24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3108:0013:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. الطريق إلى فلسطين (5.00)

  2. العرض التنموي بتنغير يتعزز بمشاريع بالملايير (5.00)

  3. بعد نيل لقب "الكأس" .. الاحتفالات تغمر الحي المحمدي بإنجاز "الطاس" (5.00)

  4. جامعة الدول العربية: أمريكا تعادي السلام العادل (5.00)

  5. مقترح قانون جديد يقضي بإلغاء وتصفية معاشات برلمانيي المملكة (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | لا تلعبوا بالنار

لا تلعبوا بالنار

لا تلعبوا بالنار

واهم "سياسيا" من يعتقد أن الإنقلاب على بن كيران سيكون سهلا كما كان الحال مع الإشتراكي عبد الرحمان اليوسفي، سنة 2002، لخمسة أسباب؛

أولها، الحكومة حائزة على الرضى الملكي، وهو ما عكسته إشارات عديدة بينها إقالة عامل سيدي بنور انتصارا لوزير الدولة باها، وكذا حديث بن كيران المتواصل عن الإتصالات الهاتفية المباشرة التي يجريها معه الملك؛ وبالتالي قرار الإقالة الملكية مستبعد جدا، إضافة إلى كون سحب الثقة من الحكومة عبر البرلمان غير وارد بتاتا على الأقل في الوقت الراهن بحكم انسجام مكوناتها، وإن كانت تطفو تارة على السطح بعض الخلافات بين وزرائها فإن ذلك مؤشر قوي على حيويتها؛ لأنه "في الإختلاف الحياة وفي التماثل الموت" كما يقول الشهيد المهدي عامل.

ثانيا، بن كيران نجح ـ بـ"دهاء كبير !" ـ في طمأنة الجالس على العرش، من خلال الإشارات والعرابين السياسية التي ما انفك يبعث بها في كل مناسبة تؤكد تشبثه بالمؤسسة الملكية، وبالتالي يصعب على أعدائه تأليب المغاربة عليه؛ وأي حملة اليوم ضد مشاريع وزرائه ستكون فاشلة، خاصة إذا شارك فيها وزير أو زعيم "مشبوه سياسيا" أو جريدة صفراء فاقدة للمصداقية ومتهمة بالعمالة لجهة ما (..).

ثالثا، لعدالة القضايا التي تبناها وزراء "المصباح" حتى الآن، فمهما كان المنتوج الإعلامي الذي يبشر به الخلفي سيكون أرحم وأجود من "الخردة" التي ظل المشرفون على القنوات العمومية يقدمونها للمغاربة بلا خجل ولا حياء.

رابعا، وهذا هو الأهم، أن بن كيران، ومن خلال الجعجعات الإعلامية التي أحدثتها مبادرات بعض وزرائه وكذا خطبه (الشعبوية) استطاع أن يحصن نفسه بقسم واسع من الشعب الذي شد إنتباهه إلى تجربته الحكومية بعد أن نجح في تسويق بضاعته السياسية بصرف النظر عن طبيعتها وجودتها في آخر المطاف السياسي (..) على خلاف اليوسفي الذي ظل معزولا عن بسطاء الشعب ولم يشرك سوى نخب مترددة في معركته التي بقيت حبيسة صالونات وقاعات مكيفة مما سهل على أعدائه الإنقضاض عليه بعد أن استفردوا به سنة 2002، وهو ما لا يمكن أن يحدث مع بن كيران إلا بتكلفة سياسية واجتماعية باهضة الثمن.

خامسا، وهذا هو الخطير، أن الشروط الداخلية والإقليمية التي تم فيها الإنقلاب على اليوسفي تختلف جذريا عن الشروط السياسية الحالية، والتي من أهمها أن العدل والإحسان والسلفيين، اليوم، في منتهى لياقتهما ورشاقتهما السياسية والتنظيمية.. وينتظرون "المخزن" وبنكيران "في الدورة". فلا تلعبوا بالنار !


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - abdelaziz الأربعاء 25 أبريل 2012 - 11:07
¤¤ والتي من أهمها أن العدل والإحسان والسلفيين، اليوم، في منتهى لياقتهما ورشاقتهما السياسية والتنظيمية..¤¤
لا مجال للمقارنة بين الفريقين. لا سياسيا و لا تنضيميا و لا قوة و حضورا .... و بالتالي فان حشرهما في نفس الخانة غير مناسب
2 - المنعم الأربعاء 25 أبريل 2012 - 13:54
لم نرى في هذه الحكومة سوى العمل الجاد، والثقة في الغد، ولكن عليها ربح رضى كل فئات الشعب، وادماج المعطل، وتحقيق معنى كلمة الأمن، وإصلاح البرامج التلفزية، والنهوض بالقطاع الخاص، وتحقيق الرعاية الصحية الحقيقية
وهذا ليس بالسهل وليس بالصعب ونرجو من الله العلي القدير أن يحفظ حامي هذا الوطن من كل سوء.
3 - إدريس الجراري الأربعاء 25 أبريل 2012 - 14:11
السياسة طلاسم لا يفكها إلا من خبراالسر والجهر وآولو العلم لا يحيق لأي كان التشدق باي كلام ليقول شئ يكتشف الناس بعدها أنه لم يقل شيئ في السياسة كل شيئ ممكن والقلوب تقلب ومن معك اليو يمكن ان يصبح مع غيرك غدا وما كان أصله باطل فهو باطل الحقيقة تنجي بإسم الله الرحمن الرحيم (والعصر إن الإنسان لفي خسر إلا الدين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر) صدق الله العظيم إرادة الشعب والحقوق والحريات والمؤسسات مقابل المخزن والباطرونا التي ٩٠ % منها من افراد يمتلون المخزن المؤسسات منظرة والكل يشتغل بالتعليمات أو يدعي تنفيد التعليمات الفوقية بالله عليكم هل التعليمات وغير المكتوبة والعلنة للجميع أمر قانوني في بلاد الحق والقانون مجلس الوساطة والمجلس الإستشاري لحقوق الإنسان أدوات المخزن لإمتصاص غضب الناس والضهور في حلة دولة الحق والمؤسسات كل المؤسسات بها تراكم الملفات دون حلول والمسؤلين يعتبرون أنها خبيزا عطاها ليهم الله الناس تنتظر الإصلاح والقضاء على الفساد وتفعيل الدستور وإحقاق دولة المؤسسات
4 - fakir الخميس 26 أبريل 2012 - 22:26
هل تعلم ان العدل والاحسان ما هى الا ادوات مسخرة من اعداء الوطن. ودلك ليس مجانا انهم يتقاضون الاجرة على دلك....
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

التعليقات مغلقة على هذا المقال