24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3408:0013:4616:5219:2320:38
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد تحول "حمقى ومغمورين" إلى مشاهير على مواقع التواصل بالمغرب؟
  1. خمسينية تنهي حياتها بالارتماء في بئر بسطات (5.00)

  2. الدار البيضاء تحدث ستة مرائب أرضية لتفادي الاختناق والضوضاء (5.00)

  3. احذروا تُجّار الدين.. وجحافل المحتالين.. (5.00)

  4. التدبير الحضري في البيضاء .. أزمات مُستفحِلة ومسؤوليات متعددة (5.00)

  5. ديمقراطية أمازيغية عريقة بالمغرب .. دستور لا يحكم بالسجن والإعدام (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | دعوة للنبش في حقائق تاريخ مجموعة إزنزارن

دعوة للنبش في حقائق تاريخ مجموعة إزنزارن

دعوة للنبش في حقائق تاريخ مجموعة إزنزارن

ردا على صاحب فصل المقال ما بين إزنزارن وناس الغيوان من انفصال

في البداية لابد من التأكيد على أمر مهم هو أن على كل داخل لهذا السجال أن لا يزكي نفسه مدعيا انفراده بالحقيقة دون غيره من الباحثين في هذا الموضوع، الأمر الذي وقع فيه الأستاذ والباحث عمر التاور في مقال نشر له بهذه الصحيفة تحت عنوان "فصل المقال في ما بين ازنزارن وناس الغيوان من الانفصال".

وقبل تحليل ما يقدمه الأستاذ تلزمنا الإشارة إلى نقطتين أساسيتين أولهما مرتبطة بتحيز الكاتب في أكثر من موضع داخل مقاله وثانيهما الاندحار أحيانا لنقاش الأشخاص بدل الالتزام بتناول الأفكار بعيدا عن أصحابها، وهذه الأخطاء نقبلها من إنسان مبتدئ في الكتابة والبحث لا من أستاذ متخصص في مادة الفلسفة التي حاول جاهدا إقحامها في المقال رغم أن المنهج خانه حين الركوب على فينومنولوجيا هوسرل لضحد كل الآراء والأقوال المخالفة لما يراه الكاتب عين الصواب.

وأنا أتحول لنقاش ما كتبه الباحث أرى من المفيد التذكير بأن ما يطلق عليه صاحبنا (الروايات الشفوية والشهادات المعرضة) هي المرجع الوحيد له ولغيره مع بعض المقالات التي تنشرها بعض الصحف، فباستثناء كتاب وحيد أوحد من المنتظر أن يخرج للوجود للباحث سعيد ازروال حول الموضوع لاشيء غيره في هذا المجال.

ولعل من أولى الآراء التي يحاول الكاتب جاهدا إلغاءها رأي الباحث محمد بلوش الذي تضمنته مقالته المعنونة ب"نبش في تاريخ وبداية أشهر مجموعة غنائية أمازيغية" وإن كنا نلتقي معه في بعض الملاحظات التي سجلناها على الأستاذ بلوش وسبق لنا نشرها في مقال تحت عنوان "نبش في تاريخ أشهر مجموعة غنائية أمازيغية،وقفة مع التاريخ لا مع الأفراد" غير أن هذا يجب أن لا يجعلنا نتسرع ونصدر أحكاما قيمة ومسبقة حول الأفراد حيث تحدث الكاتب عن الانتصار لطرف على حساب الأخر وفي هذا الأمر نوع من المبالغة والسرعة وهو نفس ما أكده الأستاذ بلوش في مقال "رد على صاحب فصل ... : قراءة سيئة ومتسرعة".

أما أطروحة الباحث سعيد ازروال فيبدو لي أن الكاتب لم يأخذ منها إلا ما يوافق طرحه إن لم نقل أنه لم يأخذ منها في حقيقة الأمر شيئا، إذ مرد حديث سعيد عن التشابه ما بين ازنزارن وجيل جيلالة قائم على دليل تسمية عزيز الشامخ ـ بعد انفصاله عن مجموعة لقدام- ولحسن بوفرتل للمجموعة الجديدة بجيل سيدي المكي، وهو ما أكده في أكثر من مناسبة المايسترو عزيز الشامخ والأسطورة لحسن بوفرتل.

إلى حدود هذه الأسطر قد نقبل تجاوزا منزلقات الباحث، بيد أنه كشف عن وجهه الحقيقي حين حديثه عن برنامج "تيفاوين" الذي شق في نقاشه وادا وشقت الموضوعية والحياد وادا أخر. إذ ترك مادة البرنامج وما تطرحه من معطيات جديرة بالتحليل والانتقاد وبدا بالنبش في حياة الأشخاص المشاركين وكان أولهم الأستاذ محمد همام الذي لم يورد الكاتب اسمه بل اكتفى بصفته كعضو في جمعية أصدقاء ناس الغيوان مؤكدا أن العلاقة التي يتحدث عنها هذا الأخير وهمية ولا أساس لها من الصحة، بيد أنه ومع الأسف الشديد لو ركز قليلا مع الشق الأخير من الحلقة وتحديدا كلمة مايسترو مجموعة إيكوت عبد الهادي لاكتشف أنه يؤكد على وجود علاقة وإن لم يكشف عن نوعها.

أما ثاني الأشخاص الذي يرى صاحبنا أنه أوتي به لملء الفراغ فهو الأستاذ والباحث عبد الله أشملي الذي هو قبل كل ذلك صديق لمجموعة ازنزارن، وذو مقالات وأبحاث تجعل منه باحثا متميزا لا مجرد متطفل على المجال.

وبعد هذا ونفيا لكل ملاحظة قد تصفنا بالبراعة في اصطياد زلات الآخرين فقط، لابد لنا من الإدلاء بدلونا في موضوع علاقة مجموعة ناس الغيوان بمجموعة ازنزارن، وإن كنا قد كتبنا حول الموضوع في مقالة سابقة بعنوان "مجموعة ازنزارن تجربة غنائية فريدة بمميزات خاصة" مؤكدين أن التأثير قائم من خلال اعتماد نفس الآلات الموسيقية من قبل المجموعتين معا: البانجو،الدف،السنتير،... بالإضافة إلى التناص في بعض الأغاني مثل توزالت/صبرا وشاتيلا، طبلا/الصينية، دون أن ننسى الأصل المشترك لأفراد المجموعتين إذ نجدهم ينحذرون من أحياء شعبية وطبقات كادحة ذات هم مشترك ناطقة باسمه.

وأنا أنهي هذا المقال أجد نفسي ممن يصدق عليهم قول الشاعر: وغير تقي يأمر الناس بالتقى طبيب يداوي وهو عليل، حيث أعيب على الأستاذ عمر انشغاله بالأشخاص بعيدا عن الأفكار الأمر الذي وقعت فيه، بيد أن موضوع النص الأصلي الذي نحاول تصحيحه مغالطاته ما فرض علينا ذلك. من جهة أخرى أود التأكيد على أن الموضوعية والعلمية هي من دفعني لكتابة هذه المقالة إذ كل باحث قادر على الدفاع عن أفكاره دون إنابة أي شخص عنه.

وفي الختام أرى من نافلة القول إحالة الباحث عمر التاور على شريط وثائقي سجلته قناة "الجزيرة وثائقي" مطلع الشهر المنصرم مع مجموعة ازنزارن تحث عنوان "الأغنية السياسية - مغامرو سوس - " لتصحيح بعض المعلومات كتلك الخاصة بالباحث والأستاذ عبد الله أشملي وعلاقة ازنزارن ورائدها بالبحر و ما يمثله هذا العالم من مجال واسع لاستلهام الرؤى لذات المجموعة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - mariam الاثنين 08 دجنبر 2008 - 02:21
اشكركم على هدا الموقع الجميل خاصة ان استادي عبد الله اشملي الدي اعتز بتدريسه لي قائم عليه
2 - مريم الاثنين 08 دجنبر 2008 - 02:23
اشكرك استادي عبد الله اشملي على هدا الموقع الرائع و اتمنى لك المزيد من النجاح و التالق
3 - مبارك نمتال الاثنين 08 دجنبر 2008 - 02:25
اشكرك اخي العزيز واتمني لك المزيد من التالق
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التعليقات مغلقة على هذا المقال