24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4907:1513:2416:4419:2320:37
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | مستشفياتهم، وجحورنا

مستشفياتهم، وجحورنا

مستشفياتهم، وجحورنا

في كل مرة أشاهد فيها برنامجا وثائقيا غربيا حول الخدمات بالمستشفيات ، تأتيني رغبة في أن أضع وجهي بالتراب وأجهش بالبكاء ، لن أبكي لمرض بي ، إنما لعلة ببلدي لا أدري ما ترياقها ، مستشفياتنا تفتقر إلى أقل وسائل الإنسانية ، والراحة والعيش الكريم ، كما غيرها من الخدمات التي يفتقر اليها هذا البلد السعيد ، فالدخول الى مشفى مغربي من أجل العلاج ، يستوجب ان تضرب له ألف حساب كي لا تخرج من هناك عليلا ، فالزكام البسيط داخل أسوار الجحور المغربية التي علقت على أبوابها لافتات غالية الثمن ، هي محطات كتلك التي نجدها على الطريق السيار لاستخلاص ثمن استهلاك الطريق ، لدينا هنا نستخلص دمك ببطء ، تمر بمراحل لا يطيقها بشري ، أتذكر يوما مشاجرة بيني وبين مهاجر سري ترتب عنها جرح غائر بلساني ، كان فمي مليئا بالدم ، استقليت سيارة الأجرة الى المستشفى وانا لا استطيع الكلام ، لان الدم يتدفق بغزارة ، هناك عند دخولي ، تمنيت لو لم أحضر ، لا طبيب عليه القيمة ، لا ممرضات محترمات ، ولا جو صحي ملائم ، اول ما طلب مني هو دفع ستون درهما ثمن الصندوق ، الخيط المستعمل للخياطة لا يساوي درهمين ، فلم الستون قطعة ؟

 أعطيت للمسؤول على الصندوق بطاقة الطلب خاصتي ، وان كانت قديمة بسنتين ، غير ان المغفل لانه لم يحصل دراسة جامعية ، قبل البطاقة وهو يردد كلمات لم افهم منها شيئا ، وكأنه غاضب ، قال : زعما الطلبة معليهمش الله فالخلاص ؟

لتذهب انت ومن وظفك الى الجحيم ، فأمثالكم يعيثون في الأرض فسادا ويمصون دم الشعب الفقير الى عفو الله وعفو الطبيعة والمرض ، اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون ..

 بالداخل ، رائحة البيطادين تزكم الأنوف ، جلست انتظر الطبيب الذي سيخيط لي الجرح ، لم يأتي الا بعد ثلاث ساعات ، بجواري استلقت سيدة وبجوارها ابنتها ذات الخمس سنوات مكسورة الذراع ، ونجار قطعت أصابعه ، ينتظر وقد وضع يده داخل صحيفة متسخة ، وآخر شج رأسه في شجار ، نقتسم المصير نفسه ، وننتظر جلادنا بصبر فارغ ..

جاء ممرض في آخر المطاف ، الدكتور يشرب الجعة في البار المجاور ، لا وقت لديه لكحل الراس ، سألني ما خطبك ؟ أشرت الى فمي الميء بالدم دون أن أتكلم ، همهم هو أيضا بسباب لم أفهمه ، وقادني الى الداخل ، غسلت فمي من دم ثلاث ساعات ونيف ، وبدون أن يسمي الله أصلا ، شعرت بالإبرة تدخل اللسان لتخرج من عقلي ، ألم فظيع ، البنج ما كاينش اصبر راك راجل ...

 رجل رغما عنك وعن هذا المستشفى ، 6 غرز طالت دهرا ، لساني يرتجف وهو يعمل ، وأخيرا ربت على كتفي ، معلنا انتهاء ساعات الذبح اليومي ، صاحب اليد المقطوعة ضربوا له موعدا غدا ، لا تقبل منك شكاية بعد التاخر على الحافلة ، ولا تقبل منك شكاية في مستشفى يحتاج من يشكوه الى الله في سماه ..

 يا بلدي ، هي الدنيا تدور ، في وقت مضى كنا أهل الطب ، ومدينة العلوم ، والمغرب بابها ، واليوم ، صارت أعضاءنا تباع ، وكريمنا يضام ، وفقيرنا يموت على ابواب المستعجلات ، ونساءنا تلد بالحافلات العمومية ، والمهرجانات على قدم وساق ..

 يا بلدي ، صار فيك الزيت أغلى من العسل ، والخبز مخلوط بأجنحة الصراصير ، وعلبة السجائر يزيد ثمنها يوما بعد يوم ، والمرتبات على حالها ...

 يا بلدي ، فيك فنجان القهوة بمئة درهم ، وأجرة أسبوع بمئة أخرى ، والناعورة تدور ، ونحن حولها نصفق ، ونبكي من الجوع ..

يا بلدي ، فيك الأعلام ترفرف ، واللافتات تهتف باسم الملك ، والملك محب لشعبه ، وشعبك عاري سيدي ، يرمقون اللافتات بلهفة .. ويدعون لك كل أيام الأسبوع ، وكثيرا يوم الجمعة ..

 يا بلدي ، فيك الجحور تحمل اسم المستشفيات ، والأطباء جزارون ومرضى  يدخنون السجائر داخل العنابر ..

يا بلدي

 عليك مني السلام


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - maghribi الاثنين 01 شتنبر 2008 - 08:10
الوضع الصحي أصبح من المواضيع الشائكة بالمملكة بينما نرى أن اموال الشعب تدهب في المهرجانات ومؤدبات العشاء...الخ التي تقام بالملايين ماذا نستفيد من المهرجانات (عبيدا الرمى) ترات وتقافةأية تقافة وأية ترات والناس تتخبط في المرض
والمصيبة اليوم أن قطاع الصحة أصبح مرتبطا بفضائح الاغتصاب أكثر من الاهمال الصحي والاخطاء الطبية. فمن اغتصاب طبيب لشابة في الرشيدية بعد تنويمها، إلى اغتصاب طبيب لسيدة في الحسيمة بالطريقة نفسها، إلى اغتصاب مريضة في مصحة بالدار البيضاء بعد ربطها إلى سريرها، انتهاء باغتصاب ممرض لطفلة بمستوصف بأولاد تايمة. ومع كل هذه الفضائح الجنسية في مستشفيات وزارة الصحة، يحق للمرضى أن يخافوا على أنفسهم إذا ما فكروا في الذهاب للنوم فيها. خص الواحد إلى خرج ليه النعاس فالسبيطار، ينعس ويجيب معاه اللي يحضيه
2 - moha16 الاثنين 01 شتنبر 2008 - 08:12
اعتقد يا اخي انك تبالغ قليلا في قدحك حقا الوضع ليس فردوسيا ولكن احمد الله ثانيا واش داك لشي مهاجر سري تخاصم معاه واش انت احمق ولا
3 - assauiry الاثنين 01 شتنبر 2008 - 08:14
عندما تقرأ هذا الموضوع تجد أن جميع ماورد به لاتخلومنه مدينة من مدننا ، سياسية إقتصادية متعسفة موحدة ، نفس المعاملة الغيرالائقة بمستشفيتنا وإدارتنا تخلومن التفتيش والمراقبة اللذين هما جزئين من الواجب المفروض على المختصين في كل قطاع .
إنني من الذين مورس عليهم تعسفا بمستشفى الحسن الثا ني بأكاديربمصلحة الفحص بجهاز السكانير بعدا لفحص ،أدليت لموظف وسيط بين زبناء المصلحة والطبيب المختص بوثائق التعاضدية العامة قصد التعبئة والتوقيع ، واجهني هذا الموظف ذو سنين علويين بارزين بوجه مكشروبدون إحترام رافضا إذخال المطبوعات قصد التوقيع ...نبهته لسوء تصرفه وأنه من واجبه احترام الجميع ، والخذمة ليست مجانا، وأنه يتقاضى أجرا عن خذمته ...وانصرفت .
عدت في اليوم الموالي ، فنشرت جميع مطبوعاتي أمامه على الكنتوار حيث أقف خلفه لوحدي ،ولم يأبه بوجودي رغم مروره عدة مرات ..لما استفسرته عن دوره ، أجابني ً ماشي شغلي ً فرفض وانصرف بعدما نبهته بتقديم شكاية للمنذوب الإقليمي،.. . فهت أن تصرفه ليس بريئا إنما لغاية في نفس يعقوب ..بعدها تدخل أحد زملائه العاملين بالمصلحة متوسط القامة ، أسمر ، أصلع، لهجته عربية ممزغنة ، لحل المشكل ، بينما هوفي يسفتفسرني ، لمحه صاحبي ولذكائه ناداه بهاتفه النقال لعدم التدخل ،فترك مطبوعاتي بين يدي وانصرف صحبته مغادرين المصلحة من الباب الخلفي الخاص بهم .
من حسن الحظ ، توصلت شخصيا للطبيب المختص ً الورزازي الأصل ً فعبأ جميع وثائقي بكل أدب واحترام .
4 - الباطما الاثنين 01 شتنبر 2008 - 08:16
كأنك تتكلم على مستشفى الغساني بفاس ... الداخل إليه مفقود والخارج منه مقعد ... و إلى الأبد
5 - آمال الاثنين 01 شتنبر 2008 - 08:18

وضعية الصحة في المغرب كارثية بالفعل والمشكل لا يكمن فقط في كون الأطباءأو الممرضين لامبالين ....بل هناك مشاكل متداخلة .الأطباء ليست لهم وسائل العمل ,,,ومواد التطبيب غالبا ما تتسرب في طريقها إلى المصالح الجهوية ثم وهي في طريقها إلى المرضى إلى جيوب الناهبين من الوسطاء المرضى بالجشع واتعدام الضمير ,,,,آخر عامل بمستشفيات قلة الصحة يروح على حصة سمينة من الرشوة والابتزاز ,,انوع من الأطباء يتوفر على سماسرة يجلسون في المقاهي المجاورة للمستفيات الكبرى ليعرضون على ذوي المرضى خدمات ذات فعالية مقابل رشوة سمينة وكل ذلك بوسائل الدولة ,,,,الممرضات ينهبن الزوار قبل القيام بواجبهن تجاه المريض ,,,,,حتى وإن كن يلتحفن بحجاب لم يستطع أن يحجب عنهن عمى الضمير ,,,,تصوروا أنهن يتركن المرأة بعد الوضع تتمرغ في دمائها ,,,بل عارية تماما إلى أن يأتي أهلها أو إحدى النساء لتنقذها مما هي فيه لأنهن مشغولات بعملية النهب ,,,,,تصوروا أن النساء اللواتي يلدن يتم وضعهن مثنى وثلاث في فراش واحد ,,,بل رأيتهن على الأرض ,,,,,تماما مثلما تلد الحيوانات في زريبة من النوع الركيك مع كل الاحترام لهؤلاء النساء المسكينات ,,,,,
,اللهم سلط عليهم شي واحد قافز يصورهم في جميع مناطق المغرب ويطلقها في اليوتوب ,,,,فينكم يا شباب الآنترنيت بعدو شوي على الشات واخدموا بلادكم بوسائل بسيطة جدا
فهم فعلا يستحقون كل الفضح جزاء لهم على استهتارهم بصحة المواطنين الفقراء,,,أما السيدة وزيرة الصحة فتستحق وقفة صارمة أمام مختلف المستشفيات الكبرى في آن واحد احتجاجا على سوء الخدمات ,,,,وأماالشكوى لغير الله فهي مذلة , الفعل الإيجابي يتم عبر مواجهة الواقع ,,,,,الله يجيب للمغاربة من يتبنى قضاياهم بدون أن يكون باحثا عن مصالح سياسية ضيقة . آمين
وأتمنى أن تهتم الهيئات الحقوقية بالهكذا حقوق بعد أن ركزت فيما سبق على ما هو سياسي
راه الموس وصل للعظم والمغاربة كرامتهم مرغت وتمرغ في التراب أينما ولوا وجوههم
6 - assauiry الاثنين 01 شتنبر 2008 - 08:20
60درهم تشمل جميع الخدمات ، وما رأيك في موظف منخرط بتعاضدية عامة للتغطية الصحية يدلي ببطاقته ومطبوعاته بمستشفى عمومي ( مستشفى الحسن الثاني بأكادير) فيؤذي نفس من لا تشمله التغطية الصحية ، أضافة أن أسعار الفحص موجودة أمام مكتب الإستخلاص ، دون وجود أسعار خاصة بالمنخرطين في التعاضديات العامة الصحية .
7 - hafida '''vidawil95 الاثنين 01 شتنبر 2008 - 08:22
الم تعرفوا ان في مستشفى حسن الثاني اغتصبت فتاة من طرف ممرضين به.يال العار يال العار
انا الان مريضة بالزائدة الدودية و ابي مصر على ذاك المستشفى .ظنا انني بمامن هناك لخبرتهم "تصريح ابي'' لكنه نسي الجزء اللذي تحدث عنه
هذا مالدي الان .
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التعليقات مغلقة على هذا المقال