24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/03/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5607:2213:3817:0319:4621:02
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. وداعا حكومة ولاية الفقيه العثماني.. (5.00)

  2. مؤتمر إفريقي يدعم القرار الأممي بملف الصحراء (5.00)

  3. "أكاديمية المملكة" تلامس مكافحة الفقر في الصين (5.00)

  4. الدار البيضاء تستعين بالمصارف لتمويل مشاريع البنية التحتية الكبرى (5.00)

  5. مناظرة جهوية بزاكورة تدعو لتحيين مدونة التجارة (3.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | سوق الرشوق والأزمة بالقوق

سوق الرشوق والأزمة بالقوق

سوق الرشوق والأزمة بالقوق

يقال :" إلى شبعت الكرش تقول للرأس غني" ، وبالفعل عندما يشبع الفرد من الطعام سواء أكان فقيرا أم غنيا يدخل سوق "الرشوق" ، فيسمح للنكتة بالخروج، وللبسمة بالارتسام ، بل قد يرْخى أذنيه ويبدأ في الاستماع والاستمتاع ، بالنغمة والكلمة ساعات بلا ضجر .

أما عندما يشبع المرء "مالا"، فحدث ولا حرج عما يقوم به ، إذ يدفعه الغنى دفعا نحو اقتحام عالم لا يلجه إلا المغامرون الأشداء . فيبدأ باقتناء أفخم المساكن ، وأغلى السيارات ، وأشيك الملابس، وأرفع العطور والمشروبات ، ثم الانطلاقة نحو إقامة الليالي الحمراء . وفي محطة ما يبدأ في التفكير في السلطة ، وبناء برج الحظوة والجاه . مثل هؤلاء لا يُنشطهم ملأ البطون . فالثعابين هي التي تمشي على بطنها، كما يقولون .

وهذا الصنف من البشر موجود في كل مكان وزمان.موجودون بين الحرفيين والتجار والاقتصاديين والسياسيين والفنانين والتربويين .فبمجرد ما يُبسط الرزق لهم بسطا يبغون في الأرض ولا يصلحون.فالواحد منهم عندما يكون فقيرا أو ضريرا أو بطنه فارغا تجده يتمسكن ليتمكن .لكن بمجرد أن يشب، يقلب الدنيا ثورة على الناس و يتحول إلى عفريت من الإنس لا يستقيم له قول إلا بالصياح ، ولا يطيب له خاطر إلا بسلب الناس المحرم والمباح .

وهنا لا نريد أن نتحدث عن الجوع في رمضان " وترمضينة " البعض حيث يتحولون إلى عفاريت يعشقون المشاجرة ولا يخافون المغامرة ، وهم يلوحون بأسلحتهم البيضاء ، ويتحججون بخبراتهم في السجون .أولئك " المقطوعون من الحشة أو الدخان " لا يدخلون ضمن الجياع الغير " المَبْلِيينَ" بالشمة و الكالة أو الجوان مع القرعة.

عشت في المغرب ما مضى من عمري ، ولم أفهم بعد كيف يلتقي " الجوع " مع " الرشوق" في هذا البلد الأمين! لا أدري بالضبط كيف أن بلدا يدعي أنه يعاني من أزمة اقتصادية بينما إعلامه وساحاته مليئة بالغناء والرقص ، ومنصات مهرجاناته يُنشطها فنانون ومغنون آتون من كل البقاع بلا انقطاع ليجنوا أرزاق المنسيين والمعطلين وبالعملة الصعبة ، وفي وقت يقطع مسئولوه الكيلومترات من أجل اقتراض تلك الأموال . أتعجب لشعب فقير ، والفقير هو من لا يملك قوت يومه ، ويظهر أن بلدنا لا يملك قوت هذا اليوم مادام أنه يعيش على الاقتراض منذ عشر سنوات.

سيقول قائل : إن الذين يتفرجون على المهرجانات – وكما يظهرون على الشاشات- ليسوا بجياع فهم أبناء الطبقة الميسورة ، فهم ليسوا أبناء فقراء .ومن حقهم أن يفرحوا ، ومن حقهم أن يمرحوا.

والسؤال ، أليس من واجب المغاربة ألا يفرحوا وألا يمرحوا ، وألا يتنازعوا إلا بعد استكمال وحدة بلدهم الترابية ، وبعد تحقيق التقدم والتنمية ؟ ويقال أن بعد الاستقلال السياسي مباشرة انطلقت موجة الرشوق وغرق الناس في الرشوق ونسوا أن المغرب لم يستقل بعد بكامله ، لأن هناك من شبع. وبما أن البطنة تذهب الفطنة كما يرددون فكيف سيفطن للثغور المستعمرة، ولهموم الشعب ، ولحراكه، ولمشاكله، ولجوعه من هو شبعان إلى حد التخمة ؟ فالكرش الشبعانة لا تسأل على الكرش الجيعانة" ولكن تسأل عن الرشوق . فأصحاب البطون المملوءة يبحثون عن بعضهم البعض، ويستغلون الأموال الفائضة من أجل " الرشوق" وملامسة المشاهير مباشرة ، بينما يمررون "رشوق" الصورة للبطون الفارغة . فليس هناك مشاكل فعامنا كسائر الأعوام في عز الأزمة زينْ " .

أتعجب لأولئك الذين يتحدثون عن حقوق الإنسان ، وعن العزوف عن الزواج، وأتساءل إن كان في ظل الفقر والحرمان يستطيع الشباب المقاومة أكثر كي يحافظ على فحولته ، بل قد يتساءل- هذا الشباب- يوما عما سيفعله برجولته وبطنه فارغة، وجيوبه ممزقة، ومحيطه مهزوز يقلبه " ما لين الوقت" كيف يشاءون.

وأتساءل إن لم يكن هذا التناغم بين " بارد وسخون" وبين "النشاط والقلق" - الذي يطبع الحالة في بلدنا - هو الذي يدفع الشباب إلى شرب الجعة على الجوع، وتناول المخدرات من كل نوع . ثم البحث عن أي مكان لتصريف المكبوت أمام التلفاز أو أمام منصة مهرجان أو حفل أو بصحبة فتاة.

قد يَبْلَعُ المواطن مشكلة من المشكلات ، أو تطاحنا بين الفرق والمنظمات ، أو جوع ليلة بل شهرا كاملا، وقد يسمع عن زلزال أو طوفان ، ولكنه لن يستطيع بلع وقبول أزمة اقتصادية غرق فيها بلده. فاللازمة تعني له الزيادة في المواد وتقلص الأجور، وطوابير البطالة والعيش في بؤس، والحرمان وطمس الأمل والحق في الحلم.بمعنى آخر الأزمة الاقتصادية تعني فقدان الثقة في النفس وفي البلد.

لكن ، ماذا بيد المواطن كي ينقذ نفسه وينقد بلده ؟ لا شيء ، كل شيء بيد النخبة.والنخبة تريد أن يحدث التطور ببطء " لازربة على صلاح كما قال الرئيس" .لأن التطور بسرعة سينتج عنه مفاجآت، والنخبة لا تريد أية مفاجأة. لكنها لا تعلم –ربما- أن جيل اليوم من الأطفال والشباب يحمل فيروس المفاجآت وليس مفاجأة واحدة، لأنه الجيل الذي يبني ثقافته على المصالح بمكيافيلية عميقة ، وهو مستعد للمواجهة بلا مناورات ولا تستر. هناك شرخ بين فكر الآباء والأبناء، وهو ما سيعقد مهمة الحكومات مستقبلا. فأطفال اليوم اشد جرأة وأكثر استعدادا لخوض أية مغامرة.

في تونس أقدم شاب في عقده الثاني على قطع عضوه التناسلي ، ثم توجه إلى مركز شرطة بنزرت، وهو ينزف، واضعا العضو في قطعة ثوب ، ثم بدأ يصيح بهستيرية بأنه مَلَّ الحياة، وأنه يهدي عضوه التناسلي المقطوع مساهمة منه في النمو الاقتصادي التونسي.

إنها فضيحة تضاف لفضائح تحكي عن مآسي الإنسان عبر مراحل أخرى من تاريخ الأمم " قال عبد الهادي بلخياط: " اليوم الصبر تقاضى " ولم يعد الإنسان يعطي قيمة للموت في ظل التهميش والدوخة الكبرى ، فأصبحت الفتيات يضحين بعفتهن " فيمن" والشباب بأرواحهم " الحريق" إلى أن وصل الأمر إلى إضرام النار في الجسد ثم قطع الأعضاء التناسلية فالانتحار.

كل هذا بسبب، انعدام الضوابط الحياتية اليوم ، إذ لم يعد المرء يدرك أهو بين أحبائه أم بين أعدائه، ولم يعد يعلم أهو مشروع إنسان محظوظ أم مشروع إنسان منكوب . ولم يعد يفهم أهو مراقب من داخل وطنه أم من خارجه .ولم يعد يحس بالأمان على حياته داخل وخارج بلده وحتى بين أهله وعشيرته .

في ظل هذه الدوخة يصبح " الرشوق" مع الجوع في ظل الأزمات الاقتصادية وصفة سياسة قد تكون ناجحة، ولكنها لن تغطي الشمس بالغربال. لأن الحقيقة واضحة وضوح الشمس ، تفرض على من يبحث عنها أن يتحلى بحب الوطن أولا، والعمل بتفان من أجل إخراجه من دوامة الاستدانة الخارجية بتحريك عجلة الاقتصاد، وبشحذ الهمم وإعمال الأدمغة،وبتعليم الناس كيف يكونون جديين وقت الجد ، وأن للرشوق ساعة بعد تجميع الأرباح وفرز الفائض المالي . فهل حققنا أرباحا اقتصادية ومالية وبشرية حتى " يواتينا الرشوق؟

لا يريد أي شعب أن يكون ذلك الصرصار الذي يمضي أيامه في الغناء والرقص ، في وقت تكون فيه النملة تقتصد الحبة الصغيرة للأزمة الكبيرة .وسيظل الشعب المخدر بالرشوق لا يقدر المخاطر التي تحوم حوله ، رغم أنه يردد كالببغاوات " الدرهم الأبيض لليوم الأسود" لكنه في نفس الوقت يبدر الملايير على أمور تافهة لن ينتفع منها لا البشر ولا الحجر ولا الطير.

هناك أزمة (حسب ما يدعون) وهناك رشوق فعن اية أزمة يتحدثون؟


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - حمونوف الأحد 02 يونيو 2013 - 01:47
منين كتجيب هذا الفلسفة ؟
لو تمعنا وركزنا على كل كلمة كلمة ، هناك إشارات دقيقة جديدة من الصعب أن يفهمها السطحيون.
وباختصار وكم جاء في المقال ، تأتي التبوريدة بعد الحصاد، وبعد جني الأرباح، فماذا ربح المغرب من هذه المهرجانات؟ هناك سيولة بالعملة الصعبة سيرحلها الفنانون إلى ديارهم ، ولوكنت من إدارة المهرجات لن أمنح المشاركين الدولار وإنما " قسيمة شراء" بالدرهم طبعا لتشجيع الاستهلاك بالداخل. لكن هناك عملية معقدة تحدث تحت الطاولة: فنانون يخرجون بالعملة الصعبة وتُخرج معهم عملة جانبية لمهربين لنفس العملة وحتى لا يشعر صندوق الصرف بشيء.

نحن سعداء لأن صاحب الجلالة لم يحضر لهذه المهزلة، حكومة تستدين كي تكون لها السيولة لدفع أجر الفنانين والتقنيين المستقدمين.

يقال أن عدد الجمهور يقدر بالملايين، وبعد سنوات سيتضاعف هذا العدد بمعنى أن القائمين على الحدث يوجهون الجماهير لتفتح أكثر على العولمة ، نحو تقليد الغرب ، نحو ابتعاد أكثر عن الأصول.نعم، وأطرح تحديا :
ترى لو قامت جهة ما بإقامة مهرجان ديني ، أو موسيقي ملتزم كم سيكون عدد الجمهور؟
إنها حرب تحت الرماد
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التعليقات مغلقة على هذا المقال