24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4607:1213:2516:4819:2920:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. أزمة جديدة في "لارام" .. الربابنة يرفضون مهادنة الخطوط الملكيّة (5.00)

  2. أطلال وقوارض وأزبال تُكسد التجارة في "أسواق الأحياء" بسطات (5.00)

  3. موجة الهجرة السرية تضرب الريف وتغري مستفيدين من العفو الملكي (5.00)

  4. قذف مياه عادمة في المحيط يستنفر سلطات أكادير (5.00)

  5. قتلى وجرحى في هجوم على عرض عسكري بإيران (4.50)

قيم هذا المقال

4.57

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | الخلفي وكِينِيدي يتجادلان بخصوص الأوضاع في أقاليم الصحراء

الخلفي وكِينِيدي يتجادلان بخصوص الأوضاع في أقاليم الصحراء

الخلفي وكِينِيدي يتجادلان بخصوص الأوضاع في أقاليم الصحراء

أقدم وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربيّة، مصطفى الخلفي، على نشر مقال ـ تعقيب بالموقع الإلكتروني لـCNN بعد أن نشرت ذات البوابة الرقمية للقناة التلفزية الشهيرة مادة لـ "كِيري كينيدي" مديرة مركز روبرت كينيدي الحقوقيّ.. إذ اعتبر الخلفي أن تطرق كينيدي للوضع الحقوقي بالصحراء قد ضمّ "إنتاج ادعاءات مشوهة وقديمة ومشكوك فيها.. كما غفل عن مناقشة انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان في مخيمات تندوف تم تأكيدها من قبل العديد من المنظمات الدولية" وفق تعبير "الكاتب الوزير".

وفي الحين الذي استعرض الخلفي تطور المؤسسات الحقوقية المغربية، وتدرج البلد ضمن الهيئات الدوليَة المختصة في ذات المجال، عاد لينتقد إشارة المقال الصحفي لمديرة مركز "روبرت كينيدي" إلى كون بعثة "مينورسو" هي بعثة حفظ السلام الوحيدة التي لا تملك تفويض مراقبة حقوق الإنسان، وقال الوزير المغربي: "هو تأكيد خاطئ. فقبل مينورسو هناك 5 من 14 بعثة تابعة للأمم المتحدة لا تملك تفويضا يتعلق بحقوق الإنسان.. ومن ضمنها بعثة يونموجيب التي تم إنشاؤها بين الهند وباكستان، ويونفيسيب في قبرص، ويوندوف في هضبة الجولان، ويونيفيل في لبنان ويونيسفا في أبيي بالسودان".

ردّ محرّر الـCNN على ملاحظة مصطفى الخلفي، وهو الذي توسّط كتابة الوزير التي تمّ إرسالها من الرباط، ذكّر بأنّ مقال كنيدي تطرّق إلى بعثات حفظ السلام "الحديثة" ودعا منظمة الأمم المتحدة إلى رفع مستوى البعثة العاملة على موضوع الصحراء كي تبلغ المقاييس الدولية في المجال الحقوقي الانسان، وهي المطبقة على جميع عمليات حفظ السلام الأخرى منذ 1991.. واسترسل: "تم إنشاء يونيسفا مؤخرا رغم أنّ أن قرار مجلس الأمن، رقم 2014 لعام 2013، شدد على الحاجة لمراقبة فعالة لحقوق الإنسان" يورد الردّ.

ونفى الخلفي أن يكون ما أفادت به كينيدي بخصوص إغلاق الصحراء أمام الصحفيين والحقوقيين أمرا صحيحا.. "منذ 2000 حلّ بالمغرب 14 وفدا، أربعة في 2012 و2013، من ضمنهما وفد مجموعة العمل التابعة للأمم المتحدة حول الاعتقال التعسفي عام 2013، وكذلك زيارة المقرر الخاص حول التعذيب عام 2012. وفي تقريره، أشار إلى أن المغرب يشهد "تناميا لثقافة حقوق الإنسان" كما نظّمت IWMF زيارتين للصحفيات للمنطقة" يقول الوزير قبل أن يردّ عليه "المحرّر" وهو يسطر:"لم يقل التعليق إنّ الصحراء المغربية مغلقة أمام الصحفيين ومنظمات حقوق الإنسان. لقد قال إن المنطقة يتم إغلاقها دوريا أمامهم. وهذا يعني أنها مفتوحة من وقت لآخر..".

ولم يفت وزير الاتصال في حكومة عبد الإله بنكيران الثانية أن يوجّه الـCNN إلى أن المادّة المنشورة إلكترونيا للحقوقيّة الامريكيّة، والتي منح له على إثرها حق الردّ، تفادت إثارة الوضع الحقوقي السيء بمخيمات تندوف التي تسيطر عليها البوليساريو، مستشهدا في ذلك بتقرير لـ "هيومن رايتس ووتش" صدر عام 2008، وكذا حالتي مصطفى سلمة ولد سيدي مولود وعلال نجم الكارح، نافيا أن تكون أي من الوفايات التي أثارتها مادة الحقوقية الأمريكية قد تمّت داخل السجن أو أن تكون هناك بقايا بشرية قد تم العثور عليها من غير تلك التي نظرت في شأنها هيئة الإنصاف والمصالحة.. "المقال شوّه الرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية، المؤرخ في 16 أكتوبر1975، والذي أكّد أن المواد والمعلومات المعروضة أمام المحكمة تظهر وجود علاقات قانونية، زمن الاستعمار الإسباني، بين سلطان المغرب وبعض القبائل التي تعيش في أراضي الصحراء الغربية" يقول الخلفي.

" المقال أشار أيضا إلى أنّ إسبانيا قد اعتبرت، بدرجة ثانية، أن الأسئلة الموجهة للمحكمة كانت أكاديمية، ليس لها هدف أو تداعيات عملية، على تلك التي سبق للأمم المتحدة أن أنشأت آلية لتطبيقها من أجل إنهاء استعمار الصحراء الغربية، وبالاسم استشارة السكان الأصليين عبر وسائل استفتاء تقوم به إسبانيا تحت رعاية الأمم المتحدة. وتفحص المحكمة القرارات التي يتم تبنيها من قبل الجمعية العمومية بهذا الشأن... وتستخلص أن عملية إنهاء الاستعمار المقترحة من قبل الجمعية العمومية، هي عملية ستحترم حقّ سكان الصحراء الغربية من تحديد وضعهم السياسي المستقبلي عبر رغبتهم المعبّر عنها بحرية" يقول ردّ "المحرّر"، الذي ليس غير كيرِي كِينِيدي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (32)

1 - Plombier الخميس 13 فبراير 2014 - 00:28
Merci M.Al khalfi, et le Sahara restera toujours Marocaine de père en fils, et à nos futurs générations
2 - ouazzani الخميس 13 فبراير 2014 - 00:35
sincèrement parlant ,il faut lui en vouloir ,sachant bien que cette personnalité a trouvé le terrain propice pour défendre une cause vierge sans faire face à aucune résistance de la part de ceux qui ayant droit ,ou ceux qui sont appelés à défendre cette cause ,abstraction faite sur le reste des marocains qui regardent et qui attendent la fin du film
3 - احمد الخميس 13 فبراير 2014 - 00:56
لمادا نعطي اهمية للمسترزقين و ما اكثرهم اما الضغط على المغرب فليس في صالحهم فموقعنا الجغرافي سيجعلهم في خطر فالدركي سيصبح نائما
4 - وطني لبغا ولكره الخميس 13 فبراير 2014 - 01:14
نشكر السيد الوزير على هده التوضيحات ،الشئ الغريب والمهم في نفس الوقت هي المسرحية التى تعرض أمام أصحاب القرار في الأقاليم الصحراوية عن واقع احترام حقوق الإنسان في الوقفات السلمية بعد وضع أنصار البوليساريو كاميرات في أماكن معينة من سطوح أو نوافد لتصويرهم في واقفة سلمية كما يدعون وبعد لحظة يستفزون رجال الأمن بالشتم ورميهم بالحجارة لكي يتم العراك والتمثيل بواقع حقوق الإنسان في الصحراء والتسويق مع العميلة الجزائرية أميناتو حيدار ولا ننسى حتى العميلة كينيدي لكي يشوهو صورة المغرب
5 - سعيد الخميس 13 فبراير 2014 - 01:19
لربما نسي الخلفي ان تلك المطالبة بتوسيع منظمة المينورسو لمراقبة حقوق الانسان كان يٌعنى بها الصحراء المغربية و مخيمات اللاجئين في تندوف ..فكان ان وافقت البوليساريو ورفضت المغرب بدعوى المس بالسيادة الوطنية ..ربما هذا الكلام نفهمه نحن المغاربة لكن الامر يخص المجتمع الدولي ومن ليس هو مغربي يرى ان المغرب هو من يتهرب من مسؤولياته ويخفي حقائق ..فاسمحو لي ان نكون واقعيين اكثر فالطفل يرى في سياستنا قمة التناقض بمن يرفض المراقبة على اراضيه و يطالب بها في المخيمات ..فكما قالت العرب الحجة على من ادعى
6 - صوت الشعب الخميس 13 فبراير 2014 - 01:35
صحاب الاقاليم الجنوبية عايشين بخير...كلشي رخيص تما حتا الاوضاع مزيانة كا باقي المناطق...ولكن تباركلاه على خديجة الرياضي لي حادGا غير فالهدرة وتغليط الراي العام ...اودي هدري غي على حقوق الانسان لي منتهكة في تندوف...اه نسيت ولا هاديك لا حادGا عير توسخي صورة ديال بلادنا...نعم كاين بعض الحقوق لي منتهة ولكن ماشي بديك الصورة لي تيدويو عليها هاد الجمعيات والمنظمات الدولية التي تصدر قرارتها بناء على الجمعية المغربية لحقوق الانسان التي تتراسها الرياضي..
7 - Mustafsson الخميس 13 فبراير 2014 - 01:50
لقد اعجبني رد الخلفي على صفحة س ن ن. فرغم ان رده كان سلميا و لم يتطرق الى جميع النقط الحساسة بالتفاصيل الا ان رسالته وصلت وأفحم كينيدي, فتعقيبات كينيدي الثلاثة كانت تدور في حلقة مفرغة , بمعنى التخربيق, ولم تستطع تفنيد كلام الخلفي حول ادعاءات انتهاك حقوق الانسان والتلفيقات المبهمة التي هي نفسها بنت عليها تقاريرها, كما لم تستطع التعقيب على ما قاله الخلفي حول المآسي في تندوف ولا عن التاييد العالمي لمقترح الحكم الذاتي الذي يشكل حلا فعالا لانهاء النزاع لترد فقط ب"اقتراح" اسبانيا البلد المستعمر والغير القابل للتطبيق والمسمى بتقرير المصير لما تطرق الخلفي لمغربية الصحراء في نص الحكم ورفض تشويه مضمونه وهي تناست ان الحكم اكد على مغربية الصحراء, فالمسألة ليست مسألة ارض خلاء وانما قضية بشر, وهذا يعني انها لا تفقه شيئا. أظن ان كينيدي تفاجأت برد الخلفي عليها وردود المغاربة على الجريدة لتتأكد باننا لسنا اغبياء فلم تجد هذه المرة الخزعبلات لتقديم لمساعدتها.
8 - Tarik de Montréal الخميس 13 فبراير 2014 - 02:08
This msg is for Miss Kennedy: Hello! I am from Morocco; my parents are from SAHARA (South of Morocco). I live in Montreal! I am Moroccan! We are thousands families with the same origins. Please don’t do to separate my region from my country! Thanks and Best regards! Tarik
9 - mohamed boudraa tanjer الخميس 13 فبراير 2014 - 03:11
يجب على المغرب ان يبتكرا اساليب جديدة لان المخابرات والعسكرية والنظام الجزائري غاية في الغباء لم يجدو شيئ يبتز به المغرب سوا حقوق الانسان من هده القضية النبيلة يستغلونها لتشويش على المغرب وعلى تقدمه واصلاح انمودجي الفريد بمنطقة والعالم العربي والاسلامي والافريقي بعدما فشلو في جميع المحولات لاركاع المغرب والمغاربة بدايتا بحرب ارمال مرورا بستخبرات والدي يبقى المغرب صباقا ومتقدما في هدا المجال عالميا الانه يتوفر على باقة من التجهزات متطورة مركبة مع الدول امركة وفرنسى وبرطنيا وشريك معهم باقمار صناعية مخصص جناح من هدا القمر الصناعي للامغرب لتخزين والاستشعار ارسالها الى الارض وجمعها وتحليلها المغرب هو من اسس الاستخبرات الجرائرية والان اتلميد اوطفل يريد ان يصير رجل في يوم واحد :وحل في نضري انشاء لجينا اممية مختصة بإحصاء الساكنة بتندوف ومهمها التاني هي تقارن بين المعيشة والحياة الرغدة والتالث مقارنة بين البنيات التحتية بين المنطقتين وساكنتين ورابع من يتمتع بحقوق الانسان شمولي وكامل من تنقل وتعبير واصحة واتعليم واسكن واتشغيل
10 - المصلوحي الخميس 13 فبراير 2014 - 05:02
كان علي موسسة كينيدي ان تزور. مواقع الحجز ضواحي تندوف اولا وتزور المبعد عن اطفاله وعايلاته مصطفي سلمة ولد سيدي مولود وترسل مراسل ليتقصي المضاهرات الاخيرة.لا ان تكتب ماتريده عن المغرب فقط لانها. اخدت مقابل ذالك من الخصوم واعداا الوحدة المغربية
11 - Yassine الخميس 13 فبراير 2014 - 06:15
Very proud to have a Minister like Mr elkhalifi, Even I don't like that government that much but at least they are trying to do their best. Mr khalifi answer in a very modern political way which is something missed in our governments. Good job
Mr khalifi Congrats!!!
12 - عبدو الخميس 13 فبراير 2014 - 07:04
هكذا يجب أن يكون، الرد على خصوم الوحدة في وسائل الاعلام الدولية وبالبراهين والحجج وليس تركهم يفعلون مايشاؤون
يجب على المجتمع الدولي أن يعي أن هناك فعلا ظلم وانتهاكات في الصحراء لكنها لا تصل لمستوى انتهاك حقوق البشر بمخيمات تندوف.
13 - سمير الخميس 13 فبراير 2014 - 07:37
لن تفليحي يا كيندي فأنت تتحدين ارض الأولياء و الصمود
14 - احمد الخميس 13 فبراير 2014 - 08:00
الواقع لا يغيره لا كنيدي و لا غيرها و ما يقع مجرد ادوار سينمائية و سوف يتم تمديد مهمة المينورسو كل مرة و ربما المغرب ياخذ نصيبه من الكعكة مقابل انتقادهم له و المرحوم الحسن الثاني لم يترك لشركات لتنقب عن البترول و الغاز في الجنوب و هو موجود و ترك شركة واحدة في تالسينت لانه كان يعرف بانهم لن يتوصلوا الى نتيجة لان البترول يجلب فقط المشاكل فالدول الغربية ياخذون 75% و يتركون لك الفتات و صداع الراس فشركة امريكية او يابانية ادا استثمرت في خمس دول فستحصل كل واحدة على 350% من الارباح و من يقول بانهم اغنياء بدون بترول فهو كاذب و سويسرا غنية بفضل الاموال العربية المودعة في ابناكها اما الضغط علينا من اجل الديمقراطية فهو مجرد ابتزأز و لكن السحر سينقلب على الساحر لان فيروس الربيع العربي سينتقل اليهم طال الزمن ام قصر و من صنع الارهاب يكتوي به
15 - H'MIDA الخميس 13 فبراير 2014 - 08:00
minurso = mission des nations unies pour l'organisation d'un référendum au Sahara occidental و ليست بعثة سلا م
16 - issam الخميس 13 فبراير 2014 - 08:01
750 مليون دولار التي خصصتها الجزائر(الشقيقة) لسنة الحسم2014 بدأت تصرف لشراء ذمم المدمنين و ........
17 - مهاجر الخميس 13 فبراير 2014 - 08:28
الصحراء ثاني طابوهات المغرب بعد الملكية ...ملف الصحراء يهم الجميع .والشفافية امر يهم صحة هذا الجسد الديموقراطي الذي لابد ان يشارك فيه الجميع .
الصحراء و بعامل التعتيم ستصاب بالتعفن وهو ما لا نتمناه لاننا جميعا نحب هذا الوطن .
18 - krimou الخميس 13 فبراير 2014 - 08:59
هدا قصة حقوق البرقوق والله لن تعود علينا بنفع لان كل واحد من الطرفين يحاول ان يضهر للعالم ان عنده حقوق والمتضرر من هده القضية طبعا هو المغرب وهل في امريكا توجد حقوق الانسان ...مدا عن سجن كواطانامو والسود والهنود الحمر لمادا لاتتكلم عليهم هده السيدة كيري المدعومة من عسكر الجار الشرقي...
19 - الحاتمي الخميس 13 فبراير 2014 - 09:02
العز للوزير الخلفي، من من الوزراء السابقين كانت له الجرأة والمؤهلات والمعرفة والمواطنة الحقيقية للرد على مثل هؤلاء الناس؟ لكنه استطاع أن يخرق هذا الحاجز السميك ويتصدى لادعاءات مغرضة ولمحاولات صادرة مع الأسف عن أناس يدعون الدفاع عن حقوق الإنسان بتمويل من أموال الشعب الجزائري الشقيق. إنهم يكيلون بمكيالين: حقوق للإنسان في الصحراء المغربية والتغاضي عن انتهاكات فاضحة في تيندوف؟ ما هذا الهراء والتخربيق. المهم العز لسي محمد الخلفي والسلام.
20 - Peace الخميس 13 فبراير 2014 - 09:36
Cette politique de retorquer est tres efficace. Malheureusement pendant de longues annees, la diplomatie marocaine ne jouissait que peu de ce droit, ce qui a donne l'occasion pertinente pas mal de fois aux ''ennemis'' de porter A l 'opinion internationaleleurs idees fausses et en faire librement une propagande. El Otmani a suivi cette politique de reponse immediate et efficace et cette politique commence a donner ses fruits. La preuve en est le retrait de la reconnaissance de la presumee RASD par certains pays. . .Monsieur KHALFI dispose d'un CV exceptionnel et possede toutes les competences pour faire face A cette dame de la famille KENNEDY, qui a vecu dans la haute oppulence et qui ne connait que peu l'homme, en particulier l'homme qui a besoin de droits. s
21 - Salam الخميس 13 فبراير 2014 - 10:23
Je me pose des questions A propos de cette dame de la haute nomenclatura americaine. Comment est ce que je peux comprendre le ''timing'' de ses sorties spectaculaires? Madame Kennedy aurait du generaliser ses internets aux droits humains aux camps de Tindouf. Que pense Madame du bagne de Guantanamo ? Que pense Madame des droits des autoctones d'Ameriques , que pense Madame des droits des immigres aux ETATS UNIS. Madame manque de voir au bout de son nez pour venir se meler d'une affaire fantoche et douteuse .Que
22 - علي الخميس 13 فبراير 2014 - 11:42
في الصراحة لم اعد اعرف سياسة المغرب في قضية صحرائنا، فنحن دائما نعطي الفرصة للخصوم للهجوم علينا بينما لدينا اكثر من سلاح للهجوم اولا و القضاء عليهم، بشكل ديبلوماسي و قانوني المغرب لديه الكثير من الاشياء ليطرحها امام انظار المجتمع الدولي، لا اعرف لمادا المغرب لم يحرك ساكنا في الانتهاكات الاخيرة التي وقعت في تندوف و على اثرها قتل مواطنين من اصل صحراوي، و تم على اثرها قمع الكثير من المواطنين المغاربة و منعهم من الالتحاق بوطنهم.
لمادا دائما ندافع في الوقت الدي نستطيع فيه ان نهاجم، فهي قضيتنا و هي قضية عادلة و ادا هاجمنا سنكون اصحاب الحق فلا يجب علينا ان نخجل من انفسنا بالعكس جارة السوء هي التي يجب ان تكون كدلك
23 - أبو مريم الخميس 13 فبراير 2014 - 12:11
مركز كينيدي هدا الدي يدعي الدفاع على الاقليات وحقوق الانسان ، وجب عليه الدهاب الى تندوف ليعرف ظروف حقوق الانسان الحقيقية التي يعيشها المحتجزون هناك ، أو بالاحرى على هده السيدة البحت في ملف اغتيال والدها الدي مازال إلى يومنا ملف تتداول فيه عدة روايات ، أما ملف الصحراء نحن نعرف حيثياته ومن وراءه.
24 - saiby الخميس 13 فبراير 2014 - 12:25
ما اثار استغرابي هو ان المغرب (حكومه) ظلت تردد وتكرر في كل مناسبة وبغير مناسبة ان الصحراويون في تندوف يعيشون ظروف قاهرة وغير انسانية وتطالب و.....و...... وهاهي جاءت الفرصة اليها
فلماذا لاتقبل بمراقبة حقوق الانسان؟ وفي حالة قبولها فانها تثبت مدى صدقها
ولكنني اظن انها لن تقبل لانها تعرف انها كاذبة في ادعاءاتها
وكما يقول المثل =مايخاف من النار الا لفي كرشو التبن =
25 - متعجب الخميس 13 فبراير 2014 - 12:35
امريكا لاتفهم الا لغة المصالح والتصويت على مراقبة حقوق حيوانات الصحراء سيتم التصويت عليه ما يجب على المغرب القيام به هو ضرب بعرض الحائط لتدخلات امريكا واسبانيا والتعامل بصرامة مع الانفصاليين خير متال تركيا تدك بالصواريخ مدن تواجد الاكراد ولا احد يحاسبها سياسة الهمة اللينة في ملف الصحراء لا تجدي نفعا اقتلو الاوباش وهنيو الشعب راه مفقوس
26 - احمد الخميس 13 فبراير 2014 - 13:07
انا لا أعرف من أين استخلاص البعض هذه الاحصائيات علما أنهم مجرد مواطنين مدنيين ينساقون باعلام تحريضي أخي أخت المعلقين على هذا الطرح الخاطئء بالكامل فهو لا يقوي اشباع الروح الوطنية وانما يستجلب التحريض والاساءة للأمة اجمعها وتختلط الاوراق علينا لكي لا نميز بين مسلم بأواصر مشتركة
27 - أغيلاس الخميس 13 فبراير 2014 - 13:51
الى حرامي abdou وا مداني اقول لكم بالحرف الواحد صراحتا " قولوا لحكامكم الدكتاتوريين المتسلطين على الشعب الجزائري ان يطلقوا سراح إخواننا المحتجزين في تندوف" وهل حكامكم يعرفون حقوق الأنسان؟ لا ثم لا بل انهم يستغلون إخواننا من أجل مصلحتهم الخاصة نعم وبكل تأكيد!, قل لحكامكم ان يعطو حقوق لشعب لقبايل وشعب طوارق الهقار وشعب الصحراء الشرقية إن كانوا يدافعون حقا عن حقوق الشعوب من أجل تقرير مصيرها. وهذه هي الحقيقة والحقيقة مرا بنسبة لحكامكم . أغيلاس
28 - Benali B الخميس 13 فبراير 2014 - 14:04
Cette Kennedy n'a pas trouvé à qui parler. Les mess médina ,la société civile et la diplomatie marocaines ne sont présentes que conjoncturellement. Elles manquent ,hélas d'esprit combatif de façon permanente à l'instar de notre voisine orientale. Et dire qu'elle n'est même pas concernée
29 - BOULMANI الخميس 13 فبراير 2014 - 14:21
Je propose une revision de la position du Maroc sur ce dossier dans laquelle participera toutes les organisations politiques et sociales de maniere a le cloturer une fois pour toute du moment qu il a trop dure et que la partie adverse s obstine au refus d acepter toute solution proposee Si besoin est nous sommes en mesure de faire ameliorer nos droits humains sans aucune intervention etrangere A madame Kennedy d aller voir dans d autres coins du monde comme la Paestine tjrs sous domination juive
30 - observateur1 الخميس 13 فبراير 2014 - 14:55
cette megere mangeant a tous les rateliers veut bien nuire au maroc mais peine perdue pour elle qu elle aille au diable le royaume du maroc est souverain defendant une cause nationale sacrée aussi pourquoi ne s interesse t elle pas la cause palestinienne ele a certainement peur des represailles.
31 - غــــــــــــــفـــــــــران الخميس 13 فبراير 2014 - 15:56
لدي سؤال مهم :لماذا المغرب يعارض توسيع صلاحية المينورسو لتشمل مراقبة حقوق الإنسان؟؟؟أليس الخوف من الحقيقة ؟؟؟جبهةالبوليزاريو وافقت على إرسال مراقبين دوليين مهمتهم مراقبة حقوق الإنسان بينما المغرب يرفض ذلك في نظركم ماهو السبب؟ طبعا الخوف من الحقيقة ....
32 - saad السبت 15 فبراير 2014 - 16:24
kinidi try to visite Tindouf and you will realise how our Morrocan people suffer there, who send them to work in military service in Cuba?, who give the 15;16;17.. years old women in tindouf as a gift to Rich military member in algeria?. One question who forbide these people to return to morocco? first those people should return to their country and have their liberty then we listen to them and you will get the right answer as they are responding freely.
المجموع: 32 | عرض: 1 - 32

التعليقات مغلقة على هذا المقال