24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

03/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4207:1013:3617:0519:5321:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

4.69

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | سيدة الدوزيم ومغاربة المهجر

سيدة الدوزيم ومغاربة المهجر

سيدة الدوزيم ومغاربة المهجر

أخيرا تذكر المسؤولون ببلادنا أن لهم جالية مغربية ببلجيكا. و أخيرا نسمع عن وفد مغربي شبه رسمي يتواصل مع أبناء المهجر و يحاورهم عن قرب دون بروتوكولات و نبرات أو نظرات إستعلائية. إستبشر عدد كبير من الجالية ببجيكا خيرا حين علموا أن هناك من يبحث عنهم في شوارع بروكسل العاصمة، ظنا منهم أن "العهد الجديد" قد حل فعلا، و أن هناك من سيهتم بهم و بأحوالهم.. ظنوا أن أذانا أصبحت صاغية لسماع شكواهم التي لا تحصى بدءا من الهوية مرورا باللغة و الدين، دون تجاهل الأزمة الإقتصادية التي تعصف بهم و بأبناءهم.. عاد لهم الأمل في دولة تحس و تشعر بأبناءها و بناتها..

لكنها صلة رحم مؤقتة لن تدوم لأكثر من أسبوع، و زيارة بطلتها سيدة الدوزيم مدام سميرة سيطايل. تم تنظيمها قصد تعبئة أبناء و بنات جالية العاصمة البلجيكية لمساندة قضية الصحراء المغربية، و الخروج في مسيرة سلمية ضدا في مسيرة أخرى يعزم مساندي الطرح الإنفصالي القيام بها.

لم تكن بالمفاجئة حين أجاب عدد من أبناء الجيل الرابع ببروكسل عن عدم معرفتهم بقضية الصحراء أو عن هوية البوليزاريو، حين سألتهم سيطايل حول الأمر. و من أين لهم أن يعلموا ذلك سيدتي؟ فلا مؤسسات الدولة بالخارج تقوم بواجبها في هذا الصدد، و لا الآباء عندهم الوقت و لا الرغبة في ذلك، حيث أغلبيتهم منهكون بسبب قساوة ظروف العيش في الغربة، ناهيك عن جزء كبير يعاني البطالة و الفقر، يقضي معظم أوقاته في مقاهي تحسب نفسك حين تراها بسوق الأربعاء الغرب و ليس حيث يوجد مقر مجلس الإتحاد الأوروبي. فبالله عليكم كيف سيكون رد فعل مهاجر مغربي ليس لديه ما يسد به قوت يومه، حين تطلب منه سيطايل أن يفكر في ملف الصحراء المغربية؟ بلاد «كحلة هذي» لا هي قادرة على الدفاع عن وحدة ترابها الوطني، و لا إيجاد حلول لمشاكل الملايين من أبناء هذا الوطن و حاجياتهم.

تحكي لي إمرأة تعيش في بروكسل أنها ذهبت ذات يوم إلى القنصلية المغربية هناك، و بعد ساعات من الإنتظار تمكنت من دفع طلب تجديد جواز سفرها. و لأنه سلوك جد عادي في مجتمعات حضارية، إبتسمت في وجه الموظف شاكرة إياه على كل حال، ليجيب الأخير «واش شكرا غادي نديرها فجيبي». و كأن السيدة في مقاطعة يعقوب المنصور و تحديدا في حي "البيتات" المعروف بدوار الگرعة بالرباط.. الفرق في «السمية و الميزانية و خلاص».

لا نستغرب إن سمعنا أن مواطن المهجر يستعد نفسيا أشد الإستعداد قبل زيارة إحدى التمثيليات الديبلوماسية للمملكة بالخارج. و بمجرد ما أن تطأ قدماه باب السفارة المغربية أو القنصية يزداد توتره و تتسارع ضربات قلبه، لينتابه شعور غريب و كأنه سيقدم على مصارعة حرة، يكون فيها إما غالبا أو مغلوبا.. و في أغلب الأحيان تتأجل المعركة إلى موعد لاحق، كعلامة مسجلة للإدارة المغربية تحت شعار «لي بغا يخدم العام طويل»..

حالة مزرية لفئة عريضة من أبناءنا في الخارج. أتذكر شخصيا و قبل سنوات حين كنت في زيارة إلى مدينة تورينو الإيطالية، و بينما أتجول في شوارع وسط المدينة إذا بي أسمع النشيد الوطني المغربي يردد بصوت مرتخ. مغربي متشرد، مخمور أو مدمن مخدرات يفترش الطريق.. ذلك حال العديد من أبناء المغرب المقيمين بتلك المدينة. فمن سأل يوما عنهم؟ و من لبى يوما إستغاتتهم؟

لو إهتمت الدولة بأبناءها في الخارج لكانوا اليوم خير سفراء للدفاع عن قضايا الوطن، و جسور تواصل يستفاد منها في العلاقات الدولية السياسية، الإقتصادية و حتى الإجتماعية. هناك تخبط واضح في سياسة الدولة و الدور الأصلي الذي وجب أن تقوم به تمثيلياتها بالخارج. هناك غياب تام لرؤية مستقبلية شاملة و صريحة. فكيف يعقل أن يترأس شخص إدريس اليزمي مجلس الجالية المغربية بالخارح (لا علاقة لها بالجالية سوى الإسم)؟ مجلس إستمر مند تاريخ تأسيسه في دجنبر 2007، في صرف الميزانية المخصصة له بالرغم من عدم المصادقة عليها في أي من الجموع العامة. مجلس لم يجدد تركيبته على الرغم من انتهاء المدة المحددة لذلك بأربعة أشهر، بعد أربعة سنوات من تاريخ تأسيس المجلس، أي في دجنبر 2011، و بالتالي فإن مهمة أعضاء المجلس إنتهت قبل سنة تقريبا وكذلك مهام الكاتب العام.. كيف نثق في السيد اليزمي و هو الذي رفض الاستجابة للدعوة التي أُرسلت إليه من طرف لجنة المالية بمجلس النواب، من أجل الحضور إلى جلسات اللجنة الساهرة على دراسة موضوع التدبير المالي لمجلس الجالية. وهي دعوة يعود تاريخها إلى 19 من شهر أبريل 2012 و لا زالت مفتوحة إلى يومنا هذا. و السيد اليزمي يرد دوما بالمقولة الشهيرة "من أنتم؟" حتى أستجيب لدعواتكم الشفافية التي تريدون. فأين نحن و ما ينص عليه الدستور من محاسبة و مراقبة و حكامة؟

والسؤال الجوهري هنا هو من يحمي ظهر اليزمي و من معه؟ المغاربة يعرفون أن «الصنطيحة» وحدها لا تنفع ببلادنا.. فهذا التمادي في التعنت و التلاعب بمصلحة ملايين من أفراد الجالية المغربية بالخارج لا يعكس أبدا الأهداف التي أنيطت بهذا المجلس، و تدل على أن هناك لوبي خفي قوي يحكم السياسة و التوجهات الكبرى لمؤسسات الدولة.

أعود، و إحتراما لمبدأ الإنصاف في هذا المقال، إلى السيدة سيطايل و أسألها أين موقعها كمديرة عامة مساعدة بالقناة الثانية من قضايا مغاربة المهجر؟ هل سبق للقناة "المقدسة" أن قربتنا من الصورة الحقيقية لمشاكل هذه الفئة المجتمعية مع القنصليات و السفارات؟ ماذا عن برامج موجهة خصوصا للأجيال الصاعدة في بلدان الإقامة بهدف التواصل الدائم مع أرض الوطن و ملفات الهوية و اللغات الأم؟ اللهم المشاركة الرمزية لبعض أبناء الجالية في برنامج لالة لعروسة.

أكيد أنه من واجب سيطايل ككل مغربي و مغربية الدفاع عن قضايا الوطن، و لكن هل فكر المسؤولون على أن إختيار بطلة الحرب الباردة ضد رئيس الحكومة ووزيره الخلفي في قضية دفاتر تحملات قنوات القطب السمعي البصري العمومي، و الحاملة للواء برامج «الفقسة و لحموضة» الخاصة بالدوزيم، لربما يسبب عكس ما يطموح إليه من أهداف؟

يحكي أحدهم كيف أن البعض من أفراد الجالية ممن تعرفوا على هوية صديقتنا، جاهدوا الأنفس لإقناع الذات بضرورة المشاركة في هذه المسيرة. حيث وجدوا أنفسهم حائرين بين تلبية نداء الوطن و الدفاع عن قضاياه و بين «قصوحية الراس» التي تقول: «ملقاو غي سيطايل يصيفطوها لنا».. و هي التي أصرت أثناء قيامها بتعبئة مغاربة أفقر أحياء بروكسل على حمل محفظتها اليدوية من نوع "باربري" الإنجليزية، التي يعادل ثمنها راتب شهري لعامل مغربي بأحد فنادق المدينة. على العموم القضية فيها «سطيلات ديال الدراهم» ستصرف من جديد من ميزانية الدولة..

و مع ذلك و بالرغم من المعاملة اللاإنسانية و شبه الحيوانية أحيانا (الوصف الأخير لا نعني به جغرافيا أوربا أو أمريكا، حيث يلقى الحيوان معاملة أفضل من بشر دول العالم الثالث في أغلب الأحيان) التي يتعرض لها المهاجر من طرف المسؤولين داخل بعض القنصليات و السفارات المغربية: من عدم إحترام لمواقيت العمل، تماطل و تأخير في الحصول على الوثائق الإدارية و إرتفاع مصاريف التنبر التي تضاعف مثيلتها داخل المغرب. و بغض النظر عن حرمان الجالية من أبسط حقوقها و هو حق التصويت و المشاركة السياسية في الإنتخابات البرلمانية. بالرغم من كل هذا و ذاك فمغاربة المهجر سيلبون نداء الوطن مما لا شك فيه، كما لبوه في السابق و في محطات عدة بالأمس البعيد و القريب. و دون مقابل مادي كما تفعل بعض جمعيات المجتمع المدني بالخارج، تلك المنضوية تحت المجلس السالف الذكر..

لحسن الحظ أن المغاربة الأحرار يفصلون بين مفهوم الدولة و مفهوم الوطن.. حيث العلاقة مع الدولة عنوانها النسيان، التجاهل و جواز أخضر يخجل كثيرون حمله معهم.. أما الوطن فهو الأب الروحي و أرض العودة.. هو الشمس و البحر و جبال الريف و الأطلس.. هي رمال الصحراء و السماء الزرقاء.. و لأجله و دفاعا عن مصالحه يتجاوز الكثيرون عن سيئات الدولة و مؤسساتها و يلبون النداء. فمتى سيلبي المسؤولون نداء المواطنين و مطالبهم و يستمعون إلى شكواهم؟

و أختم : من يبغي حاجتو يجي يتبحلس و يكون ظريف وغي ياخذ لي بغا يقلب وجهو و يتسيف..


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - مغربي حر الأحد 04 نونبر 2012 - 12:08
هاد المسؤولين ديال هاد البلاد العزيزة على قلوبنا طغاو بزاف و مبقاوش تيديروا الاعتبار للمواطن المغربي سوا داخل المغرب او خارجه ...
الحل الوحيد اللي بقيلينا هو محمد السادس محمد السادس محمد السادس و تنأكد عليها ....
صاحب الجلالة الله يطول فعمرك قلوبنا مع المغاربة و المغرب ر القنصليات ديال المغرب ر عامرة فساد إداري و رشاوي و محسوبية
الله يطول فعمرك لزم تتخد إجراءات جددددددددددددد صارمة في حق كل مسؤول تيستغل مركزو الوظيفي فاستغلال مغاربة المهجراللي مكرهوش يرجعوا لبلادهم جنب إخوانهممم
الحصول را كترة الفقصة اللي تتخلينا .....و الحكرة ايه الحكرة....
شكرا هسبريس..
2 - هاجر الأحد 04 نونبر 2012 - 13:19
شيء خآص يستنزف منآ قرآئتنا ما بين السطور ..

كالعآدة .. كتبتَـ للجميع .. و كُنتَـ في العُمق وطنِيّاً كمآ عهِدنآك ..

أمّا تلك القنآة التي لا أعرِف لأيِّ كوكبٍ تنتَمي .. فإنّها ليست أكثَر من رقمٍ تُملأُ به بعض البطون ..



أنَس .. للأمآم يا بطل ..



هاجر
3 - مغربية تحب الوطن الأحد 04 نونبر 2012 - 21:56
مقال رائع اخي اناس لخصت فيه عمق الواقع
تأكد اخي اننا -مغاربة الداخل- لسنا اكثر حظا منكم فنحن مثلكم نعاني الامرين من سياسة الدولة التي اختارت تجاهل المواطن شعارا لها,,للاسف,,
"لحسن الحظ أن المغاربة الأحرار يفصلون بين مفهوم الدولة و مفهوم الوطن.. حيث العلاقة مع الدولة عنوانها النسيان، التجاهل و جواز أخضر يخجل كثيرون حمله معهم.. أما الوطن فهو الأب الروحي و أرض العودة.. هو الشمس و البحر و جبال الريف و الأطلس.. هي رمال الصحراء و السماء الزرقاء.. و لأجله و دفاعا عن مصالحه يتجاوز الكثيرون عن سيئات الدولة و مؤسساتها و يلبون النداء. فمتى سيلبي المسؤولون نداء المواطنين و مطالبهم و يستمعون إلى شكواهم؟"

هده الفقرة من مقالك حركت في داخلي مشاعر كثيرة,, و ليس هناك ما يعزيينا غير حبنا لهدا الوطن و رغبتنا في رؤيته يرتقي نحو الافضل,,

احييك مرة اخرى اخي اناس,,
4 - karima الأحد 04 نونبر 2012 - 23:48
خلوني في التيقار لن البي هذا النداء باعونا برخيص وبعناهم بالغالي
هاجرنا بلد الحكرة وقداش عندك قداش تسوا
5 - دجى الاثنين 05 نونبر 2012 - 13:22
إيوا البسالة هادي! شنو بغيتي تلقى ليك الدولة خدمة فالمهجر وهيا ما لقياها حتى للناس ديالها فالداخل. وعلاش هاجرتي أخويا ؟ ماشي باش تلقى خدمة؟ أنا معاك فتحسين الخدمات فالقنصليات والسفارات أما الخدمة راه ما كاين حتى بلاد كتلقى الخدمة للناس فبلاد أخرى
6 - dbichi الاثنين 05 نونبر 2012 - 14:19
اخي الكريم ان وجود مغاربة العالم دليل على الياس من الوطن وهروبا منه ولو على قارب مثقوب ولو انتهي الامر بالحياة.الوطن اصبح مرادفا للقهر و البيروقراطية لقد ضاق الوطن بالواطنين وهاموا في الارض وصوب كل الاتجاهات.تصور ان المغاربة هربوا الى جميع بلدان العالم ويتواجدون حتى في السومال اجوع بلاد الله.لاقيمة لمغربي لا في بلده ولا خارجها هنا محكور وهناك محكور ولا يتم الالتفات اليه الا حينما يتعلق الامر بنهب الميزانيات وباسمه حيث تحضر القنوات المقرفة لتصوير الامر على انه مجهود ويتطلب ميزانيات.اما السيدة التي جائت للمهمة فاحرى بها ان تصلح قناتها التي تلتهم ملايير المغاربة وتقدم لهم اخبار البطاطس وحوارات مع صحافيو وفنانو ومثقفو الفساد ،حتى الرسوم المتحركة منتقاة لتكريس الانانية والتبعية والمحسوبية في اذهان الاطفال وبالفرنسية.مغاربة المهجر ليسوا سوى بقرة حلوب دون علف ودجاجة تبيض ذهبا دون زرع ولا شعير.اما عن القنصليات فوزارة الخارجية يتم التوظيف فيها بدرجة الوفاء والانبطاح وليس الكفاءة ماذا تنظر من موظف اشترى مقعده اليس له الحق في استرجاع امواله بالاضافة الى الارباح طبعا.في الداخل والخارج في الهم سوى.
7 - Hicham الاثنين 05 نونبر 2012 - 20:26
أخي العزيز معظم المغاربة المتواجدين بدول أخرى هم مغاربة منفيون بالخارج فضلوا نفي أنفسهم على الوقوف في طابور المتفرجين على عصابة تغتصب الوطن صباح مساء و اللي تكلم يرعف. و عندما تتحرك فينا الغيرة فإننا نقوم بالواجب كل حسب استطاعته و إمكانياته و لا ننتظر حتى يحضر الجمهور ليصفق لنا أو الكاميرات لتلتقط لنا صورا.
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التعليقات مغلقة على هذا المقال