24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4908:2113:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. السلطات تنقذ سائحين مغربيين من الهلاك تحت الثلوج بجبل تدغين (5.00)

  2. الأمن يشن حملة واسعة لحجز سيارات الأجرة المزورة في البيضاء (5.00)

  3. تراجع المبيعات يدفع الوكلاء إلى تخفيض أسعار السيارات في المغرب (5.00)

  4. "الشماعية".. مشاهد عابرة (5.00)

  5. نقابيون ينتقدون رفض الحكومة إعفاء المتقاعدين من ضريبة الدخل (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | مصر بدون شرعية

مصر بدون شرعية

مصر بدون شرعية

كان يعتقد المتتبعون المحايدون للشأن السياسي المصري أن الجيش إن هو تدخل، بعد ما حصل يوم 30 يونيو، في الشأن السياسي الذي هو شأن مدني صرف، إنما سيتدخل لحماية الشرعية الدستورية التي ضحى من أجلها المصريون بأرواحهم، وحماية للمؤسسات السياسية المنتخبة من طرف الشعب. والدفع إلى السير وفق مقتضيات الدستور الذي صوت عليه ثلاثة أرباع المصريين بنعم، وإنشاء مناخ صالح للمصالحة الوطنية بين كافة القوى السياسية المتنافسة والفاعلة في المشهد السياسي المصري من أجل لأم الصدع الحاصل في النسيج الاجتماعي للمجتمع المصري المتنوع. وحماية الأرواح والممتلكات، وضمان الحقوق المدنية والسياسية أهمها حق التظاهر السلمي المكفول دستوريا. وصون كرامة الشعب ورعاية حريته وتنميتها.

وإذا به ينقض على السلطة في أول فرصة تتاح له ويعض عليها بالنواجذ. وللأسف، لم يدرك رجال الدين المشاركون في الطبخة العسكرية غباءهم إلا عندما رأوا بأم عيونهم الأرواح تزهق من طرف مَن مِن المفترض أن يحموها. وعندما رأوا الجيش الوطني ينحاز إلى فئة غير بريئة هم البلطجية الذين ظلوا يمثلون الثورة المضادة لثورة 25 يناير التي صنعت العصر الديمقراطي المصري منذ ثلاث سنوات. وحتى الحزب السلفي الوحيد الذي تم احتواؤه في إطار طبخة العسكر هذه التي قلبت الأوضاع رأسا على عقب سارع إلى الانسحاب من لجنة الغدر عندما رأى النعال الغليظة تضرب مؤخرة الوطن الوسخة بكل قوة.

لقد قرأ المصريون البسطاء في عيون الجيش الأمل وإذا به ينقلب على عقبيه ويلبس المعطف مقلوبا ويغمس النياشين في إدام السياسة المسيل للعاب العسكر منذ زمن المشير وقبل المشير كما هو معلوم. توسموا فيه العدل وإذا به الخصم الخصوم. تمنوا أن يحمي الثورة الحقيقية للشعب المصري التي جلبت له الديمقراطية وإذا به الثورة المضادة الحقيقية التي مرغت وجه الشعب في التراب وسلبته حقه في حكم نفسه بنفسه أو على الأقل حقه في اختيار مسئوليه السياسيين.

حتما ما قام به العسكر في مصر يعد انقلابا على الشرعية، بل انقلابا عسكريا بكل ما تحمله الكلمة من معنى. ومباركة القوى السياسية الليبرالية والعلمانية واليسارية في مصر لهذه الخطوة الخاطئة بكل المقاييس وغير محسوبة العواقب في الواقع يطرح عدة استفهامات محيرة. منها: كيف أجاز هؤلاء لأنفسهم الاستنجاد بالعسكر من أجل الوصول إلى الحكم؟ خصوصا على مستوى تناقض الذات مع الموضوع؟ ألم يضعوا في حسبانهم أن للجيش أطماع في السلطة تفوق طموحاتهم إليها؟ ثم أين هي المقولات البراقة والخداعة التي لطالما صدحوا وتباهوا بها في الإعلام التابع لهم وغير التابع لهم كالاحتكام إلى صناديق الاقتراع والتداول السلمي للسلطة ونبذ العنف والحث على العيش المشترك وإشراك الشعب في القرار السياسي وعمومية الشأن السياسي.

في الواقع، ما قام به العسكر في هذه الخطوة المتسرعة لا يدمر فقط مرسي الرئيس وهذه المقولات الخداعة فقط وإنما يطيح بالربيع العربي وبقيمه وفلسفته وأفكاره. ويحوله فعلا كما يقال إلى شتاء بارد بلا مطر.

صحيح لقد ارتكب مرسي و الإخوان عدة أخطاء في العام الوحيد الذي استطاعوا فيه أن يحكموا مصر قادمين عبر صناديق الاقتراع. وقد لا نتفق معهم في كثير من المبادرات التي قاموا بها والتي نراها تجانب الصواب. لكن ذلك لا يضاهي الخطأ الفادح الذي ارتكبه العسكر و معه الليبراليون والعلمانيون المصريون عندما تآمروا على الشرعية الدستورية وانقلبوا عليها. من من المصريون بعد اليوم سيثق في الكلمات الرنانة لليبراليين؟ من سيذهب إلى صناديق الاقتراع وهو مؤمن بأن صوته له قيمة؟ أعتقد أن الجواب هو لا أحد.

ثم، إلى أين يأخذ العسكر مصر بهذه الطريقة ؟ أ إلى سوريا جديدة؟ فالشعب خرج إلى الساحات في جميع المدن مطالبين بعودة رئيسهم الشرعي الذي انتخب من طرف الشعب المصري عبر صناديق الاقتراع في انتخابات شهد القاصي والداني على نزاهتها ولا يفكر في العودة إلى الديار إلا بعد تحقق هذا الهدف. ما عسى العسكر أن يفعل أمام هذا التصميم الشعبي. هل سيلتجئ إلى الترهيب بالقتل؟ كم عساه يقتل؟ 52 بالفجر.. و40 بالمساء.. ألف .. ألفين أم أكثر؟ أم سينحو إلى النحو الذي نحى إليه سفاح دمشق؟؟ وتلك هي الطامة الكبرى. في الواقع ، على العسكر أن يجد طريقة سلمية يقنع بها الناس بالعودة إلى ديارهم وترك الميادين. لكن كيف ؟ أعتقد أن أبسط خطوة يمكن أن تدفع الناس إلى التفكير في العودة إلى المنازل هي إعادة الرئيس المعزول و المختطف إلى أهله و إلى شرعيته.

آسفون أيها الربيع.. لم تجدنا في الموعد كما وعدناك عندما هبت نسائمك في أوطاننا العربية. فنحن مازالت تقع تلابيبنا تحت أقدامنا فنقع أرضا كلما حاولنا الوقوف.

آسفون أيها الربيع.. لم نعرف كيف نعتني بطيورك الجميلة فحرضنا أولادنا على قذفها بالحجر وبالرصاص الحي . فقتلوها في مذبح الحرية، قرب منزل الكرامة الذي هدمته النعال الغليظة، تحت فيء شجرة المساواة الاجتماعية التي قطعها منشار الذل و العبودية.

آسفون أيها الربيع .. فإن عقولنا ليس فيها ذرة وعي بالمرحلة التاريخية التي نخوضها ضد الفساد والجهل والفقر والذل والدكتاتورية. وقلوبنا ليس فيها ذرة إيمان بقضايانا المصيرية.

عذرا أيها الربيع.. عد أدراجك فإننا لم ننضج كفاية حتى نحكم أنفسنا بأنفسنا بل نساق بالعصا كالقطعان.

عذرا أيها الربيع.. عد أدراجك ليس لك منزل بيننا لأن تسعة أعشار أمتنا أميون والعشر الباقي نفعيون، ولأن السدس عاجزون والخمس نائمون والربع بلطجية والثلث منافقون والنصف غائبون حاضرون والكل مع الكل متخاصمون.

عذرا أيها الربيع لا تستطيع أن تأخذ صفتنا لأننا لا نتمتع بروح الاحتكام إلى صناديق الاقتراع. وبدل أن نتناقش نتبادل السب والقذف بشتى الأوصاف الساقطة. وبدل أن نتنافس بشرف نتقاتل بدون شرف. وبدل أن نتآخى نتعادى. وبدل أن نتعايش نتنافر. وبدل أن نتعاون يضع بعضنا للبعض الآخر المكائد . وبدل أن نتداول السلطة بسلمية يحرض بعضنا العسكر على البعض الآخر لينقلب على الشرعية الدستورية.

آسفون أيها الربيع هذه الأرض لن تكن وطنا لك بعد.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - يوونس الجمعة 12 يوليوز 2013 - 21:22
يا اخي ادريس ما عندي مايتسالك تبارك الله عليك تحياتي.





التدريب وعد الحر شام
2 - الدستور والتداول المطلق السبت 13 يوليوز 2013 - 21:13
الديموقراطيون يتحدثون على التداول النسبي على السلطة وانتم تريدون التداول المطلق ،اي مات مبارك بعد ثلاثين سنة ،يحيا مرسي لثلاثين سنة ،اي ديموقراطية هده ?ان الضامن لتداول السلطة هو الدستور والغير اخراني وهدا هو جوهر الصراع وقبل وبعد صناديق الاقتراع ،ادخل معك الى الانتخابات في غياب قواعد العمل السياسي واطارها العام اي دستورمكتوب يحدد صلاحيات الجميع ???!!! هده مغامرة ومقامرة و للجميع انها رهان كبير ،الرابح يحوز كل شيء وربما الى الابد والخاسرالتهميش والسجون انها ليست انتخبات بل حرب اهلية عبر صناديق الاقتراع انها صراع وجود ان نكون اولا نكون ولعقود،فانعم بها من ديموقراطية،ديموقراطية الاسلاميين ،ولم تكن تلك الثورة سلمية من مبارك إلى مرسي وساهمت فيها المؤسسة العسكرية أحببتم ام كرهتم ،فهو قدم على دبابة وضداعلى رغبة اغلب الثوار،فقط بمباركة الطنطاوي وأصدقائه وحركته الإسلامية الانتهازية التى استغلت الفراغ السياسي بعد حل حزب مبارك واستفادت من تنظيمها وجاهزيتها مع تشرذم الاحزاب المدنية،الدول ليست أشخاص وإرادات والحكم ليس ملكا اوغنيمة ،انه مؤسسات بقوانين داتية تحد من مزاجية ونزوات الرؤساء والمسؤولين
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التعليقات مغلقة على هذا المقال