24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | شَعبنا الخلِّي البال

شَعبنا الخلِّي البال

شَعبنا الخلِّي البال

بما أننا متفقين "بضربة معلم" في أكبر إجماع عرفه المغرب في أي نقاش وطني أو قضية رأي عام.. وبما أننا جميعا نقدّر لغتنا العربية، ونرفض أي مساس بها من أي نوع، ومن أي شخص كان..

إذن لماذا اجترّت دولة كاملة بمثقفيها وأدباءها وشعراءها وساستها وخياطيها وجزاريها ونجاريها ..نقاشا بيزنطيا حول التدريس بالدارجة؟.

وكأننا شعب خلي البال، انتهى بشكل سحري من كل المشاكل والتحديات.. التي تضعه في الصّف الأخير في كل المجالات، إلى جانب دول كالصومال وبنغلادش..

لماذا تجنّدت الصّحف والمجلات والإذاعات والتلفزة- في سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ الجمود التلفزي الرسمي وبُعده عن الإشكالات والنقاشات الجارية على الساحة- للنقاش حول الموضوع؟ مادام الجميع متفق والحمد لله ..لحد الآن لم أقف على شخص ساند مقترح عيوش.

وكيف لمفكر بحجم العروي اعتزل هموم الناس، وفضل الاكتفاء ببرجه العاجي حين خرج المغاربة للمطالبة بالتغيير. أن ينزل لساحة النقاش بجلالة قدره وعبر وسائل إعلامية مختلفة؟ لماذا لم يدلي بدلوه حينئذ ؟ أم أن غيرته على اللغة أكبر من غيرته على الوطن؟

هذا الوطن الذي هو بأشد الحاجة لمثقفيه ومفكريه و في ظل مرض المنجرة، يبقى العروي من اكبر القامات الفكرية في البلاد التي كان من الممكن أن تضع بصمتها على الحراك من أجل التغيير، ومنحه ميزة إضافية عبر التنظير له بشكل يمنحه قدرة أكبر على مقاومة عقود من العقلية المخزنية السميكة.

فيما لم يكن الأمر يحتاج تدخله في مسألة التدريس بالدارجة، بما أن الإجماع تم على رفض المقترح وتجنّدت كل الأقلام المُتخندقة في صفّ المخزن، و المُعسكرة على الجانب الآخر، على تقطيع المقترح وصاحبه إرباً.

هذا الأخير الذي لم يجد له أمر آخر -يفهم فيه على الأقل- كي يغطي سوابقه التي يعرفها القاصي والداني، سوى مقترح يبدو هو نفسه غير مقتنع به، كما ظهر جليا في المناظرة المعلومة. إذ سرعان ما تقهقر حماسه للمقترح، وأكمل المناظرة وهو يدافع عنه بنفس باردة كأنه يؤدي دورا ما في مسرحية مدرسية كتبها أحد موظفيه العباقرة ..
وكأن ما ينقص تعليمنا هو إدخال الدارجة في المقررات لتكمل "الباهية"..فيما كان على عيوش والعروي الدعوة إلى إرادة سياسية فعلية في إصلاح التعليم، بما أن وضعيته الحالية كان وراءها إرادة سياسية أيضا.

صفحة بلحاج على فيس بوك.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (10)

1 - الساجدي محسن الأحد 01 دجنبر 2013 - 10:52
سنظل نعيش في الوهم و الخرافات و الاساطير و الماضي و الانفصام بين الذات و الواقع و سنظل نسبح خارج التاريخ و الزمن و العقل و الطبيعة و الجسد و المادة و العلم و الثقنيات الخ- طالما اننا لم نحسم بعد قضية الدين- فلا يعقل مطلقا ان تجبر سيدة او فتاة على التخفي في لباس او غطاء ما (لباس عسكري) لكي تمشي في الشارع و تخرج للتبضع- ثمة تناقض لا يطيقه العقل بين مقاصد التدين المعلنة (حتى فيما يدعيه عبثا التقليديون) الطوباوية اللاواقعية و اجبار سيدة او فتاة على لباس الحجاب (اخفاء ذاتها و انكارها و نفي جسدها و نفاق نفسها و الاخرين، الخ)- اشياء لا يقبلها العقل البشري مطلقا، الا اذا كان المجتمع متوحشا عنيفا غير متحضر وغير مبني على اسس سليمة- كرجل لا اطيق مجرد رؤية سيدة ما تجد نفسها مجبرة على التخفي لكي تمشي بسلام لشراء الخضر مثلا- العرب غير اسوياء و غير انسانيين و لاعقلانيين و كل شيئ مقلوب عندهم (لغة تفكير قيم نظرة للكون للاخر الخ)- من هنا الخراب (خراب تعليم تربية صحة نقل تعمير معمار فن ادب اعلام دولة جيش شرطة ادارة الخ)-يخلطون كل شيئ بالدين ويتنافسون في النفاق من اجل الظهور بمظهر المتدين الذي لا يعنينا
2 - جميلة الأحد 01 دجنبر 2013 - 11:47
أشكر الكاتبة المحترمة عائشة بلحاج على الاشارة الى لب الموضوع..كيف يعقل ان نتفرغ لنقاش فكرة غبية مثل التدريس بالدارجة ونترك كل ما يواجه بلد يرزح تحت ثقل مشاكل لا تعد ولا تحصى؟؟؟؟؟

مقال جميل وفي الصميم
3 - امال منكاوي الأحد 01 دجنبر 2013 - 12:01
هل "الخلي البال" ام "الخالي البال"- هناك فرق و تناقض و هذا هو مشكل العربية التي يكتب بها ناس غير عقلانيين اي علميين بما يعني ذلك من تجرد و تمييز بين الذات و الموضوع و الدقة و الموضوعية و تجنب الخلط بين الايمان او الاعتقاد او اللاعقل بالبحث العلمي و النظرة العلمية التي لا تؤمن بشيئ اسمه مقدس و اعتقاد الخ
4 - SAID الأحد 01 دجنبر 2013 - 12:07
أولا لم يخرج كل المغاربة للمطالبة بالتغيير ، المرجو عدم الكلام دوما عن المغاربة بصيغة الجمع ، المهم أن العروي إستبق الأحداث بعشرات السنين في كتابه "الإيديولوجية العربية المعاصرة" وربما الأستاذ لم يدلو بدلوه ليقينه بأن هذا الحراك سيؤدي إلى كوارث على الشعوب العربية وهو مانراه اليوم من تحكم جماعات دينية جاهلة بالحكم بدون برنامج سياسي أو إقتصادي .
5 - جميلة الأحد 01 دجنبر 2013 - 15:39
للاخت امال اللي معرفتشي معنى خليَّ
هاهو من معجم اللغة العربية ..وانا كنظن انت اللي عندك مشكل تداخل الذات الى كنتي ممتفقاشي مع وجهة نظر الكاتبة عادي لكن متحاولي تجادلي بشي حاجة مكتفهميشي فيها

خَلِيّ :
جمع خَلِيُّون وأخلياءُ ، مؤ خليّة ، جمع مؤ خَليّات وخلايا :
1 - صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من خلا / خلا عن / خلا من : خِلْو ، فارغ البال من الهم ، عكسه شَجِيّ .
2 - عزَب ، من لا زوجة له " عاش خَلِيًّا حتى بلغ الخمسين ".
المعجم: اللغة العربية المعاصر
6 - j'aime le Maroc الأحد 01 دجنبر 2013 - 16:20
إن من يستنقص ويهين لغته الأم كمن يستنقص ويهين أمه فيصبح بهذا كالحيوان وإن بتشبيهي هذا قد أهنت معشر الحيوانات لأنها في غالبيتها العظمى لاتتنكر لأصلها.
7 - العوفير (سلا) الأحد 01 دجنبر 2013 - 17:50
العقلية المخزنية السميكة ياأختاه لا تريد أمثال العروي، المنجرة ،المرحومين الجابري وبنعلي ، هي تشجع فقط أمثال الزمزمي،المغراوي، الريسوني ، لتكليخ شعب ، تشجع الكتب الوهابية فارغة المحتوى الآتية من الشرق ، قارني فقط بين كيف يتم بناء المساجد وبناء المدارس والثانويات ،فبينما تتوفر المساجد على مراحيض والمياه ليلا ونهارا ، لا تتوفر العديد من مدارسنا وثانوياتنا حتى على مراحيض ، فالدولة لا تسع إلى الرفع من قيمة الثقافة وتشجيع المفكرين ، فهناك دائما ذلك التخوف من الفكر والثقافة الذي كان ساريا في عهد الحسن الثاني .
مع الشكر وتحياتي لطاقم هسبريس
8 - الشجر و الحجر الأحد 01 دجنبر 2013 - 19:50
ياله من منطق الاعراب!!! تهويد فلسطين صهيونية, ضلم و استبداد!!! و تعريب البشر و الشجر و الحجر في بلاد المغرب الامازيغية شيء مباح و مستحب!!!حسبي الله و نعم الوكيل..و الله اءن الاعراب اءشد كفرا و نفاقا..و اليهود اكثر عدلا و ديمقراضية واء نسانية من اعراب المغرب الوافدين. متى كنا عربا ايتها السيدة المحترمة لتكون لغة اهل تهلان وقريش لغة الام للامازيغ?. لنترك الزمن يحكم من هي اللغة الباقية في هذه الديار الامازيغية الحرة. اما نحن الامازيغ نقول لك مسبقا: لغة الاعراب الى زوال كما اندثرت لغة الرومان من قبلها و ماتت لغة الغزاة الفنيقيون كذالك. على هذه الارض المغربية لغة واحدة اءبدية هي لغة الامازيغ
9 - elmoslah الخميس 05 دجنبر 2013 - 00:20
تعليق 8 نمودج صارخ من صناعة لعصيد.. والدغ رني .... وشفيق...بودهان.....(الدين , ويأل المفارقة , يحملون أسماء عائلية عربية فصيحة) وأشباههم ممن يسعون في تقويض وحدة وتماسك هدا البلد الأمين آن هؤلاء المتطرفين هم ثمرة مقالاتكم الحاقدة على كل ما هو عربي و التي تطفح عنصرية وإقصاء . شربوا من حليبها وملئوا أدمغتهم وقلوبهم من غلها وغلوها . تتكلمون باسمنا ولم نفوضكم, تنفثون سمومكم بين ظهرانينا ليحقد ألابن على أبيه الذي سماه اسما عربيا ,وعلى أهله وعشيرته وجيرانه وما يربطه بأصالته وتاريخه ومقوماته . وأؤكد جازما, أنكم مهما نفثتم من سموم ومكرتم من مكر, لن تنالوا من وحدتنا وتماسكنا .وحتى إن قدر ونجحتم , فإنكم ستكونون أول من يحرق بنار التطرف العنصري وان غدا لناظره لقريب..
10 - Karitha الجمعة 06 دجنبر 2013 - 20:16
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله:Si cela ne pouvait concerné que la langue beaucoup de choses seraient résoluent,la langue donc n'en est qu'une des parties,comment l'homme pourrait-il mettre en évidence ce qui est périphérique avec sa raison sans pensé que lui et son rationnel sont une conception dont il n'est pas a la source,ici pour les doués la question qui va se poser et la suivant,celle de cette créature et du créateur?force donc est de constater que l'homme ne peut percevoir ce qui dépasse son sens et son intelligence.C'est que la raison humaine est limitée,et sa force,aussi elevée et développée soit-elle,ne peut franchir certaines bornes.C'est pourquoi sa perception est limitée d'où l'inéluctable incapacité de la raison d'appréhender l'essence et la réalité d'une divinité,car cette divinité est au-dela de l'univers,de l'homme et de la vie.Or la raison humaine ne peut percevoir ce qui est au-dela de ces choses,ceci dit,la raison ne peut etre source de législation
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

التعليقات مغلقة على هذا المقال