24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4506:2813:3917:1920:4022:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | الرميد والحقاوي والاغتصاب الحلال

الرميد والحقاوي والاغتصاب الحلال

الرميد والحقاوي والاغتصاب الحلال

طفلة مغربية لم يتجاوز بعد سنها 16 سنة عاشت مأساة حقيقية بإسم القانون ووضعت حداً لحياتها متجرعةً سم الفئران لتبعث رسالة قوية للمغاربة تذكرهم بمأساتها ومأساة المئات من المغاربة يعيشون اليوم في نفس وضعيتها. أمينة الفيلالي بانتحارها حركت فينا ما لم يستطع إعلامنا ومجتمعنا المدني و سياسيونا تحريكه خلال عقود.

سأحكي من جديد الواقعة : طفلة في سن الخامسة عشرة يتم اغتصابها ثم تزويجها بمغتصبها ليفلت من العقاب ولا يمس شرف العائلة. لكن الأبشع من ذلك هو أن ما وقع حدث بموجب القانون، فالمادة 475 من القانون الجنائي تنص على أن " من اختطف أو غرر بقاصر تقل سنه عن ثمان عشرة سنة، بدون استعمال عنف ولا تهديد ولا تدليس أو حاول ذلك، يعاقب بالحبس من سنة إلى خمس سنوات وغرامة من مائة وعشرين إلى خمسمائة درهم. ومع ذلك، فإن القاصرة التي اختطفت أو غرر بها، إذا كانت بالغة وتزوجت من اختطفها أو غرر بها فإنه لا يمكن متابعته إلا بناء على شكوى من شخص له الحق في طلب إبطال الزواج، ولا يجوز الحكم بمؤاخذته إلا بعد صدور حكم بهذا البطلان فعلا".

نعم يمكنكم أن تستغربوا، فالقانون المغربي يزوج الضحية بجلادها ويجبرها على العيش معه تحت سقف واحد ومضاجعته كل ليلة و يجد مخرجاً قانونياً لهؤلاء المرضى النفسيين الذين يستحلون أعراض الأطفال دون استحياء.

انتظرنا موقفاً رسمياً مشرفاً من حكومتنا، لكن الرياح تأتي بما لا تشتهيه السفن. فالسيد وزير العدل خرج بتصريح اغتصب أمينة مرة جديدة عندما اعتبر بيان الوزارة ما حدث بالقانوني وأن الجلاد فض بكارة الضحية برضاها وبالتالي تسقط المتابعة القضائية عليه ويحل له الزواج وكأن الضحية ليست بقاصر وأن ما حدث ليس تغريراً بقاصر وأن فض بكارة قاصر ليس اغتصاباً.

وزيرة المرأة والأسرة والتضامن بدورها لم تبقى مكتوفة الأيدي وخرجت بتصريح يعتبر أن الوقت قد حان لفتح نقاش حقيقي ومسئول وكأن ما حدث هو شيء عادي لا يمكننا إدانته إلا بعد حوار جاد و مسؤول يمكن أن نغير رأينا بعده ونقر بمشروعية ما حصل.

هذه المواقف لا يجب أن تثير الاستغراب، فالسيد الرميد والسيدة الحقاوي وحزبهم معروفون بمواقفهم الرافضة لمدونة الأسرة و تحديد سن الزواج في سن الثامنة عشرة ودفاعهم عن تخفيض سن الزواج وموقفهم من الإجهاض وحقوق المرأة. لكن ما لا نفهمه هو أن تصدر هذه التصريحات عن هؤلاء الأشخاص وقد أصبحوا مسئولين حكوميين يمثلون الشعب المغربي ولا يمثلون أنفسهم أو حزبهم.

كيف لوزير العدل أن يقر بقانونية اغتصاب طفلة قاصر وإسقاط العقاب عن جلادها!!؟

وكيف للمرأة الوحيدة في الحكومة والتي تمثل النساء وتسير الوزارة المعنية بهن أن تعتبر ما حدث مجرد حادث وجب فتح نقاش عمومي بعده للتدارس والنقاش؟

فالسيدة الوزيرة غير مقتنعة بأن ما حدث هو جريمة وجب القصاص من مرتكبها و السيد الوزير غير مقتنع بأن الضحية مجرد طفلة تم التغرير بها.

لا أملك إلا أن اطلب من أمينة أن تسامحنا عن معاناتها وأن ترقد في قبرها بسلام، فقضيتها أصبحت اليوم قضية كل مغربي مسئول معتدل نفسياً وأخلاقياً . سنناضل من أجل إلغاء ألفصل 475 من القانون الجنائي وسنناضل ضد كل ظلامي يريد أن يخرب مجتمعنا بأفكاره .


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (28)

1 - عفوا سيدي الوزير الأحد 18 مارس 2012 - 03:11
لاتحاول ان تلعب بالمصطلحات والالفاظ ولاداعي لأن تزور كلام الوزير فهو صريح وواضح ولاتدعي البراءة فانت قد تكون واحدا ممن يعيثون فسادا في بنات المسلمين فلاداعي للنعابير الخشبية المصطنعة الوزير شرح وقائع الحادثة وكيف ثم التراضي بين الاطراف وحرص القاضي على التاكيد مرات عديدة ولاتصطاد في الماء العكر ولو طلب الوزير اقامة حد الزاني عليه لاتهمتموه بالرجعي والمتخلف هذا قانونكم وجمعياتكم هي من سطرته وليس الوزير ولا الوزيرة وهو اغتصاب حلال من منتوجاتكم
2 - لو هربت الأحد 18 مارس 2012 - 05:29
لو أنها هربت وصارت مومسا بمراكش أو أكادير كما يقع للمئات بل بالآلاف لما نطق أحدكم ولاعتبرتم الأمر قضاء وقدرا، ولكنها حين تزوجت كان الزواج من المغتصب هو المصيبة، نعم يجب وضع حد للاغتصاب ولكن ذلك لا يكون إلا بزرع العفة في الناشئة وترك الفرصة للوالدين لتربية أولادهم وبناتهم، لا أن نتادوا بحقوق الطفل وعدم قيام الوالدين بدورهم في تربية أبنائهم بزعم حقوق الأطفال، فمن حق الأطفال التربية الصالحة
3 - مجد المغربى الأحد 18 مارس 2012 - 09:28
هل صحيح أن الحكومة هي مسؤولة على تنظيم وتسير مشروعة السياحة الجنسية . هل لحكومة أصبع في إعطاء الغطاء الكافى لاستمرار في حالة الممارسة الجنسية .ماذا ولوا كانت الحكومة تريد بهذا الفعل المحرم أن تقول لمواطن إنها تريده هكذا (يعنى تمتع بالنساء والرجال ولا تستقر وتتقى الله الذي سو ف يحاسبك في يوم التناد ) .إن تفشى ظاهرة الاعتداء الجنسي سببها الأساس هو الفساد (كراسي وأعوانهم ) الذي سيطرة ومند عصور الاستعمار حتى ثورات العربية على نفسية المواطن المسكين فظاهرة المغتصب لا تقتصر على الرجل بل حتى المرأة فالرجل والمرأة هم المستهدفين من سياسة الفسق والرذيلة التي تريدها الصناعة اليهودية أن تجعلها في كل بيت مسلم يؤمن بوحدانية الله وعبده ورسوله محمد رسول الله عليه الصلاة والسلام .كما وان مدونة الأسرة أو المرأة (المزعومة ) جاءت لتحمى هذا الفسق الذي يتسبب في جروح جسدية ونفسية من الصعب على الشخص أن يتخطاها بسهولة
4 - مجد المغربى الأحد 18 مارس 2012 - 09:30
هل صحيح أن الحكومة هي مسؤولة على تنظيم وتسير مشروعة السياحة الجنسية . هل لحكومة أصبع في إعطاء الغطاء الكافى لاستمرار في حالة الممارسة الجنسية .ماذا ولوا كانت الحكومة تريد بهذا الفعل المحرم أن تقول لمواطن إنها تريده هكذا (يعنى تمتع بالنساء والرجال ولا تستقر وتتقى الله الذي سو ف يحاسبك في يوم التناد ) .إن تفشى ظاهرة الاعتداء الجنسي سببها الأساس هو الفساد (كراسي وأعوانهم ) الذي سيطرة ومند عصور الاستعمار حتى ثورات العربية على نفسية المواطن المسكين فظاهرة المغتصب لا تقتصر على الرجل بل حتى المرأة فالرجل والمرأة هم المستهدفين من سياسة الفسق والرذيلة التي تريدها الصناعة اليهودية أن تجعلها في كل بيت مسلم يؤمن بوحدانية الله وعبده ورسوله محمد رسول الله عليه الصلاة والسلام .كما وان مدونة الأسرة أو المرأة (المزعومة ) جاءت لتحمى هذا الفسق الذي يتسبب في جروح جسدية ونفسية من الصعب على الشخص أن يتخطاها بسهولة
5 - حرام عليكم الأحد 18 مارس 2012 - 09:33
اولا و قبل كل شئ القضية وقعت قبل ان يكون السيد الرميد وزيرا اذا هو لا يتحمل أية مسؤولية ثانيا هو لم يقل سوا ما طبخ و اعد في الكواليس مع اهل البنت و المغتصب. و الإشكالية ليست بهل تم فعلا اتباع القانون ام لا و الوزير ردا على هذا السؤال أجاب بنعم وقال اذا ان القانون قابل للمناقشة و التغيير. "أش بغيتو منو أحلك مؤ القاضي للي دار خدمتو اولّا الوزير للي دار هاد القانون." هو فعلا قانون اغتصب البنت للمرة الثالثة بعد ان اغتصبها الرجل و اغتصبها اهلها لموافقتهم على إسقاط التهمة و قبول الزواج. و أخيرا اقول لكم خليو الحكومة تخدم شي فبني بوعياش منوض الهيللة شي هنا او شي لهيه.
6 - mohamed الأحد 18 مارس 2012 - 10:07
ربنا لا تواخذنا على ما فعل السفهاء منا......
7 - أبو مصعب الأحد 18 مارس 2012 - 10:11
لو تركتم الحرية للرجعيين لما حدث ما حدث. يومها سيدعوالاعلام للعفة والحياء وسيطبع أبناؤنا في المدارس بالاخلاق الحميدة وسيقاطعنا مرضى الغرب والخليج وستطبق حدرد الله. تضعون القوانين وتحملون غيركم وزر أخطائها، تنكرون على من يحتج على الخمر(أم الخبائث ) باسم الحرية الشخصية وعلى دور الدعارة باسم غياب البديل. لماذا لا تحتجون أمام الفنادق حيث تفتض بكارة القاصرات بالريال ولا أمام الرياضات حيث يغتصب القاصرون بالأورو. لا تقدرون لأنه يومها ستقطع عنكم المساعدات الخارجية ياجمعيات الحداثة.
8 - ايها العلمانيون الاستئصاليون الأحد 18 مارس 2012 - 11:09
لقد باركتم ايها العلمانيون الاستئصاليون الخبتاء مدونة الأسرة في الحكومة السابقة ولا أعرف مالذي غير موقفكم
ثم ان حزب العدالة والتنمية ذو المرجعية الاسلامية لاأضنه يأمن بالقانون المتعلق بالقاصرة ،لانه يعترف بدون شك ان القوانين الالهية هي الاسمى والاصلح لكل زمان ومكان امآلقوانين الوضعية فهي من صنع البشرالذي يتميز بالنقص لذلك تجد ظلم مئات الشباب الذين حكموا بهذا القانون الوضعي
ثم لايمكن ان نتحدث عن هنا عن الاغتصاب لأنه الزنى تم برضى الطرفين وليت القانون الالاهي طبق بان يجلد الزناة ؛وتحجب النساء و تمنع الخلوة بدون محرم لما سمعنا باغتصاب تلك الفتاة المسكينة و بالاحرى انتحارها وانتم تعلمون جزاء المنتحر
9 - عبد اللطيف الأحد 18 مارس 2012 - 11:14
ربما كاتب المقال يحاول تضليل الناس وتغليط وتحريف وتزييف الحقائق قصد الاساءة لاعضاء الحكومة الوزيرين المنتميين لحزب العدالة والتنمية ، ومما يظهر انه غير متوازن نسيانه او تناسيه وتجاهله وجهله للقانون ، انه لايوجد امرؤ عاقل يقبل بالاغتصاب او تبرئة المغتصب الا من كان شادا ومريضا اما الاسوياءوالعقلاء فضلا عن الحكماء فلا يمكنهم قبول دلك، فكيف بك وامثالك تتهمون شرفاء لايقبلون ماتروجون له وتحلونه وتنشرونه من انحلال وفسوق بانهم يجيزون الاغتصاب ويحلونه ، ان الاخوين بسيمة ومصطفى مسلمين ،والمسلمون يحرمون ماحرم الله ولايقبلون حتى المجامعة والمعاشرة الا ادا كانت شرعية ولايقبلون الزواج الابولي وعن رضى ووفق ضوابط ، وتتهمونهم انت وامثالك بما تعنون به هرائك هدا ، لقد اجابك صاحب التعليق رقم واحد ، ان الاسلام يحرم الزنا الدي تدعون اليه ، وكل الاسوياء لايقبلون بالعدوان والظلم ، لكن العيب فيكم وفي تشريعات الغرب والعلمانيين الدين اباحوا الزنا ونشروا الفساد والرديلة، فلو كان يطبق شرع الله لاقتص من المجرم ولنال عقابه حتى وان جامع راشدا وبالغا عن رضى منهما ، لكن للاسف لازلنا نسير على درب السفهاء الضالين
10 - Point de vue الأحد 18 مارس 2012 - 11:29
Essayer d être logique, ce que tu dis montr que que tu n aime pas les hommes du pjd , mais ce qui est grave, ce qui est pire c est que tes preuves ne sont pas logiques. Laisse tomber le masque et soyez honnête avant de juger ceux qui le sont
11 - fatima الأحد 18 مارس 2012 - 11:32
رأيى هو أولا يمنع زواج القاصر بدون نقاش ثانيا منْ ٱغتصب أي فتاة يحكمُ عليه حكماً قاسيا ليكون عبرة للآخرين . هذا هو العدل لا أن يتزوج بها لتكون حياتها جحيم .
12 - D-S الأحد 18 مارس 2012 - 11:38
Tu parles comme si c'est ces 2 ministres qui ont fait et voté cette loi tous les 2. quel idiot.
13 - abdoullah najib الأحد 18 مارس 2012 - 11:42
tu dis:
نعم يمكنكم أن تستغربوا، فالقانون المغربي يزوج الضحية بجلادها ....ويجبرها ....على العيش معه تحت سقف واحد ومضاجعته كل ليلة ...

assez d'aveuglettes et de confusion

ce texte n'oblige pas la victime à se marier (et dormir et....) avec le criminel qui l'a violé

il oblige ce fauteur à se marier avec cette fille, ci cette fille opte pour ce choix, si elle et sa famille y trouvent une solution préférée à leurs yeux pour éviter le scandale et faire supporter la résponsabilité à cette personne

ce n'est pas une obligation, c'est un choix, une option facultative de la victime

et mr ramid que tu critiques, est un juriste de haut niveau qui réalise la genèse du drame et le sens du texte juridique

c'est également un aveuglement, que de traiter cette affaire de cette manière sentimentale instrumentaliste pour pêcher dans les eaux sales

deux choses restent à préciser: la coresponsabilité eventuelle de la victime

et celle de ceux qui encouragent la débauche
14 - aziz الأحد 18 مارس 2012 - 12:04
سبحان الله بين عشية وضحاها يخرج علينا قوم نعرف توجهاتهم ومعارضتهم لأخلاق الإسلام وما يدعو له من ستر وتحريم خمر وزنا وشذوذ واختلاط .... وينصبون أنفسهم للدفاع عن قتل الفضيلة والأخلاق وكأن أمينة هي أول ضحايا الاغتصاب في المغرب. تقيمون الدنيا ولا تقعدونها حول هذه القضية ولا يهمكم ما يقع من اختلاط وفساد وزنا ومن إعلام ومهرجانات تشجع على ذلك. نحن نعرف موقفكم من حزب العدالة والتنمية وأمانيكم أن يفشل كما نعرف صدق ونزاهة وزراء هذا الحزب. إنكم بإثارة الفتن في المغرب ومحاولة الركوب عما يقع هنا وهناك ومحاولة تقديم ذلك وكأن هذا الحزب هو من قام به لن ينطلي على المغاربة. بهذا السلوك تبرهنون أنكم لا تريدون التقدم لهذه البلاد ولن تزدادوا إلا عزلة وكرها. حشموا لا عندكم علاش تحشموا راه عقنا بيكم
15 - amat allah الأحد 18 مارس 2012 - 12:13
أولا شكرا لكاتب المقال و لكل رجل أو إمرأة يقول كلمة حق في هذا البلد. صراحة لقد صدمت من تصريح وزير العدل، عندما قَرأتُ مقال الشيخ الفيزازي الذي تحدت فيه عن دعوة وزير العدل لشيوخ السلفية لبيته، كَتبتتُ تعليقا قُلتُ فيه أتمنى أن يُفتحَ بيت وزير العدل في وجه كل الفقراء و كل المظلومين في هذا البلد. و لكن للأسف فوزير العدل عرف أن في المغرب الكثير من السلفيين الذين صوتوا له و لن يسامحوه إن لم يدافع عن شيوخ السلفية، أما أمينة و غيرها من الفقراء والمظلومين فليس لهم من يدافع عنهم،لذلك فلهم الله و عنده لن يضيع حق أي مظلوم. تمنيت أن أعرف هل كان وزير العدل أو وزيرة المرأة سيقولان ما قالاه لو تعلق الأمر بإبنة أحدهما؟ فيما يخص السيدة الوزيرة: فهي لا تقدم ولا تؤخر في هذه الحكومة هي تملأ فراغ فقط وهي تُستعملُ حجة على كل الدين يحتجون على غياب المرأة في هذه الحكومة، ألم تسمع أنهم دائما يقولون أنهم الحزب الوحيد الذي قدم إمرأة للوزارة و أن الأحزاب الأخرى لم تقدم أي إمرأة.
16 - amat allah الأحد 18 مارس 2012 - 12:17
المشكلة هي أنه ليست هناك أمينة واحدة : هناك أمينات كُثر: وأنا أرى أمينة متل البوعزيزي إحترق ليعيش غيره بكرامه وأمينة أيضا شربت سم الفئران لتعيش غيرها من الأمينات بكرامة أيضا. أمينة اليوم ماتت ولكن عينا كلنا أن نعمل لكي لا تتكرر قصة أمينة. في النهاية لا تهتم بتعليقات بعض من يحسبون أنفسهم ملائكة و نصبوا أنفسهم خلافاء لله يصدرون الأحكام على الناس هذا في الجنة وهذا في النار.
17 - الوالي الصالح الأحد 18 مارس 2012 - 12:18
_ زايد أودي أيشيبان أكيد ياوي ربي على خير ـ
مقالك متهافت أخي الكريم ، ومن الأفضل الإنصات جيدا للكبار
قبل تخوض في التحليلات المغالطة ...
18 - متابع الأحد 18 مارس 2012 - 12:51
طيبا نتفق معك، لكن ماذا تقترحون في الالاف من الفتيات في الاعداديات اللواتي فقدن بكارتهن برضاهن ؟ هل يتم ايجاد فحص طبي سنوي مدرسي لكل قاصرة تمارس الجنس و البحث عن الذي يفعل فيهن الفاحشة والا يتم معاقبتها ان تسترت على الزاني الذي يزني فيها ؟ نعم لمعاقبة من يزني في القاصر برضاها او مغتصبا ولكن لابد من تعميم القرار على جميع القاصرات و معاقبة صارمة لمن تمارس هاته الافعال برضاها ؟ ما رايكم ايها العلمانيون ؟
19 - محمد الأحد 18 مارس 2012 - 15:22
أعتقد أن اتهام الرميد والحقاوي اتهام لا طائل من تحته ولا من فوقه، فالأحرى اتهام أبوي الطفلة اللذين سمحا بتزويج ابنتهما من"مغتصبها" فلو لا موافقتهما لما تمكن "المغتصب" من التزوج بها، أعتقد أن موافقة الأبوين على زواج ابنتهما منه تعود لأمرين اثنين، أولهما أنهما أرادا درء الفضيحة عنهما، وثانيهما أنهما اعتقدا أن الأمر فرصة ذهبية لتزويج ابنتهما-كما يعلم الجميع فالكثير من الفتيات "المغتصبات" هن من يستدرجن الرجال لاغتصابهن أو حتى الحمل منهم بغية الزواج والأدلة على ذلك لا تخفى على أحد- وللحد من هذه الأمور كلها فشرع الله هو الفيصل بين الحق والباطل، أما أن يخرج علينا هؤلاء مدعين حقوق الأطفال...إلخ فالأمر لا يعدو أن يكون ركوبا على موجة سرعان ما سوف تهدأ وسوف يدخلون جحورهم، وستستمر معاناة المغاربة من هذه القوانين إلى أن يشاء الله.
أتمنى من هؤلاء أن يقيموا الدنيا ولا يقعدوها حينما يتعلق الأمر بالخليجيين أو الأوروبيين الذين يعيثون فسادا في بناتنا وأولادنا ليل نهار، يضبطون فيدخلون من باب المخفر ويخرجون من شباكه، لكن لا حياة لمن تنادي، فالأمر كله سياسة تصفية حسابات.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
20 - bouch3ayab الأحد 18 مارس 2012 - 22:57
إن أعضاء حزب العدالة والتنمية أصبحو مخازنية آخر موديل ، ما كانوا يرفضونه البارحة أصبح اليوم مباحا ، الرميد يبحث عن الفساد في طنجة والمفسدون في وزارته بعيدون ببضعة أمتار عن ديوانه أو بالأحرى يفصله عنهم جدار إسمني من 25 سنتمت ، وبنكيران يرفض الفساد لكنه يعانق ويتحالف مع الفساد ..... واخا قلنا أنتما مزيانين الوزراء ديال العدالة والتنمية لكن - ماطيشا وحدة كتخنز الشواري -
أما الوعود الكادبة فحدث ولا حرج من 7.5 في المئة من التي أصبحت 4.5 والتي ستصبح 0.05 بمبرر الفساد وقضة 100 يوم التي نسوها لأنهم مشغولون في سلخ المعطلين وتازة وبني بوعياش والأئمة ....
إنهم فاقدوا الخبر ويتعلمون لحسانة في راس ليتامة
21 - mido الاثنين 19 مارس 2012 - 00:16
امثالك تتهمون شرفاء لايقبلون ماتروجون له وتحلونه وتنشرونه من انحلال وفسوق بانهم يجيزون الاغتصاب ويحلونه ، ان الاخوين بسيمة ومصطفى مسلمين ،والمسلمون يحرمون ماحرم الله ولايقبلون حتى المجامعة والمعاشرة الا ادا كانت شرعية ولايقبلون الزواج الابولي وعن رضى ووفق ضوابط ، وتتهمونهم انت وامثالك بما تعنون به هرائك هدا ، لقد اجابك صاحب التعليق رقم واحد ، ان الاسلام يحرم الزنا الدي تدعون اليه ، وكل الاسوياء لايقبلون بالعدوان والظلم ، لكن العيب فيكم وفي تشريعات الغرب والعلمانيين الدين اباحوا الزنا ونشروا الفساد والرديلة، فلو كان يطبق شرع الله لاقتص من المجرم ولنال عقابه حتى وان جامع راشدا وبالغا عن رضى منهما ، لكن للاسف لازلنا نسير على درب السفهاء الضالين
22 - مواطنة , الاثنين 19 مارس 2012 - 08:51
واضح أن من لايريدون وصول حزب العدالة والتنمية الى رئاسة الحكومة يبحثون عن أي شيء كي يجعلوا منه مشكلة بينما الالاف من الضحايا في الحكومات السابقة من قبيل قتل الناس وتقطيع جثمانهم والعديد من الأطفال الذين تم اغتصابهم ولم نسمع أصواتهم تعترض أو تتحدث عن قانون أو شيء .هدفكم واضح ليست المسكينة أمينة بل لكم أهداف أخرى
23 - غريب الاثنين 19 مارس 2012 - 19:17
أريد فقط التنبيه إلى أمر مهم: ويتجلى في أن كثير من الناس يختلط عليهم الأمر، فعلى الأقل يجب على من يريد إلغاء الفصل 475 أن يعي مفهوم الفصل، فالفصل المذكور لا يتحدث عن الاغتصاب،والاغتصاب له معناه القانوني والفصول المعالجة له تيتدئ من 485 إلى 488 وهي تتصف بالجنايات وأن الزواج فيها لا يمنع من المتابعة الجنائية.
في حين أن الفصل 475 وحسب منطوقه طبعا فلا يمكن معاقبة الجاني الذي غرر بقاصر وبكامل رضاها ثم تزوج بها بعد ذلك ولم يقل الفصل أنه من اغتصب؟؟؟؟؟؟؟ثم أن الزواج الوارد بالفصل ليس إجباريا، أو أن الجاني بمجرد افصاحه بالزواج من الضحية تلزم هذه الأخيرة به.
فالكل مرتبط برضى الضحية: فهي غرر بها دون عنف أو ...... أي برضاها وحتى زواجها من الجاني فهو يكون أيضا برضاها. وأنه ليس في القانون ما يجبرها على القبول بالزواج وترك الجاني في حل من المتابعة القضائية.
الأمر الغريب: فهي برضاها أصبح جانيا وبرضها تحلل من المتابعة والعقاب.فأين إجبار القانون لها في ذلك.
والأمر الغريب الآخر هو ما قامت بها الجمعيات التي تبحث عن أي شيء لتحيى من جديد لإلغاء زواج القاصر؟ وأقول لا بد من دراسة اجتماعية للظاهرة وكفانا
24 - ولد البلاد الثلاثاء 20 مارس 2012 - 01:26
أنت هو الظلامي بدفاعك عن الإجهاض والدعارة.
الفصل 475 لم يضعه الإسلاميون ولا أدافع عنه, نحن نريد العقوبة الشرعية للمغتصب لكن الدين عدوكم!
المسلمين المحبين لمصلحة بلادهم وأخواتهم لن يسمحوا للمفسدين بفرض فجورهم على ملايين المغاربة, إن كنتم تتقاضوا الدعم حتى تنشروا القوانين الكونية القادمة من أعداء الدين, فلن نترك الحاقدين على الدين أن يعبث بمستقبل أخواتنا
ياك تطالبون بالعلمانية والحرية إذن طبقوا مخططاتكم على ريوسكم وديرو التحرير والإجهاضات لبناتكم فقط, ماشي كلشي ديوث مثل الحداثيين.
يجب إحترام دين المغاربة الذي يشجع على زواج الفتاة ولو عمرها أقل من 18 سنة حتى تحمي نفسها من الضياع والإغتصاب أوتصبح عاهرة.
شكون تيستغلهم؟ أليس أنتم العلمانيين, تريدون البزنس في الأمهات العازبات؟ لاتريدون أمهات عاديات؟
دابا الحل الذي سيقضي على الإغتصاب هو منع زواج المراهقات يا مجرمين أو العكس؟
المحاولة الدنيئة لحرمان البنات من الزواج باش يكونوا عرضة للفساد والإغتصاب جريمة كبرى تستحقون عليها العقوبة الشرعية الصارمة, فمن يمنع المراهقة من الزواج مجرم أكثر من المغتصب, لأنه هو من يقدمها فريسة سهلة للإغتصاب والإنحراف.
25 - Anti Corruption الثلاثاء 20 مارس 2012 - 17:50
Bonjour,
Je veux vous préciser les amis que ce Monsieur est l'ancien membre du Cabinet de M. BELKHYAT, un membre du PAM . Donc ce n'est pas étonnant que Si Khalid par sa haine politique produit des propos qui n'ont rien à avoir avec la réalité ...
je précise aussi que le porte parole du gouvernement a dit que la fille a été violé deux fois une par son violeur et l'autre par la loi qui était la loi le temps de l'ancien gouvernement et je ne sais pas pourquoi les rprogressiste comme si khalid n'ont pas conseillé à leur Ministre de faire une révision de cette loi !
Ce que fait ce mec c'est de l'hypocrisie et un jeu de mots mal honnête ...Il n'arrive pas à s'adapter !!
26 - غاضبة الثلاثاء 20 مارس 2012 - 21:21
تحية خالصة لصاحب هدا المقال الرائع واتفق معه في ما قال فلق خيب مسؤولوا العدالة والتنمية ظني وجعلوني اندم اشد الندم لانني صوت لصالحهم بداية بحكومة دكورية ومرورا بتحليل زواج المغتصبة لمغتصبها اي هراء هدا يا عدالة واين هي العدالة لكن مادا اتوقع من من همش المراة وجعلها حبيسة البيت ولم يمنحها الحق في ابراز كفاءاتها غير دلك او اسوء منه .انشري اولا تنشري ياهسبريس بظل هدا رايي.
27 - حسين الأربعاء 21 مارس 2012 - 00:12
خلال الحملة التي قادها التنويريون و المتعلقة بادماج المرأة في التنمية كان العدالاتيون يمارسون الشعبوية والكذب والبهتان على الشعب البئيس و اليائس ,لقد كانوا يروجون الى أن الخطة تسمح للمثلية بالاضافة الى كون الفتاة أقل من 18 سنة اذا جاب الله لها الرجل فلم لايتم تزويجها ...وغير ذلك كثير من الاضاليل وقد كان المخزن في أحايين كثيرة يساندهم وكأنه يهيؤهم لهذه اللحظة لحظة التقاء المصالح مع الاستراتيجيات السياسية التي يرسمها الغرب الرأسمالي الممولة من قبل النفط العربي ليسوقوا لنا الفكرة الكاذبة عن الانتصار العظيم لحزب العدالة والتنمية في الانتخابات الاخيرة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
28 - نادية سناء الخميس 22 مارس 2012 - 23:32
السلام عليكم
ضجة اعلامية وتلفيق لاقوال لوزير العدل وغيره اتقوا الله فما تقولون ولنحاسب انفسنا وبناتنا فلو كنا متشبتات بالزي الاسلامي وربينا بناتنا على العفة لما كان هدا حال مجتمعنا لانلوم فقط الفاعل بل حتى المفعول به ابتعدنا عن الاخلاق النبوية وعن ماهو اسلامي فكترت المفاسد
انا في نضري ابنت 15 ليست قاصر لان بنات اليوم يعرفون ما عرفنه نحن في سن الاربعين فساد وانحلال اخلاقي سكر وعراء وزنا قف امام تانوية وسترى هناك من البنات من يغتصبن اولاد عري وركوب في السيارات اين هم الاباء والامهات اايلا هدا الحد اقمت ضجة اعلامية راقبوا بيوتكم راقبوا لباس بناتكم ااممرهم بالحجاب اقمو ضجة في بيوتكم من اجل محاربة الفساد الاخلاقي والتربوي بعيدين عن ماهو حزبي او سياسي اين نحن من مدرسة زوجات الرسول عليه الصلاة والسلام لمادا لم نسمع اونقرا عن اغتصاب وقع في العهود الماضية مع العلم ان النساء كن قلائيل قبل ان نعتب الغير نعتب انفسنا على التربية الخاطئنة لبناتنا وابنائنا
ولنلتزم الشفافية في نقل الاخبار لان كل شئ سيبقى علينا شهيد غدا يوم القيامة
المجموع: 28 | عرض: 1 - 28

التعليقات مغلقة على هذا المقال