24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2406:1313:3317:1420:4522:19
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | ابن كيران يبيع "النخال" لشباط

ابن كيران يبيع "النخال" لشباط

ابن كيران يبيع "النخال" لشباط

لم يفلح لحد الآن شباط في دفع ابن كيران للكلام عنه في وسائل الإعلام لا بالخير ولا بالشر، حيث أنه بمجرد أن أصبح أمينا عاما لحزب الاستقلال، قرر الانقلاب على كل ما تم الاتفاق عليه بين مكونات الأغلبية، وخاصة إعادة تقسيم الحقائب الوزارية، والعجيب في الأمر أنه لم يذهب إلى اجتماعات الأغلبية ليعبر عن هذا المطلب، ويتم النظر والحسم فيه بين المتحالفين، بشكل توافقي، وإنما اختار الدخول في حرب كلامية ضد التحالف والحكومة ورئيسها، وحتى الوزراء الاستقلاليين لم يسلموا من لسانه، منذ البداية، فاختار بذلك منطق الضغط ولي الأذرع.

بنكيران لم يجب شباط عن هذا المطلب في الصحافة، لا بالسلب ولا بالإيجاب، وكان يقول بأنه رسميا لم يتوصل بأي طلب بخصوص التعديل الحكومي، وأن مكانه الطبيعي هو اجتماعات الأغلبية وليس الساحة الإعلامية، إلا أن شباط ظل يقاطع اجتماعات الأغلبية ويطلق التصريحات، لكن دون جدوى، ابن كيران يتكلم عن كل شي إلا عن شباط. تكلم حتى عن الطبالة والغياطة، لكن اسم شباط لم يحظ بأي كلمة من رئيس الحكومة.

في الأخير لم يجد أمامه إلا أن يضع حدا لمشاغباته، ويدخل بيت الطاعة، ويذهب للجلوس مع غريمه في اجتماع الأغلبية، ليعبر له عن مطلبه ورغبته في التعديل الحكومي، فطلب منه ابن كيران كتابة مطالبه في ورقة.

شباط اعتكف مدة على إعداد مذكرة لخص فيها مطالبه، لكنه إلى جانب المطالب وضع ما سماه تقييما لأداء الحكومة، فلم يترك نقيصة ولا سلبية إلا وألصقها بها وبرئيسها، ثم ما أن سلمها لرئيس التحالف، حتى ذهب مباشرة لمقر حزبه وعقد ندوة صحافية كال فيها جميع أنواع التهم والنقد اللاذع لبن كيران وحكومته، لقد عاد إلى سيرته الأولى، وأعلن عن إطلاق جولة جديدة من حرب التشهير والتشويش وإطلاق التصريحات المستفزة.

ابن كيران الذي جوابه دائما على لسانه ولا ينتقده أحد إلا ويرد له الصاع صاعيين، لا يرد على استفزازات شباط، إلا بالصمت، ولسان حاله يقول "مامسوقش لهاد السوق"، لأنه لا يريد أن ينصرف عن المعركة الأصلية، وينشغل بمعركة مع أحد الحلفاء، ويعرف أن هناك من ينتظر ذلك ليصوره في صورة من يثير العيب مع الجميع ويهاجم الحلفاء قبل الخصوم، لذلك فهو يختار من يرد عليه ومن لايرد عليه، أما شباط ما دام أمينا عاما لحزب حليف داخل الحكومة فيعزف له على إيقاع الأغنية الشعبية "أمالو العيب جا منو".

شباط لا تعجبه هذه الأغنية ولا إيقاعاتها، وإنما تعجبه إيقاعات البارود والطلقات والدخان في كل اتجاه مع نغمات الطبالة والغياطة، لذلك فقد صوابه، فانتفض وجمع ما استطاع من الناس في فاتح ماي أمام باب الرواح بالرباط، وقام فيهم خطيبا، فأزبد وأرغى، وبلغت درجة الغليان عنده حد تصاعد "الكشاكش والرغاوي"، فقال في حكومة ابن كيران ما لم يقله مالك في الخمر، بل اتهم نصف وزرائها بالسكر، فلم يترك شيئا تذكره إلا قاله لعله يخرج ابن كيران عن صمته، لكن دون جدوى.

في اجتماع الأغلبية ذهب شباط منتفخ الأوداج متباهيا بما قاله وفعله في مسيرته "المليونية"، فلم يجد من حلفائه جميعا إلا النقد والتقريع على أسلوبه وطريقته الفجة في التعاطي مع الحلفاء، وطلبوا منه الاعتذار، وأنهم لن يناقشوا معه أي شيء حتى يعتذر، وفي نفس الوقت امتنعوا عن أي تصريح ضده.

شباط جن جنونه وطار عقله، فبدل أن يعتذر لحلفائه زاد في التصعيد وتحداهم بأن يذهبوا إلى القضاء، لا يريد أن يوقف حربه الكلامية، ويجلس إلى طاولة الحوار والمفاوضات، يريد أن يحصل على مطالبه تحت الضغط والقصف والتهديد والوعيد، فذهب يخرج ما تبقى من أوراقه بأن جمع مجلسه الوطني ليهدد بالانسحاب من الحكومة، وبأنه سينسف المعبد على من فيه كما يتصور، ورغم ذلك لم ينجح في إخراج ابن كيران من صمته، ولسان حاله يقول والله لو خرجت من جلد ما أجبتك.

وقد ذكرني هذا شخصيا بتلك الحكاية التي رواها الجاحظ، عن ذلك الرجل الذي بادر من ظن أنه صديقه القديم فانكب عليه يحتضنه ويقبله على نهج الصديق المشتاق، فلم يبد صاحبه أي إشارة تشير إلى أنه قد عرفه، فخلع عمامته، لكن دون جدوى، ثم قلنسوته، ثم ملحفته، فلما لم يتبقى سوى الجلباب قال له لا تتعب نفسك، والله لو خرجت من جلدك ما عرفتك.

العجيب في الأمر أنه ليس فقط شباط من كان يعاني من صمت ابن كيران، وإنما تبين أن بنشماس الذي لا يتأخر ابن كيران أبدا في الرد عليه، وإسماعه "من المنقي خيارو"، كان ينتظر على أحر من الجمر أي رد فعل من ابن كيران تجاه شباط، ليستمتع بالفرجة وتشجيع الأطراف، لكن صمت ابن كيران أفقده أعصابه فخرج يحتج عليه ويطالبه بأن يقول شيئا لشباط، لكن دون جدوى.

فذهب إلى حزبه الأصالة والمعاصرة وجمعهم على عجل فأصدروا بيانا رسميا يطالبون ابن كيران بأن يقول شيئا.
ابن كيران لم يتأخر في الرد عليهم جميعا في بلاغ مقتضب جدا، يقول فيه بكل وضوح: "النخال".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - Amazigh Qoh الثلاثاء 14 ماي 2013 - 14:52
قالوا سكت وقد خوصمت قلت لهم * إن الجواب لباب الشر مفتاح
والصمت عن جاهل أو أحمق شرف * وفيه أيضا لصون العرض إصلاح
أما ترى الأسود تُخشى وهي صامتة * والكلب يخسى لعمري وهو نباح
2 - Amazigh Qoh الثلاثاء 14 ماي 2013 - 15:48
يقول الشافعي:
قالوا سكت وقد خوصمت قلت لهم * إن الجواب لباب الشر مفتاح
والصمت عن جاهل أو أحمق شرف * وفيه أيضا لصون العرض إصلاح
أما ترى الأسود تُخشى وهي صامتة * والكلب يخسى لعمري وهو نباح
صدق و رب الكعبة
3 - abdellatif الثلاثاء 14 ماي 2013 - 15:58
ا لله اعطى الانسان اذنبن ولسانا والحكمة من ذلك هو الانصات كثيرا والكلام قليلا ويقال السكوة حكمة ومن كثر كلامه كثر لغطه والمثال الحي امامنا هو شباط لا تزيده ثرثرته الا انحدارا في انحدار.
4 - LARBI الثلاثاء 14 ماي 2013 - 18:14
vous vavez raison c est la qu on voit la difference entre un homme d etat et un soit disant responsable fou qui vient d avoir une maladie tres rare en europe et au u s a qui n a pas de remede qui se repond surtout en afrique si les fondateurs de l istiqlal sont vivant chaba n aura meme pas le droit d avoir la carte du parti quel temps n est ce pas mesieurs merci hesspress
5 - Shabbat الثلاثاء 14 ماي 2013 - 18:54
مقال رائع وقد أشفى غليلي وقلل من خوفي من ذلك البغيض. الحمد لله المغاربة واعون بلعبة المجوسي المتشبط، الذي يحيي ليالي شباط مع اليهود في فاس.
يعود الملك، ويا ويلها من عودة على شباط.
6 - bendriss houssine الثلاثاء 14 ماي 2013 - 19:59
Je dis à Chabat, si tu n'as pas honte , fais ce que tu veux
7 - عبد الله الثلاثاء 14 ماي 2013 - 21:32
كل ما في الأمر أن بنكيران حصل، وسقط في الامتحان، وفشل في جمع أغلبية حوله، فما بالك بالمعارضة، بنكيران الذي يتعامل مع الحكومة كما يتعامل مع الحزب، أي أنه لايريد منهم إلى الطاعة العمياء، وكيل المديح لقراراته الانفرادية، وهو الفاشل في كل شيء، الاقتصاد ؟؟ صفر على عشرين، الجانب الاجتماعي ؟ صفر على عشرين.. الثقافة ؟ صفر على عشرين.. محاربة المفسدين ؟ عفا الله عما سلف، أقل من صفر على عشرين.. الاستثمار ؟؟ صفر على عشرين، وزيد وزيد... الطامة الكبرى أن المدافعين عن بنكيران لا يدافعون بناء على معطيات، إنما انطلاقا من أيديولوجيات... يعني لو أن الاستقلال هو الذي كان يقود حكومة اليوم، والعدالة معارضا أو مشاركا ثانيا لما ترك شاردة إلا وأحصاها ولا نقيصة إلا طبل لها.. ألا تذكرون العدالة مع اليوسفي كيف تبنت موقفا مشابها ؟؟ المساندة النقدية : أي أنهم يدعمون الحكومة ولكنهم لا يكفون عن انتقادها وكيل الاتهام لها.. ومن خلال تلك اللعبة كسب العدالة والتنمية الاصوات والمناصب.. إلا تبا لكل منافق كذوب.
8 - تبارك الله عليك الأربعاء 15 ماي 2013 - 14:28
تبارك الله عليك يا صاحب المقال أنا أيضا أعجبني الموقف الرزين من رئيس الحكومة
9 - مغربي الأربعاء 15 ماي 2013 - 16:43
الى صاحب التعليق رقم 7 . اولا اشكرك على كرمك وجودك على الحكومة بهده الحفنة من الشفنجات . و بعد ذلك اود تنبيهك الى انه لو كان حزب الاستقلال هو من يحكم لانتقدناه الا ادا كان وزراؤه انقياء ولا يقتنون الفيلات في باريس ولا الاراضي في مكناس و.......
10 - مغربية الأربعاء 15 ماي 2013 - 17:32
كره فيه "النخال" قول ما لقا في سوقو ما يجبد. اليس هو من حول قبة البرلمان إلى سيرك حتى أصبحنا نرى بطونا عراتا، وسب وشتم داخل البرلمان. فهو لا يملك حس المحاور اللبق حتى ردود فعله استفزازية، مللنا من الشعبوية، أين هو برنامج حزب العدالة والتنمية الذي وعد به المواطنين الذين صدقوا أكاذيبه، هل سيلصق إخفاقه في كل مرة إلى التماسيح والعفاريت، فليكن واضح ويصرح من هم العفاريت والتماسيح، وما هي العراقيل التي يواجهها من طرفهم، أليس هو من قال بأنه سيحارب الفساد، ويكون واضحا مع من صوت لصالحه، لماذا التجأ إلى "عفا الله عما سلف"، ألم يعد بالتخلي عن منصبه وكشف العراقيل التي واجهته، فليكن واضحا معا نفسه ومع من انتخبه، أم أنه أعجب بسحر المنصب والكرسي ووووو..... ويقول ابن الوز عوام، والله لم نر منك لحد الآن غير الوعود الكاذبة، قدرتي غير على المسكين زايد تتغرق فيه
11 - ابو زكرياء الأربعاء 15 ماي 2013 - 19:29
الصمت في هذه الحالة ضرورة قصوى لأن اي تصريح خارج السياق قد يعصف بالتجربة الديمقراطية الفتية وهذا هو الحد الأدنى من الرصانة السياسية في مواجهة الحد الأقصى من الاحتجاج.
12 - ام لبنات الأربعاء 15 ماي 2013 - 23:50
ان لكم يا رجال المغرب ان تاخدوا امر مستقبلكم ومستقبل ابنائكم بجدية ولا نكون لعبة بيد شباط او غيره يساومون باستقرارنا وامننا من اجل مصالحهم الخاصة لهدا خدوا امر الانتخابات بجدية انت نعم انت وانت وانا و نحن جميعا
13 - mourad الخميس 16 ماي 2013 - 22:38
لقد اصدق صاحب المقال فى كلامه .وهل يستوى الدين يعلمون والدين لايعلمون.لقد ايقن بن كيران ومعه النزهاء ان شباط كيفما كان الحال سيسقط فى الفخ.وانه غير قادر على ركوب امواج مع من لايهمهم الا الاصلاح ومحاربة المفسدين. انا شخصيا ارى ان بن كيران وحكومته صخرة ستتكسر عليها امال المفسدين. فشباط لايهمه الاصلاح ولا مصالح الشعب وانما همه جمع الثروات والانفراد بالقرارات والسطو على ما حققته الحكومة من مكتسبات...
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

التعليقات مغلقة على هذا المقال