24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3108:0013:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. الطريق إلى فلسطين (5.00)

  2. العرض التنموي بتنغير يتعزز بمشاريع بالملايير (5.00)

  3. بعد نيل لقب "الكأس" .. الاحتفالات تغمر الحي المحمدي بإنجاز "الطاس" (5.00)

  4. جامعة الدول العربية: أمريكا تعادي السلام العادل (5.00)

  5. مقترح قانون جديد يقضي بإلغاء وتصفية معاشات برلمانيي المملكة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | في بعض خلفيات انتخاب حميد شباط امينا عاما لحزب الاستقلال

في بعض خلفيات انتخاب حميد شباط امينا عاما لحزب الاستقلال

في بعض خلفيات انتخاب حميد شباط امينا عاما لحزب الاستقلال

اذا كان هناك من حدث يستحق أن ننتبه اليه و نحلله بالكثير من التركيز هو ما يمكننا اعتباره بما حدث الاسبوع الماضي داخل المجلس الوطني لحزب الاستقلال، الذي توجت اشغاله بانتخاب حميد شباط امينا عاما لحزب الاستقلال، هل كان يتصور أي منا أن ينتخب شخص كحميد شباط امينا عاما لحزب الاستقلال ، هل يمكن ان نعتبر وصول حميد شباط للأمانة العامة للحزب المذكور شيء عاد في حزب كحزب الاستقلال نظرا لتاريخه و للشخصيات التي ظلت تقوده لسنوات طوال؟ أم أن الأمر يحتاج منا لأكثر من لحظة تأمل خصوصا و أن الرجل يعتبر أكثر من مثير بالنظر لتصريحاته التي يطلقها يمينا و يسارا لكن بأهداف محددة سلفا، بتوجيه مضبوط و توقيت دقيق.

يمكن القول ان هناك خلفيتين يمكن اعتبارهما الخلفيتين الرئيسيتين في انتخاب حميد شباط أمينا عاما للحزب، الأولى متعلقة بالحكومة نفسها و الثانية الدفع في اتجاه تحالف سياسي جديد و لو " بالإكراه":

الخلفية الاولى: لقد اعتمد حميد شباط في حملته الانتخابية على شعار رئيسي هو المتعلق بعلاقة حزب الاستقلال بالحكومة الملتحية التي يقودها بن كيران، هو الشعار الذي أطره احداث " تعديل حكومي" يخرج من خلاله وزراء عباس الفاسي و يدخل بموجبه وزراءه المنتمين "لتياره" ، و اذا كان خلفية المطلب تتعلق بتغيير يتعلق بوزراء حزب الاستقلال الا أن جوهر المطلب او الشعار سيهدف الى ارباك الحكومة نفسها، و تهديدها في كل مرة بورقة التغيير و التعديل الحكومي الذي قد يكون حميد شباط سببا فيه، عندما تقتضي الظروف السياسية ذلك.....

فمهمة شباط هي مهمة سياسية بالأساس، خصوصا عندما يراد أن يتم احداث تغيير سياسي على الحكومة سواء بإخراج طرف ما أو بإدخال طرف آخر خصوصا مع حديثه عن حكومة "ائتلاف وطني" في لحظات أخرى، سيكون حزب الاستقلال من خلال أمينه العام هو المبرر المنطقي لذلك و المدخل الحزبي و السياسي لإجراء اية عملية جراحية للحكومة الملتحية.

الخلفية الثانية: هي خلفية مرتبطة بالخريطة الحزبية بالمغرب و نوعية التحالفات التي قد يشهدها المغرب و سيكون حميد شباط متسببا فيها، اذا تأملنا في المشهد السياسي الحالي، سنجد لدينا مشهدا سياسيا يجمع الاستقلال و العدالة و التنمية بالتقدم و الاشتراكية و الحركة الشعبية داخل الحكومة، و المعارضة الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، البام و الاحرار، و اذا كان يسجل نوعا من الانسجام الحكومي الا انه على مستوى المعارضة ليس هناك أي انسجام او تحالف للمعارضة، لذلك ستكون مهمة شباط هي دفع الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية للتحالف مع البام من خلال قطع علاقة حزب الاستقلال بالاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية عن طريق التصريحات التي يمكن ان يصدرها شباط عندما يحصل على الضوء الاخضر بذلك.

مرجعية هذا المعطى هو التصريحات السابقة لهذا الاخير حول استهدافه للشهيد المهدي بن بركة و للحزب بشكل فج و وقح، يمس رموز الاتحاد بالتالي الحزب بنفسه و يشكك في وطنيته و هي تصريحات بالنظر لشخصية شباط و لمن دفع به لتولي الامانة العامة لحزب الاستقلال يمكن ان يصدرها بسهولة عندما يضغط على زر الاشتغال، و يمكن العودة لتصريحات عبد الواحد الفاسي الذي اتهم بوجود أيادي خارجية عن الحزب سعت لوصول شباط للأمانة العامة للحزب، و هي نفس الايادي التي قد تحركه في اللحظة المناسبة لتنفيذ هذه المهمة و غيرها من المهام التي ستوكل للرجل.

ما تم ذكره اعلاه هو مجرد تحليل استشرافي ينطلق من شخصية الرجل " حميد شباط"، و لطبيعة حزب الاستقلال نفسه و تصريحاته التي ظل يطلقها طيلة ثلال سنوات الاخيرة التي تظهر أن هناك جهات ما، وهي نفس الجهات و الايادي التي تحدث عنها عبد الواحد الفاسي، دفعت منذ مدة الى تضخيم الرجل اعلاميا، و تعبيد الطريق بعد ان قاد نقابة الحزب للوصول لأمانته العامة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال