24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

04/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:5906:3813:3917:1720:3021:55
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. "آلية التبرير" في النقاش العمومي (5.00)

  2. السرقة بالسلاح توقع ثلاثينيا في قبضة الشرطة (5.00)

  3. مراسلة تكشف "تكتم" وزارة الصحة بشأن تلوث مياه "سيدي حرازم" (5.00)

  4. "الاشتراكي الموحد" ينادي بإطلاق سراح معتقلين (5.00)

  5. سيناريو حكومة إنقاذ وطني لصدّ "كورونا" يُخيف "إخوان العثماني" (3.75)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | منبر هسبريس | مهرجان موازين تختل فيه الموازين

مهرجان موازين تختل فيه الموازين

مهرجان موازين تختل فيه الموازين

 الراقصون على جراحنا

جميل أن يحاول المسؤولون إدخال بعضا من البهجة و السرور على المواطن المقهور .بيد أن الأجمل منه.أن نعرف من نحن ؟وماذا نريد ؟وما يراد لنا ؟ وأن يكون لنا إحساس بالوعي الحضاري.

والواقع أني لم أكن لأكتب في حق مهرجان من المهرجانات التي لم يعد المواطن المغربي يعرف لها اسما أو فصلا نتيجة تكاثرها المهول.لولا إلحاح لوعة الاحتراق على أجمل بلد في العالم.و حتى لا أتهم بكوني ضد الفن و الفنانين أو نتهم بكوننا عدميين فنيين . بعد بدعة العدمية السياسية التي خرجت إلى النور مباشرة بعد النكسة أو النكبة الانتخابية ل 07 شتنبر 2007.و لكن أمام الوضع المزري لف مهرجان موازين في حلته السابعة غير القشيبة ،آليت على نفسي أن أخص هذه المهازل الاحتفالية بهذا المقال المعبر عن وجهة نظر صاحبها تكفلها له المواثيق الدستورية و الديمقراطية .

وأبدأ بالإطار العام والسياق التاريخي تحديدا، فبينما كان العالم العربي والإسلامي يخلد تلك الذكرى المريرة: الذكرى الستينية لنكبة فلسطين الجريحة .كان القائمون على المهرجان منشغلون إلى النخاع بالمهرجان.ويا" للصدفة ".انطلاقة المهرجان كانت في أسبوع الذكرى أي 16 ماي .و يا ليت المنظمين استحضروا هذا البعد العربي . واستقدموا أحد المطربين الملتزمين بقضايا الأمة،كالفنان مرسيل أو جوليا بطرس و غيرهم كثير .ولو من أجل مجاملة مشاعر المغاربة الذين كانوا يولون وجوههم إلى هناك ، حيث كان يطرق مسامعهم الشعار البليغ بكرة و عشيا : حق يأبى النسيان .

ولأنه حق يأبى النسيان للفلسطينيين، وباطل لا بد أن يزول ويتبدد للصهاينة.ولأن الأمم المتحضرة لا يمكنها أن تنفصل عن تاريخها و ذاكرتها الحضارية.فإن ثلة من الفنانين المتصهينين كانوا على موعد هناك في عاصمة الأنوار الفرنسية ،وعاصمة حقوق الإنسان الأبيض لا غير. مع الذكرى الستينية لقيام دولة الكيان الصهيوني.و يانة لذاكرة المعتدي الصهيوني،وضخه بشتى ألوان الدعم الفني و المعنوي ، بعد ضخه السخي بمليارات من الدولارات الأمريكية .ناهيك عن الدعم السياسي اللامشروط للمدللة إسرائيل في الكونجرس الأمريكي و أروقة الأمم المتحدة على سحق الأمم الضعيفة ...فالحفل و إن كان حفلا فنيا ،ولكن القضية لم تغادر الفنانين المتصهينين. الذين اجتمعوا لدعم و مغازلة الكيان الصهيوني الذي يمر بأحلك فتراته التاريخية قتامة .و بالتالي فالاحتفالية الرمزية هي ذات مغزى عميق في إعادة الثقة لهذا الكيان المهلهل. و أنظر إلى المفارقة العجيبة بين وهناك هنا .وأعني بذلك ،مشاركة المغنية سيدار الحاملة للدماء والجينات الفلسطينة ،المتنصلة من القضية والهم الفلسطينيين .الباحثة اللاهثة وراء مفاتيح ولوج الشهرة و العالمية .و كأنها لا تعرف شيئا اسمه النكبة . وفعلا هناك العديد من البشر يعانون ما يمكن تسميته بمرض الانفصال التاريخي ،وهو من عائلة فقدان الذاكرة و الانفصال في الشخصية عافانا الله منها .أي أنهم يعيشون خارج المدار التاريخي ، وخارج دائرة الزمان.ومنهم كذلك المغربية الأصل المغنية صوفيا السعدي التي أبت إلا أن تحتفي بالذكرى الستينية لقيام الكيان الصهيوني المغتصب مديرة ظهرها لأمة الجريحة،وطبعا إذا ما سألتها عن المشاركة .فلن تتردد في الإجابة بأنها غنت للسلام . و الحقيقة أنها محقة. فقد غنت للسلام ، و لكنه سلام أحادي الجانب : السلام لدولة إسرائيل و فقط . والموت والقصف والحصار للفلسطينيين.والحمد على وجود الفنانين أمثال اللبناني وليم نصار، إذ نشرت يومية القدس العربي في عددها ليوم الجمعة 30ماي . أنه رفض استلام جائزة أفضل مقطوعة موسيقية في مهرجان للموسيقي في كيبيك بكندا. حيث كان عليه مصافحة المؤلفة الموسيقية الإسرائيلية أيلينا أنحايل،وعلل ذلك ، وهو لا يحتاج إلى تعليل ،" أعلم أن قراري هذا سيترتب عليه الكثير من المواقف وردات الفعل وربما تنعكس علي حياتي الشخصية، إلا أنني أعتز بقراري هذا خصوصا أنه يتزامن مع الذكري الستين لاغتصاب فلسطين،وقد ختم نصار رسالته بالجملة التالية: أنا مع فلسطين ظالمة كانت أم مظلومة".

وقبل ذلك .كانت هناك نكبة مغربية بامتياز.هي محرقة معمل ليساسفة الذي ذهب ضحيته أزيد من خمسين ضحية حرقا .ربما كان من باب المواساة أن يتم تأجيل المهرجان ، مراعاة لمشاعر العائلات المفجوعة في أبنائها و بناتها عند حدوث الفاجعة أولا ، ثم عند تسلمها لذلك المبلغ " الحقير "من المال من أجل إسكاتهم ثانيا .و نا أتوجه إلى تلك الشركات الوطنية الكريمة العطاء التي اصطفت طوابير من أجل تمويل المهرجان والإنفاق السخي عليه.ليس حبا في الفن و الفنانين، أو من أجل تلميع صورة المغرب ، ولكن من أجل قرة عين مدير المهرجان المستشار الملكي منير الماجيدي.فلماذا لم تأخذهم الشفقة و الرحمة بهؤلاء المغاربة الذين أحرقوا حرقا في واضحة النهار.و يتبرعوا ببعض من تلك الملايين السخية الكثيرة التي بعضها أنفق في مرحاض الفاتنة نانسي عجرم التي أصرت على تزويدها بمرحاض متنقل مريح كلف الأحبة المغاربة أربعة ألاف دولار.و بعملية حسابية .يمكن أن نقول أن مرحاض المليونيرة نانسي أغلى من أرواح ثلاثة ونصف مغاربة من الذين أحرقوا في ليساسفة على اعتبار التعويض الحقير الذي منح لعائلاتهم .أما عن الأجر الذي أخذته مشكورة ، فيتراوح و حسب ما تردد هنا و هناك و في أقل تقدير ما بين 50 ألف و 70 ألف دولار . وعليه إذا ما قمنا بعملية حسابية أخرى. و جمعنا أجرة و مصاريف تلك الفيالق الجرارة من المغنيين و المغنيات والراقصين و الراقصات ورعاياهم الذين زحفوا على المهرجان ، ويكفي مثلا ما نشرته يومية المساء في عددها ليوم الثلاثاء ، ما مفاده أن عمرو دياب جلب معه مصوران، أحدهما كاميرامان، والآخر مصور صحفي خاص، وحارسان شخصيان، بالإضافة إلى أفراد فرقته الموسيقية المكونة من واحد وعشرين عازفا. و قارنا أجورهم و ما تقاضوه ضيوف المهرجان، و ما صرف عليهم.فالأمر قد يعدل أو يقارب لا قدر الله تعويضات إحراق جميع اليد العاملة بالحي الصناعي بعين السبع .مع العلم بأن قانون التعويض خاضع للعرض و الطلب .فكلما كثر الضحايا انخفض التعويض . و كلما قل الضحايا ارتفع التعويض .أنظر مثلا ما يطلبه نواب الملك الأربعة بالقصر الكبير من يومية المساء من تعويض قدره 600 مليون .و هم أربعة نفر لم يحرقوا ! .

أما ثالثة الأثافي فهي إقدام عضو فرقة المنحرفين ماركوس ديل ايخو بالتجرد من ثيابه كما ولدته أمه ، أمام الجمهور المغربي الطيب الذي لم يجد بدا إلا أن يغض بصره عن عورة هذا المنحرف، و ينصرف في هدوء . و كان الله في عون تلك العائلات المغربية الطيبة المكونة من الأب و الأم و الأبناء و البنات الذين خرجوا لرؤية مهرجان السي الماجيدي.و الحقيقة أنني لا أكاد أتصور هذا المنظر المنحط ؟و لن أجانب الصواب إذا ما قلت بأن بعض العائلات التي حضرت مفاجأة المنحرفين سوف تقاطع مهرجان موازين ،و ستتقزز من كلمة مهرجان .خاصة إذا كانت الفرقة إسبانية .إذ كلما ذكرت الكلمة، إلا و استحضروا عور الفنان الكبير ضيف المهرجان ماركوس ديل ايخو يتبختر عاريا.و هنا أسأل السادة العباقرة منظمي المهرجان : ألم يكونوا على علم بالحالات الهستيرية لهذه الفرقة التي يكفيها عربدة أن تسمى باسم المنحرفين .هل انقرض المنحرفون المغاربة حتى نستوردهم من الجارة إسبانيا و بالعملة الصعبة ،ربما يحتاج المنظمون في المرات القادمة إلى الاستعانة بمترجمين محلفين كما تفعل القنصليات الأجنبية بالمغرب من أجل جلب أناس نصف محترمين ، لا يتخلون على ملابسهم بهذه السرعة الفائقة و أمام الملأ.و إذا كان و لا بد من التجرد من الملابس ، فالمرجو أن يكون بعد منتصف الليل حين ينصرف الصغار، و أن يعلن بأنه ممنوع متابعة الحفل لمن هم أقل من 18 سنة كما كان يحدث في وقت من الأوقات عند كان للحياء العام اعتبار ،على ملصقات الأفلام المعروضة في قاعات السينما و المتضمنة لقطات إما مرعبة أو خادشة للحياء.و علاوة على هذا المنحرف الإسباني فهناك المنحرفة ويتني هيوستون، ذات السجل الأسود و المغامرات الكثيرة في عالم المخدرات ؟، فضلا عن بعض أنصاف المنحرفين هنا و هناك .ربما كان الأجدى بالمهرجان أن يتخذ له شعارا في دورته الحالية :من أجل تأهيل الفنانين المنحرفين .

ولأن المصائب و اللعنات تأتي تترا .فإذا كانت الفاتنة المليونيرة نانسي قد لاقت التكريم و حفاوة الضيافة ، مأكلا و مشربا و إيواء و كنيفا و أجرة .فإن الزميل هشام بهلوان الصحفي مصور القناة الثانية المكلف بنقل وقائع المهرجان، قد لاقى بدوره حفاوة منقطعة النظيرة و لكن من طينة ثانية ..ربما لأن قوات البلير لهم طريقة خاصة للتعبير عن فرحتهم و محبتهم للصحافة . و هكذا أكرم نفر من البلير المصور الصحفي بهلوان بباقة فنية منتقاة من أطايب الركل و الرفس في مهرجان السلم و السلام .ربما لأن اسم زميلنا الصحفي هو بهلوان .الشيء الذي جعل رجال البلير يبهلوونه بأيديهم و أرجلهم سامحهم الله ..و الواقع أنها رسالة إلى الزميل بهلوان، فلو كان مصورا خاصا لأحد الفنانين الكبار كعمرو دياب أو عجرم لأكرم غاية الكرم و لجاب الدنيا طولا و عرضا من دون أن يتعرض له أحد ، و لكنه لسوء حظه يعمل في قناة فقيرة لا حول لها و لا قوة .و مع ذلك تنفق بسخاء و تذوب حبا في لغة موليير.

يحدث هذا في بلد يعاني الفقر و الهشاشة والحرمان.وارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة . و إفلاس التعليم والصحة و التضييق على الصحافة ،و يكفي مطالعة التقارير الدولية الدورية الكارثية . و كذا تقارير الصحافة الوطنية الحزبية منها و المستقلة عن حالة المغاربة الجسدية و النفسية لكي نرى المفارقة الصارخة.و بهذا الصدد أذكر بما نشرته يومية الصباح في عددها ليوم الثلاثاء 27 ماي من كون 6%من المغاربة مصابون بداء السكري .و دائما و في السياق نفسه ، طالعتنا يومية الاتحاد الاشتراكي و أثناء انعقاد المهرجان بما يلي :"نصف المغاربة يعانون من أمراض نفسية واضطرابات عقلية مختلفة ، و واحد من كل أربعة مواطنين مصاب بالاكتئاب، وهناك ثلاثة ملايين مغربي يعانون من القلق المستمر، و300 ألف شخص مريض بانفصام الشخصية (الشيزوفرينيا ) ! هذه الإحصائيات هي بعض خلاصات نتائج الدراسة التي أشرفت عليها وزارة الصحة المغربية في عهد الوزير السابق".هذا فضلا عن تقارير تفيد بإصابة ثلاثة ملايين من المغاربة بالعجز الجنسي، و ثلث آخر من المغاربة مصاب بارتفاع الضغط الشرياني .إضافة إلى بعض الأمراض البدائية التي تعود للقرون الوسطى ...و يبدو في خلاصة الأمر. أن محاولة السيد الماجيدي مدير مهرجان موازين إدخال الفرحة و الحبور على المواطن المغربي أمر شبه مستحيل .مما يجعل التعجيل بتغيير موازين مهرجان موازين شيء ضروري و ملح .اللهم إن كان الهدف منه إبراز صورة المغرب و تسويقها خارجيا من دون الاكترات إلى الوضع الداخلي . فهذا حديث آخر ...

ذ: رشيد شريت
[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال