24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

03/12/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4208:1313:2215:5918:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | منبر هسبريس | "روتيني اليومي".. نموذج من مجتمع الاستعراض

"روتيني اليومي".. نموذج من مجتمع الاستعراض

"روتيني اليومي".. نموذج من مجتمع الاستعراض

تعج مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة منها "يوتيوب"، بالصور والفيديوهات التي يضعها أصحابها موثقين مجموعة من الأحداث يشاركونها جمهورهم، ويستعرضون تجاربهم الشخصية. إلا أن ما يهمنا بالملاحظة في هذا المقال هو ما اصطلح عليه بـ"روتيني اليومي" الذي تقوم فيه نساء بعرض تفاصيل أشغالهن المنزلية على قنواتهن على "يوتيوب"، فهل الأمر يتعلق فقط بالشهرة والمال، أو بظاهرة تعكس التغيرات التي تعرفها المجتمعات بصفة عامة والمغربي بصفة خاصة نتيجة غزو تكنولوجيا المعلوميات؟

أدت دمقرطة وسائل التواصل من كاميرات وهواتف ذكية، وبروز عدة منصات للتواصل الاجتماعي كـ"يوتيوب" إلى تمكين العديد من إيصال صوتهم وإبراز مواهبهم وعرض تجاربهم على جمهور واسع، بل وأضحت مصدرا مهما للمال؛ حيث عمد كثيرون إلى إنشاء قنوات "يوتيوبية" يعرضون فيها محتويات مختلفة ومنهم من اتخذها لعرض تفاصيل حياته اليومية والشخصية كبرامج "روتيني اليومي".

إن ظاهرة استعراض تفاصيل الحياة الشخصية للأشخاص بدأت مع برامج "تلفزة الواقع" "téléréalité"، التي يستدعى فيها شخص أو مجموعة من الأشخاص للحديث عن تجاربهم أو قصصهم أو حتى خصوصياتهم أمام الجمهور. لقد اختلط الخصوصي بالعمومي في المجتمعات الحديثة أو ما يمكن نعته بالمجتمعات "الشفافة" أو "المسامية"؛ حيث أضحت مشاعرنا وتحركاتنا مكشوفة للآخرين، وحيث أضحت الحياة الشخصية أو الحميمية "كتابا مفتوحا للجميع" حسب تعبير المفكر الإنجليزي "انتوني جيدنز"، ولم تعد "محرمة" أو مستورة. فبعدما كان المغاربة يسترون مقتنياتهم في أكياس البلاستيك الأسود "ميكا كحلة" خشية أن يعرف الآخرون ما بداخلها، وبعدما كنا نلغي الشرفات "les balcons" من المنازل لكي لا تنفذ عين الغريب إليها وتهتك حرمتها، وبعدما كنا حريصين على حفظ وكتم أسرار منازلنا ونعاقب أطفالنا إذا نطقوا أمام الغريب بشيء خاص بالأسرة. ها هي الكاميرات تدخل هذه المنازل من أبوابها ومن طرف أصحابها، وتصور أدق تفاصيلها، بل وتفاصيل جسد صاحبته ليشاهدها جمهور عريض من المتتبعين، وهذا ما توضحه نسبة المشاهدة المرتفعة جدا وعدد المشاركين في هذه القنوات.

تتجاوز في بعض الأحيان نسبة مشاهدة هذه الفيديوهات 700 ألف مشاهدة في مدة وجيزة، كما يتجاوز عدد المشاركين في بعض القنوات 100 ألف مشارك. تقوم صاحبة القناة بتصوير سير أشغالها المنزلية الخاصة بالتنظيف وغسل الملابس، أو الطبخ أو ترتيب غرف المنزل بما فيها غرفة النوم مرتدية ملابس تمكنها من عرض تفاصيل جسدها كذلك، لتشارك "أحبابها" و"حبيباتها" كل ما لديها "هادشي لي كاين ماخبيت عليكم والو" كما قالت صاحبة إحدى القنوات موضحة أنها لن تبخل عليهم بأي شيء لترضيهم وتزيد من نسب المشاهدة التي تعتبر معيارا مهما لنجاح القناة.

لقد غيرت تكنولوجيا المعلوميات من حياة الأشخاص وأضحت المجتمعات بتعبير المفكر الفرنسي "جي ديبور" مجتمعات "استعراضية"، أو مجتمعات "الفرجة"؛ تلك المجتمعات التي أضحت العلاقات الاجتماعية فيها بين الأشخاص تتوسط فيها الصورة. هذه الصورة التي غدت أهم من الشيء نفسه والنسخة أفضل من الأصل والتمثيل أهم من الحقيقة كما عبر عن ذلك الفيلسوف الأماني "فيوباخ"، مجتمعات أصبح فيها استعراض الصور من ثوابت وجودها وشعارها "أنا أصور إذن أنا موجود"؛ يسافر أحدهم فينشر صوره، يأكل فينشر صوره، يمارس رياضة فينشر صوره، ينظف منزله فينشر صوره... أصبح الفرد يعيش بحسب صورته لدى الآخرين لا وفق ما يكون عليه في الواقع. لقد احتلت الصورة بشكل كامل الحياة الاجتماعية حيث بات الكثيرون يقيسون وجودهم في الحياة ونجاحهم بعدد المعجبين و"الليكات" على قنوات التواصل الاجتماعي، ولو على حساب حياتهم الشخصية التي أضحت سلعة تباع في معارض المواقع الافتراضية، تلك المعارض المفتوحة للجميع لعرض سلعهم على الزبائن، هؤلاء الزبائن الذين باتوا هم كذلك سلعة في يد "ملوك الانترنيت" أو ما يطلق عليه بـ (GAFAM) نسبة إلى (غوغل وآبل وفيسبوك وأمازون وميكروسوفت)؛ هذه الشركات العملاقة جعلتنا "نستهلك" وقتنا "الثمين" أمام شاشات الهواتف الذكية لتتبع "الماجريات" وقشور الأحداث والمهاترات الشبكية والهاشتاغات ومختلف عروض الفضاء الأزرق التي لا تنتهي (انظر كتاب "الماجريات" للكاتب إبراهيم بن عمر السكران) .

إن برامج "روتيني اليومي" على "يوتيوب" ليست سوى نموذج، أو مشهد من مشاهد مجتمع الاستعراض أو الفرجة؛ فالمشاهد كثيرة جدا والعروض متنوعة ولكل جمهوره الخاص الذي يشجعه ويدعمه بـ"اللايكات" والمشاركات والمشاهدات التي تعتبر معيارا لنجاح العرض، فمن هم جمهور روتيني اليومي الذين ساهموا في رفع نسبة المشاهدة لهذا النوع من العروض؟


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - محسن الجمعة 23 أكتوبر 2020 - 10:16
مقال نوعي وقيم احاط بالظاهرة النشاز التي اقتحمت عالمنا الافتراضي وانتشرت فيه بشكل غريب، واكيد سيكون لها الاثر البالغ على قيم واعراف المجتمع المغربي الواقعي عبر التطبيع والتطبع مع سلوكات تافهة بل اكثر من هذا وذاك اصبحنا نثمنها ونرفع من شأن ابطالها الوهميين ونشجعهم بنسبة المشاهدات ورموز الاعجاب. وللانصاف مرة اخرى لولا جمهور المتتبعين والمنشغلين بهذا النوع من الرداءة لما كان لها شأن واهتمام.
شكرا على مساهمتك في اثارة انتباه الراي العام من هذه الظواهر المنحطة.
2 - Driss ZOUITEN الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 22:29
موثقين مجموعة من الأحداث يشاركونها جمهورهم؟؟ لعلك تقصد يشاركون جمهورهم إياها. أما عبارتك فلا معنى لها
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.