24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

04/06/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2606:1313:3117:1120:3922:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | منبر هسبريس | حين ينتصر الفقر...

حين ينتصر الفقر...

في كل 17 أكتوبر يتذكر العالم الفقراء، من خلال بعض الكليمات في الإذاعات والتلفزات، و كلام "بلا بلا" في بعض زوايا المؤسسات، وعند غروب شمس ذاك اليوم، يغرب معها كل شيء في بحر النسيان، طبعا ليشرق يوم آخر يحتفل فيه الأثرياء بالأيام العالمية لمحاربة الفقراء، وهكذا يظل العالم يحاربهم 364 يوما، أما إذا كانت السنة كبيسة، أي 366 يوما فحدث ولا حرج... و هي حالة تتكرر كل أربع سنوات، فهي توافق كأس العالم في كرة القدم، موعد الضربة القاضية لهم، فهم يمولون هذه التظاهرة من ألفها إلى يائها، و ليس لهم فيها لا ناقة ولا جمل !، و لا يبقى لهم منها إلا تلك الأصفار على يسار 1 من الدولارات والأوروات تلوكها ألسنتهم بامتعاض شديد. فبعد ما كأن "غراف الدنيا" ضريبة تأديها جيوب فقراء البلد المنظم، أبى الشيخ " الخانز فلوس" إلأ أن يعولم هذه الظاهرة على العالم العربي، فأصبح "مزاليط العرب " المشلوطين" بحب الكرة المنقطة يعصرون جيوبهم حتى أنه ليسمع أنينها على بعد مسيرة أيام، ليشترو كارطات المونديال.

و الواقع أن الفقر ليس سبة أبدا، ولا تهمة، ولا نقص، لأن الأمر يتعلق بمشيئة الله، الذي خلق الأثرياء، وخلق الفقراء، ووضع الشرائع لخلق ذلك التكامل والتعايش بينهم، فلا الفقراء ينبغي لهم أن ينقموا على الأثرياء، ولا هؤلاء ينبغي لهم احتقار الفقراء. والسبة كل السبة، والتهمة كل التهمة، والنقص كل النقص، هو "الإفقار" عن سابق الإصرار والترصد من قبيل " جوع كلبك يتبعك" و " اليوم خمر وغذا أمر" ...و كل ذلك يدخل في لعبة ميزان القوى الاجتماعية، "فالدنيا غدارة"، "فإلى عطاتك"، فأحكم وطأتك على من هو أسفل منك، ولا تشفق "لي حن يتمحن" ، و احذر "أن تزويك"، هكذا يفكر أصحاب " الفلوس" ، لدرجة أصبح كل شيء يباع، ابتداء من الذمم، ومرورا بالأعراض، وتعريجا على الفضلات وانتهاء بالضمائر والقائمة طويلة و غير مسعرة بل تخضع لقاعدة" الغرض والسَّلب".

و الغريب في الأمر أن الإنتقال من الفقر إلى الثراء لا يخضع لأي قاعدة، فقد يكون في أقل من لمح البصر، و قد يتطلب قرون و قرون " أو شوف أو شوف"،و خير دليل على ذلك ما نعرفه من حكايات و ملاحم عن بعض النماذج: فهناك شخص كان يرعى الغنم في البادية، و بعد مدة تدرج في سلم الثراء حتى أضحى اليوم من "ميليارديرات" المغرب؛ وآخر كان يدعى "نص بلاصة" وذلك لأنه كان يرفض أن يؤدي ثمن " البلاصة" في الكار كاملة بدعوى أنه ضعيف ولا يملؤ إلا نصفها، ولكنه فيما بعد أصبح أبرز "طاشرون" في البلاد في مجال البناء و شق طرق السيار و... و يحكى أنه ذات يوم ذهب إلى فرنسا في مهمة عمل بدعوة من إحدى المؤسسات هناك، ولما وصل رفضت السكريطيرة استقباله نظرا لأنه كان يلبس بعض الأسمال البالية، ولما تكشفت هوية صاحبنا، اعتذر الجميع له، لكنه أصر على أن تطرد السكريطيرة، وأنه سيتكفل "بديك جوج دريال" الخاصة بتعويضات طردها تأديبا لها، كيف لا تعرف نص بلاصا؟ وهو الذي شق الطريق السيار بين البيضاء والرباط؟ "هكذا تكون الرجولة يا نص بلاصة !!!"، الرجل هو الذي يموت على ولادو أ بلادو أ حوايجو لمقطعين !!.

ومن مفارقات الواقع أن هذا الفقر أصبح سلعة مربحة، وأصبحت أحلام الفقراء تساوي الذهب: فمن هؤلاء الذين يلعبون تلك الأوراق الخاصة بكرة القدم، وسباق الخيول والكلاب و الأرانب...؟(حتى لا أسمي الأشياء بمسمياتها)، لدرجة أن العديد منهم يشتغل فقط لدفع ثمن هذه الأحلام التي لن تأتي،وكذلك لماذا تمني بعض البرامج التلفزيونية وبعض الشركات الفقراء بإمكانية ربح" برطما و سيارة ، و كذا كذا..."فقط لأنها تعرف أن هناك أزمة في السكن و...

وتتواصل تراجيديات الفقراء في هذا البلد الأمين من خلال ما وقع مؤخرا من خفض لثمن المحروقات وخفض الضريبة على الدخل والزيادة المزعومة في الأجر و.. تساءل الجميع عن أسباب ذلك، بغض النظر عن كل تلك التقلبات العلمية، سمعت أحد "المزاليط" وأنا أمر في الشارع يقول: أن السبب الحقيقي هو إملاءات البنك الدولي وصندوق النقد الدولي والإتحاد الأربي و" الماريكان"، لأنهم لا يريدون الدخول مع المغرب في تبادل حر وسكانه جلهم "مزاليط" لأنهم "ماغادي يقشرو منو والو"، فطمأنهم المخزن أنه سيقوم بإجراءات ليصبح المغاربة أغنياء، ووقتها تعالوا " نقشر جميعا" و الله أعلم، والعهدة على القائل.

والمشكل الخطير أن الفقر يصبح ساما حينما يخالطه اليأس، وخطورته تتجلى في إفرازه لفلسفة خاصة بهؤلاء اليائسين، والحق أن هذه الفلسفة هي موضوع لدراسة يحير معها كل هؤلاء " الحاسين بروسهم كيفهمو" في الحياة، وحكى لي أحدهم قصة تلخص روح هذه الفلسفة-و لنجعلها قطران الختام-:

اشتد الفقر في وقت من الأوقات على قبيلة من القبائل، وفي يوم من الأيام، خرج رجل يصيح في الناس يدعوهم لدفنه حيا بعد أن كلّ وملّ الفقر ، فاجتمع الناس للتداول في النازلة ما بين منكر و ساخر و ...لم يعدل الرجل عن قراره على الرغم من كلمات الوعظ وحتى التوسل..، وفي النهاية قرر الجميع دفن الرجل حيا نزولا عند رغبته، حمل الرجل تتلى عليه كلمات اللطيف إلى المقبرة، وفي الطريق التقوا رجلا:

-رحم الله ميتكم، وأتبعنا الله إليه مسلمين.

-لا يا رجل، لم يمت، ولكنه قرر دفن نفسه حيا، جراء الفقر و قلة ذات اليد.

-طيب، اعلموا صاحبكم أني سأعطيه صاعا من الشعير.

نهض الرجل صائحا:

-هل هذا الشعير مطحون ومغربل؟

-لا

-هيا واصلوا المسير.

عبد الجليل شوقي : باحث في الأدب المغربي بكلية اللغة العربية بمراكش


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - ابوسطيلة الثلاثاء 11 نونبر 2008 - 10:12
الحمدلله وكفى وسلام على نبيه المجتبى,إن الفقر نعمة من النعم ليسا قادحا في صاحبه كيف لا وهوالذي يحجزك عن المعاصي كرها ويدفعك إلى الطاعة سوقا,ويفيه شرفا انه ملتصق بخيرة الخلق لا يفارقهم وهم العلماء,قال بعضهم نظمايمدح الفقر:قيل للفقراين انت مقيم قال في عمائم العلماء.وإن بيني وبينهم لإخاء وعزيز علي مفارقة الإخاء.وكان ابوهلال العسكري رحمه الله ذات يوم جالسا في السوق يبيع ويشتري,فقال رحمه الله:جلوسي في سوق ابيع وأشتري دليل على ان الأنام قرود.ويزيدهم مني خسة رثاثةهيئتي وقلة مالي. لعله قال ذلك لما يرى من تقصيرأهل بلدته في حق العلماء.ويكفي الفقر شرفا ان اكثر أهله هم أول من سيسبق إلى الجنة,وكان ص يقول:ابغوني الضعفاءفإنما تنصرون بضعفائكم.فسلفنا رضي الله عنهم كانوا يحبون الفقراء ويكرمونهم ويرجون بركتهم لأن نفوسهم تكون متواضعة ومنكسرة وقريبة إلى الله,لكثرة دعائهم وتضرعهم إلى الله بالمسألة لاسيما إذا كان فقيراسلفيا نقيا من البدع والشبهات ومتبعا للنبي ص في جميع حركاته وسكانته فاللهم احيني مسكينا وتوفني مسكينا واحشرني في زمرة الفقراء.
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التعليقات مغلقة على هذا المقال