24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/03/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0407:3013:4017:0219:4220:57
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. عشرات الآلاف يحتجون للزيادة في الرواتب بفرنسا (5.00)

  2. محكمة القنيطرة تصدم "مي عيشة" وتقضي بنزع قطعتها الأرضية (5.00)

  3. كازاخستان تطوي صفحة آخر "زعماء السوفييت" (5.00)

  4. إيسيسكو تنادي بيوم عالمي لمحاربة الإسلاموفوبيا‬ (5.00)

  5. "مذبحة نيوزيلندا" تسائل خطاب الحركات اليمينية المتطرفة في العالم‬ (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | شاطئ المثقفين الضائعين

شاطئ المثقفين الضائعين

شاطئ المثقفين الضائعين

على شاطئ البحر الأبيض المتوسط وقف المزهو بثقافته يسمع صدى النداء الفطري الوافد من أعماق البحر: هلم إلى الإبحار، لا تخف، في أعماقي تكمن حقيقتك، كفاك تسويفا ، أما آن الأوان لتستجيب؟ غريب أمرك، حدثوك وأمتعوك بالنغم والصور والفرجة وصناعة الانفعال، فصدقتهم، واستسلمت لتيار الثقافة العالمية بأطيافها وألوانها وأمواجها دون أدنى مقاومة ؟

كم كنت مبدعا في قطف ثمارها، وما ميزت بين حلوها ومرها، رغم ذلك أصبحت لك مكانة بين نخبة الفنانين والأكاديميين والشعراء والمثقفين، لك عمود في صحيفة، ومقالة في موقع، ومحاضرة هناك، ومعرض للوحاتك الفاتنة هنالك. جمع غفير من قرائك محيطون بك في حفل توقيع كتابك. انظر إلى صورتك في الصحيفة والمجلة، وحوارك عبر القناة الفضائية. لا تسئ الظن بمحبيك، إنهم معجبون بك. لا تبالي بمن يعاديك إنهم حسادك ـ وضريبة شهرتك ؟! ، كم يودون أخذ صور تذكارية معك، المحظوظ من له رقم هاتفك الخاص وبريدك الإلكتروني.

صفحات تواصلك الاجتماعي يتضاعف زوارها والمعجبين بها..

إنها نشوة إثبات الذات بإفحام منافسيك بالحجة الدامغة، وتستشهد بنصوص منتقاة بدقة، وتستعرض اطلاعك الموسوعي وفهمك العميق لما يشغل بال الناس.

لم يعرف المثقف ما وراء استفزاز البحر له، والأولى أن ينصح غيره ممن يغامرون بأرواحهم طمعا في تحقيق حلم العبور إلى الضفة الأخرى. فأجاب منفعلا :

ما هذا الجفاء؟ ما لجأت إليك إلا لأشكو إليك حالي بعدما فقدت بوصلتي وأخطأت الموعد مع هبة الربيع العربي. ها أنت ترى كيف تحولت من مثقف عضوي إلى مسترزق يبيع الوهم المخزني على المنابر، بعدما طردني رفاق الأمس القريب بسبب تغريدة غير متناغمة مع سنفونيتهم المجيدة !

علموني في مدرسة النضال القرب من الشعب ومعاناته، والوفاء الغير مشروط للمبادئ الثورية، وهاهم يتواطؤون مع خصومهم الطبقيين في إيديولوجيتنا العتيدة! لضمان حماية الفساد بالتوزيع الغير عادل لثروات البلاد، والتعايش السلمي مع الاستبداد.

أصبحت يا بحر يتيما في مأدبة اللئام، حزينا كئيبا زمانا، ومللت جلد ذاتي، وقلت لم لا أعود إلى سربي القديم وأحيي معهم في الليل ذكريات النضال.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - المدارات الحزينة الاثنين 18 مارس 2013 - 23:18
غريب عندما يتكلم الإسلاميون بي وعن الأيديولوجية ،،والقرب من الشعب ،أظن انه هناك سن معين لا تتجاوز الأربعين حيث صفة المثقف تكون ماتت بالتقادم ،فهي صفة شبابية بامتياز ،والمثقف المناضل او العضوي لا تتناسب وثقافة الإسلاميين ،فخطابهم غير مطروح المراجعات الشاملة ،انت أكبر سنا على الربيع العربي المغربي الا ان كنت من العدل والإحسان او سكان المغرب الأولون ، وان من الصنف التأني وأظنك من الصنف الأول كلما سمعت عن نظام الخلافة الا ويتبادر إلى دهني القارة الأمريكية التي أضاعها مسلمو الخلافات ،واتعجب وأقول كم سيضيع من الجهد والمال والزمن ايضا في البحث مرة أخرى عنها لاستنساخها وأيها ? كأننا بدونها سنفقد صفة الإسلام وان مئات التجارب السالفة لها غير كافية لتقييمها وتجاوزها ،بينما
الغرب بدأ يغزو الفضاء، وارى الصومال لا زالت تبحث في معنى القانون والشريعة ،أفغانستان تحارب ابنائها اما ايران حجتكم فما جدوى القنبلة النووية من اقتصاد الريع مع الاستبداد، فكيف تكون التجربة الإنسانية خلافة كانت او جمهورية او ملكية حكما فعليا باسم الله ،فسبحان الله ،انها مدارات حزينة .
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التعليقات مغلقة على هذا المقال