24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

06/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0106:3913:3817:1720:2821:52
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | منبر هسبريس | السرقة ... سرقات

السرقة ... سرقات

السرقة ... سرقات

لو طرح السؤال : لماذا يسرق السارقون ؟ لكانت الأجوبة تتعدى المئات . كل سارق له حجته ، يقنع بها نفسه قبل الشروع في سرقته وجنحته . هناك بالطبع سرقات وسرقات ، تتنوع وتتلون الواحدة عن الأخرى في الطريقة ، والوسيلة ، والمكان والزمان ، والظروف النفسية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية لكل سارق . فكل سارق مرة يسرق حسب احتياجاته ، ومرة حسب نزواته، ومرة أخرى ضدا في من يسرق!

ويمكن تصنيف السرقات إلى سرقات واعية ، وسرقات غير واعية . سرقات يقوم بها سارقون وهم واعون بما يفعلون ، بل قد يقضون ساعات إن لم نقل أياما وهم يخططون لتلك السرقات . وسرقات غير واعية ، قد يسرق السارق وهو لن يدرك أنه فعل فعلته الشنيعة إلا بعد حدوث السرقة، فتجده من النادمين المتسائلين كيف سمح لنفسه بفعل ذلك السلوك ؟ وربما تجده في حرج شديد ، يعاتب نفسه ، وفي الغالب يدفع بنفسه لإرجاع ما سرق لصاحبه . وهم شريحة قليلة بالنسبة لأصحاب الصنف الأول ، والذين تتحول السرقة عندهم إلى عادة ، وسلوك مداوم قد اكتسبوه بالملاحظة والتجربة . فالباحث في سلوك هؤلاء وتاريخهم قد يعثر على عوامل ترتبط بالسرقة وبنشأة كل منهم ، وتربية كل واحد . فمعلوم أن الانسان وهو طفل صغير جدا ، قبل السنة الثالثة من عمره تقريبا يمر من مرحلة ( égocentrisme) أي التمحور حول الذات ، حيث يعتقد الطفل وقتها، أن كل ماهو حوله هو ملك له : هو العالم والعالم هو ، أبلغ معاني الأنانية . وأن الطفل الذي لم يفلح ، وبمساعدة أبويه ومربيه من تخطية هي المرحلة بسلام إلى مرحلة إدراك نفسه كجزء من جماعته ( sociocentrisme) ، فإن مخلفات سلبية ستبقى عالقة بشخصيته ، منها الانانية الحادة ، التي ستدفعه إلى امتلاك أي شيء ، ولو تافه أحيانا . باشترائه أو بطلبه من الغير أو بسرقته إن لم يستطيع الحصول عليه بالاقتناء أو بطلبه كهدية " كدوه " . فما لم يفلح السارق في الوصول على شيء بجهده لأنه فقط أعجب به ، ويريد أن يصبح ملكا له تكون سرقة الشيء هو الحل والبديل . وهو ما يفسر سرقات طفل لأشياء تافهة ، ربما هو لا يستعملها ، وسرقات أغنياء لأشياء وأموال هم في الغالب في غنى عنها. ومن منا لم يسمع بسرقات نجوم رياضية ، أو نواب أمة، كسرقة أحدهم " لساعة يدوية " وهو يزور معرضا ببلد أجنبي ؟

السرقة إذن قبل أن تكون حاجة ، فرضتها الظروف الاجتماعية أو الاقتصادية على السارق ، في بلد لا يسود فيه العدل الاجتماعي ، ولا مبدأ اقتسام الثروات ولا تتوفر فيه فرص العمل أمام الجميع ، ينظر إليها في حالة اقتراف السارق سرقته وهو في غنى عنها ، وربما كان بإمكانه العدول عن فعلته لو فكر ثم قدر ، هي نوع من المرض ( الكلبتومانيا) هو مرض نفسي يكون المصاب به مدفوعا إلى سرقة أشياء تافهة الثمن والقيمة ، لا هو بحاجة إليها ، ولا هو عاجز عن شرائها ، وكثيرا ما يلقي بها أو يعيدها خلسة إلى صاحبها ، بذلك يبذو أن هدفه هو السرقة لا المسروق ! ومريض الكليبتومانيا يعرف أن السرقة جريمة ، ويشعر بعدها بخيبة ، وذنب واكتئاب ، لكن مشكلته أنه في لحظة ضعفه أمام "الشيء المسروق" يفشل في مقاومة اندفاعاته كلما سيطرت عليه فكرة السرقة ، إذ يحس بالنشوة ،واللذة وهو يسرق وكأنه يسترجع شيئا كان مغتصبا منه . وهي حالة مرضية شديدة الندرة ، وأغلب المصابين بها من الاناث ، وقد تكون مصحوبة بالقلق العصابي ، أو اضطرابات التغذية ، مثل فقد الشهية العصبي ، والشره العصبي.

السرقات المالية

السرقة سرقة ولن تكون شيئا آخر ، هي سلوك تمقته كل المجتمعات ، وإن كان يعشش بها في نفس الآن . فالسارق مشوش على استقرار الناس وأمنهم على أرواحهم - انطلاقا من أن السارق يمكن أن يقتل المسروق لو اضطر لذلك - وعلى أموالهم ، وممتلكاتهم كيفما كانت .وتصبح عمليات السرقة خطيرة لما تقترن بوجود جماعات متخصصة في السرقة ، ومافيات مدربة ونافدة . هم وحدهم الذين يشكلون الخطر الأكبر على المجتمعات خصوصا في ظل التطور التكنولوجي المتنامي والمتطور يوميا . وما السرقات التي تحاك عن طريق الشبكة العنكبوتية ، والتي كان آخرها سرقة الرئيس الفرنسي " ساركوزي " إلا دليلا قاطعا على استفحال هذه الظاهرة وانتشارها بشكل متطور عبر الكون . ناهيك عن السرقات التي تحدث بطريقة أفلام " هوليود" عند سرقة المجوهرات ، والبنوك ، والقصور . مثل هذه السرقات يقوم بها متخصصون أكانوا في علاقة مع " مرشد" يعمل بالمكان المسروق أو لم يكن . لكن الأمر المثير فعلا هو السرقات التكتيكية للإستحواد على الأموال العامة ، أو أموال الشركات من طرف موظفيها والعاملين بها. والتي لا يمكن اكتشافها إلا بعد مرود زمن ليس باليسير، وأحيانا عن طريق الصدفة . والتي من الممكن أن تضع جهة أو دولة بكاملها تحت رحمة الافلاس. أمثلة كثيرة : البنك العقاري والسياحي ، القرض العقاري ، أموال الجماعات ، أموال الجمعيات، الوضع الكارثي المالي للولايات المتحدة .إذ لا تسلم إي بقعة من الأرض أو مجال من المجالات إلا وتحدث فيه سرقة من السرقات.

السرقات الثقافية

وإذا كان هناك من يسرق الأموال نقدية كانت أم ورقية ، فإن آخرون متخصصون في سرقات بعض مكونات ثقافة الآخرين ، ولنضرب مثلا بسرقة الآثار من المتاحف (حالة العراق ) أيام الغزو وقف عليها الكبير والصغير، والسرقات الفنية بسرقة الرسومات ، والقطع الغنائية ، ولقطات الأفلام ، وكلمات الأغاني ، وقطع أو أبيات الشعر، و الاختراعات ، و النظريات، وحتى وصفات وأصناف من أكلات معينة وهلم جرا . وهو ما يعبر عنه بسرقات ثقافية، اوسرقات الملكية الفكرية . ومثل هذه السرقات لا تضر بالأشخاص فقط وإنما بتاريخ دولة بكاملها . فمن المكن جدا تعويض مال مسروق ، ولكن لا يمكن تعويض مكون ثقافي معين سرق من طرف دولة آخرى ، وهو الأمر الذي يحيلنا رأسا إلى السرقات الاقتصادية

السرقات الاقتصادية

فإذا كانت السرقات الثقافية من نصيب الأفراد والمجموعات ، فإن السرقات الاقتصادية تتخصص فيها بعض الهيئات والدول . فسرقة الهبات الممنوحة للشعوب ، والمساعدات الانسانية ، وخيرات الدول المستعمَرة من طرف الدول المستعمرة لا تحتاج للتوكيد والبيان . وهي الطامة الكبرى، كلما استحودت جهة مؤتمنة على خيرات شعب ، فلا الوازع الديني ولا الوطني يدفعها (تلك الجهة) للتوقف عن إلحاق تلك الخيرات بحساباتها الخاصةأو السيطرة على جزء منها بالتحايل . وهي لا تشعر بتناقض في نفسها وهي تحارب كل سارق بالانتماء لجمعيات تستنكر السرقة والرشوة ، وفساد الضمير وحتى تبعد عنها كل الشبهات ، يإشهار كل لص، وبالتنديد بكل سارق أينما حل وارتحل .

هناك دول تسرق مناجم دول أخرى في وضح النهار ، وهناك هيئات ومؤسسات بنكية تسرق أموال الغير "بنسبها" المهولة ، والتي تحقق بها الأرباح الخيالية التي لا يتم ضخها في الاقتصاد الوطني ، من أجل خلق فرص الشغل ، ولإعطاء المستهلك فرصة تأدية ديونه .

كل السرقات في الحاضر أو المستقبل لا بد وأنها خلفت أثرا بالغا في نفسية المسروق ، ومن أجل ذلك فهي قبيحة، وعملية لا أخلاقية ، سواء أقام بها من به " اكليبتومانيا " أم من هو متمرس ، عنيد ، محترف للسرقة والسطو، أكان فردا أو مجموعة منظمة .لكن بالنسبة للانسان بوجه عام ، أن أخطر السرقات هي التي تنزل بالإنسان كالساعقة لما يسرق شرفه ، وعفته ، بل دينه قبل دنياه ." وما خلقت الجن والانس إلا ليعبدون" لا شك أن مثل هذه السرقات أبلغ الأثر في النفس . وهي كما هو غيرها من السرقات ناتجة عن أمراض اجتماعية ، وعن سوء التدبير والتخطيط وتسيير المجتمعات . فهي نتاج سوء تربية مورست على النشأ في مرحلة معينة من العمر. هي كالنار في الهشيم تنخر المجتمعات في غياب الرقيب والحسيب . لن يقضى عنها حتما بسجن السارق أو إعادة تربيته ، لأنه إذا تاب سارق فإن هناك أكثر من سارق في طور التكوين . ما يجب حقا هو تكليف السارق بالقيام بالأشغال لصالح المجتمع في أقصى الأماكن ، كشق الطرقات ، وبناء القناطر، وحفر الآبار، وتطويع الأراضي ، وليس الصواب أن يركن السارق في زنزانة ينتظر المأكل والمشرف في ظروف مقبولة. أما السارق الموظف فلن يكون عقابه مقنعا إلا بعزله ، ومتابعة ممتلكاته المشبوهة. كل من السارقين أساء للمجتمع وعليهما تقديم " عمل صالح " لهذا المجتمع وحتى يستطيع استقبالهما من جديد في ظروف واقعية وعادية.

ومع كل هذا وذاك ، وفي ضوء تزايد عمليات النصب والاحتيال ، ونصب الأفخاخ الالكترونية العجيبة نسأل ، إذا كانت الدول المتقدمة الرائدة في ميدان المعلوميات تجد صعوبة في الدفاع عن نفسها ، والدفاع عن مذخرات مواطنيها وحفظها من كل سارق ، فكيف ستستطيع الدول العربية عموما من حفظ أنظمتها من الاختراقات والسرقة الالكترونية ؟ خصوصا إذا فتحت - الدول العربية - المجال لتداول " بطاقات الائتمان " بين زبناء البنوك ؟ لا شك ستكون الخسائر كبيرة ، وسيسقط الكثيرون تحت رحمة " القراصنة المتمرسون". لكن هناك سرقة بشارك فيها المنجمون ، والاشهاريون ، وأصحاب المال والجاه ، وإن نجح أحد في تحقيق تلك السرقة كان له ما لم يكن لغيره من حب الناس. إنها فقط سرقة الأضواء ، سرقة قلوب الناس بالمحبة والتواضع ، ومد يد خيرة للجميع ، وبالكلمة الطيبة، وبالاحساس والتفاعل مع هموم وقضايا الناس . والتحدث بما يهمهم ويشغل بالهم . والسعي دون تخذير أو تأخير لتبنيها بصدق والدفاع عنها في حالة وضوحها .

ولن نمر بالطبع دون الاشارة إلى أن أخبث سرقة هي سرقة الشعوب بجعلهم يتبنون" إيديولوجيا" معينة في مرحلة من تاريخهم ، ليستفيقوا يوما ، ثم يجدوا أن كل ما كانوا يظنونه تضحية ، أو حبا ، أو عملا إنسانيا ، أو إيمانا وعقيدة خرافة . وأن الذي يحز في النفس ، ويغمر القلب حسرة على "شباب" الكثيرين الذي ضاع بحجرة الدرس ، "عالم المثل " حين كانوا يحلمون وهم يدرسون بأن يوما آتيا ستكون لهم إما وظيفة وإما حرفة قد يحققون بها مبتغاهم . فإذا بهم يتحولون في آخر طريق الدراسة إلى رواد الحانات والأزقة يبيعون ويشترون في وقتهم الفارغ ، يملؤنه بالنكث وقصاصات الأخبار ، وغناء المطربين . لو سألت أحدهم لو قدر لك أن تعيد طريق حياتك من أولها ماذا كنت تفعل ؟ أتدخل المدرسة؟ سيجيبك :أدرس نعم ، لكن لن أركز فقط على الدراسة ، لأن كل الذين يدرسون لن تتاح لهم فرصة عمل جميعا في وقت واحد ، ليس هناك دولة في العالم تستطيع تشغيل كل الذين مروا من المدرسة . لكن سأحاول تعلم حرفة " فالحرفة إن لم تغني تزيد في العمر" ولن أرهن مستقبلي بشعارات المدارس :عالم المثل البعيد كل البعد عن مايجري في الواقع . ليس هناك تلاحم بين المدرسة والواقع ، فالمدرسة في واد والواقع في واد آخر.ليس هناك تتبع للذي يدرس بالتوجيه وبمنحه النصح والعناية وحتى يستطيع شق طريقه في الحياة دون صعوبات وعراقيل .فالذي يدرس دون أن تكون له فكرة على واقعه ، يكون كالأعمى ، لن تنفعه دراسته في شيئ ، وهو لم يتدرب في الواقع ليعرف منفذا يستعمله للخروج للحياة . فالذي أخذ فكرة واضحة عن واقعه ، وعرف إمكانات بلده في القطاعين الخاص والعام ، قد يتمكن من اختيار عمل وهو يدرس . فلا مانع من أن تزود المدارس " بأساتذة " متمكنون من خريطة المغرب وتخطيطه على المدى المتوسط والبعيد ، من أجل تنوير الطلاب وتوجيههم التوجيه الصحيح نحو فرص العمل الممكنة " فعلا " سواء بالمغرب أو خارج المغرب ، وما عليهم إلا الاجتهاد . أما الفاشلون فهم كذلك يوجهون للحرف أو للعمل في حرف حرة أو عمومية أو شبه عمومية مع تزويدهم بالوسائل والامكانات.

لن أقفز على حياة الكثيرات من المغربيات ، " بنات دارهم" واللواتي سرق منهن حياتهن فبقين بلا أزواج ، بلا عمل ، بلا من يهتم بأحوالهن . لقد سرقت منهن حياتهن ، في وقت بنات جلدتهن يخططن لإغلاق الدائرة، وجعل الزواج " جهنم " لما سيتحول إلى مؤسسة يجري كل من الزوجين " للربح فقط" ولو على حساب الأطفال ، وجعل حتى العدول على الإنجاب " مطلبا " . ماذا سيفعل الرجل بأولاد سيدخلونه جهنم وهو يورث " البنت " كالولد " . سيدفعون الرجل إلى المشاركة في " سرقة " لم تحدث منذ بزوغ الاسلام . وهو أن يأخذ من أرث ابنه ويزيده في إرث ابنته . لقد سرقت الأرض ، لقد سرق الاسلام فصار غريبا، و سرق المال ، والعرض والنفوذ ، والأضواء والكلمة والفكرة وهلم جرا ...وأكبر السرقات أيديولوجيا البعض لتنويم البعض إلى أن ينقضي العمر ....ولم ير لا ضوء الشمس ولا ضوء القمر.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - assauiry الاثنين 03 نونبر 2008 - 14:22
في المقال تطرق الكاتب إلى شتى أنوع السرقات ولم يتطرق إلى سرقة البشر، سرقة الزوجة لزوجها قصد الزواج بها ، سرقة ( اختطاف ) السياسيين المعارضين ، وسرقة الفكرالبشري قصد تطويعه وخنوعه لمنهج ديني ، سياسي ، التطرف وغيرهم من الإنتماأت .
2 - شكسبير الاثنين 03 نونبر 2008 - 14:24
من مواصفات بعض الكتبة الجدد عدم تقبل النقد ويشعرون كأنه يمس شخصهم
للأسف الكبير ردك على السيدة آمال يبين ذلك
3 - عبده الاثنين 03 نونبر 2008 - 14:26
آمال المغرب
نقدك من أجل النقد....وكلامك فارغ من كل قصد...لأن ليس لك الأداة المعرفية لأدراك لا الشكل ولا المضمون ولا الخلفيات،
تشم فيه رائحة القدح...
أريننا " حنتك " في شيء من هذا
تودين التركيب والتحليل والبنية الجيدة ، وكأن المقالة شعرا عموديا....
وقول للكاتب ...قلت ما فيه الكفاية
4 - من الشعب الاثنين 03 نونبر 2008 - 14:28
تبعا للموضوع سرقة المقالات وبيعها على شكل مجلة للمغاربة المساكين مدير هذه المجلة هو يدعي انه رئيس لاحد الرابطات ويمكن التاكد من هذا في ولاية تطوان زائد انه يمس بالمقدسات منذ سنين ولا احد جاء صوبه في حين نجد اطفال اذا تحدثث حكم عليها بالسجن هذا الشخص يستعمل صور الملك في بطاقات يبيعها ويوميات واشياء كثيرة دون ترخيص من القصر والمعروف لا يمكن استعمال صور الملك الا بترخيص خاصة اذا كان الامر تجاري محض بهدل سمعة المغاربة يدعي انه له ركائز ولا احد يقدر عليه يبيع الشرف بدراهم حتى لو كنت بودي فستحمل بطاقة تعطيك الحق باحترامك حتى لو كنت تتاجر في الكريمات اعطيتكم الخيوط الاولى لانه موضوع يمكنه هز الراي العام المغربي لشهور والى اي حد المغرب اصبح غابة لمن هب ودب من يمسون بالمقدسات لا احد يكلمهم ومن يتنفس بعفوية يسجن
5 - مواطنة من الشعب الاثنين 03 نونبر 2008 - 14:30
بداية جيدة لكني شعرت بالدوار و أنا أتابع!!
بصدق حاسة بدوخة من كلمة سرقة السارق الذي سرق و يظل يسرق إلى نهاية التاريخ عموما!!
...
نروح ننعس أحسن!!!
6 - آمال المغرب الاثنين 03 نونبر 2008 - 14:32
مقالتك تطرح بعض الأفكار الجيدة لكن تنقصها البنية والتحليل والتركيب الجيدين ,وأخطر من هذا لا بوصلة لها
الدراسة لا تسرق من الناس عمرهم كما تحاول تبيان ذلك ،الدراسة والعلم نور يساعدك على فهم الواقع ,الخلل ليس في الدراسة لكن في مكونات واقع مشوه وأيضا في المتلقي الذي قلما يهضم ما تعلمه ,,,,ومن يندم على سنوات قضاها في الدراسة فلا يستحق ذلك العلم لأن أكبر نعمة هي نعمة العلم ومحظوظ من تشرف بها
2 هناك من يسرق أمورا مادية وهناك من يسرق أشياء معنوية بالفعل ،لكن مقالتك توحي بأن الناس الذسن تتكلم عنهم هم مجرد ضحايا لا حول لهم ولا قوة ولا دور لهم لا يوجد من تسرقه الإديووجيا لأنه هو من اختار ولا بد أن يتحمل نتيجة اختياراته لا أهمية لأي فكر إلا بدرجة الإيمان به وبدرجة الدفاع عنه ،العلاقة جدلية
آمل أن تأتي بمقالات أحسن وشكرا على المجهود

7 - االسرقة سرقات الاثنين 03 نونبر 2008 - 14:34
كم منهم و ما أكثر هم و على مستويات كانوا أغنياء أو فقراء لكل أسلوبه و طريقته الخاصة ,, و أصبح أسلوب حضاري عند البعض و ذكاء عند أخريين و من لا يتقن هدا الفن فهو متخلف هو فن يتم إتقانه عبر تكوين شبكات او مساعدين سواء على نطاق ضيق (عائلي) أو واسع ,,ثم يحصل تفاهم بين الأطراف لا يقهمه إلا المعنيون و يتم ذلك عبر الاستغلال بأنواعه استغلال ثقة الأخر أو سداجته أو وقته أو حسن نيته ,,, و يتوهم السارقون أنهم أذكياء و أنهم يحسنون صنعا ,,, اللهم نجينا منهم و اجعلنا من أهل العطاء لا من أهل الأخذ,,اللهم اعطي منفقا خلفا و ارزق سارقا و ممسكا تلفا ,,,أميين أميين
8 - ANAS الاثنين 03 نونبر 2008 - 14:36
حينما يتم تعيين أحدهم في منصب مدير بأحد المؤسسات التابعة لإحدى الوزارات بدعوة أنه حاصل على الباكلوريا والاكتفاء بـ CV زائد ((تجربته)) في الميدان في الوقت الذي لا يتوفر صاحبنا إلا على الشهادة الابتدائية,, ألا يعتبر هذا سرقة؟؟؟؟
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

التعليقات مغلقة على هذا المقال