24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

28/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1307:4013:1616:1518:4319:58
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مدن صغيرة تشكو تأخر نتائج فحوصات "كوفيد-19" (5.00)

  2. موسم الزّيتون ينطلق في "جبالة" .. "خيرات الأرض" تبهج الفلاحين (5.00)

  3. شرطة مكناس تفكك شبكة لقرصنة الحسابات البنكية (5.00)

  4. عناصر لفهم معضلة المسلمين في السياق الغربي (4.67)

  5. استفادة 211 شخصا من خدمات "وحدة طبية متنقلة" (4.50)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | منبر هسبريس | الانقلاب غير المدروس

الانقلاب غير المدروس

الانقلاب غير المدروس

فرح العلمانيون و اللادينيون بالانقلاب العسكري على الدكتور محمد مرسي في 30 يونيو 2013 و على رأسهم الدكتور البرادعي و ظن أغلب المتتبعين بما فيهم السعودية و الإمارات و الكويت و الولايات المتحدة الأمريكية أن الانقلاب قد نجح بغطاء شعبي و تصوير مزيف سينمائي للمتظاهرين في التحرير, و ظنوا في قرارة أنفسهم أنه ما هي إلا ساعات قليلة و تنجر جماعة الإخوان المسلمون و الجماعة الإسلامية للعنف و محاولة اغتيال الفريق عبد الفتاح السيسي كما فعلوا مع السادات و بالتالي تجد المؤسسة العسكرية الفرصة السانحة لسجن مكتب إرشاد الإخوان بالمؤبد و إنهاء كل شيء و يحصل تكرار المشهد الجزائري في الثمانينات.

غير أن الرياح جرت بما لا تشتهي السفن و ظهر مكر الإخوان المسلمون و تحنكهم في التعامل مع الحدث و نصبوا الخيام في مكان بعيد عن ميدان التحرير و هو رابعة العدوية و ميدان النهضة و وضعوا برنامجا يخص شهر رمضان يتخلله صلاة القيام و تهجد و أنشطة مختلفة حافظوا خلالها على المتظاهرين مدة شهر في الميدان و لازالوا و نظرا للسيولة المالية التي يتوفر عليها زعماء الإخوان فيمكن لهم إقامة اعتصام لسنة كاملة و لأعداد غفيرة من الناس حسب متتبعين.

و الأمر الأخر الذي لفت الانتباه كذلك هو إصرار الرئيس المعزول على أقواله و عدم التنازل للجيش و تقديمه حياته بدلا لذلك كما جاء في خطاب سابق له و هي ليست سابقة من نوعها في تاريخ الإخوان المسلمون ,فقد عرف عنهم الإصرار منذ عقود مضت و لم يرضوا انئد عن الظلم من الحكام و قتلوا و اعدموا جورا داخل السجون المصرية من طرف عبد الناصر و السادات.

التعقيد الكبير الذي يحتل مكانة في الشارع المصري اليوم هو ذهاب هيبة الجيش-و خاصة قائده السيسي-في حالة عودة مرسي بل من الممكن محاكمته جنائيا بتهمة قتل المتظاهرين و الذين بلغ عددهم لحد مجزرة فجر اليوم السبت أزيد من 300 شهيد و 6000 جريح حيث أصبحت الحصيلة بمثابة حرب ضد المتظاهرين و هو ما سيعجل برأس السيسي و إنهاء الانقلاب الغير مدروس.

*أستاذ التعليم الابتدائي بنيابة زاكورة


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - Abdou الأحد 28 يوليوز 2013 - 01:28
لقد خططوا و حددوا قرب شهر رمضان للقيام باكبر خيانة و اخطر جريمة في التاريخ الحديث: فشهر رمضان، حسب ظنهم، شهر تقاعس المسلمين و كسلهم نظرا لصيامهم، و من هنا، فانهم لن بستطيعوا الخروج للتظاهر و المطالبة بارجاع اول رييس مدني مصري نجح في. اول انتخابات ديمقراطية بشهادة العالم . و هكذا سينجحون في انقاذ نظامهم المستبد البايد الذي ثار عليه الشعب و ازاله . و مع الاسف، و كجميع البلدان المتخلفة، فان الطغاة جيشوا الفقراء و الاميين و اشباه المثقفين و الانتهازيين و الوصوليين و المرتزقة من "الصحفيين" الذين لا يهمهم لا وطن و لا مواطنين و لا دين و لا ملة . همهم من يدفع اكثر حتى و لو كان الثمن هو حياة افراد عايلتهم او اسرهم. الا انهم، و لبلادنهم و عدم معرفتهم لتاريخ الامة الاسلامية، فانهم لم يعلموا بان اعظم انتصارات المسلمين كانت في شهر رمضان. و هكذا، فقد اخطاوا التقدير و الموعد، و انقلب عليهم سحرهم و بداوا يبحثون عن مخرج لانقاذ ماء وجوههم فلم يجدوا سوى تهديد المومنين بالحرية و الكرامة ليرعبونهم و يخوفونهم .الا انهم ،مرة اخرى، برهنوا عن سذاجتهم لان المعتصمين يبحثون عن احدى الحسنيينالشرعية او الشهادة
2 - يونس الأحد 28 يوليوز 2013 - 02:02
شكرا على هذه المساهمة الموفقة و على هذا التحليل المنطقي المفيد. الجيش يرتكب مجزرة لجر المتظاهرين إلى العنف و لكنهم سلميون و هنا تكمن قوتهم.
3 - sifao الأحد 28 يوليوز 2013 - 02:04
اصبحت ناقة الاسلام طائعة مسالمة تسمح لكل من هب ودب ان يمتطي ظهرها حتى للسائح المبتدئ في السياسة ولم يستوعب بعد درس " جمع المذكر السالم "يرفع المنصوب وينصبون المرفوع ، هذا اولا ، ثانيا ، لا تعتقد ان امريكا او الكويت او السعودية بلداء الى هذه الدرجة ، هم يعرفون جيدا ان الاخوان كتلة بشرية هائلة لا يمكن الاستهانة بها ، حتى ان استطاعوا العودة الى المشهد السياسي المصري - وهذا احتمال ضئيل- فلن يتم ذلك الى بعد المرور من صالون التجميل والحلاقة للديمقراطية ، لأقلمة اظافرهم وتقليص طول لحاهم الى أقل من ربع القبضة وتعويدهم على ارتداء costume مع رابطة العنق ، طبعا مع استبدال عطر مسك الجنة بعطور boss وما الى ذلك من الشكليات التي تظهرهم على انهم ساسة وليسوا مجاهدين، كما حدث مع اسلاميينا تحديدا ، انت تعلم ويعلم الجميع ان كاريزمية الشخص مهمة جدا في جلب اصوات الناخبين
الآن كشفوا عن ارصدتهم وسيولتهم ، عندما كانوا في السلطة لم يصرفوها لحل الازمة ، كانوا يراهنون على استرجاع السراب ، والآن يبذرونها لشراء الناس البسطاء المؤمنين بالله ويدفعون بهم الى المحرقة باسم الجهاد في سبيل الله ، واين الوطن ؟ الى الجحيم
4 - محمد الأحد 28 يوليوز 2013 - 11:33
دول الخليج ليس جديد عليهم تدمير الشرعية لدول العربية الاسلامية
الجديد هي الشعوب تتبع مايجري في العالم العربي والإسلامي من تدمير وفتن وكل سنة تسقط دولة ونحن في سبات عميق والكل ينتظر المقولة المشهورة أكلت كما اكل الثور الابيض انها لموعيد اليوم عندك غذا عندي ولا يمر يوم الا نسمع القتل للمسلمين ذهبت فلسطين والعراق الجزائر الشيشان بورما افغنستان اليمن ليبيا تونس سوريا والآن دور مصر والله اعلم التالي من
لا تنسو يادول الخليج بمليارتكم تدمرون وتضعفون جيوش العربية والإسلامية
وتضعون أنفسكم في مصيدة ايران وإسرائيل وأمريكا بدون جهد منهم
الرجوع الى الحق فضيلة ننصح الدول الخليج مليرتها لدعم وتقوية الجيش العربي الاسلامي مليرتها لجمع الشمل الشعوب الاسلامية
مهما كان دمكم دمهم ولن ترضى الشعوب لهدر دمائها والحذر من الثلاثي ايران اسرائيل امريكا
اللهم اني بلغت
5 - ديموقراطية النصب والأزلام الأحد 28 يوليوز 2013 - 19:04
ان مشروع اخونة الدولة والدستور هو الانقلاب الاول الدي كان مريب وجماعته يحاولون انجاحه تحت غطاء صناديق الاقتراع و الدي أجهض ،ان مشروعية الاستبداد الديني عبر الصناديق ،انقلاب على شعارات الثورة الاولى ،والتورة التانية إنقلاب المصريين والمؤسسات على الانقلابيين الديموقراطيين الشكلانين،،صناديق الاقتراع لا تكتب الدساتير ،فقط تقبلها ام ترفضها ،،لا تبدأ الديموقراطية بصناديق الاقتراع ،تلك رحلة في المجهول فمن يفز سيسطر مستقبل الاخرين ولعقود ولن يكون مصيرهم الا الإقصاء ،الدساتير سابقة على صناديق الاقتراع وتتم بالتوافق وتلك هي الحدود السياسية لتجربة مصر وا بعد مبارك ،فلمادا لا يقبل الإخوان الحقيقة السياسية وهي ان مسلسل الطنطاوي ،بمجالسه ورئيسه خطأ في غلط ،
6 - akil abderrafik الأحد 28 يوليوز 2013 - 21:59
السلام عليكم أشكرك على التحليل الرائع ، أنا أستاذ عبد الرفيق عاقيل من نواحي مدينة اسفي قرأت مقالك حول فرعية أوساي صعقت كثيرا لكوني درست بها سنتي 1997و1998 أرجو منك أستاذي المحترم أن تعطيني رقم هاتف إما الحاج أوساي أو أحد أبنائه الحسن او الحسين أو ابن أخيه علي أو هاتف الراضي لحسن أو حمو او هاتف أحد أبنائه الحسن أو الحسين أو عبد الرحمان الذي كان انذاك صغيرا.إن لاصحاب هته الفرعية فضل كبير لكونهم وقفوا بجانبي في بداياتي المهنية موقعي في الفيس akil abderrafik أتمنى أن تكون هذه السطور بداية تعارفنا وشكرا.
7 - ادم الاثنين 29 يوليوز 2013 - 19:54
لا ادرى ان كنتم مسلمون حقا ام غير دلك فماتفعلونه لايمت للاسلام باى صله تتكلمون عن مصر وكانكم شركاء فيها تسبون وتشتمون رجال مصريون تطفلون وتتدخلون فى امور ليس لكم الحق مجرد الكلام فيها اهدا اسلام تعلموا اداب الاسلام واظن ان المغرب كله مشاكل ليه كل المغاربه يتكلمون عن مصر ويسبون ويلعنون كل فريق منكم يسب فريق مصرى اتقوا الله وتعلموا الادب والاسلام فلم نرى يوما حبر مغربى فى جرايد مصريه وان وجدنا لانعلق بسب لاننا مسلمون ونعرف الادب لن تجدوا اى مصرى يعلن رجل مغربى لن تجدوا اى مصرى يعرف عنكم الا ملك المغرب وهدا ليس جهل منا ولكن ادب واحترام خصوصيات بلاد اخرى اتقوا الله وتكلموا فى مشاكلكم فقط والسيسى هدا يعرف الاسلام اكتر من اكبر عالم مغربى لانه يحمل ويحفظ كل كتاب الله فتعلموا الادب وعدك لتطفل ولاتكونوا اغبياء فالاسلام يامرنا بالاحترام وعدم التطفل والتدخل فى شئون غيرنا ونحن لايهمنا رئيكم ولكن عيب تسبوا رجل مصرى يساوى كل رجال مغربكم هدا واحترموا رسول الله لانه قال فى جيش مصر هم خير اجناد الارض واحترموا ملككم فهو اول من بارك للسيسى غريب امركم
8 - amine الاثنين 29 يوليوز 2013 - 21:39
بسم الله الرحمان الرحيم.

الفتنة هي ما أيقظته جبهة الانقاذ و تمرد و راح ضحيته كل هؤلاء الضحايا
9 - مسلم الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 00:13
الفتنة أشد من القتل
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

التعليقات مغلقة على هذا المقال