24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1107:3713:1716:1718:4620:01
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. أكاديمي إسباني: الأصولُ الأمازيغية لمواطني "جزُر الكناري" ثابتة (5.00)

  2. عقيلة صالح: الشعب الليبي متفائل جدا ويحتاج دائما إلى المغرب (5.00)

  3. غلق البوليساريو الكركرات يشلّ شاحنات في موريتانيا وجنوب المغرب (5.00)

  4. مغاربة ينخرطون في مقاطعة البضائع الفرنسية دفاعا عن النبيّ ﷺ (4.20)

  5. رصيف الصحافة: "إقامة إيكولوجية" ببنجرير تستقبل "الأمير الطالب" (1.67)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | منبر هسبريس | مَادَّة التَّربيةِ الإِسْلاَمِيةِ ...تَعْليمٌ وَتَربِيةٌ

مَادَّة التَّربيةِ الإِسْلاَمِيةِ ...تَعْليمٌ وَتَربِيةٌ

مَادَّة التَّربيةِ الإِسْلاَمِيةِ ...تَعْليمٌ وَتَربِيةٌ

بسم الله الرحمن الرحيم

من الشبه التي يلوكها العلمانيون حول المواد التي تعنى بتدريس علوم الشريعة بالمدارس العمومية خاصة مادة التربية الإسلامية، زعمهم: أنها مواد تتضمن مضامين تحث على العنف وتشيع الكراهية، وتضيق مفهوم الحرية، وتعادي حقوق الإنسان ...وغير ذلك من شبههم التي ما فتئوا يغزلونها لصد الناس عن تمسكهم بهذه المواد، والحيلولة دون بقائها في المناهج الدراسية، وقد بذلوا لحذفها أو تغيير مضامينها ما أوتوا من قوة ... .

والمتأمل في مثل هذه الشبهة يتجلى له من أول وهلة أنها شبه عارية لا مستند لها من قانون أو عقل، بل أملتها أهواء المنزعجين من انتشار الدين والتدين في صفوف المجتمعات المسلمة، بعد فترة من محاصرة الدين وأهله وتغييبه عن حياتهم وتجهيلهم به؛ فإذا كان معادوا المواد الإسلامية يزعمون أنهم يدافعون عن الحرية وحقوق الإنسان؛ فليتركو الناس وإرادتهم؛ فلم يمارسون هذه الوصاية عليهم والنيابة عنهم في أمر لم يوكلهم فيه أحد، ولم لا يحترمون قناعات الناس وإرادتهم التي أثبتت الوقائع والتجارب يوما يعد يوم أنهم مستمسكون بها ويطلبون المزيد منها، فليدعوا الناس واختياراتهم، وإن رغبوا يوما في عدم دراستها، فهم من سيعلن ذلك ويصد عنه.

وبتجربتي المتواضعة أثق ثقة تامة وأعلن للكافة أنه لو أجري استفتاء بين التلاميذ بشأن عدد الساعة المخصصة لمادة التربية الإسلامية، في المدارس العمومية لوجدت إجماعا من الكل ينم عن رغبة في زيادة عدد الساعات، حبا منهم لهذه المادة، وحرصا على معرفة دينهم وفقه كتاب ربهم وسنة نبيهم صلى الله عليه وسلم، وكم مرة أعلنوا حبهم لهذه المادة ورغبتهم في زيادة عدد ساعاتها؛ لكن آذان المعنيين بالأمر تتعمد عدم الإصغاء لمثل تلك المطالب، إدراكا منهم لأثرها في الحياة، وفضلا عن النهم المعرفي الموجود لديهم، فهناك فوائد تربوية يستفيدها التلميذ في دراسته لهذه المادة تبدو جلية على سلوكه وأخلاقه وسيرته العامة.

والحقيقة: أن هذه الاعتراضات من لدن شرذمة من العلمانيين مردها إلى ما يرونه من رغبة جامحة لدى الشعوب في معرفة دينهم، والاستمساك به؛ وما نجح المستغربون في فترات ماضية من التاريخ نكتوي بلظاها الآن في إبعاد الدين عن حياة الناس إلا بمثل هذه الوسائل! وكيف يعقل: أن يسمح لمختلف المفاهيم ومختلف الإيديولوجيات الفكرية بالدخول إلى المناهج الدراسية بلا حسيب أو رقيب؛ في حين تعلن مصادرة المواد التي تحمل المفاهيم الإسلامية النقية الصفية، ألا يندرج هذا ضمن الحقوق والتضييق على الحريات؛ أم أن لبني علمان مفاهيمهم الخاصة المتعلقة بالحريات والحقوق، مفصلة على مقاس خاص بهم هم وحدهم!.

إن الأهداف الحقيقية وراء هذه الحرب الخفية على كل ما هو إسلامي في المدارس أن لا يبنى المجتمع المسلم على القيم الفطرية الإسلامية النبيلة، بعيدا عن عيوب الجاهلية الحديثة ومفاهيمها المنحرفة، التي أهلكت الحرث والنسل، وأن يشيعوا في الناس أن العفاف والاحتشام والحياء رجعية متزمتة لم تر نور القرن العشرين، ويوهمون الناس أن الخلاعة والارتماء في أحضان التغريبيين سمات الحضارة وعنوان التقدم وشارة التحرر من ربقة التقاليد البالية، وينشرون صورا تؤكد ذلك متمردين على الفطرة ومنتكسين لها، غير آبهين بإحساس ومشاعر ملايين المسلمين الذين تتقزز نفوسهم من تلك المشاهد.

فمادة التربية الإسلامية في مناهج التعليم العمومي بالمغرب، على قلة عدد ساعاتها التي هي ساعتان لبعض المستويات، وساعة واحدة لمستويات أخرى، ترمي إلى الاهتمام بتربية الأسرة المسلمة بتناول قضايا الأحوال الشخصية من وجهة نظر إسلامية، وتثقيف التلاميذ وتوعيتهم وتبصيرهم وتزكيتهم، وتوجيههم بإبراز سمات المنهج الإسلامي الفريد بين المنظومات البشرية الوضعية الناقصة والقاصرة، ومن خلال الوسائل والمفاهيم التي تشترك جميعا في تكوين أجيال تشعر بانتمائها الإسلامي وتعتز بمرجيعتها وهويتها وثقافتها، وانتسابها الحضاري للأمة الإسلامية، وغرس أخلاق في الناشئة تهدف إلى صياغة الفرد صياغة إسلامية معتدلة وفق منهج الإسلام في بناء الإنسان، وإعداد شخصيته إعدادا كاملا متوازنا بين الروح والمادة، من حيث العقيدة، والأخلاق والقيم، والمشاعر والذوق، والفكر، والمادة حتى تتكون الأمة الواحدة المتحضرة التي لا تبقى فيها ثغرة تتسلل منها إغراءات العولمة اللادينية الجنسية الإباحية.

كما أن هذه المناهج تنمي في نفوس التلاميذ رغبة العودة إلى الإسلام، ورفض التغريب، الذين ينشره اللادينيون، وبسببه يهاجمون هذه المواد.

وكم من تلميذ كانت أسباب هدايته في ساعات هذه المادة، تأثرا بقضايا ما علمها عن دينه من قبل، فلما سمعها رق قلبه فتاب وأناب ورجع، وإن كان هذا الهم لا يجوز أن يقتصر على أساتذة هذه المواد، بل مسؤولية مشتركة بين أطر التربية والتعليم، على اختلاف تخصصاتهم، سيما وأن التربية هي مفتاح النجاح بالمدرسة، وهي وسيلة الاستقامة والاستفادة، وبها يمكن تفادي جل المشكلات التي تتخبط فيها المنظومة التربوية والتعليمية.

[email protected]
www.facebook.com/karimkallali


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - khalid الثلاثاء 02 يوليوز 2013 - 16:59
Moi je suis pour l’élimination des ces matières pour toutes les branches scientifiques au Bac, sciences math sciences physique SVT et sciences économiques et techniques car franchement ils épuisent et fatiguent énormément nos élèves de branches scientifiques il
2 - fedilbrahim الثلاثاء 02 يوليوز 2013 - 17:26
الالزم من التعليم ان يكون منهاجا و تربية على البحث و التطلع الى الكشف و هو ما يقتضي دراسة المناهج و اليات البحث و بسط المعارف و هذا غير موجود في تعليمنا للاسف فعلى سبيل المثال مادة التربية الاسلامية تضرب هذا في الصفر و كان الاجدر ان تدرس مادة الاديان و التلميذ له الحرية في اختيار الدين الذي يميل الية حسب قناعته الشخصية بعد بلوغ سن النضج .
لكن للاسف فالطفل مجبر منذ البداية في التموقع حين بلوغه السبع سنين و بالاكراه في عشر بالضرب .
فمثل هذه الاساليب في التعليم تعطينا نسخة طبق الاصل مادام اسلوب كوبيي كولي هو الاسهل و المطلوب
زد على هذا توظيف الاساتذة لهذه الحصة للشان الدعوي المثقل بالايديولوجية الاسلاموية و ساليب الاستهزاء من العلوم الحقة و الفلسفة بكون اصحابها ملحدين و علمانيين اعداء الدين و اعداء الله و ما شابه .
ايمانا مني ان الدين مسالة شخصية فيجب تحييد المدرسة و المؤسسات وعدم توظيفها في السياسة و الحكم و الا يجب معاملة جميع الاديان او عدم التدين بالمثل اما يدرس الجميع او لا يدرس ان تبنى المساجد و كذا جميع انواع المعابد او تهدم كلها ان يتساوى المواطن باختلاف دينه نحن في دولة مدنية
3 - maghribi الثلاثاء 02 يوليوز 2013 - 19:13
التربية الإسلامية والتربية الوطنية كما كانت وما هي عليه هي مضيعة لِالمال والوقت وتكليخٌ لأبنائنا.دور القرآن هي بمتابة فَرَارِين تُنتِجُ العاطلين وتساهم في تغليظ لائحة المنحرفين.لأن دور القرآن لادور لها في إنتاج كفاءات مهنية أو تأطير يساعد على التكوين النافع.بل هي مراكز لإسترزاق الفقهاء والمدرسون لمادة فاتها الزمان. ولا أرى أحدا يكون غَبيًّا إلى درجة أنه يتنازل عن الدفاع عن منبع رزقه ولو كان ذالك الكَسبُ على حساب الآخرين.الدين هو إقتناع شخصي وكل واحد يهمه الأمر يمكنه قراءة القرآن وفهمه أكثر من الكثير والكثير من أؤلائك الفقهاء الذين لا يتوفرون على أي تكوين أكاديمي أو حتى أقل بكثير.نريد الإقلاع بأبنائنا وتطويرهم وتوعيتهم ليصلوا ركب الشعوب المتقدمة وليس حوهم بخطابات عثيقة فاة وقتها لاكن مازالت الأنظمة الديكتاتورية تستعملها وتستغلها لتدجين المواطن وتبسيطه وجعله سامعا طائعا.
4 - khalid الثلاثاء 02 يوليوز 2013 - 19:23
يجب إخضاع جميع أساتذة ت. الإسلامية إلى تكوين خاص. لأنهم لا يتقبلون كثير من العلوم التي ترقى بالإنسان . ثم لا ننسى أن أغلبيتهم من" شعب الإنقاذ " كشعب الآداب إلخ... بصراحة إنهم بعيدين كل البعد من العقل وأغلبهم حينما تناقشهم تحس بمعدل الذكاء دون المتوسط
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

التعليقات مغلقة على هذا المقال