24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4008:0613:4616:4919:1820:33
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟
  1. اليماني يربط ضبط أسعار المحروقات بالتكامل بين التكرير والاستيراد (5.00)

  2. معرض الكتاب يستعيد ذكرى "فقيد الثقافة الأمازيغية" محمد المنوّر (5.00)

  3. نشطاء يحسسون بمعايير السلامة الطرقية بوزان (5.00)

  4. أمزازي يتخطّى رفض "فرنسة التعليم" ويُدرّس الرياضيات بلغة موليير (5.00)

  5. إنترنت الحياة .. سباق عالمي محموم نحو تكنولوجيا "الجيل الخامس" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | تضحيات لتغيير سلوكياتنا المشينة

تضحيات لتغيير سلوكياتنا المشينة

تضحيات لتغيير سلوكياتنا المشينة

مما لايقبل المماحكة أن بعض سلوكياتنا المشينة قد تعود علينا بنفع شخصي،مما يجعلنا نتمادى فيها غير شاعرين بمقدار الإساءة التي تلحقنا منها تماما كما الخمر التي أمرنا الله سبحانه وتعالى باجتنابها لكبر إثمها رغم تضمنها منا فع للناس ، ومع ذلك يفضل بعض الناس عن طريقها اقتناص لحظة هوسية عابرة ضاربين عرض الحائط بالقاعدة الفقهية المشهورة: درء المفاسد مقدم على جلب المصالح،وقد أجاد الشيخ الشعراوي في شرحها مبينا أنه لو وجد شخصان أحدهما يعطيك تفاحة والآخر يقذفك بحجر فأنت ستبادر أولا إلى منع الحجر من إصابتك ولن تلتف حينها إلى التفاحة حتى تبعد المفسدة .

إنه باستقراء بسيط لسلوكياتنا سننتهي إلى أننا نسير في اتجاه عكس القاعدة المذكورة تماما،فبما أننا لانجد حرجا في تقديم الرشوة للحصول على منصب،أو للتخلص من غرامة طرقية،و لانجد حرجا في توقيف سياراتنا فوق الرصيف المخصص للمارة، ولا نتوقف عن الكلام النابي داخل السيارات العمومية،ونرفع أصواتنا بمناسبة وغير مناسبة للتفوه بالتفاهات نكون فعلا نسير في اتجاه الخطأ المغلف بالمصلحة الشخصية المدمرة.

مرة وفي زحام كبير،وسط مدينة شمالية داهمها زوار كثر،وباجتهاد شخصي يعتمد الضرورات تبيح المحظورات،طلبت من صديق لي، يعيش في الغربة، كنت معه في سيارته بأن يركنها على رصيف المارة مؤقتا ،ولفترة وجيزة بمقدار شرب فنجان قهوة تعيننا على تعب الصيف بعد رحلة شاقة،فنظر إلي مندهشا ،قائلا أتريدني أن أقوم بما ذكرت،قلت له وما البأس في ذلك انظر كم سيارة متوقفة على الرصيف،فرد سريعا،وانظر إلى أعداد الناس الذين احتلت تلك السيارات أمكنة مرورهم فأصبحوا يسيرون وسط الشارع معرضين أنفسهم للخطر،وأنا لا أريد أن أتتسبب في إيذاء أحد. فاضطررنا للخروج من وسط المدينة إلى خارجها، حيث وضعنا السيارة في مكان آمن وقانوني وامتطينا سيارة أجرة وعدنا لوسط المدينة.

إن سلوك هذا الصديق،سيبدو،ربما، عند كثير منا موغلا في الحماقة،ومضيعة للوقت،والبنزين،لكنه من وجهة النظر الإنسانية والقانونية،درء لمفسدة أدركها هو بفعل التربية التي تلاقها،وبالجو العام الذي يعيش فيه ، وبعدم الاستخفاف بالأمور المؤذية للغير رغم نفعها لنا.

لقد أبدعنا في بلادنا،وربما في البلدان العربية الله أعلم،طرقا كثيرة للتحايل على القانون،وأخضعناه لأهوائنا، ولعلاقاتنا الشخصية،إذ أي تفسير ستعطيه لتصرف مسؤول طرقي حيال مخالفتين من نفس النوع حيث يعاقب واحدا ويكتفي بالسلام على الآخر،والابتسام في وجهه،ويحدد معه موعدا مسائيا يكفر فيه عن سيئته، وأي تفسير ستعطيه لمثقفين(أشباه مثقفين) يتحايلون على سرقة جمعية مجتمع مدني،طبعا بالقانون، وبطريقة المرحوم إدريس البصري، لما وجهوا دعوات إلى أشخاص معينين موالين لهم ليحافظوا على تسيير الجمعية،ودفع الجمع العام المدجن للتصويت على أشخاص غائبين واستثناء فاعلين حقيقيين يستطيعون السير الحثيث بالجمعية المذكورة ذات النفع العام؟

قد نقبل تصرفات حمقاء من أميين أو نتلمس لها الأعذار لكن عندما يصبح (المثقف)يدلي بدلوه في تكريس سلوكيات مرفوضة أخلاقيا،ودينيا،وإنسانيا،وقانونيا نكون فعلا قد وصلنا إلى الحضيض الأسفل.

ولدي تجربة في تسيير جماعة محلية يقودها مثقف(مجاز في مادة ترفض كل أشكال التحايل)،جعلت سكانها يحنون إلى تسيير من كانوا يوصفون بالأميين،إذ إنهم أدركوا أن الطاقة الثقافية للمعني وجهت أساسا للتحايل،والإرضاءات،والصفقات،وإثقال كاهل الجماعة المذكورة بالقروض العبثية، ومن الغريب أنه لم يبق وحده في التخطيطات التحالية،بل انظم إليه أشباه مثقفين آخرين،لاهم لافي العير ولا في النفير لتسويق تلك الأعمال، مقابل مصلحة شخصية ضيقة على حساب الجماعة.

وتتفاقم الوضعية لما نخبر عبر وسائل الإعلام أن معلما،يعتدي جنسيا على قاصرين، فمن المؤكد أن الشعور بالإحباط سيكون واسعا لدى الآباء،ولدى الأبناء أنفسهم، لأن شريحة المعلمين والأساتذة هي من يعول عليها في إحداث تغييرات سلوكية من الأقبح إلى الأحسن لدى الشباب،والأطفال، ولدى الأجيال عامة، لكن مصدر اطمئنانا في هذه الواقعة أنها معزولة وترتبط ربما بانحرافات شخصية محدودة مقارنة مع ما تعج به بلادنا من مظاهر وسلوكيات اتسعت لتشكل ظواهر طاغية.

إن تغيير السلوكيات يقتضي تضحيات شخصية كبيرة ومكلفة أحيانا، تنطلق من القناعة،والطمأنينة، وإدراك القيمة الإنسانية التي فطر الناس عليها،وفي مقدمتها الإيثار، فسلوكياتنا المنحرفة تكاد تكون كلها نابعة من أنانية متوحشة، لا أدري هل أذكتها فردانية العولمة أم إن الناس ابتعدوا عن الجبلة الأولى الصافية،نحو مقولة أشد تطرفا في حب الذات قائمة على (أنا وبعدي الطوفان).

يوم يغادر النوم جفوننا مستهجنين أننا أعطينا رشوة ، أو تزاحمنا على ركوب حافلة،أو قذفنا بأعقاب السجائر والبصاق،والأزبال،في الطرقات العامة،أو قبلنا الانحشار بستتنا في سيارة أجرة كبيرة كالفئران وهي مخصصة لأربعة،وتسير بسرعة جنونية،أو تركنا أولادنا لحالهم يفعلون ما يريدون في مدارسهم دون أن نعرف أحوالهم،أو لا يدخلون إلى منازلهم حتى الهزيع الأخير من الليل مخمورين،أو مخدرين، أوخطبنا على خطبة أحدنا،أوبعنا على بيعه،أو اعتبرنا المسؤولية السياسية وسيلة لنهب المال العام أو.....الخ. نكون قد وضعنا اللبنة الأولى .

في بناء التضحيات المؤدي إلى إحداث تغييرات مهمة في سلوكياتنا القبيحة إلى سلوكيات حضارية ،وإنسانية مستحسنة ضامنة لمجتمع نقي وجميل.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال