سياحية أخرى قصد الراحة واستعادة النشاط من جديد.

غير أن الوضع هذه السنة مختلف تماما عن باقي السنوات الماضية. ظروف فيروس كورونا قلبت جميع الموازين. حركة المطعم التي تقل إن لم نقل تشل في العطلة الصيفية، تعرف رواجا عاديا. جل زبناء المطعم قبعوا هذا الصيف في أماكنهم. الوضع نفسه شمل مستخدمي المطعم ومجموعة الحاج أيضا. هذا الأخير الذي كان يقضي عطلته الصيفية غالبا في إحدى شواطئ الدار البيضاء، أضحى ملزما بمتابعة مشواره الاعتيادي كل جمعة.

الوضع نفسه يسري على جل أفراد الجالية. لقد غابت الحركة التي كانت تشهدها المحلات والأسواق الشعبية بمدينة أمستردام لاقتناء مستلزمات السفر والهدايا للعائلة قبيل أسابيع من العطلة. أيضا غابت العربات والسيارات المثقلة بالأمتعة داخل وفوق السطوح وهي تستعد للشروع في السفر الطويل. فضاءات مطار "اشخيبول" التي كانت تعج هي الأخرى بأصوات ولغات متعددة، يتأهب فيها المسافرون للسفر لبلدانهم الأصلية أو لوجهة سياحية أخرى، تمتزج فيها أصوات الطائرات المقلعة منها أو النازلة دون انقطاع، أضحت هي الأخرى تعيش حركة هادئة لم تشهدها من قبل. الجناح رقم ثلاثة، وهو غالبا الجناح الذي تقلع منه الطائرات المتجهة نحو المغرب أو تركيا يعرف ركودا تاما. حتى الطلبات التي كانت تقدم من طرف الآباء قصد الفوز ببضعة أيام قبل العطلة تجنبا للازدحام في الطريق أو للظفر بتذكرة سفر أقل ثمنا، لم تعرف هذا الصيف وجودا.

وينبعث صوت السي علي: "إنها العاشرة ليلا"

إنه الوقت المعتاد الذي تغادر فيه المجموعة المطعم. السي علي والسي حميد يركبان سيارة السي لحسن الذي يوصلهما كما العادة إلى محطة القطار. ومن ثمة ينصرف كل واحد إلى بيته.

أما الحاج فيودع الجميع بباب المطعم حاملا معه "شيشته" ويمشي الهوينا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - المهاجر الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 13:49
استمتعنا رفقة هذه المقالة بالأجواء التي يخلقها المهاجرون بأنفسهم للترويح عن النفس. و تأسفنا في نفس الآن على زوال تعليم اللغة العربية لأبناء الجالية وضياع نخبة من المدرسين كانت قدوة لأبنائنا.
رسالة واضحة للمسؤولين لرد الاعتبار في هذا الموضوع.
2 - Hamid الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 19:00
تواجد عدد كبير من افراد الجالية بهولاندة يقلص شيئا ما من هموم الهجرة. نموذج هذه القصة يظهر ذلك بوضوح. اسلوب جميل يغري بالقراءة.
3 - عبد اللطيف السبت 25 يوليوز 2020 - 09:26
سلام السي مصطفى
كما عودتنا في مقالاتك الشيقة والجميلة،هاأنت ذا تتطرق، وبكل سلاسة، إلى موضوع يتناول جانبا من السيرة الذاتية للمجموعة. لقد توفقت وبامتياز، في وصف حقبة جميلة ومهمة من مسار المجموعة. لقد رصدت حقبة زمنية حساسة ومليئة بالأحدات، لمجموعة من المدرسين العرب بالمهجر، وبالأخص المغاربة منهم.هذه المجموعة التي بقيت مغمورة؛ رغم أنها ساهمت وبفعالية كبيرة، في رسم ملامح فترة من تاريخ المغاربة بالمهجر في العقدين الأخيرين من القن العشرين.
أتمنى لك المزيد من التوفيق في مشوارك الثقافي.
تحياتي.
أخوك عب اللطيف.
4 - حسن شجار الأربعاء 29 يوليوز 2020 - 15:25
قرات المقال "شيشة الحاج" واستمتعت به كثيرا لكونه يؤرخ إن صح التعبير لمرحلة مهمة من حياة هؤلاء الإخوة اااساتذة بالمهجر والذين تمكنوا كمجموعة من الالتزام لسنوات عديدة بلقاء بعضهم قصد التحاور وتبادل المستجدات حول مشاغلهم اليومية سواء منها الخاصة أو العملية. اشكرك الاخ مصطفى انك ابيت الا أن تتقاسم هذه اللحظات الجميلة معنا . شكرا لك اخي و اتمنى أن تستمر في الكتابة انك اهل لها.
5 - الحاج الأربعاء 29 يوليوز 2020 - 15:42
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. شكرا سي المصطفى فأنا انظم كذلك إلى المجموعة لاشاطرهم الراي .فعلا سيدخل هذا المقال في سجل الذكريات الجميلة التي أنعم الله علينا بها في هذا البلد كلما أتيحت له الفرصة بذلك. كما ذكرنا بالإخوان المجاهدين الذين كافحوا لتلقين اللغة والثقافة العربية والمغربية و التعاليم الإسلامية. كما سيساهم هذا المقال في توثيق تلك الحقبة التي باتت في طي النسيان. أرجوا أن يتضح للقارىء الكريم مفهوم الشيشة و ذلك حتى لا يفهم ان سي الحاج لازال يستمتع باستعماله للشيشة.
و لكم الشكر والتقدير على المجهود و أعلم أننا نفتخر بك و نقدر المجهود الذي تبذله بدأ بتلك القصائد الشعرية التي كنت تمتع اسامعنا بها في آخر كل سنة. تابع و استمر و نرجو لك التوفيق. الله المستعان
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.