24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

03/12/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4208:1313:2215:5918:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | منبر هسبريس | أحماض أدبية جنب وزير البيليكي والديبشخي!

أحماض أدبية جنب وزير البيليكي والديبشخي!

أحماض أدبية جنب وزير البيليكي والديبشخي!

-1-

غريب أمر بعض الناس، لا يعجبهم العجَب، ولا الديبشخي في رجَب! فقد زعم أحد الأصدقاء الأدباء أن وزير البيليكي ضعيفُ اللغة، شعبويُّ الأسلوب، مستدلا على ذلك بلفظة "الديبشخي". أجبتُه غاضبا: "اعرفْ حدَّك يا هذا، ولا تُشككْ في فصاحة السيد الوزير، فالسادة الوزراء من طينة لا تعرف الخَبال". فقال لي متحديا: "فصاحة السيد الوزير!؟ ما آيتُك على ما تقول؟" قلت له: "ألم تسمع قول عمرو بن كلثوم:

وديبَشْخٍ بِبَرلامانِ عِيـرِ

رَجوْتُ له جهنَّامَ السَّعيـرِ؟"

فحملق فيَّ حتى كادت تخرج من محجريْهما عيْناه، وقال متعجبا مستنكرا في آنٍ: "وهل كان برلمانُ ريعٍ في الجاهلية حتى يقول ابن كلثوم هذا؟" أجبتُه: "وهل يكون برلمانُ رَيْع إلا في الجاهليات؟" ولما رأى أني أفحمْتُه قال متحدِّيًا: "ما أظنُّ البيتَ إلا مكذوبا موضوعًا، انظرْ إلى زيادة الألف في "برلامان" و"جهنَّام"، أفكان شاعر جاهلي فحلٌ من شعراء المعلقات يقع في هذا اللحن الشنيع؟" قلت: "رُويْدَك رويْدك، إن ذاك لمن عبقرية شعريَّته، وعميقِ بلاغتِه. أفلا تعلَم أن كل زيادة في المبنى تقتضي زيادةً في المعنى، وأن جهنَّام أشدُّ سعيرًا من جهنَّم؟" فاندهش، ثم قال بمكرٍ ولمز: "وبرلامان.. لامانْ.. لامانْ.. في ماذا هو أشدُّ على الشعب من برلمان.. آنْ.. آنْ.."، فأتى صوتٌ من بعيد يحسِمُ الكلام، لا أدري أمِن إنسٍ هو أم مِن جان: (يطوفون بينها وبين حميم آنْ).. آنْ... آنْ!

-2-

حدثني شاعرٌ قال:

أطلَّ عليَّ وزير البيليكي من الهاتف، فأخذ يُخرجِ لي لسانَه، ويُقوِّس إلى الأعلَى حواجبَه بسُرعة ليُغيظني، وقال:

كاكُو كِيكي كاكا كيكـي

جَوْعَى لا نَعمَلُ بِيليكِـي

لو كُنَّا مَجَّانًا نَسْعَـى

أفَنَلبَسُ فُستانَ الشِّيكِـي؟

لو دُونَ عَطاءٍ أو رَيْـعٍ

هلْ نَركَب "شُوفْرولِي كْويكـي"؟

هل نُرسِل ابنًا أو بِنتًـا

جوًّا لِلحُلْمِ الأمريكـي؟

فلِمَا ثُرتُمْ لمَّا قُلنـا

إنَّا لا نَعمَلُ بيليكـي!؟

كاكُو كِيكي كاكا كيكـي

كاكُو كِيكي كاكا كيكـي

قلتُ وقد أطربتني القصيدة أيما طَرب: "رائع! إن هذا لنصٌّ يُحفَّظ للأطفالِ في الرَّوض، ويدرَّس للطلاب في كلية الآداب!" وزدتُ بجدٍّ وصرامة: "سأقترحُ على وزارة التربية الوطنية أن تبرمجَه في مناهجها وبرامجها". فانفجرَ الشاعر ضاحكًا، وقال بنبرة فيها حنان صادق: "أحقًّا ما تقول يا عزيزي؟! إنك لوطنيٌّ صادقٌ حقا." ثم أردف بأسف وسخرية مُرة: "أما أطفال الروضة فلا تقرِّر الوزارة لهم إلا نشيدًا على غرار:

فَكْرونتِي فكرونتِـي

أنتِ الَّتـي أنتِ الَّتِـي

في الصبرِ خيرُ إخوتِـي

وفي الرِّضاءِ قُدْوَتِـي

فَكْرونتِي فكرونتِـي

أنتِ الَّتـي أنتِ الَّتِـي

حتى إذا صاروا طلابا في الجامعة وجدوا أنفسَهم غير مستعدِّين إلا لدراسة شعر التنويم المغناطيسي كنشرة الأخبار الأخيرة هذه:

كلُّ شيءٍ على ما يُـرامْ

قهوةُ الصبحِ، خُبزُ العَشـاءِ، الإدامْ

دامَ دَوْمًا، وفاضَ عن الشعبِ فضلُ الطعـامْ

كِسوةُ العيدِ، رغْدُ الفِراشِ، وحُسنُ النظـامْ

كلُّ شيءٍ بخيْـ...ـرٍ

بِخَيْـ... خَيْـ... على ما يُـرامْ

والسـلامْ!

ثم انفجرنا ضاحكيْن كصبيَّيْن خلِيَّيْن، ونحن نردد " كلُّ شيءٍ بِخَيْـ... خَيْـ..."، غير أن ضحكنا كان يشبه البكاء!


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - عبده حقيقو الجمعة 23 أكتوبر 2020 - 17:42
هههههه جميل ممتع عميق في سخريته وسهام نقده الظريف لوزراء الفضائح وللجانب التعليمي التربوي أيضا
2 - سلمى الأحد 25 أكتوبر 2020 - 19:58
ههههههههههههههه
فَكْرونتِي فكرونتِـي
أنتِ الَّتـي أنتِ الَّتِـي
في الصبرِ خيرُ إخوتِـي
وفي الرِّضاءِ قُدْوَتِـي
فَكْرونتِي فكرونتِـي
أنتِ الَّتـي أنتِ الَّتِـي
3 - محمد الأربعاء 28 أكتوبر 2020 - 22:22
روعة...
أديب وشاعر متمكن يتقن لغته... ولا يكتب من أجل الكتابة فقط !!
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.