24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4406:2813:3917:1920:4022:09
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | العيب فيكم

العيب فيكم

العيب فيكم

بعد الهزيمة التي منيت بها حكومة أحزاب الأغلبية , وبعد الفشل الذريع للتجارب الحكومية السالفة , لم يبق الآن إلا التوجه نحو صوت المواطن باعتباره المتضرر الأول والأخير من القوانين الجامدة التي تتميز بعدم مفعوليتها حيث تطغى عليها المصلحة الشخصية والمحسوبية الزائدة واستغلال النفوذ والسلطة والهواتف الحمراء .

فالتجارب السياسية فشلت فيها الأحزاب المغربية لكونها خرجت عن السياق الدستوري ولم تقم بواجباتها كما هو الحال للأحزاب الديمقراطية ليس في المغرب ولكن خارج الحدود , فقد مارست - الأحزاب المغربية - بشكل رهيب سياستها ضد مصالح المواطنين ونسجت علاقات وطيدة بين بعضها البعض إلى درجة التصاهر وزواج المصالح للحفاظ على ما تيسر من الإستغلال والوزيعة لكن أمام الجمهور فإنها تظهر الإختلاف والخلاف إلى درجة الخصام من أجل شحن المواطنين وإقناعهم بالفكر الثوري الهادف إلى التغيير والتصحيح تحت شعار " الخبز للجميع " و " المغرب لنا لا لغيرنا " فبيعت الخصال الحميدة وتسرب الحقد في الذات حتى أصبح الإنسان عدوا لأخيه الإنسان فكانت المشاجرات بين الفصائل داخل الجامعات تسببت في القتل والإعتقال وبناء السجون لكن من كان يدفع الثمن غير الطبقة العامة من الشغيلة والعطالة والبطالة ومن حملة إسم النضال وما هم إلا منخرطون يسخرون لحمل الشارات والشعارات ويصوتون يوم الإقتراع .

أحزاب سياسية آمنت باليمين واليسار ووظفت التناوب في تدبيرها للشأن العام تحت المبدأ الأسمى " يوم علينا ويوم عليكم " لكن بالمفهوم الإيجابي حيث يستفيذ اليمين ولاية تامة ويستفيذ اليسار كذلك ولاية تامة وتلك " التامة " هي الديمقراطية التي تطرب لها وتغني بها حكومة أحزاب الأغلبية (...) قد يقول البعض أن حزب الإتحاد الإشتراكي لم يتولى التدبير الحكومي إلا عام 1999 للإشارة إلى أن حزب الإستقلال هو المتورط بالدرجة الأولى باعتباره الحزب الوحيد الذي حكم البلاد أعوام وأعوام وساهم بشكل كبير في تعطيل المسار التنموي والحقوقي نقول لهؤلاء لا يغرنكم المظهر العام لأن اليسار ساعتها كان يستفيذ من ذرع الحكومة ومن وزارة داخلية إدريس البصري هذه الإستفاذة التي كان يتمتع بها الكبار من حصانة و مال وسلطة وإلا ما كان يتمتع الزعيم الحزبي ويتصرف وكأنه الرجل الأقوى على العباد فخولت له صلاحية التعيينات ومباشرة الهاتف الأحمر لتبرئة المحسوبين حيث كلمته أقوى من القاضي وغيره إلى جانب امتيازات مالية باسم الدعم المالي للأحزاب وما خفي تحت الطابلة والتي لم يعط أحد إلى الآن أين صرفت أو الإجابة عن من أين لك هذا .

بكل اختصار أحزابنا لم تقم بواجبها , لأنها لم تحترم كرامة الإنسان وحقوقه المشروعة , أحزاب جلبت العار واستوردت الخبيث لتنال رضا الغريب من مستعمر وإمبريالي وإقطاعي فكانت الصورة التي نحياها ونعيشها بجرح دامي فقد تفشى الفقر بشكل مهول وأصبح غولا أنهك العباد والبلاد وجعلها تحتل المراتب الأخيرة فلا تعليم ولا صحة ولا سكن ولا توظيف فأفلحت في الخوصصة وبيع التراب المغربي للغريب عن طريق تشجيع الإستثمار السياحي المرتجل فكانت النتيجة وخيمة وخيبة فقد فرخ هذا المنتوج الدعارة الجنسية للصغار والكبار للذكور والإناث فاستثمرت الأموال في الملاهي والمراقص الليلية والمتاجرة في بنات المغرب اللواتي أصبح اسمهن يلوح أكثر ما يرفرف العلم المغربي في الخليج و أوروبا وأمريكا والدول الإفريقية وبدخولك عالم الإنترنيت ستجد ما يندى له الجبين ويخجل منه المواطن البسيط .

العيب في الأحزاب التي قادت البلاد بثقة الغباء ودفعت بالمسار المغربي كما دفعت الرياح بسفينة تيطانيك لتصطدم بالآيس بورك فتخلف الفاجعة المأساوية التي انتهت وأنهت حياة الكثيرين لكنها جمعت وألفت بين الطبقية للخروج من المأزق .

العيب فيكم ياوزراء أحزاب الأغلبية لأنكم لا تستطيعون قولة " لا " وهذا الجبن هو الذي أو جب عليكم الإستقالة فمن كان لا يستطيع توظيف سياسته فما عليه إلا أن يقول للملك : اعفيني باسيدي من المهمة كما فعل السيد عالي الهمة واستقال ورشح نفسه وفاز وأسس حركة واستقطب الكثير ومن مختلف الأحزاب فتفرغ للعمل الجمعوي ليشارك الناس ليتقرب من همومهم فحصل على المراد .

العيب فيكم يا أحزاب لأنكم لم تقوموا بواجبكم فالفراغ السياسي منح الثقة في رفاق الملك ليخدموا البلاد للدفع بالمبادرة الوطنية للتنمية البشرية كخريطة الطريق لنجاح الملكية الدستورية - حسب الهمة وغيره - وخاصة أن السيد الهمة قال أنه برلماني الملك وأنه يكرس سياسة الملك لهذا من حقه أن يؤسس حزبا جديدا ليصحح الحراك السياسي ويغير خريطة اهداف بعض الأحزاب التي تطالب بتقليص سلطات الملك وتعديل او تغيير الدستور كلما خرجت من الحكومة كمقايضة سياسية مع العلم أنها ورقة خاسرة .

وقبل الختام أود أن أوجه نداء للمواطنين ومن يحسن كتابة التاريخ أنه آن الأوان لإعادة كتابة التاريخ بالمداد الحر وبأيدي نظيفة ترفض الإملاء والإكراه والتركيع.


حسن أبوعقيل
[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال