24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4607:1213:2516:4819:2920:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. أزمة جديدة في "لارام" .. الربابنة يرفضون مهادنة الخطوط الملكيّة (5.00)

  2. أطلال وقوارض وأزبال تُكسد التجارة في "أسواق الأحياء" بسطات (5.00)

  3. كيف نقنع، بسلاسة؟ (5.00)

  4. موجة الهجرة السرية تضرب الريف وتغري مستفيدين من العفو الملكي (5.00)

  5. قذف مياه عادمة في المحيط يستنفر سلطات أكادير (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | الفساد والإفساد

الفساد والإفساد

الفساد والإفساد

الفساد لا ينشأ من تلقاء نفسه، بل يوجد حيث يوجد المفسدون، وهو كالأنفلونزا سريع العدوى، لا يمكن أن ينجو منه أحد في دائرة تأثيره. ولا يمكن لأي إصلاح اقتصادي جدي أن يتم في وجوده. و قضية محاربته مطروحة و بإلحاح شديد منذ أمد بعيد، ومع ذلك فوتيرته لم تتناقص، بل ارتفعت درجته واتسعت رقعته، وطوق نفسه بمناخ من أوجه الفساد الصغيرة التي أوقعت أناسا من مستويات أدنى، واستطاعت البيروقراطية الفاسدة أن تبقي عليه نهجا ومذهبا . لأنه حين يتعمم الفساد لا يعود بوسع أحد أن يتحدث عنها والإعتراض عليه، طالما أن دائرته اتسعت فشملت شبكة واسعة من مصلحتها غض النظر أو السكوت عما يدور. إذ يلجأ المفسدون إلى إشاعة نهجهم الخاص على أوسع نطاق ممكن بين ضعاف النفوس ، بحيث لا يعود بوسع أي أحد الاعتراض أو الاحتجاج ضده ، عملا بالقاعدة القائلة أنه إذا اراد الفاسد حماية نفسه فإن عليه أن يفسد سواه أيضا ، فما أن يعم الفساد و يتورط فيه الكل حتى تتكون آلية تضامنية تلقائية بين المفسدين يتستر فيها الكل على الكل ، فلا ترى ، بعدها ، من هم عناصر الفساد أو الفساد نفسه . ولا يعود الأمر بعد ذلك منحصر في بضعة أشخاص فاسدين إنما يتحول إلى نهج متكامل يوفر أصحابه البيئة المناسبة لإستجراره وتعميمه ، وتحويله إلى ألفة تواطؤية قاسية تجهز على أمل الشرفاء وتكبل كل المبادرات الوطنية الصادقة، يصبح معها مجرد النقاش حول الفساد ضرب من العبث ، حينها يفقد الفرد قدرته على المقاومة بالتدريج ، وتعلو لديه نوازع الأنانية ، ويتخلى عن مبادئه وقيمه كما يتخلى عن إحترامه للقانون والنظام ، ثم ينتهي به الحال إلى التخلي عن إنسانيته وإحترامه لذاته وللآخرين ، وتغدو أنذاك كل خطوة أو إجراء لمحاربته، موضع حديث الناس وتندرهم في المجالس وفي المنتديات. ومع ذلك لا يمكن لنا إلا أن نكون سعداء حين نسمع أو نقرأ انه جرى ضبط بعض بؤر الفساد، وان إجراءات ستتخذ ضد من يثبت تورطهم فيها، ونكون أكثر سعادة حين نقرأ أو مسمع أن لا أحدا من الفاسدين سيكون محميا من المحاسبة، كما يصرح بذلك الكثير من مسؤولي العهد الجديد- وكما حدث أثناء انتخابات تجديد ثلث مجلس المستشارين-. لكن كثيراً ما يجري تقديم أكباش فداء غالبا ما يكون أصحابها في دائرة الحلقات الأضعف، أو من الذين انتهت صلاحية استعمالهم، ويقدم الأمر على أنه حملة لمكافحة الفساد كالتي قام بها البصري أيام الملك الحسن الثاني، والتي إنتهت بالتهليل والتصفيق، وعادت كل حليمة إلى عاداتها القديمة راضية مرضية ولا خوف عليها ولا هي تحزن. فيما الأمر أبعد ما يكون عن ذلك، وأكبر منه بكثير. فالمكافحة المطلوبة، والتي يجب أن تدور حولها النقاشات الجادة، هي تلك التي تشمل مقومات الفساد وبيئته في البنى والهياكل الرئيسية المخترقة بهذا الفساد. لأن مكافحة الفساد تتطلب الإمساك بالحالات المحددة عبر تسمية الشخوص الضالعين فيه، أمام أو خلف الستار بأسمائهم الحقيقية حتى لا تنحصر في حالات فردية متفرقة هنا أو هناك، وحتى لا يتحول الأمر إلى هبات موسمية سرعان ما تتلاشى. الفساد إذن نهج متكامل، ولا يمكن محاربته إلا بنهج متكامل أيضا، يفترض ألا يستثني أحدا مهما علا شأنه و سما المنصب الذي هو فيه، وأن يتوجه هذا النهج ليس فقط نحو احتواء حالات الفساد، وإنما نزع البيئة التي تنتج هذا الفساد، والتي ستظل تعيد إنتاجه ما بقيت، وما لم يتخلص منها كمراض مجتمعي مرتبط بلعبة المصالح الضيقة والأنانيات الفردية المرهقة للمجتمع المخربة لثرواته، وما لم يكبح فلتانه المتعاظم والمتمادي والمعرقل الأول للنمو الاقتصادي. لأن الفساد وباء مرضي لا يسلم منه احد اذا تفشى واستشرى، ولا يستقيم معه جسد الدولة وسلامة إدارتها وصحة إجراءاتها وجودة خدماتها، بل ان التغاضي عنه يعني الاستسلام للمرض و للأخطار والكوارث وقبولها والتعود على روائحها النتنة، والنظر اليها باستخفاف، ثم انتظار النهايات الموجعة والموت البطيء الناتج عنها .فهو قضية يجب أن تتصدر أولوية أي رؤية أو أي نهج إصلاحي، اجتماعي أو سياسي أواقتصادية وتنموية. نهج اصلاحي ينطلق من قناعة بأنه لا خير في حملة" لمكافحة الفساد" لا يستفيد منها المواطن وتكبل الاقتصاد بانعدام العدالة بكل معانيها وتوسع من الطبقة المتوسطة ولا تعالج تزايد الهوة والفجوة بين الثراء الفاحش والفقر المدقع، وتوزع ثمار التنمية بشكل سليم على المواطنين.
ربما قال قائل أن قضية محاربة الفساد هي من اختصاص البرلمان الذي يمتلك من السلطات ومن الأدوات الرقابية والتشريعية ما يمكنه من التصدي لكل أنواع الفساد في اي موقع كان وأنه بإمكان وحده أن يشرعن الفساد ويمنحه الامان أو يضع أصابعه في أعين الفساد ويذهب عميقا في كشفه و إدانته و إجلاء صورته الكاملة تمهيدا لقلعه من جذوره بغض النظر عن مكانة ونفوذ المتورطين فيه،و بعيدا عن لعبة التوازنات السياسية والطائفية المتصلة به.

لكن الحقيقة التي لا غبار عليها، هي أن الفساد ليس قضية البرلمان وحده، بل هي قضية المجتمع بكامله، وهو يستحق المؤازرة من قبل كل تنظيمات المجتمع المدني ومؤسساته السياسية والمدنية و الإعلامية والمهنية، ففي الفساد يخسر الجميع ولا تربح إلا فئة صغيرة، وفي الفساد تتراجع مؤشرات التنمية ونخسر حتى المكتسبات المتحققة من الإصلاح.

فمكافحة الفساد تعني تقوية البرلمان وتعزيز دوره وتمكينه، و إعلاء شأن القوانين التي تتصدى لكل أنواع الفساد، كقانون الذمة المالية، والقوانين المحاسبية، ومراقبة مسارب المال العام وكيفية إنفاقه، ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب. وقد اثبتت الكثير من التقارير والدراسات الاقتصادية أن الإخفاق التنموي ترافق دوما مع وجود العناصر الفاسدة وغير المؤهلة في المناصب التي لا تستحقها، مما يدفع لتساؤل الكثيرين هل أعدمت البلد من الكفآت كي نرى عددا من المسؤوليات والوظائف تمنح لشخص واحد في زمن نتوهم أنه زمن الإصلاح والعدالة وتكافؤ الفرص؟ أليست شكوى المواطنين من سوء الإدارة في أي مرفق خدماتي، هو مؤشر جلي على الفساد الإداري؟ أليست البيروقراطية وتشتت القرار وتنازع الاختصاصات والتصريحات الجزافية والوعود بحل الاشكالات ثم تأخير الحلول وإبقاء الجماهير على ارصفة الانتظار في أي شأن صحي أو إسكاني أو معيشي، هو من مظاهر الفساد والإفساد.. هذا الفساد الذي جرى ويجري دوما في كل زمان و في كل مكان، مع الانغلاق السياسي وتكميم الصحافة وفساد البرلمانات والمؤسسات الرسمية والأحزاب السياسية، و في ظل انعدام البرامج والسياسات الحقيقية لتقليص الهوة بين من يملك ومن لا يملك، و تركيز الثروات والمناصب والوظائف في أيد فئة قليلة دون وجه حق.. حتى بات من المسلمات القول بأن الفساد أصبح شيئاً قائماً و أمراً موجوداً، بل وظاهرة راهنة قلّما ينجو من موجتها مرفق أو مؤسسة أو كيان..ومسؤولية مكافحة الفساد, وإن كانت تقع أولاً, وبصورة رئيسية على عاتق أجهزة الدولة, فإن المواطن - كلٌ من موقعه - يستطيع أن يقدم خدمة ما في مجال الحد من الفساد، فالمهم أن نحارب الفساد بكل أصنافه وأنواعه بغض النظر عن مرتكبيه، سواء كانوا صغاراً أو كباراً، تجاراً أو مسؤولين!‏ فمقومات الإصلاح هي محاربة هذا الفساد بكافة أشكاله، والحد من انتشاره، لأن ديوعه بين الأمة يعتبر من أهم موانع الإصلاح، لذا لا يجوز أن نتغاضى عن دور المجتمع في منع تنامي الفساد، خاصة إذا أصبحت محاربته جزءاً من ثقافة جديدة، تقوم على مبدأ عدم الاستسلام لأي من مظاهره.‏‏
فهل من الممكن أن نهزم الفساد؟ ثمة من يراهن على أن المعركة مع الفساد قابلة للحسم خلال فترة قصيرة.‏‏ فيما كثيرون يعتقدون أن (ثقافة الفساد) انتشرت إلى الدرجة التي يصعب معها إعلان منطقة ما خالية من الفساد!‏‏ في الحالتين مع، لا أحد يحب أن يقف مكتوف الأيدي في مواجهة هذه الظاهرة العالمية، التي نعاني منها بصورة أكثر من بعض الدول.. وأقل من البعض الآخر.. التي تبقى معاناة تترك أثارها على المجتمع والاقتصاد وكل مناحي الحياة.‏‏


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - حمار القيامه الاثنين 01 شتنبر 2008 - 00:07
التوره السلميه هي الحل لمحاربه الرسوه و الفساد.نتوما ناعسين و بعيتو تحاربو الفساد(ان السماء لا تمطر دهبا و لا فضه)
2 - اسماعيل الحجباوي الاثنين 01 شتنبر 2008 - 00:09
ما قلته صحيح وواقع يؤسف كل ذي لب و ضمير حي.فقد أصبح الفساد مستلذا ونهجا حياتيا لمعظم مسؤولي هذا البلد بشكل ينذر بالكارثة.فأينما نولي وجهنا إلا وتمة فساد.السؤال الذي يفرض نفسه هومن أين يجب أن نبدا لمحاربة الفساد والمفسدين؟ أعتقد أن غياب ثقافة المحاسبة وتقديم الحساب هو الذي يشجعع المفسدين على التماي في فسادهم وبالتالي الإسهام بوعي أو بدونه في تجذر واتساع رقعة الفساد.
3 - مناضل الاثنين 01 شتنبر 2008 - 00:11
أشكر صحب المقال ، فقط اضيف أن جدية جمعية ترانسبارنسي معروفة عالميا، ونتمنالكل أولاد الناس من المجتمع المغربي أن يكونا مدعمين لمشروع اصلاح الادارة وتخليق الشان العام ،ومحاربة الفاسدين والمفسدين في كل قطاعات الدولة.املنا كبيرجدا في العهد الجديد.مناضل من اجل الحق والحقيقة .
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التعليقات مغلقة على هذا المقال