24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0213:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. جمال الثلوج بآيت بوكماز (5.00)

  2. الشرطة الإيطالية تصادر فيلات "عصابة كازامونيكا" (5.00)

  3. أبقار بقرون أم بدون قرون؟ .. السويسريون يصوتون لحسم الخلاف (5.00)

  4. تسييس صراع الأجيال .."نخبة الضباع" تسفه "جيل الأمل" (5.00)

  5. رحّال: "بّاك صاحبي" في بعثات الصحراء .. ولوبي انفصالي بالرباط (5.00)

قيم هذا المقال

4.10

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | أمريكا وفرنسا تُراهنان على "تصدير" الإسلام المتسامح من المغرب

أمريكا وفرنسا تُراهنان على "تصدير" الإسلام المتسامح من المغرب

أمريكا وفرنسا تُراهنان على "تصدير" الإسلام المتسامح من المغرب

لأكثر من اعتبار، يرى مراقبون أنَّ زيارة الفرنسِي، فرانسوَا هولاند الأخيرة، إلَى واشنطن كانت ناجحة، وأنَّ من بين ثمارهَا الواعدة، خروج هولاند مع نظيره الأمريكِي، باراك أوبامَا، بمقالٍ فِي "واشنطن بوستْ"، يبسطان فيه آمالهما ومخاوفهما، حيال مستقبل القارَّة السمراء.

الاهتمامُ الفرنسِي الأمريكِي مردُّه إلى ما يعرفهُ سوق إفريقيا جنوب الصحراء، من نموٍّ متزايد، ونظرًا إلى شملها ثمانمائة مليون نسمة، توفرُ إمكاناتٍ هائلةٍ للمقاولات والمستثمرين، سواءٌ للأمريكان أوْ الفرنسيين أوْ فاعلِين آخرين.

بيدَ أنَّ لكل من فرنسا والولاياتٍ المتحدة الأمريكيَّة نقاط قوةٍ، كما أنَّ لهما نقاط ضعف، ففرنسا، التِي تتوفرُ على خبرةٍ أكبر في إفريقيا نظرًا لتاريخها الاستعمارِي الطويل، يبرز إشكالها في أنَّ بعض الدول الإفريقيَّة قد لا تثقُ فيها بسبب ما كابدته منها إبان الحقبة الكولونياليّة، أمَّا الولايات المتحدة، التِي لمْ تدخل إفريقيا مستعمرة، بل وعلى العكس من ذلك، ساعدت بعض الدول الإفريقيَّة على التحرر، كما حصل في شمال إفريقيا، مع النازيين، تاعني نقصًا في الخبرة اللازمة في الولوج إلى القارة السمراء.

مقابل ما ذكر، تعانِي القارَّة الإفريقيَّة ويلاتِ الاضطراب السياسي، والعنف الإثنِي، كما هو الشأن في شمال دولة مالِي، الذِي يضاهِي في مساحته مساحة فرنسا تقريبا، سقط العام الماضي، فِي أيدِي الإرهابيِّين. فاضطلع الجيش الفرنسي بدعمٍ من الأمريكان بدورٍ حاسم في تحريره.

بيد أنَّ الدولتين الغربيتين واعيتان، وإنْ تظافرت مجهوداتها ضد الإرهاب في شمال البلاد العام الماضي، بأنَّ مستقبل مالِي في حاجةٍ إلى أنْ تؤمنه دولٌ إفريقيَّة، لا على الصعيد العسكرِي فحسب، وإنمَا على مستوى التنمية الاقتصاديَّة واستراتيجيَّات اجتثاث الراديكاليَّة، في أفقِ تجفيفِ المنابع التِي تنبتُ فيها طفيليَّات الإرهاب.

المخاوفُ التي يتقاسمهَا الأمريكان والفرنسيُّون، إزاء إفريقيا، والطموحات التي يصبون إليها في القارة تجعلهُم فِي حاجةٍ إلى شريكٍ، يكون بمثابةِ جسر آمن، بإمكانه أنْ يساعدهم على التعاطِي مع التحديات المطروحة، وهو بلدٌ يتعينُ أنْ يكون جارًا، متوفرًا على شبكةٍ بشريَّة حاضرة في القارة، وقوة عسكريَّة مهمة، وخبرة في التنمية البشريَّة والاقتصاديَّة، من أجل إيقاد جذوة الاعتدال والتسامح الإسلامِي؛ التِي يحاولُ الجهاديُّون أنْ يخمدُوهَا ما أمكنهُمْ ذلك.

ذاك البلد الذِي يمكن أنْ يعهد إليه بتلك التحديات ليرفعها، هو المغرب بما لا يذرُ مجالًا للشك، على اعتبار أنَّه حققَ اختراقَا مهمًّا لإفريقيا جنوب الصحراء خلال السنوات الأخيرة، وذلكَ بناءً على سياسة انتهجها الملكُ محمد السادس، تقومُ على دعم مسار الدمقرطة، والشراكة من أجل تنمية بشريَّة، واحترام الفروق الثقافية، ومحاربة الإرهاب، حيث يدعم المغربُ التسامح الإسلامي، حتى أنَّ الملكُ يشغل صفة أمير المؤمنين.

كما أنَّ الملك المغربي سليلُ أسرةٍ كان لها دورٌ في إدخال الإسلام إلى عددٍ من الدول الإفريقيَّة، وهو إسلامٌ منفتح على الثقافات والتقاليد المحليَّة، كما على الأديان الأخرى والأنظمة الروحيَّة، كمَا هو الشأن لدَى مريدِي الطريقة التيجانيَّة في السينغال.

على تلك الأسس، يكون المغرب قادرًا على أنْ يربط علاقاتٍ مثمرة مع البلدان الإفريقيَّة، وهو يتوفر في ذلك على الأدوات الاقتصاديَّة اللازمة التي تستوجبها العمليَّة، المتراكمة على مدى سنوات، عبر بنوكه وتجاره، والثقافات المحلية، والاتفاقيات الموقعة مع مقاولات في المنطقة، كالماء والصحة، ومجال الاتصالات، والبناء. وهو ما تراهن عليه الولايات المتحدة وفرنسا لتعويض ما لها من غيابٍ في القارة، التِي باتَ المغربُ يصدرُ إليها إسلامه المتسامحُ إلى ربورعها المتوترة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (37)

1 - salim الجمعة 21 فبراير 2014 - 09:26
Les usa et la france veulent de l'argent, du petrole et du gaz pas d'islam, ils aiment les mesulmans chez eux comme en syrie , en libye et au maroc etc comme ça ils peuvent les manipulés comme des débiles mentaux ou des animaux pour s’entre tuer. pour le reve ou d'exportation ce n'est pas la religion qu'on va exporter mais des legumes et des fruits, des produits fabriquer au maroc qui nous aidera a gagner plus de devise pour vivre un peu mieux.
2 - jerimy الجمعة 21 فبراير 2014 - 09:30
juste des mensonges . USA et france cherche de detruire islam et les musulmans ,. vous avez pas ; yeux que ce passe en afrique central contre les musulmans , j'aime que le maroc export l’expertise dans l'industrie agricole , la peche , formation des militaire exploiation minieres et
3 - الجوهري الجمعة 21 فبراير 2014 - 09:34
الاسلام اسلام واحد واركانه خمسة و السنة النبوية واحدة فلا
فﻻ داعي لللف والدوران
4 - marocain pur الجمعة 21 فبراير 2014 - 09:37
ce sont les marocains qui sont tolérants, exporter l'islam malékites aux autres et vous verrez que ça ne changera rien, car la tolérance, l'ouverture, et la gentillesse marocaine est sans égale, elle ne s'exporte pas !!
5 - Youssef الجمعة 21 فبراير 2014 - 09:52
C'est pas vrais tout ça , le maroc peut faire ça dur papier, mais la réalité est autres.
C'est pas avec une justice pareil qu'on va nous ton fiance ,une justice que défend les escrocs,voleurs,tricheur
C'est pas avec des ministre qui vole des chocolat,ou un responsable qui se serve de la devise ,ni par la RAM trops cher...............
Dans les rêves oui vous prouver rêver c'est pas interdit,
Pour être une grande nation ,il faut avoir des grand hommes pas comme benkirane,ni mazouar,ni fassi fihri
6 - insan الجمعة 21 فبراير 2014 - 10:02
التعاون بين السنه و الشيعة سيربك الغرب و الكيان الصهيونى و ينهى صراعات داخلية مدمرة لكلى الطرفين
7 - Doto الجمعة 21 فبراير 2014 - 10:07
أظن انهم يريدون اصطناع إسلاماً جديدا جد متسامح لا يعترف بالمقاومة و يصنفها ضمن الخطوط التي لا يجب تجاوزها، الى حد الان لم يجرى اي مؤتمر يحدد معنى الإرهاب متفق عليه دوليا و هذا ما لا تريد أمريكا ..
8 - momo الجمعة 21 فبراير 2014 - 10:38
Haha sa me fais marrer tous ça Sarko a dis veux pas l islam en France mais l'Islam de France fixer le calandrier muslim pas de jihad et la en Afrique c'est tro abusée un petit exemple la moi je vai chercher un morceau de chocolat au super marcher sa coute vers l1 euro et tu cherche bien ke ce chocolat sa bien de l Afrique et labas cet le blan qu le monopole des terrain champs ect et labas paye les black avc un euro par jour Walah haram
9 - Mechbal الجمعة 21 فبراير 2014 - 10:38
نصدر الاسلام المغربي و نستورد الدمقراطية الخامجة...
الشباب الاوربي الاصل هم فقهاؤنا اليوم , وفيقوا الناعسيين...

الشباب المغربي يتعلم اصول الاحسان من مسلمي الغرب وهم اكثر دفاعا عن حقيقة الاسلام ...

لانهم لم يتصوفوا لم يتسلفوا ويتاخونوا ... بفطرة صافية يؤخذون من القران والسنة : النتيجة جد ممتازة...حفظهم الله...

المغرب خسر ابنائه, انهم ولدوا في الغرب ويشاركون بوطنيتهم في الجيوش الغربية...رغم تعاطفهم باوطان ابائهم..

اسال اخواني المغاربة...ماهو : كولتان ?

من اجله يقتل المسلمون في افريقيا الوسطى...وغيرها...

المغرب لا يعرف ماذا يفعل ب : كولتان...وهذا من مخططات الغرب...

اتركوا للغرب التكنولوجية واهتموا بتنميتكم....

اقول : عقيدتكم هي مصدر وصولكم لتكنولوجيات...ولذلك هي المقصودة...
10 - صالحي محمود الجمعة 21 فبراير 2014 - 11:27
لماذاا لا نتحرك حتى يملى علينا ،لماذا نلعب الوقع الضائع ،ثم هذا استغلال فقط واجهاد وهم المستفيدون في
11 - أبو حمزة الجمعة 21 فبراير 2014 - 11:32
يريدون إسلام بلا جهاد كالجسد بلا روح
يريدون إسلام زيارة القبور و الأضرحة و الرقص الصوفي
يريدون إسلام يوافق مزاجهم و هواهم
12 - المقاومة الجمعة 21 فبراير 2014 - 11:34
هدا هو النفاق الغربي فرنسا وامريكا يدعمان الارهاب الوهابي الاسود في سوريا واللعراق ولبنان واليمن ومصر وووو الدي يفنك بالشعب السوري ويحميان نضام ال سعود المفرخ للارهاب وشيوخ الفتنة تحركهم المخبرات الغربية ويثحدتون عن الاسلام المعتدل هوتسويق اعلامي ليس الا.
13 - pipo الجمعة 21 فبراير 2014 - 11:42
هم يرغبون باسلام يحلل الخمر ويبيح الزنا هل هدا هو التسامح
14 - عبد الله السوسي الجمعة 21 فبراير 2014 - 11:46
إذا قال الغربيون: "لسنا أعداء الإسلام".
فإما أنهم يكذبون، أو لسنا على الإسلام الصحيح، مصداقا لقول الله تعالى (وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ).
15 - مغربي حر الجمعة 21 فبراير 2014 - 12:05
لماذا تظن أنهم يريدون أن يدمروا الإسلام ،بالعكس هم يريدون أن ينتشر الإسلام الخاطئ أكثر ،حتى نبقى طول حياتنا أمة متخلفة لا تنتج شيئا ،ماذا صنع المسلمون و العرب ،بالله عليك انظر إلى حالهم الدمار و الخراب و الانفجارات في كل مكان ، و الكل متخلف و فقير إلا الحكام ،من في نظرك يستفيد من انتشار الإسلام ،انه الغرب و الحكام ،لهذا يريدون منا دائماً أن نتوه داخل الفتاوى والتفاسير و الجماعات و السنة والشيعة والعرب و الأكراد والأمازيغ و الأتراك وووووو.....أتوسل إليكم و أقبل أقدامكم فلنضع كل ما يفرقنا جنبا و لنتحد على شيء واحد وهو حقوقنا و حريتنا و كرامتنا وسترون كيف ستتبدل حياتكم و حياة أولادكم و عائلاتكم ،الغرب تقدم بعد أن و ضع الدين في مكانه الصحيح ،نحن ندخل الدين في كل شيء ....وهذا هو سبب تخلفنا
16 - NIDAL الجمعة 21 فبراير 2014 - 12:11
على المسؤولين الإسراع في استغلال المرحلة لإنهاء مشكل الصحراء لأن
الظروف السياسية التي تشهدها المنطقة تصب في مصلحة المغرب
17 - مهاجر غاضب الجمعة 21 فبراير 2014 - 12:14
الملك سيكون اليد البيضاء للغرب في افريقيا ...و سترون كم سيغدقون علينا بالاموال خصوصا اذا اجتهد امير المؤمنين في افراغ الاسلام من محتواه ...
اظن ان له كل المؤهلات لتحقيق ذلك ...!!!
18 - taha الجمعة 21 فبراير 2014 - 12:25
الدين لا يصدر بل ينمو من داخل الفرد ومن تم يسري داخل المجتمع فان كان فهمه حقا كان نبضا الانسان وان كان صوريا اصبح استحمارا للشعوب
19 - كروه الجمعة 21 فبراير 2014 - 12:36
بسم الله الرحمان الرحيم
وصلاه والسﻻم على رسول الله صل الله عليه وسلم
ان امريكاوفرنسارات في المغرب انه قادر على تصدير
الاسﻻم هداشرف للمغاربة لان المغرب يحتوي على
كل شيء فهنيا للمغرب
20 - متسامح الجمعة 21 فبراير 2014 - 12:49
وهل هناك اسلام متسامح ؟
كل من من قراء النص القران طبق قطع الرؤس و الايادي و الارجل!
وأنا لا ألومهم علي ذالك!
العيب ليس في من يستعمل الحشيش العيب في حشيش نفسه.
21 - Marocain الجمعة 21 فبراير 2014 - 12:56
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته: يجب الحذر من إضافة تعريف إضافي أمام الإسلام ك "معتدل"، "متشدد"، "مغربي"، إلخ لما في ذلك من خطر تشتيت الأمة... فالإسلام واحد، يدعوا لعبادة الله تعالى لا شريك لله، كما يدعوا للمودة و الرحمة، و التسامح و المعاملة الحسنة، إلخ... لذلك، وجب على الناس إتباع هذا الدين الحنيف كما عمل به سيد الخلق محمد صلى الله عليه و سلم.
22 - hicham الجمعة 21 فبراير 2014 - 13:01
On ne peut que s'en feliciter, l'afrique nous fait grandement confiance et nous aime. Nous le lui rendons bien et avons beaucoup a gagner. Que dieu glorifie notre roi sidi mohamed.
23 - Ahmed France الجمعة 21 فبراير 2014 - 13:17
السلام عليكم
المغرب بلد فريد من نوعه دينه الاسلام المعتدل نعم وتعايش مع الجميع وكما أمرنا ديننا لا نساحب إنسان على عمله الدين فهناك رب يغفر لمن يشاء ويعبد كن يشاء
لانحرم ولا نحلل فمند 14 قرنا والإسلام في عروقنا ورثناه اب عن جذ فمن أراد ان يحارب الناس على عملهم ويحرم ويحلل فاليذهب الى الشرق انهم مختصين في ذالك ان لم تكن ملتحي فلا يجوز الأكل معك او مصافحتك اما المرأة فسوقها اكبر بكثير ليس لها الحق في السياقة او الخروج وحدها وانتم تعرفون الباقي
24 - عبد الله الحارث الجمعة 21 فبراير 2014 - 13:40
هكذا نحن المغاربة، ستجد الكثيرين منا قد تهللت نفوسهم عندما قرؤوا عن رضا فرنسا وأمريكا عن "دين" المغرب. صدق زعيم دولة المجوس - وهو كذوب - عندما قال "إذا رضيت عنك أمريكا فاتهم نفسك". رضا دولتي الظلم والسرقة هاتين هو نقيصة لنا وأرجو أن نرقى بإسلامنا كما كان أجدادنا رحمهم الله (إلى غاية المولى الحسن). أما الجهاديون الذين يتحدث عنهم المقال فلو كانوا حاضرين بنيجيريا وإفريقيا الوسطى ما ذُبح المسلمون هناك وما أُحرقوا وما فُجِّرت رؤوسهم بالحجارة الكبيرة. هؤلاء "الإرهابيون" هم الذين تتتبعهم فرنسا وأمريكا هم في وضعية دفاع، أما مجرمي الكنيسة، تلك المخلوقات الهمجية، فتُحمى في إفريقيا وتُدافع عنها منظمات حقوق الإنسان وتُدخل في أجهزة الجيش والشرطة حتى تقتل المسلمين بكل أريحية بسلاحها "القانوني". لعنة الله على رغيف خبز وتلفزيون وسيارة ثمنها الذل ودماء المسلمين في العالم. حفظك الله يا المهدي المنجرة لقولك ما قلت عن معاناة المسلمين في العالم.
25 - Abraham الجمعة 21 فبراير 2014 - 13:44
il faut donner beaucoup de valeur au mode de vie des marocains
le type marocain c'est un mode de vie pas comme les autres
ca ne veut pas dire que on est tombé du ciel

ca veut dire ce torche Q HESPRESS par exemple
depuis longtemps il esseye de se caser mais je ne pense pas qu'il va y arriver

nous les marocains, soit etre avec nous ou contre nous

avec nous c'est MARHBA
et fais nous des analyses des efforts de ce GRAND MONSIEUR SA MAJESTE

c'est notre leader, au lieu de nous assomer par des themes 2O FEVES

Je suis marocain casablancais, et je sais que CA NE MARCHERA JAMAIS

Les marocains ont des objectifs que notre leader realise en concret

on n'acceptera jamais
UNE SAHAFA BRICOLE
26 - تيعزى الجمعة 21 فبراير 2014 - 13:58
الاسلاميون اليوم يتبرؤون مما قالوه منذ ازيد من ١٤٠٠ سنة. ليس هناك اسلام متسامح و اسلام غير متسامح، و الا نحن في حاجة الى لعبة الناسخ و المنسوخ مرة اخرى، نجاح المغرب كنمودج ، لا يقاس باسلام كذا او اسلام كذا، الاسلام واحد ا لا ينقسم الى قسمين. فنجاح المغرب جاء من نهجه الديموقراطي الليبيرالي العلماني، فالمغرب لا يقول عن الملك امير المسلمين و انما يقول امير المؤمنين. يريد الاسلاميون ان يغلفوا العلمانية بغلاف اسلامي و سموها اسلاما معتدلا، لم يتركوا شيئا الا وغلفوه، فحتى القلادة التي كانت مجرد حلي تزين بها المرأة جِيدها سرقوها وغلفوها بغلاف اسلامي وسموها سُبحة. للقضاء على الارهاب يجب اجتثات جدوره من الاصل، اجتثات تلك التعاليم التي تحرض عليه : ان الله اشترى من المومنين انفسهم و اموالهم بان لهم الجنة يقاتلون في بيل الله فيَقتلون و يُقتلون.
ان الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفا كانهم بنيان مرصوص
و من يقاتل في سبيل الله فيُقتل او يغلب سوف نوتيه اجرا عظيما
اقتلوهم حيث ثقفتموهم و اعدوا لهم ما استطعتم من قوة و من رباط الخيل ترهبون به عدو الله و عدوكم و آخرين
27 - الإسلام الجمعة 21 فبراير 2014 - 15:47
نحن أمة أعزنا الله بالإسلام. فإن ابتغينا العزة بغيره أذلنا الله .( عمر بن الخطاب )
28 - belguaoui الجمعة 21 فبراير 2014 - 17:58
إذا قال الغربيون: "لسنا أعداء الإسلام".
فإما أنهم يكذبون، أو لسنا على الإسلام الصحيح، مصداقا لقول الله تعالى (وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ).
Vous devez savoir se sont les enemies de L Islam les 2 USA et la France-----reveillez vous de votre ignorance les Arabes.
29 - sad.ita الجمعة 21 فبراير 2014 - 18:54
lombre de les plues grands criminales de la pianete amerifrance et le maroc
30 - فيلالي هولندا الجمعة 21 فبراير 2014 - 20:56
ا نا المغاربة انا بدين الله نعمل وبما امر رسوله بالاحسان مع كل انسان مهما كان انتماءه الديني او العرقي وخاصة مع الجيران ولافارقة جيران لنا والمغرب جار لهم وعليه ان يمد يد العون لهم ولمن اراد ولهذا يعمل ملكنا ونؤيد له كل ما يقوم به من خطوات العمل مع الجيران ومن يريد ان يتعا ون مع المغرب في مد يد المساعة فالباب مفتوح سواء امريكا اوفرنسا اوغيرهما وما العيب ان ارادا التعاون ولا ندعي ما يدعون
31 - nour eddine الجمعة 21 فبراير 2014 - 21:10
les marocains n ont pas besoin des idees de l OTAN.l islam est une religion de tolerance et de la paix .voir surat al moumtahina et al araaf.les juives et les chritiens vient en paix au Maroc.les muslims vient en terrorisme chez vous ,moquer le prophet,bruler le coran.attaquer les femmes muslims.interdire les petites filles des ecoles car ells ont des hijabs comme Marie la vergente,sans parler des radios et tvs...etc.
32 - talhaoui الجمعة 21 فبراير 2014 - 22:18
فرنسا تريد أن تستفز المغرب عبراختلاق أزمة قبل أن يصبح قويا أو يكتسح موريتانيا و فرنسا تريد للمغرب أن يعيش أزمتها و هو لازال خاضع تحت وصاية سياساتها عوض أن يلجأ للّروبو الياباني فيتنّصل و ينفرد بسياساته عوض البقاء تحت غطاء فرنسي هذه هي فرنسا بالنسبة للمغرب
33 - مسلم الجمعة 21 فبراير 2014 - 23:15
في الحقيقة هاؤلاء اليهود و النصارى لا يمدحون الإسلام في المغرب و لكنهم يريدون تفريق الإسلام وتشتيت الأمة ، و الله سبحانه و تعالى قال << و لن ترضى عنك اليهود و النصارى حتى تتبع ملتهم >> و يجب على هاؤلات الذين يحاربون الإسلام أن يعلمو أن الله تعالى يقول لهم <<يريدون أن يطفئو نو الله بأفواههم و الله متم نوره و لو كره الكافرون>>
34 - EL GUERBOUZ الجمعة 21 فبراير 2014 - 23:47
آش كايقصدو؟ الإسلام ديال الشعب ، السني اللي جا بيه سيدنا النبي صلى الله عليه و سلم ، أو "الإسلام" الصوفي ديال المخزن ، اللي مافيهش تعارض بين الصلاة ديال المسؤولين في المسجد بجلالبهم البيضاء و سماحهم إنتاج الخمر وبيع الخمر و بيع عرض بنات البلد و تشجيع العري و مازاغان و موازين و دوزيم وووووو ؟ واش الإسلام ديال الشعب الدرويش أو ديال المخزن المسخر لصالح تثبيت مكان الحاكم ؟ حيت عندنا نوعان كبيران متباينان ، الباين و اللي ما مفهومش. و غالب الظن كا يقصدو الإسلام الرسمي ، ديال المخزن لأنههم كا يشوفو فيه كلشي حلال. و الله أعلم.
35 - bihmadan السبت 22 فبراير 2014 - 02:11
السلام عليكم
المغرب بلد فريد من نوعه دينه الاسلام المعتدل نعم وتعايش مع الجميع وكما أمرنا ديننا لا نساحب إنسان على عمله الدين فهناك رب يغفر لمن يشاء ويعبد كن يشاء
لانحرم ولا نحلل والإسلام في عروقنا ورثناه اب عن جذ فمن أراد ان يحارب الناس على عملهم ويحرم ويحلل فاليذهب الى الشرق انهم مختصين في ذالك ان لم تكن ملتحي فلا يجوز الأكل معك او مصافحتك اما المرأة فسوقها اكبر بكثير ليس لها الحق في السياقة او الخروج وحدها وانتم تعرفون الباقي
36 - nour eddine السبت 22 فبراير 2014 - 16:18
l islam est une religion de toleranceet de paix.les marocains n ont jamais attaques les chretiens ou les juives au Maroc.c est a vous de faire arreter vos chiens d attaquer les muslims chez vous comme;bruler le coran,moquer le prophet Mohamed avec des caricatures.met en feu masjid Al aqsa.attaquer al haram ibrahimi.banner les petites des ecoles qui portent al hijab.....etc
37 - ازرور السبت 22 فبراير 2014 - 17:38
الكل يريد التعليق ولكن اي تعليق يمكن ان نتكفل بها هل الإسلام الوسط ام الإسلام المتشدد.....
بارك الله فيكم وجزاكم عن الإسلام والمسلمين، فالحلال بين والحرام بين.
المجموع: 37 | عرض: 1 - 37

التعليقات مغلقة على هذا المقال