24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0907:3513:1716:2018:4920:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مراكز جهوية لتحاقن الدم تواجه نقصا فادحا في أعداد المتبرعين (5.00)

  2. "مقصيون خارج السلم" يضربون ويطالبون وزارة أمزازي بحق الترقية (5.00)

  3. المنطقة العازلة تتحول إلى متنفّس "الجبهة" لمواجهة "تمرّد الرابوني" (5.00)

  4. سلطات اشتوكة تلتمس إعطاء المنحة لكافة الطلبة (5.00)

  5. "فيروس كورونا" يغير ملامح احتفال المغاربة بذكرى المولد النبوي (5.00)

قيم هذا المقال

2.14

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | منبر هسبريس | "إساءة" الإسلام

"إساءة" الإسلام

"إساءة" الإسلام

استهلك "بعض'' المسلمين نسب كبيرة جدا من مادة الادرنالين هذا الاسبوع، ادت لوفاة أشخاص ابرياء، وتحطيم بنايات ومنشئات دبلوماسية، كما وضعوا كل الغرب وخصوصا الأمريكان في سلة واحدة واعتبروها حربا ضد كل "الكفار" وكأن كل من لم يعرف باعتناقه للاسلام قد شارك بشكل ما في اخراج الفلم القصير والوضيع جدا "المسيء للاسلام" وان كنا نجهل شكل الاساءة هنا.

لكن هل سأل المسلمون انفسهم عن حجم المعانات التي يتسببون فيها يوميا لغير المسلمين؟ وليسمحوا لي ان اسألهم ايضا عن السند الاخلاقي والحقوقي الذي يعتمدونه لتطبيق حكم الردة في الاسلام "القتل"؟ وهل فكروا ولو لمرة في كلمات السب والتحقير والكره التي يطلقونها على المرتدين عن الاسلام واتباع المعتقدات الاخرى التي يكفرونها ويعتبرونها خاطئة؟ كم منكم تعرض لي بالسب والقذف.

والتهديدات المقدسة، وحتى كي لا نذهب بعيدا راجعوا مجمل التعليقات التي تصلني من بعض زوار موقع "هسبرس" أو "الفايسبوك"؟

الغير مسلمون يقومون بانتاج افلام رسوم وكتب تتحدث عن العنف والارهاب الاسلامي، وهذا يدخل في اطار حرية الفكر والتعبير، بغض النظر عن جودة المادة المعروضة من الناحية الفنية والأدبية، فالنقد ما دام موجها للافكار والمعتقدات فلا احد يحق له محاكمته او مصادرته، في الوقت الذي نقف فيه مكتوفي الايدي والألسن أمام نداءات القتل وتطبيق أحكام الشريعة التي لا تدخل في اطار الحرية في الكلام والتعبير بل تتجاوز ذلك بكثير، تتجاوزه الى حد المطالبة بقطع الأطراف وجلد النساء وبقر البطون وتقسيم العالم الى كفار ومؤمنين، ولا غرابة في أن يرد المسلمون بالعنف والارهاب ....فردودهم دائما تؤكد للاخر ما يقال عنهم سواء كان صحيحا أو خاطئا.

ثم لنتحدث عن الاساءات التي يتعرض لها الدين المسيحي من اتباع عقيدة الاسلام، وانت تتابع قنوات البترودولار كم مرة علت قلبك الفرحة بسماعك لشيخ بقناة الرحمة يقول عن "يسوع" انه مثلي جنسي ومريم ليست عذراء. او عن فيديوهات وجدي غنيم باليوتوب الذي سبق وطالب بدفع المسيحين للجزية او يطردوا من مصر شر طردة.

ولنقارن ردود فعل المسيحين تجاه ما يمكن اعتباره اساءات لدينهم، أكيد بعضكم شاهد فلم شفرة دافتشي والجيل العظيم أو يسوع مصاص الدماء التي عرضت بعدد من دور السينما العالمية وكذا شاشات التلفزيون، هل قام بعدها أي مسيحي باحراق مقر سفارة أو علم دولة؟ أو قتل سفير كما فعل ثوار ليبيا؟ فهل ياترى هم اكثر ثقة وايمان بمعتقدهم؟

ان سلطة المنع والتضييق التي يفرضها الفهم التقليدي للنص الديني باسم حماية المقدسات هي التي تنتج لنا هذه النماذج من العنف والاتباع المسخرين للارهاب، انهم نفس النماذج البشرية التي رأيناها مؤخرا تصرخ وتدمر وتقتل. فالغضب وترويع الناس ليس حلا ولا سلوكا حضاريا للرد على ما تعتبرونها اساءة، فالاحرى بكم ان تحرروا انفسكم من لعنة التبعية الاقتصادية والسياسية والعلمية للغرب وان تحققوا اكتفاءكم الذاتي من الغذاء والدواء قبل ان تفكروا في حرق اعلامهم وقتل مواطنيهم.

ان الحرية هي المقدس الوحيد الذي يعلمنا ان ان لا نقدس شيئا لكنها تتقدم وتحتكر كل القداسات، انت أيها الانسان هو المقدس الوحيد الذي ادرك واحس بوجوده، أما معتقدك فكرك أو توجهاتك السياسية فهي دائما مفروشة على الارض هنالك من سيلتقطها ويضعها في خزانته وهنالك من سيتصفحها ثم يلقي بها في سلة المهملات.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (23)

1 - oufliyene amsterdam الجمعة 14 شتنبر 2012 - 01:38
كلام معقول ومنطقي احيك على هذا المقال .مشكلنا نحن المسلمين هي اننا نعتقد ان الحقيقة داءما في ايدينا و لذالك ذاءما نحن اسفل السافلين
2 - anonyme الجمعة 14 شتنبر 2012 - 02:11
Excellent, j'espère que les gens civilisés vont enfin comprendre que la violence est dépassé depuis l'age de glace.
3 - مغربي علماني الجمعة 14 شتنبر 2012 - 02:27
فرق كبير أخي الغزالي بين العالم الاسلامي المتخلف والعالم الغربي المتحضر
حرية التعبير والديمقراطيه واحترام الآخر لا يفهمها المسلمون
أرا ليا واحد 5000 dislike
4 - jwamenjel الجمعة 14 شتنبر 2012 - 02:58
أتحداك أن تأ تي بالمقطع الدي يدكر فيه الشيخ بقناة الرحمة يقول عن "يسوع" انه مثلي جنسي ومريم ليست عذراء..... فقد قلت الشيخ و لم تسميه لأنك لا تملك دليل عليه . أما عن وجدي غنيم فقد تكلم عن دفع المسلمين الزكاة و بطبيعة الحال المسيحيين يجب عليهم دفع الجزية لأنهم غير مسلمين و لا يدفعون الزكاة. و لا باغيهم يستفدوا من الخدمات فابور؟؟ و لعلمك فنحن في أوربا التي تتبجق بها ندفع لهم ضرائب فقط لأننا أجانب و المواطنين الأوربيين لا يدفعونها .
أما عن الحرية فيجب أن تكون عدم ايداء الأخريين . فحريتك تنتهي عندما تؤدس الأخريين و أدعوك لقراءة دساتير الدول التي تعجبك مثل كندا السويد .. و ستجد ما ينفخ عينيك.
أما عن رأي فيك و أنت تدعي و تطلب الحرية . فأنا أقول لك أنك لست حرا . فأنت عبد شهوتك فأنت تريد ممارست الجنس مثل الحيوانات لبس الثياب مثل (المشاهير) فاذا فكرت لدقيقة فقط سكتشف أن هؤلاء المشاهير و الحيوانات هم من يقررون لك ماذا تلبس و ماذا تأكل و ماذا تزمر و ماذا .... فأنت عبد لهم و عبد لمن تعمل لصالحهم أيضا.
5 - احمد المكناسي الجمعة 14 شتنبر 2012 - 06:22
اتفق معك حول معظم ما قلت الا حول حرية التعبير التي تتنافى و القدف و السب اذ ان ذلك كفيل باثارة الاحقاد المجانية و التي نحن في غنى عنها
6 - مغربية الجمعة 14 شتنبر 2012 - 11:56
طالما المرتد او المتحول الى دين اخر، مسالم و يحترم الدين الاسلامي فهو على راسنا و اخونا في الانسانية، لكن ان تعدى دلك لاستفزاز مشاعرنا و الخوض فيما لم يعد يعنيه و التعليق على معتقداتنا بالسلب وو صفها بالتخلف و عدم صلاحيتها، فانه عدو لنا الى يوم الدين، نحاربه و نواجهه و نحد من قلة ادبه،
و لا تزر وازرة وزر اخرى فقط المعني بقلة الادب و ليس غيره،

و كما قلت يا صاحب المقال الانسان هو المقدس و الحرية هي المقدسة فلمادا تنكرون على المسلم حبه لعقيدته، أليس هو ايضا حر ان يؤمن بما يشاء ما دمت انت اعطيت لنفسك الحرية ان تؤمن بما تشاء؟؟؟
ان كان هناك شيء شيء يجب ان يكون اكثر قداسة في هدا العالم فهو الاحترام المتبادل و هو الكفيل بنشر السلم و السلام في العالم والا فلن نرى غير الفعل و ردة الفعل، الفعل نستطيع ان نتحكم فيه اما ردة الفعل فلا احد يتوقع مادا يمكن ان تكون؟؟
الاديان هي جزء من ثقافة الشعوب و جزء مهم من هويتهم التي تطبعهم كالملبس و الممارسات اليومية، و نمط العيش و التعايش، و ان لم يحترم اصحاب هده الاديان بعضهم البعض عم الخراب،
7 - FOUAD الجمعة 14 شتنبر 2012 - 12:34
اتفق معك و اختلف
الرد العنيف يفعله متدينون يسيؤون لدينهم اكثر مما يصلحون!!فهو تصرف "الرعاع"
لكن ليس صحيحا ان المسيحيين لا يحرقون سينمات عرض الافلام المسيئة اليهم! فيبدو انك تجهله!
ليس صحيحا ان المسيحيين لا يقتلون و يبيدون غيرهم! / صربيا و ايرلندا
لكن الاعلام يا حبيبي ينقل ما يشتهي!!!
ليس صحيحا ان الحرية مطلقة في الغرب! هناك خطوط حمراء تسمى "التشكيك في تاريخ محرقة اليهود و غيرها"
اعلم ان B52 ما دكت الا المسلمين!
اعرف ملتك لكني ناقشت افكارك فقط, فقد كنت منتقدا لا سابا! فمرحبا! و دون تعصب!
Mon salam à mon mouslim pays
8 - المعلق الرياضي الجمعة 14 شتنبر 2012 - 12:43
المقدس الأول و الأخير هو الله عز و جلّ.
و قداسة الإنسان رهن بتقديسه لله تعالى.
تقديسا يوافق ما أوجبه الله من تعاليم.
لا بتعاليم من إختراعي أو إختراعك.
9 - Mohamed الجمعة 14 شتنبر 2012 - 13:55
Salam

Même dans le coran, presque tous les prophètes et messagers ont été traités par leurs propres communautés comme des fous, des aliénés, des lunatiques, des poètes, des sorciers.... ce n'est pas pour autant que ces messagers se sont mis à tuer ceux qui les insultaient. Au contraire, ils leurs montraient la voie de la paix.

Est-ce que ces extrémistes pensent réellement que Le prophète Mohamed tuait tous ceux qui l'auraient insulté durant sa vie?

"وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هونا وإذا خاطبهم الجهلون قالوا سلما " سورة الفرقان

Pour plus d'information sur la réaction prévisible de ces extermistes, il faut lire sur "le réflexe de Pavlov" pour comprendre que ce film n'est qu'un stimulus pour engendrer une réaction voulue par les sionistes. Et nos chers barbus tombent toujours dans le piège pour montrer au monde à quel point ils sont sauvages et sanguinaires...

Ces barbus ont l'air de suivre autre chose que l'islam... car le coran ne dit pas de tuer celui qui t'insulte...
10 - SANTANA الجمعة 14 شتنبر 2012 - 14:17
لديك ايها الشاب تحليل عميق و عقلاني لواقعنا المتردي,و اود ان اقول لك لا تكثرت كثيرا للرسائل الالكترونية التي تصلك من اطراف لا تجيد سوى السب و القدف, بكل بساطة لان فاقد الشيىء لا يعطيه,مادا تنتظر من الدين يدمنون قراءة الكتب الصفراء؟و من الدين ينظرون للحي كعلامة على العلم؟و من الدين يصدرون فتاوى الرجم و قطع الاطراف و الجلد و مضاجعت الموتى و الاستمناء بالجزر و بضرورة ابتعاد المراة عن الحائط و الكرسي لانهما دكر؟انا شخصيا ملحد مند مدة طويلة,مضت الان تقريبا 27سنة,و لي اصدقاء كثيرون لديهم نفس الموقف,فقط ليست لدي نفس شجاعتك ربما لاني موظف و لي اسرة و اخشى على نفسي من المتابعة او القتل.ما جدوى تظاهر الانسان بانه يتقاسم مع الاخرين عقيدتهم؟ان الحرية,كما قلت,هي المقدس الوحيد ادا فقدها الانسان اضحى مجرد حيوان او جماد,كيف يمكن ان ننعت شخصا ما بانه انسان ادا لم يكن بامكانه التعبير عن قناعاته و مواقفه و الانغلاق في ممارسة النفاق مع مجتمع لا يعترف بالحرية,"فسارتر"لم يكن ابدا مخطئا حين اعتبر "ان ماهية الانسان حرية".ان ثقافة تكن العداء للحرية لا يمكنها الا ان تكون معادية للانسان و للحياة.بالتوفيق يا شاب
11 - Personne الجمعة 14 شتنبر 2012 - 15:01
أظنك من أولئك الذين أُشبعوا بحرية الغرب إلى حد التخمة، فصعب عليه هضم كل ما ابتلعه من حيّات وثعابين الغرب. تلك الخلائق العجيبة التي أنتجتها مفاهيم كالحرية، لا أقول أسّس لها الغرب، وإلا أكون قد ظلمتهم وربما أوغلت في ظلمهم. وإنما هي مفاهيم أسّس لها الجشع الغربي وهيمنة السياسة الغربية والحصول على الربح السريع التي ترجوه الأسواق الغربية بأقل تكلفة. كثير هم الفلاسفة الأخلاقيون المؤسسون لهذه الحضارة الغربية التي تستفيد منها أنت اليوم، والذين فهموا المعنى الحقيقي للحرية والتي عرفها بعضهم "الحرية هي طاعة القانون". على كل حال المساحة المعطاة لهذا التدخل لا تسمح التفصيل في الموضوع، ربما أتبعتها بمقالة إذا تفضلت هسبريس بقبول نشره. المهم أن السياسي الغربي اليوم خان العهد ولم يحافظ على ثروة فيلسوفه، فعمل على تبديدها اتباعا لأجندات وحبا في نشر إيديولوجيات. وكان هذا على حساب إنسانية الإنسان، وأنت واحد من ضحاياه. تحياتي
12 - عبد الغاني الجمعة 14 شتنبر 2012 - 15:03
عليك أولا وقبل أن تقول شيئا أو ان تتجرأ على التلفظ بكلام فارغ من أي محتوى أن تراجع نفسك و تسمي نفسك .من انت ’؟ اي معتقد تدين به ؟. و من كلامك أنا متأكد أنك لم تقرأ القرءان الكريم المقدس .النور الدي أنزل على النبي الكريم محمد صلى الله عليه و سلم. و لو كنت قراته لزالت الغشاوة العنكبوتية التي تكتسح مجمل عقلك و تفكيرك.
أقول لك أن ابراهيم نبينا و إسحاق نبينا و عيسى نبينا و محمد حبيبنا .نحن المسلمون نؤمن بالله والإيمان بأنبياءه ركن من ديننا .
راجع نفسك قبل أن يفوت الآوان وتندم.
13 - شك الحسسيات الجمعة 14 شتنبر 2012 - 15:46
يقول ابو حامد الغزالي
بعلم يقيني ثم فتشت عن علومي فوجدت نفسي عاطلا عن علم موصوف بهذه الصفة الا في الحسيات و الضروريات فقلت الان بعد حصول الياس لامطمع في اقتباس المشكلات الا من الحليات وهي الحسيات و الضروريات فلا بد من احكامها اولا لاتيقن ان ثقتي بالمحسوسات و اماني من الغلط في الضروريات من جنس اماني الذي كان من قبل في التقليديات
اقبلت بحد بليغ اتامل في المحسوسات و انظر هل يمكنني ان اشكك نفسي فيها فانتهى بي طول التشكك الى ان لم تسمح نفسي بتسليم الامان في المحسوسات ايضا و اخذت تتسع للشك فيها وتقول
من اين الثقة بالمحسوسات و اقواها حاسة البصر و هي تنظر الى الظل فتراه واقفا غير متحرك و تحكم بنفي الحركة ثم بالتجربة و المشاهدة بعد ساعة تعرف انه متحرك و انه لم يتحرك دفعة واحدة بغتة بل على التدريج ذرة ذرة حتى انه لم تكن له حالة وقوف
و تنظر تلك الحاسة الى الكواكب فتراه صغيرا في مقدار دينار ثم الادلة الهندسية تدل على انه اكبر من الارض بمقدار
فقلت بطلت الثقة في المحسسوسسات
الى ان يقول في خلوته
غزلت لهم غزلا رقيقا فلم اجد لغزلي نساجا فكسرت مغزلي
تركت هوى ليلي و سعدى بمعزل و عدت الى مصحوب اول منزل
14 - Marocaine الجمعة 14 شتنبر 2012 - 17:39
Je vous salut monsieur pour votre courage à exprimer ce que plusieurss d'entre nous (marocains) pensent vraiment.
de mon point de vue, notre problème resteras à jamais l'analphabétisme et le manque d’éducation. car si nous étions un peuple bien instruit cultivé et bien élevé, nous n'allions pas à chaque occasion insulter tous ceux qui diffèrent de nos points de vue!
apprenez "Islamistes" que les gens ont d'autres idées que vous, je veux pas de la religion c'est mon affaire "bini o bine elli khele9ni" c'est pas un opinion ou une déclaration de guerre contre vous "Islamistes" mais tout simplement un choix personnel que je m'estime digne de respect à travers mes idées et non pas à travers ce que je porte "hijab, barbe".
si la majorité des marocains voire les Arabes étais mieux éduqués, ils auront accepter la liberté d'expression chez les autres!
15 - ahmadou الجمعة 14 شتنبر 2012 - 20:34
est ce que tu sais que

les musulmans respectent Jesus beaucoup plus que le

chrétiens. donc du respect pour Notre prophète
16 - amine الجمعة 14 شتنبر 2012 - 21:40
مشكلك الحقيقي هو انك تخلط بين الاسلام كدين و عقيدة و بين المسلمين كأفراد ، نعم نحن نقر انه هناك تخلف كبير في صفوف المسلمين خصوصا في القرون الاخيرة ، و السبب في ذلك تسلط العقلية القبلية و عدم تقبل رأي الآخر حيث ثم تحوير الهدف الاسمى للاسلام و هوالتعايش بين الحضارات و الأمم.
اما الذي ذكرته عن صورة المسيح عليه السلام و امه في الاسلام فدعني اقول لك انه تصور جد خاطئ ،فمكانة المسيح بن مريم العذراء محفوظة في ديننا و انصحك ان تطلع ولو قليلا عما يقول فيه الاسلام.
و بما انك نصبت نفسك مدافعا عن الحرية بأسمى معانيها فلماذا لا توظفها في الدفاع عن مسلمي بورمة الذين يذبحون كالنعاج و عن العنف الديني و العرقي الممنهج ضد الاسلام في آسيا مؤخرا؟.
المشكل يا اخي ليس في الاسلام بل في المسلمين .
17 - جمال الجمعة 14 شتنبر 2012 - 22:46
ممتن لك على إبداء رأيك في ما يخص المسلمين وقضاياهم. قرآننا يعلمنا بالاهتمام بعيوبنا وإعطاء القدوة للآخر في الرحمة والحكمة والصبر للأننا كمسلمين إخرجنا للناس (لأجل الناس)وليس على الناس {كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ'' عمران 110 : *{وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُواْ بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُم بِهِ وَلَئِن صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِّلصَّابِرينَ }النحل126{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ لاَ يَضُرُّكُم مَّن ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ إِلَى اللّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ }المائدة105
{وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ }الأنبياء107
لايحب محمد أن يقتل الناس بغير حق بدعوى الدفاع عنه فهذا يتناقض والرسالة التي جاء بها (الرحمة مع من ظلمه وضربه وأهانه وأراد قتله) ألم يقل صلعم أنتم الطلقاء لأهل مكة لما فتحها..ألم يرفض الأنتقام من أهل الطائف الذين نكلوا به فأنزل الله فيه صلعم{وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ }القلم4
محمد للناس كافة .
18 - Hassane Rhriss الجمعة 14 شتنبر 2012 - 23:55
عجيب امر هذا الغلام هو هن نصب نفسه للدفاع عن الاسلام وفي اي افق ذلك وما خلفيته ودوافعه وغاياته ..على ل حال مقبولة منك هذه المرة ..لكن انصحك مستقبلا بالابتعاد كثيرا عن هذه الامور التي لاتعنيك بعدما خلعت نفسك من الدين الاصيل ..لانه ببساطة الدين الوحيد الذي لاينكر وجود الاخر بل نؤمن بالله وكتبه ورسله وووو....واتاسف لك كثيرا انك لم تفهم ابدا انك معوق فكرياوشاد عقليا
19 - aziz السبت 15 شتنبر 2012 - 04:26
la plupart des musulmans sont menés par leurs sentiments et faciles a manipulés les pauvres , en plus lorsqu'on on lis leurs commentaires sur ce film bidon ya habibi ya mohammad , fidaka rouhi ya nabionna , on est vite convaincu qu il sont des mounafi9ines et des menteurs qui veulent épater la galerie.
20 - عبد من عباد الله السبت 15 شتنبر 2012 - 05:34
قاسم الغزالي: لكن هل سأل المسلمون ...الانسان هو المقدس... في سلة المهملات.

لكن القمامه الفكريه والاعلاميه أشد خطرا فقد تهدم مجتمعات وقد تبيد شعبا بأكمله .. نعم الكل يدعى التعالم وأنه صحيح الفكر وأن فكر غيره سقيم وما يدرى أن فكره هذا من قبيل النفايات الفكريه التى يجب ان تلقى فى سلة المهملات مثلها مثل القمامات الماديه تماما بتمام.

والعجيب أن مثل هذه النفايات الفكريه لا تخرج الا ممن يدعون الفكر أولئك هم النخبه وما أدراك ما النخبه .. إنها نخبة العار ... النخبه التى أوردتنا المهالك بفكرها السقيم فقط ألسنه وأفواه لا غير.

ولو ألقيت على عاتق الواحد منهم جزءا من المسئوليه لخر على الارض مغشيا عليه .. لأنه لا يجيد الا الكلام الكلام وفقط

ومثل هذه الفيروسات الفكريه لا تجدها الا فى الاوساط التى تدعى الديمقراطيه وتتشدق بالحديث عنها كل يوم حتى صدعت الرؤوس من سماع تلك الكلمه وهم أنفسهم لا يطبقون أدنى قواعد اللعبه الديمقراطيه

فالديمقراطيه عندهم كالصنم المصنوع من العجوه يعبدونه عندما يعود عليهم بالخير وما إن ينقلب عليهم يأكلوه
فلا معيار للفكر عندهم ... بل هو فكر مملوء بالكره والحقد.

سيد يوسف
21 - قاسم السبت 15 شتنبر 2012 - 21:51
لا غرابة ان لا غيرة لك على الاسلام لانك مرتد. و واظح انك وجدت فرصتك لتتهكم على المسلمين بمنطق سوفسطاءى.
هداك الله.
22 - dodix السبت 15 شتنبر 2012 - 23:39
السلام على من تبع الهدى ام بعد لقد خرجت من جحرك اخيرا ايها المرتد فكلما سنحت لك الفرصة للتطاول على الدين الاسلامي الا وخرجت بفيديو او مقال تهاجم فيه اسيادك وقد تجد من يساندك في القول من امثالك المثليين الذين يتبجحون بحرية التعبير في اتجاه واحد...فان عدتم عدنا . والله الذي لااله الا هو انت وامثلك وكل من يمولكم من حكاء الصهيونية لن تستطيعوا ان تمسوا هذا الدين الكريم المتسامح ولو بالاف الفيديوهات والافلام لان الله حافظه وسيبقى حتى يكون الدين كله لله فعد الى رشدك واتق من خلقك قبل ان تفوتك فرصة الثوبة ويطبع الله على قلبك...
23 - ابو اسلام الأحد 16 شتنبر 2012 - 17:05
ايها الغزالي لقد اصبتنا نحن المسلمين من حيث لم نكن نتوقع. نعم لقد كشفت عن التناقض العميق الذي يعصف بعقيدتنا و علاقتنا مع العالم. نسأل الله ان يعطف علينا و يرسل لنا نبيا جديدا ليصلح حال الاسلام.
المجموع: 23 | عرض: 1 - 23

التعليقات مغلقة على هذا المقال