24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4107:0813:2716:5319:3720:52
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | وقائع حقيقية من معاناة المدرسة العمومية

وقائع حقيقية من معاناة المدرسة العمومية

وقائع حقيقية من معاناة المدرسة العمومية

قبل سنة على ولوج العربي المدرسة تم تشييد قسم بدوار " النشاونة" يرحم الصغار من جحيم الطريق ، و كان محظوظا بالمقارنة مع سابقيه الذين كانوا يقطعون ثلاث كيلومترات في اتجاه المركزية "البكارة" للدراسة في ظروف جد قاسية، حيث يتحول الطريق الفاصل بين الدوارين في فصل الشتاء إلى برك مائية وأوحال يصعب تجاوزها مما اضطر عددا كبيرا منهم إلى مغادرة المدرسة و وقضاء اليوم خلف الأغنام والأبقار ومراقبة تصرفاتها ، عمل يعتقد الآباء أنه أكثر مرد ودية من ذهاب أبنائهم إلى المدرسة.

في اليوم الأول للعربي في المدرسة استيقظ مبكرا و استحم ثم ارتدى ملابس جديدة اشترتها رحمة بالمناسبة و اعتنت به خير عناية وسرحت شعره الكثيف والرطب كأن اليوم كان يوم عيد.

شارك العربي زملائه في إخراج طاولات القسم إلى الساحة وغسلها ثم تنظيفه وتعليق الصور، وجد القسم مختلفا عن "المسيد" حيث كان يقضي وقته في حفظ ما تيسر من القرآن الكريم ،و كان الفقيه يجلس على بعد عدة أمتار من الصغار ماسكا في يده قضيب زيتون طويل و يردد الصغار خلفه كل ما يقوله و يملك كل واحد منهم لوحة وقلما من قصب وصلصالا و"دواية".

بدأ العربي يتعلم الحروف الأبجدية والأرقام و كان المعلم رجلا أنيقا لا يرتدي جلباب مثل الفقيه وإنما يغير ملابسه باستمرار و لا يكف عن التدخين، سكن وزوجته في أحد المنازل بالدوار و كان السكان فرحين ببشرى المدرسة و يتناوبون صباح كل يوم في أخد الفطور إلى المعلم ومعلمة المستوى الثاني.

ربط المعلم صداقات مع شباب الدوار و كان طماعا قليلا و يطلب كل يوم سبت من التلاميذ إحضار بيضة كما كان يفعل الفقيه يومي الخميس والثلاثاء،و كان العربي يعتذر للمعلم كل مرة بكذبة وصار يشعر بالارتباك خصوصا وأن بعض زملائه كانوا يحملون أكثر من واحدة في وقت فرض فيه اللصوص على والدته عدم تربية الدجاج .

صباح ذات يوم عاد العربي من المدرسة و ذهب مع خاله مصطفى الذي كان يدرس كمستمع إلى حظيرة جده حيث كانا يلعبان ،و بدأ مصطفى يطرد دجاجة إحدى الجارات، فطلب منه العربي مساعدته على الإمساك بها ثم الإطلاع على الأجواء خارج الحظيرة حتى لا تراه عين "شكام" و اتجها مباشرة إلى المدرسة من مكان خال و بعيد ،وعلى بعد مسافة من المدرسة تراجع مصطفى وفضل انتظار العربي خلف أشواك الطلح التي تحيط المدرسة .

تابع العربي المسير ماسكا الدجاجة من رجليها و ضاغطا على منقارها حتى لا تزعجه بصوتها ،وكان المعلم في المدرسة يتحدث إلى معلمة المستوى الثاني أمام باب القسم ، فوقف العربي أمامهما و ألقى التحية مبتسما وهو ينظر إلى المعلم الذي سأله عن الدجاجة، فكذب عليه العربي كذبة صغيرة وأخبره أن رحمة ارسلتها له، فشكره المعلم وطلب منه أخدها إلى منزله.

  • وأخيرا… منذ اليوم لن يزعجني بطلب بيضة في كل مرة... الدجاجة تستطيع أن تفي بالغرض وتبيض له في كل يوم بيضة.

عاد العربي مساء إلى المدرسة و كان المعلم يقف أمام باب القسم أول مرة قبل اجتماع كل التلاميذ، و يدخن سجارته بعنف و غضب ثم طلب من التلاميذ الدخول قبل الوقت و أقفل الباب والنوافذ فأصبح القسم مظلما .

نظر المعلم إلى العربي نظرة لم يعتد رؤيتها منه ثم أشار إليه بإصبع آمرا:

  • أنت إلى السبورة.

وقف العربي حيث أمره المعلم الذي سأله بصرامة:

  • قل لي بصراحة وإياك أن تكذب ...الدجاجة التى سرقتها لمن تعود؟

تسمر العربي في مكانه مندهشا متسائلا:

  • لقد اكتشف الأمر… ولكن من أوشى بي… لم يراني أحد.. هل طعنني مصطفى من الخلف؟… إنه غير موجود...لقد فعلها "القواد".

أمر المعلم التلميذين عبد العالي و رضوان بالقيام إلى السبورة وطلب من الأول لعب دور الدجاجة ومن الثاني تجسيد دور مصطفى ثم قال المعلم للعربي:

أرني كيف سرقت الدجاجة ؟.

شيء فضيع و مهين المعلم يعيد تمثيل تفاصيل الحادث كما تفعل الشرطة مع المجرمين، لم يبال المربي الفاضل بمشاعر الصغير أمام زملائه وإنما اكتفى بإخراج سجارة ينتشي بدخانها.

عبد العالي يتحرك كالدجاجة يمينا ويسارا و رضوان يحرس الباب ، بينما يحاول العربي إمساك الدجاجة (عبد العالي) و ضحكات التلاميذ تتعالى ، إهانة بقدر ما هي جريمة ضد الطفولة وضد البراءة.

رمى المعلم السجارة على الأرض و ضغط عليها برجله ثم وضع بهدوء ساعته على المكتب، و طلب إخلاء الطاولة الأولى في الصف الثالث من جهة الباب

أمر العربي بالجلوس و إزالة حذائه ، بدأ الصغير يبكي ويتوسل إلى المعلم طالبا منه الرحمة:

  • "أستاذ الله يرحم باك… عمري ما نعاود… أستاذ هذه آخر مرة…"

يجيبه المعلم في هدوء وهو يشمر على ساعديه:

  • "أجلس واسكت أمك".

جلس العربي راجيا متوسلا و طالبا منه الرحمة فوضع قدميه حيث توضع الدفاتر والكتب ثم أمسكهما المعلم بحزام سرواله و أمر رضوان بتثبيتهما، وعبد العالي بالضغط على كتفيه و بدأت المجزرة أمام أعين الصغار.

  • ضرب… صراخ… ضرب… صراخ… ضرب… ضرب… ضرب… صراخ… "الله يرحم اباك استاذ"… صراخ… "عمري ما نعاود" … اسكت يماك…

معركة غير متعادلة بين ضارب ومضروب، غاضب ومغضوب عليه ، كبير وصغير و بعد أن تعب الأستاذ من كثرة الضرب جلس خلف مكتبه و أخرج سيجارة أخرى فدخنها و رماها ثم عاد إلى درس المساء ، عفوا إلى الضرب بنفس السيناريو:

-… ضرب و صراخ… ترجي… لا رحمة…

انتهت المعركة و أصبح العربي غير قادر على السير و رجلاه تؤلمانه، استند على الطاولات حتى وصل إلى مكانه. لماذا ضرب المعلم العربي ؟ هل لأنه أخطأ ؟ أم أنه ارتكب جريمة ؟ في الوقت الذي كان فيه المعلم هو الذي يستحق تلك العقوبة لأنه طماع أناني و متعجرف ، لم يرتكب العربي أية جريمة وإنما أراد أن يتخلص من نظرات واحتقار المعلم الذي يحب أن تطاع أوامره.

جزء من رواية مسارات العابرين

تأليف : الأزهر المصطفى

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال