24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4307:0913:2716:5119:3420:49
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | واموسي: السفير الفرنسي يعتزم مقاضاة "بارديم" بتهمة التشهير

واموسي: السفير الفرنسي يعتزم مقاضاة "بارديم" بتهمة التشهير

واموسي: السفير الفرنسي يعتزم مقاضاة "بارديم" بتهمة التشهير

كشف الإعلامي المغربي محمد واموسي، فحوى حديثه مع سفير فرنسا في الأمم المتحدة، جيرارد أرو، موضحا أن "السفير أخبره بأنه لم يُدْل للسينمائي الاسباني "خافيير بارديم" (الصورة) بأية تصريحات تسيء للمغرب، ولم يسبق له أن التقاه في أي لقاء رسمي، بل إنه صُدم لما نقل عنه من كلام لم يتفوه به أبدا".

وأفاد واموسي، في مقال خص به هسبريس، أن السفير الفرنسي أخبره بأنه "يعتزم تقديم مذكرة إلى وزارة خارجية بلاده، يستأذنها لتكليف محام ينوب عنه في مقاضاة المخرج الإسباني أمام محكمة باريس بتهمة التشهير وتلفيق تصريحات كاذبة له، والمطالبة بجبر الضرر الذي تعرض له جراء ذلك".

وللتذكير فقد اعتذرت جريدة "لوموند" الفرنسية، في عددها أول أمس الإثنين، عن الخطأ الذي وقعت فيه عند نشر النسخة الأصلية من المقال يوم الخميس الماضي، والذي تضمن تصريحات للممثل الاسباني خافيير بارديم، بخصوص تشبيه المغرب بـ"العشيقة"، حيث نسبت الجريدة الفرنسية الوصف إلى سفير فرنسا في واشنطن، فرانسوا دولاتر، بينما كان المقصود هو السفير الفرنسي في الأمم المتحدة، جيرارد أرو.

وفيما يلي نص مقال محمد واموسي كما ورد إلى هسبريس:

حين اتصلت هاتفيا بسفير فرنسا لدى الأمم المتحدة "جيرارد أرو" فعلت ذلك لسبب واحد، هو إيماني العميق بالآية الكريمة من سورة الحجرات التي تقول بعد باسم الله الرحمان الرحيم ( يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما " بجهالة " فتصبحوا على ما فعلتم نادمين )، على اعتبار أن من تسبب في الزوبعة الدبلوماسية التي أججت الغضب بين المغرب وفرنسا خرج بسببها مئات المغاربة متظاهرين أمام السفارة الفرنسية في الرباط ليس سوى ممثل إسباني معروف بعدائه للمغرب ولوحدته الترابية.

كثير من المغاربة و عبد ربه واحد منهم، شعر بصدمة كبيرة و هو يقرأ تلك التصريحات المهينة والقدحية التي نقلتها صحيفة "لوموند" الفرنسية عن ممثل ومخرج إسباني يدعى خافيير باردم، خلال عرضه في باريس لفيلم وثائقي يدعم الطرح الانفصالي لجبهة البوليساريو،ادعى فيها أن سفير فرنسا لدى الأمم المتحدة وصف له المغرب بـ"العشيقة التي نجامعها كل ليلة، رغم أننا لسنا بالضرورة مغرمين بها، لكننا ملزمون بالدفاع عنها".

لذلك وقبل إصدار أي حكم في الموضوع حتى بعد صدور بيان غاضب من الحكومة المغربية، فكرت في سماع ما يقوله الطرف المغيب في معادلة الجدل، أي سفير فرنسا لدى الأمم المتحدة جيرارد أرو، علما أن أغلب الصحف و المواقع الإخبارية التي نقلت الخبر عن صحيفة لوموند تحدثت عن سفير باريس في واشنطن فرانسوا ديلاتر ، بينما الصحيفة الفرنسية سمت بالاسم السفير الفرنسي الدائم لدى المنظمة الدولية، نقلا عن المخرج الإسباني المثير للجدل.

السفير الفرنسي جيرارد أرو، أعرفه شخصيا منذ العام 2006 ، حين كان يشغل مهمة نائب السكرتير العام للخارجية الفرنسية "كي دورسي" في باريس، حيث كان حينها المفاوض الرئيسي باسم فرنسا في مفاوضات الملف النووي الإيراني، ومن هذا الموقع وهذه المعرفة القديمة اتصلت به لأسمع وجهة نظره فيما نسب إليه من تصريحات مهينة في حق المغرب و المغاربة.

حين تحدث إلى جيرارد أرو، وهو دبلوماسي فرنسي معروف بحنكته وجديته أخبرني أنه أبدا لم يُدل بأي تصريحات معادية للمغرب، ولم يسبق له أن التقى المخرج الإسباني خافيير باردم في أي لقاء رسمي، وأكثر من ذلك أنه صدم أيضا لما نقل عنه من كلام لم يتفوه به أبدا.

السفير الفرنسي يقول أيضا إنه تقدم بمذكرة إلى وزارة الخارجية الفرنسية يستأذنها فيها لتكليف محام ينوب عنه في مقاضاة المخرج الإسباني أمام محكمة باريس بتهمة التشهير وتلفيق تصريحات كاذبة له، والمطالبة بجبر الضرر الذي تعرض له جراء ذلك.

جيرارد أرو أخبرني أيضا أنه يشعر بالأسف، ويقدم اعتذاره لكل المغاربة الذين شعروا أن كرامتهم و كرامة بلدهم مست جراء تصريحات منسوبة إليه، بينما في الواقع هي مجرد ادعاءات من خيال المخرج الاسباني "خافيير بارديم" يريد من خلالها خدمة ما وصفها السفير الفرنسي بـ"أجندة ما".

ولأن المخرج الإسباني لم يقدم لصحيفة "لوموند" أي أدلة مادية ملموسة تتبث ما قاله على لسان السفير الفرنسي، فإن موقفه سيكون صعبا بلا شك أمام القضاء الفرنسي الذي سيطالبه بحجج تثبت صحة ما نقله عن جيرارد أرو، في حال أذنت الخارجية الفرنسية لدبلوماسيها في الأمم المتحدة بحقه في اللجوء إلى المحكمة.

وفي انتظار ذلك سيكون على المغاربة حكومة و شعبا إعادة ترتيب أوراق يخص التعامل مع التصريحات العدائية الصادرة ضد المغرب و وحدته الترابية من خصومه،فما الذي يمكن أن ننتظره من "ممثل" إسباني يجاهر بالعداء و الكره لكل ما هو مغربي مقابل ما تذره عليه "الجهات" التي يخدم توجهاتها العدائية للمغرب من دولارات.

قد يقول قائل و ماذا عن متابعة مدير المخابرات المغربية أمام القضاء الفرنسي ؟ لكن من يعيش في فرنسا و له دراية بواقعها يدرك جيدا أن القضاء الفرنسي مستقل تماما عن الحكومة، وهذا ما سبب حرجا لها مع كثير من الدول الشقيقة و الصديقة،و هناك كثير من الشخصيات الرسمية بينها وزراء و نواب رؤساء دول و منها من تتمتع بحصانة دبلوماسية حصل معها نفس ما حصل للمسؤول الأمني المغربي،و كثيرة هي بيانات الأسف التي صدرت عن الخارجية الفرنسية كلما تكرر حادث دبلوماسي من هذا النوع،والشيء ذاته حدث و يحدث في باقي البلدان الأوروبية كبريطانيا مثلا.

حين جاءت الانفصالية أميناتو حيدر إلى باريس و معها "ممثلها" الإسباني كان هدفهما الأول و الأخير هو "خلخلة" العلاقات الفرنسية المغربية التي عرفت أزهى مراحلها خلال ولاية الرئيس الأسبق جاك شيراك، وتعززت بصورة أكبر خلال فترة خلفه الرئيس السابق نيكولا ساركوزي،ولا يبدو في الأفق ما يمكن أن يوجه هذه العلاقة الاستثنائية إلى غير هذا السبيل في عهد الرئيس الحالي فرانسوا هولاند.

المغرب كان دائما الشريك الاقتصادي الأول لفرنسا، والوجهة المفضلة للمستثمرين الفرنسيين، بفضل المناخ الاقتصادي المتميز الذي يتمتع به، والإمكانيات الواعدة التي يتوفر عليها، والآفاق المستقبلية الكبيرة التي يوفرها.

الجالية المغربية الكبيرة في فرنسا و التي يتجاوز عددها المليون و نصف مليون مغربي ومغربية دون احتساب الحاملين لجنسيتها، تعتبر من الجاليات التي تحظى باحترام كبير من الفرنسيين لكفائتها واخلاقها وحسن تعاملها وسرعة اندماجها واحترامها لقوانين البلاد.

تواجد الجالية المغربية في فرنسا باعتبارها واحدة من أكبر الجاليات الأجنبية المقيمة فوق التراب الفرنسي، وأكثرها اندماجا في المجتمع ، يشكل أحد الملامح الكبرى للتبادل الحضاري والإنساني، هذا علاوة على أن عدد الفرنسيين المقيمين بالمغرب ما انفك يتزايد سنة بعد أخرى، بفعل ما تتيح لهم المملكة من سبل الاستقرار والعيش الكريم وقيم التسامح والانفتاح التي تميز الشعب المغربي.

لذلك فإن قوة ومتانة العلاقات الفرنسية المغربية تحولت إلى شوكة في حلق أعداء المغرب،و هو ما جعل زعيم البوليساريو يصف مرارا فرنسا العضو الدائم في مجلس الأمن ب"المعرقل الدائم" لما يسميه "تقرير مصير الشعب الصحراوي".

حين بدأ الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند زيارته الرسمية الأخيرة إلى المغرب وجه إليه زعيم البوليساريو عبد العزيز المراكشي رسالة مفتوحة عبر الصحف الجزائرية عبد قال فيها إن "موقف فرنسا تجاه القضية الصحراوية يشكل عائقا أمام السلام و العدل وفق تعبيره.

كما تأسف قائلا " لقد فاجأنا الموقف الذي تبنته فرنسا حيال هذه الأحداث بكل صراحة و خيب أملنا ".

ومن هنا يتوجب علينا الحذر في التعامل مع أي تصريحات مصدرها أعداء الوطن،و أن لا نسمح للمنزعجين من قوة العلاقات المتميزة بين المغرب و فرنسا و الراغبين في كسرها وتخريبها وتهشيمها وتحطيمها من تحقيق ما يسعون إليه.

علينا أن نحتاط و لا نلعب ورقة الأعداء في غفلة منا،و ما جرى يؤكد أنهم نجحوا و عرفوا كيف يبيعوننا الكلام والأوهام ويقدمون المواقف للآخرين.

لقد برعوا بفضل "ممثلهم" في اللعب على وتر العاطفة لإثارة المغاربة وتوجيههم وفق المصلحة المرسومة لخططهم.

نحن فعلا أمة أقرب ما تكون إلى اتباع النهج العاطفي ونندفع بتصرفاتنا قبل التحقق، والمحرك العاطفي لدينا أسرع من المحرك العقلي،لأننا لم نتبين أن نصيب قوما بجهالة..حين جاءنا "فاسق" إسباني يعادينا ويعادي بلدنا..بنبأ.

* إعلامي مغربي مقيم في باريس


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (91)

1 - محمد الأربعاء 26 فبراير 2014 - 00:23
الكل يعرف أن الجزائر هي العدو رقم 1 للمغرب على المغرب أن يتحرك بحزم في هده القضية ويطرد السفير الجزائري فقد بلغ السيل الزبى فالشعب المغربي يرفض رفضا بتا تواجد رأس ألأفعى في بلده لدلك يجب قطعها
2 - محمد الامين باعامر الأربعاء 26 فبراير 2014 - 00:25
الحمد لله ، ردات الفعل الفرنسية التي بدأت تتوالى بعد ما قامت به وزارة الشؤون الخارجية و التعاون المغربية بخصوص الاحداث المتوالية التي عكرت علاقة المغرب مع فرنسا تدل على قوة موقف المغرب حيث يظهر حسب العديد ان المغرب غير من لغته الدبلوماسية و نبرتها مع من يمس المغرب ...
3 - حـــفــيد مــقــاوم الأربعاء 26 فبراير 2014 - 00:27
الرصاصة انطلقت وسمع دويها وشمت رائحة بارودها

وفى النهاية سيجدون لها مكانا لتستقر فيه

المعنى واضح
4 - newhorizon الأربعاء 26 فبراير 2014 - 00:28
هذا ما تحدثت عنه في تعليقي السابق, بما ان السفير الفرنسي ينفي الكلام الذي نسب اليه فلماذا لا يقاضي الممثل الاسباني امام المحكمة حتى تظهر الحقيقة.

فان تبت ان الممثل الاسباني قد كذب فيما صرح به, فهي فرصة لاظهار الحقيقة وبالتالي الكشف عن الوجه الحقيقي لهذا الممثل وما يخطط له والكشف كذلك عن من وراء كل هذه الادعاءات والهدف منها. انها فرصة من ذهب للطعن في مصداقية هذا الممثل وفي كل ما يقوم به من اجل دعم البوليساريو.
5 - Plombier الأربعاء 26 فبراير 2014 - 00:32
ça fait une semaine que ça dur et c'est que maintenant que M. l'ambassadeur réagisse, on attend des excuses publiques et qu'il poursuit le délinquant Espagnole en justice
6 - kimo الأربعاء 26 فبراير 2014 - 00:32
لن أصدق هدا القول لي السفير الفرنسي حتى أراه على أرض الواقع وان كان صحيحا ما قال فأتمنى أن يدفع دلك المخرج الإسباني ثمن فعلته حتى يكون عبرة لمن يسيئ للمغرب
7 - mediouna الأربعاء 26 فبراير 2014 - 00:34
مقال رائع و واقعي و في الصميم . شكرا
8 - أحمد الأمزيغي أدسكو الأربعاء 26 فبراير 2014 - 00:34
فرنسا ما فعلته بالمغرب إن أردنا نحن نسيانه فإن التاريخ لا يسمح بذالك ، فطيلت نصف قرن من الزمن وفرنسا تقتل المغاربة الأحرار وتنزف خيرات وطنهم وتخرب حضارتهم ... فسياسة فرنسا للمغرب ستبقى دائما علاقة (مستعمر "الكسرة تحت الميم" بمستعمر "الفتحة تحت الميم" )‏‎ ‎
9 - miloud el baamrani الأربعاء 26 فبراير 2014 - 00:35
تحياتي سي واموسي وشكرا على التوضيحات
10 - oubachou الأربعاء 26 فبراير 2014 - 00:38
je ne sais plus quoi dire. mais la question suivante s'impose pourquoi l'interessé a-t-il gardé le silence pendant tout ce temps, alors que les coeurs des marocains se déchirent. non pas uniquement parce que leur orgueuil est touché mais au risque de perdre un pays ami en qui on a toujours confiance. qui est ce qui fait la pluie et le beau temps dans de tels cas.
sommes nous simples , simplistes ou stupides?
11 - fidel marocain الأربعاء 26 فبراير 2014 - 00:39
je suis tout a fait d accord avec ce monsieur il ne faiut pas laisser les amis de polisario influencer nos relations avec les pays amis sans aussi ne perdrenotre dignite devant quelque soit
12 - Hind الأربعاء 26 فبراير 2014 - 00:39
لا تتسرعوا يا مغاربة, ان ما وقع سوى تغر. من قال بان المغرب عشيقة فرنسا هو اسباني الاصل اسمه باردم و فعل ذالك لكي يزعزع العلاقات الديبلوماسية و من دافع الحقد
13 - Mohamed Boston الأربعاء 26 فبراير 2014 - 00:39
Salam
Yes i don't want to make any judgment after i read today news and i do believe that Spain France and Algeria are not happy since Masira al khadara of 1975 so let make it clear let see what is going to happen in between France and Spain now
14 - سامي الأربعاء 26 فبراير 2014 - 00:40
جريدة لوموند كدلك كتبت عن قصد فكان من الواجب اان تطلب من المخرج الشاذ ان بعطيها ادلة عن اقوال السفير فهدا ممثل ديبلوماسي و ليس زنديق مثل بارديم و حتى السفير المعني اخطا فكان عليه التكذيب في الوهلة الاولى و ليس بعد تطور الامور و الخلاصة ان المغرب هو الدي اعطي قيمة للانفصاليين و الحقوقيين فهل يعقل ان يتدخل قوات متدربة بدون اسلحة لتفكيك مخيم اكديم ازيك المرجو استعمال القوة مع المخربين و لا نحمي الاجانب الدين يدعمونهم في صحرائنا فهل بمقدور مرتزق ان يدهب للتضامن مع الاخوان في مصر طبعا لا لانه سيخاف على حياته اما عندنا فيتجرا لانه سيضمن سلامته 
15 - ايوب المغربي الأربعاء 26 فبراير 2014 - 00:42
الحمد لله الذي انعم على الانسان بنعمة العقل ليميز به ويستنير ٠ انا مغربي وحاربت الامية ردحا من الزمن وكل امنياتي ان افقه وادرس من يكتب اسمه مغربي اوومي ليتستر من ورائها وينفث سمومه في اغلى مايملك الوطن وهو الملك ٠٠٠ عندما حاربنا الامية عاهدنا الله ان شعارنا خالدا هو الله الوطن الملك٠٠٠ اما ردي على هذا الموضوع فقد كتبته ولم يتسنى له النشر وهو ماقام به الصحفي المحترم من فرنسا٠ كتبت ان سياسة ومؤامرات الاعداء لايجب ان تنسى في اية لحظة لان الهدف هو خلخلة العلاقة المغربية الفرنسية٠٠٠
16 - رضا بروكسل الأربعاء 26 فبراير 2014 - 00:43
لقد صدقت كانت على المملكة المغربية أن تتبين قبل إصدار الأحكام ولا ننجر لما يقدمه أعداء وحدتنا الترابية ولا نستغل الموقف لعرض العضلات كما يفعل ويستغفل المواطن المغربي شباط وجوقته لإكتساب تعاطف المغاربة معه
17 - najime yachou الأربعاء 26 فبراير 2014 - 00:43
cette article entre dans le dommaine des affaires de blanchisement de serteines visages . masquee ...l embassadeure sait tres bien tous les chemins qui conduisent a la justice ..il ne doit pas atendre un journaliste qui porte meme nationalite pour lui doner des ordres a pubier des articles de blanchissement apret tous ce qui est passer...l embassadeure est demonder de faire une conference de presse s il est vraiment pas coupable et pas par des intermidieres ...et merci hespress...que j aime
18 - لا تتساهلوا الأربعاء 26 فبراير 2014 - 00:46
ومع ذلك لا تتساهلوا فكما حصل للجزائر فا لنحرق علم فرنسا و إسبانيا و موريطانيا والأمم المتحدة وووووو
19 - noran الأربعاء 26 فبراير 2014 - 00:51
I know before that France will never make us down .our relationship is very deep than we know .they respect us and they like our country as we do
And I know also our enmy is this maudite algeria that use evrything to steal our south sahara as they did to steal our est sahara .
20 - Bardem est impliqué الأربعاء 26 فبراير 2014 - 00:52
Dans ce cas,il est indispensable que le Maroc charge une équipe juridique composé de puissants avocats à paris de demander réparation de son image,qui a été souillé par deux criminels Javier Bardem et sa copine Amintaou Haydar

Il faut mettre pression sur ces deux brebis galopantes,qui se croient permettre n'importe quoi et dire tout ce qu'ils veulent,l’État marocain doit réagir avec force contre Bardem et Haydar

Le diplomate français dit,qu'il n'a jamais rencontré ce Bardem,et qu'il n'a jamais déclaré ce que Bardem a rapporté en son nom,et qu'il est choqué d'apprendre que son nom a été utilisé pour nuire à l'image du Maroc,il a saisi son ministère afin de lui procurer un avocat qui présentera une plainte pour diffamation calomnieuse à l'encontre du mercenaire médiatique espagnol bardem

Le Maroc doit également saisir la justice française et solliciter l'interdiction de la venue en France de Aminatou Haydar et Bardem qui soutiennent le terrorisme contre le maroc
21 - MOHAMED الأربعاء 26 فبراير 2014 - 00:55
POUR KOI CHAQUE FOIE L ALGERIE L ALGERIE ALORS SI IL YA PAS LA TORTURE QUELLE A DITE LA FRANCE AUX USA OUVRE LES PORTE DES PRISON LAISSER LES VOIRE OK ARRETE DE PARLE DE L ALGERIE YA FRERES MAROCAINS
22 - مَ.ع.الباهي الأربعاء 26 فبراير 2014 - 00:58
تحية للإعلامي محمد واموسي .. لقد أفلحت في إفادتنا ..
واعتبرك من اليوم فاعلا في الديبلوماسية الموازية المغربية بامتياز . فتابر..!
23 - عمر مفتاح الأربعاء 26 فبراير 2014 - 01:03
يجب على المغرب الإسراع بمقاضاة المخرج الإسباني أمام محكمة الفرنسية و الإسبانية بتهمة التشهير وتلفيق تصريحات كاذبة، والمطالبة بجبر بأكبر عقوبة. فعلى السفير الإدلاء بطلب ينفي تصريحه للممثل بهده العبارات المسيئة أو يتم استدعاؤه من طرف المحكمة كشاهد متهم.
حتى تمنع المحكمة على المخرج تنظيم لقاءات في المستقبل أو الإدلاء بتصريحات أو نشرها.
ها هو ابقى تإتخبط احتى جابها في راسو و كيندي غادية في الطريق.
24 - Houssam الأربعاء 26 فبراير 2014 - 01:06
J'été sur que l'ambassadeur Français aux Etats-Unis n'est pas tellement stupide pour dire de tels mots, Les relations Franco-Marocaines sont fortes, dans les domaines politiques, économiques, culturelles etc
Faut it encore rappeler que le Maroc a besoin de la France, car elle représente le premier investisseur dans le royaume
25 - fouad الأربعاء 26 فبراير 2014 - 01:15
نعم هناك ايادي خفية تريد زعزعة الاستقرار داخل المغرب وبين المغرب وفرنسا !! وان قالها سفير فرنسا !!فماهو موقف حكومتنا ?ومادا ستفعل ? هل ستجمد العلاقات على هاده الاهانات المرة?? بالطبع لا!! وان كان الاسباني من اراد زرع الفتنة بين البلدن!فمادا وتفعل حكومتنا اتجاه اسبانا ? وهل سيحاكم في اسبانا على اقواله الجرحة?? اظن لا!!نحن نرى كل مرة مجموعات من الاروبيين وخاصة الاسبان ببلادنا في الاقاليم الصحراوية يندون ويدافعون عن الانفصاليين ويحتجون داخل وطننا وحكومتنا لا تحرك سكون!لمادا لا تطبق التاشيرة على كل ما يعادينا? لمدا نحتك الى فرنسا لتقف معنا ضد وحدتنا ?هل بلادنا ليس فيها رجال ليدافعوا عن اراضيهم وصحرائهم وشعبهم ?اظن كلام السفير او الاسباني كان على صواب!!مهزلة من النوع التقيل بل مهازل اصابتكم يا حكومتنا لا داعى للاختفاء وراء الشعب بالمسيرات والاحتجاجات ضد السفارة !بل يجب الاحتجاج ومقاضة حكومتنا ومسيرين هادا البلد الدي ادلونا وبهدلونا امام العالم ! هجرتم شعبكم واهملتم شباب الغد واغرقتم البلاد بالمخدرات والفواحش وو.....!!
26 - abdellatif الأربعاء 26 فبراير 2014 - 01:17
cet acteur espagnol est connu par son hostilite au maroc et je crois qu'il est utilise par l'algerie
27 - ابجدية الدبلوماسية الأربعاء 26 فبراير 2014 - 01:24
اتساءل لماذا لم يمارس السفير الفرنسي بواشنطن حقه في الرد حينها بجريدة لوماند لتبرئة ذمته مما نسب إليه من قول وخطورته على العﻻقة المغربية الفرنسية علما أنه ديبلوماسي يفهم تداعيات هذا الكﻻم ويطالب الخارجية الفرنسية بمقاضاة الممثل اﻹسباني كذلك حينها قبل أن تكون ردود اﻷفعال التي رأيناها والتي مست كل مغربي ومغربية في كرامته وإنسانيته.وانني أعتقد أن أسفه ومقاضاته لﻹسباني جاء متأخرا
28 - شوقي الأربعاء 26 فبراير 2014 - 01:25
ما تبقى على المغرب الى تسهيل عمل الامم المتحدة لتنظيم استفتاء في
الصحراء الغربية لتقرير مصير الشعب الصحراوي و إنهاء هذا المشكل الذي
لا يعود عليه الا بالخسائر و المشاكل و العمل مع الجزائر جنبا الى جنب لإنشاء
صرح مغاربي الذي سيعود على شعوبنا بالخير و الرخاء و الازدهار
و حينها قد يكون استقلالنا مكتمل و لا تستطيع لا فرنسا او بلد اخر ان يهيننا
او حتى التفكير بالاعتداء علينا . أتمنى بعد هذه الاهانة انا الشعب المغربي
قد فهم الدرس بان فرنسا هي من تعرقل حل مشكل الصحراء لنهب ثرواته و ما يخص بتصريحات السفير هي حقيقة و المخزن يريد
تغطية هذه الحادثة حفاضا على مصالحه مع فرنسا و الأيام بيننا
29 - lina الأربعاء 26 فبراير 2014 - 01:29
هذا الممثل ازداد بجزر الكناري المحتلة. فان كان قد تبنى قضية البوليساريو على اساس ان الصحراء مستعمرة مغربية فلماذا لايتبنى قضية جزر الكناري وسبتة ومليلية ولما لا فلسطين ايضا ان كان فعلا مناهضا لمبدا الاحتلال.
لكن لى ما يبدو كرهه ليس للمغرب الحديث بل هو كره ورثه عن اجداده ممن ارهبهم عقبة وطارق ويوسف ابن تاشفين . كرهه لعرب الاندلس الذين كانوا اسياد اجداده وربما جده الاكير هو ابن جارية يهوديةمن االجواري التي كانت من ملك اليمين لاحد اسياد اجداده الذين جعلوا للاندلس تاريخا.
او ربما لكثرة الممثلين بهوليود اراد ان يشتهر على حساب صحرائنا.
اقرا التاريخ ايها الجاهل فليس المغرب عشيقة لفرنسا بل هي جدتك الكبرى لاحد ملوك الاندلس
30 - mohamed الأربعاء 26 فبراير 2014 - 01:33
نحن فعلا أمة أقرب ما تكون إلى اتباع النهج العاطفي ونندفع بتصرفاتنا قبل التحقق، والمحرك العاطفي لدينا أسرع من المحرك العقلي،لأننا لم نتبين أن نصيب قوما بجهالة..حين جاءنا "فاسق" إسباني يعادينا و يعادي بلدنا..بنبأ
31 - انا الأربعاء 26 فبراير 2014 - 01:46
انا كمواطن مغربي لن يهدئ لي بال حتى يتم توضيح رسمي للهده الحادثة المسيئة لجميع المغاربة من طرف السلطات الرسمية الفرنسية.فعلينا من اليوم ان نرد على كل من يفكر بالاسائة لوطننا الكبيير بكل حزم وقوة في وجه كل خائن وعدو. عاشت الامة المغربية
32 - هسبريسية الأربعاء 26 فبراير 2014 - 01:46
شكرا للاخ واموسي على هذا الخبر الذي يغير كل شيئ.
على جميع المغاربة ان يقاضوا هذا المريض.
33 - ali الأربعاء 26 فبراير 2014 - 01:49
Maintenant c est l occasion pour le Maroc et les Marocains de faire usage de tous leurs moyens pour que ce lache mercenaire d alger soit este en justice , bien que son nom ne merite meme pas d etre cite vu qu il ne s agit que d une sale creature .
34 - رشيدة الأربعاء 26 فبراير 2014 - 01:56
شكرًا لك أخي محمد مقالاتك ماشاء الله دائماً تحمل المفيد و تأتي في التوقيت المناسب أعجبتني كثيرا الفقرة الأخيرة وفقك الله و دمت صحافيا متألقا و إعلاميا ناجحا
35 - تونسي من النهضة الأربعاء 26 فبراير 2014 - 01:57
نحب نوضح المعلومه
كخبير تونسي مقيم في الرباط قلتها في عدت مرات المغرب يخوض حرب هوليوديه شرسه وقدره يعني الكذب والخضع
اما بالنسبة لهذا الممثل سيماته على وجهه أشد كفرا ونفاقا
كنت على درايه قبل شروعه في فيلم للانفصالين عصابه البوليزاريو انه عميل وممول من طرف المخابرات الجزاءريه والكثير لهم درايه بذلك .
36 - bob الأربعاء 26 فبراير 2014 - 02:07
اننا نشكر اعدائنا المعروفين على تلك الاعمال التي يقومون بها.اولا لكي نعرف ويعرفون كدلك قوة الدبلوماسية لدينا وكدلك مدى احترام الاخرين لنا .
37 - observer الأربعاء 26 فبراير 2014 - 02:15
La France n'a qu'a soutenir le Maroc dans ses revendications puisqu'elle sait trés bien ,d'apres ses archives,quelles sont les vrais frontieres du territoire Maroc. La question pour le Maroc n'est qu'un processus de décolonisation non encore achevé.C'est la France qui a élargi l'algerie au dépend du Maroc.Qu'elle reconnaisse au moins les faits historiques.
38 - مواطن غيور الأربعاء 26 فبراير 2014 - 02:52
علينا ان نعيد النظر في الكثير من سياستنا الخارحية المتسرعة جدا وهدا يتعارض مع مضمون ومفهوم الديبلوماسية فتسرعنا في اتخاد القرارات كادت ان تعصف بعلاقتنا مع السنغال في عهد عبد اللي واد نفس الشي مع ايران في قضية البحرين ولا ننتطر من البحرين نفس التشدد في قضية الصحراء ونفس المشكل نعيشه مع موريطانيا والجزائر رغم عداوة هده الاخيرة وفد نعيشه مع ليبيا ومصران لم نتوخى الحدر نفس التسرع مع اسبانيا والان مع فرنسا
لولاحطتم ان تسرعنا في اتخاد القرارات في سياستنا الخارجية خلق لنا مشاكل مع كل دول الجوارلسبب بسيط ان المغرب مسالم ويريد من الجميع ان بكون مثله وهدا خظا فالسياسة الخا رجية مبنية على المصالح وبالتالي تتطلب الصبروالتاني ولكن الحذر الدائم
قرارا كهدا وهو استدعاء السفير الفرنسي خطير في غياب جلالة الملك خارج ارض الوطن وان تبت كدب االمخرج لابانت عن ضعف كبير للمغرب وورقة رابحة للجزائر مع الاسف الشديد
كان على المغرب ان يفجر المشكل من الداخل اي بالديبلوماسية الصامتة ولن يستعمل التفجير من الخارج اي الديبلوماسية العنيفة الشديده اللهجة الا بعد التوصل بالنتائج وكشف الحقيقة مع الاسف نكرر نفس الاخظاء
39 - "مت قاعد" الأربعاء 26 فبراير 2014 - 03:01
هذا الممثل يصطاد في المياه العكرة واليوم سيشرب منها بالتأكيد. كدبه على السفير الفرنسي ما هو إلا جزء من الأكذوبة الكبرى التي يروج لها عن الصحراء المغربية.
40 - khaled الأربعاء 26 فبراير 2014 - 03:02
ce qu`il faut savoir c`est que le maroc dois arreter tout les cinaristes sois espagnole ou d`un autre pays,il faut les empecher at les arreter a l`aeroport,et avaant de juger les gens il faut bien se mefier des ennemis qui essaye de trouver par n`importe quel solution quelque chose de faire des problems entre le maroc et ces amis european et africain.
alors nous tout les marocains du monde c`est le temps de defendre notre patri par n`importe quel
41 - youssef الأربعاء 26 فبراير 2014 - 04:16
على المجتمع المدني في المغرب رفع دعوى قضائية في حق من نسب له القول بأي تهمة تناسب ما نسب إليه...
أنذاك يدافع عن نفسه و يقدم أدلة عن براءته
سيقول لي بعضكم ماذا سنربح؟
أقول ماذا سنخسر؟
إن ما تقوم به فرنسا مخطط له و رسائلها تتوالى على المغرب.. خصوصا بعد تغير سياسة المغرب الخارجية وتوجهها نحو العمق الإفريقي
فرنسا لازلت تعتقد أنها وصي على المغرب
42 - لا تغضب ولك الجنة... الأربعاء 26 فبراير 2014 - 04:42
هذا هو حال علاقة المغرب مع الحكومات الاشتراكية الفرنسية ألا تتذكرون موقف زوجة الرئيس الفرنسي دانيال متيران و تدخلها في قضية الصحراء ضد المغرب والتي وصفها الحسن الثاني في مقابلة تلفزيونية ب L'épouse morganatique بمعنى الزوجة المحتقرة (مثل الامة) الاقل مرتبة من زوجها . و لنتذكر كذلك الازمة التي اُثارها كتاب صديقنا الملك الصادر سنة 1990 في عهد متيران حيث تم إلغاء تظاهرة سنة المغرب بفرنسا بسببه.
لا يجوز نسيان ما يستفيد منه المغرب من علاقاته المتميزة مع فرنسا سواء بالنسبة لقضية وحدته الترابية أو مركزه المتقدم في اوروبا.
يخطئ من يظن أن هذا الحراك الإفريقي للمغرب سيمر بدون إثارة حنق أعدائه ومن المؤسف أن يكون من بينهم القريب الشقيق قبل البعيد الصديق.
فمحاولة إحياء إشعاع الامبراطورية الشريفة المتجذر في التاريخ ضربة في الصميم تزعج الاعداء القدمى قبل الربائب الجدد.
43 - Benali B الأربعاء 26 فبراير 2014 - 04:59
Est apparue la verite. Ne point tomber dans le piege dresse par les spoliateurs du pouvoir en Algerie en donnant foi a tout ce qui apparait episodiquement et qui est de nature a polluer la relation du maroc avec ses partenaires et ses amis parfois inconditionnels . L'amitie Franco-marocaine est trop precieuse
44 - musta الأربعاء 26 فبراير 2014 - 05:00
الجالية المغربية في فرنسا وفي اسبانيا وفي باقي اوربا لها اهمية عددية كبيرة جدا امام كمشة من عناصر البوزاريو لكنها غير معبئة . فلو تجندت هذه الجالية وحضرت الى المكان الذي ارتكبت فيه اميناتو اللئيمة والاسباني السفيه والسخيف والطماع في البترودولار الجزائري, لأفسدت على الاعداء الاحتفاء بالاساءة لوطنهم المغرب
لقد اعلنت الجزائر جهارا وعلنا عبر قنواتها الرسمية وغير الرسمية وعبر ابواقها من الانفصاليين انها مجندة على جميع المستويات , للهجوم على "المروك والمخزن" في مختلف البلدان والفضاءات , بل اعلنت عن برنامج الملتقيات التي ستنظمها داخل الجزائر وخارجها لفائدة جمهوريتها الصحراوية , ومع ذلك لا يتحرك الدبلوماسييون والاعلاميون المغاربة وغيرهم من الكفاءات المغربية لمواجهة تهجمات العسكر الجزائري بهجومات مضادة اشد وبالا على الاعداء
45 - saad الأربعاء 26 فبراير 2014 - 05:24
Il faut faire un embargo aux produits et marchandises espagnole. les marocains vous devez être plus intelligents, lorsque vous trouvez produit made in Espagne, mieux achetez celui qui provient de l'israel. les juifs marocains c'est eux qui font le commerce avec ce pays . et ce pays n'as jamais porté atteint à l'intégrité de notre pays. le différend entre musulman et juif existe dans le moyen orient. au Maroc depuis longtemps on vivent ensemble . si les marocains vivent dans une guerre civile comme l’Égypte ou Syrie, croyez vous que ces citoyens vont faire des manifestations pour appuyer nos revendications
46 - quassim الأربعاء 26 فبراير 2014 - 06:02
Les Généraux algériens ne réussiront jamais à détruire la relation solide qui existe entre le Maroc et la France. Ils peuvent toujours essayer mais le peuple marocain n'est pas dupe. Ces Généraux ont de l'argent pour acheter les déclarations d'un tel ou tel, mais nous, on a la Sagesse et la Sagessse l'emporte , tôt ou tard, sur l'argent. Wa LLaho Al Mouiine
باسم الله الرحمان الرحيم ( يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين )
47 - leplusfort الأربعاء 26 فبراير 2014 - 06:06
نعم كلام في الصميم ، يجب علينا ان نكون حذرين من كل اعداء الوحدة الترابية ، ولا تأخذنا العاطفة لإنجاح خططهم واهدافهم التي تهدف لزعزة امن الوطن الغالي .
48 - iymen الأربعاء 26 فبراير 2014 - 06:13
moment choisi pour fabriqué ce jeux politique pour détourné la pensée du peuple et l'orienté comme toujours et rendre le maroc enemi numero un dans le but de passer le message des éléctions injuste et non démocratique si la justice francaise et autonome doit d'abord commencer par les éléction en algerie ou ce passe une grande injustice ou une machine fabriqué va gouvérné ou son les organistion non gouvernementelle des droits de l'homme por deffendre ce peuple .on aime notre paye le maroc ces hommes de securité son toujours presents pour veiller a la stabilité et lasecurité de notre pays on les respectent et ils doivent etre respecter
49 - مغربي حر الأربعاء 26 فبراير 2014 - 06:37
لقد بدأ ااموالون لفرنسا الاستعمارية ايجاد مسوغات لالتصريحات المعادية للمغرب و المغاربة لامتصاص غضب الشعب. نقول لا لتبعية و حان الوقت لاستقلال المغرب عن فرنسا دولة العنصرية و الحقد
50 - عبدالوهاب الأربعاء 26 فبراير 2014 - 07:09
السلام عليكم
ورب الكعبة قد اثلجت صدري و لتستحق وسام من درجة فارس.
ايها الفارس شكرا لك على هذا الواجب الوطني الذي قمت به . سلم قلبك فجاد علينا قلمك ; هذه هي الصحافة البناءة ; مواطن صحافي مسلم انطلق يحزه غيرته
على وطنه ودينه من الآية الكريمة :بعد باسم الله الرحمان الرحيم ( يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما " بجهالة " فتصبحوا على ما فعلتم نادمين )، لك الحمد يا الله ولك الشكر .
51 - Youness الأربعاء 26 فبراير 2014 - 07:13
الكل يعلم من يمول أعداء الوطن من اسبانيين وغيرهم ، نشكر كاتب التعليق على التوضيحات الوفيرة ، وكنا فعلا نظن أن هذه الكلمات النابية قد لا تصدر عن مسؤول فرنسي كبير في جهاز الأمم المتحدة ، ،،،،سير مع الكذاب حتى لباب الدار،،،،علينا تتبع آثار هذا المخرج المرتشي ،،الذي يسيء الى بلدنا ،،،بتسلمه دينارات جزائرية ،. فالوصف الذي نطق به في حق المغرب، يبين أنه من صنف الحمير المخططة ،.les zèbres التي تعيش في أدغال افريقيا ، تأكل الحشيش ، وتطلق زفيرا نثنا من مؤخرتها ، ولا تدري ما تفعل
52 - Mohamed الأربعاء 26 فبراير 2014 - 07:38
Je ne suis pas tout à fait d'accord avec vous, croyez moi les ennemis du Maroc notamment cet acteur prétentieux verra sa notoriété entachée suite a ce scandale. Au moins on sait que ce gars sera infréquentable .
53 - صحراوي امازغي الأربعاء 26 فبراير 2014 - 07:54
مرت علينا الصورة لفلسطينيين التي خدعوها و قلوا با أنها مغربية و ها نحن نرا اليوم قصة اخرا اللهم من أراد با مغربنا سوؤا فا اشغله في نفسه
54 - Mécontent الأربعاء 26 فبراير 2014 - 08:05
Si ce que l'acteur prosahraoui a dit du Maroc n'était pas vrai, les marocains devraient se mobiliser pour porter plainte contre diffamation et outrage et demander des indeminisation
Je ne comprends pas pourquoi parmis 40 millions de marocains auncu n'a osé porté plainte contre contre cet acteur alors que l'ambassadeur de France a démenti ces propos
Donc l affaire est clair
Si aucun marocain ne bouge pour porter plainte et demander des dommages je conclus que tous ces marocains par leur silence sont woulad lakhab comme a dit l acteur prosahraoui
55 - sami الأربعاء 26 فبراير 2014 - 08:07
je savais que l ambassadeure francais se permet pas dire les phrases insultants vers le maroc car notre relation avec la france est tres forte 
56 - moro الأربعاء 26 فبراير 2014 - 08:21
السلام عليكم
أنا كمغربي مستاء من هذة التصرحات وأظن أني وجميع المغاربة نتقاسم ما نتج عنها من حصرة وألم نفسي حتي صار الخلود إلي النوم صعبا.
لا أسف ولاحصرة قد تشفي غليل شعب بأكمله.
الأمر لن ينتهي بالأسف,وإنما بجبر الضرر,وعلى أرض الواقع وبالملموس
لقد حان الوقت أن تبرهن الدبلماسية الفرنسة بما تقول عنه الشريك الأول
والصديق المغربي ,وأن تقول كلمة حــــــــــــــــــق ,وأن تصنف جبهة البوليساريوعلى انها جبهة إرهابية وهي أدرى ,وذالك بجرة قلم لأنها هي من قسمت بلداننا وبجرة قلـــــــــــــــم,وذالك قبل وجود جبهةالبوليساريو وحاضنيها
غير ذالك لن نرضـــــــــــــــــى.
57 - نور الدين الخطيب الأربعاء 26 فبراير 2014 - 08:35
مهما يفعل الأعداء فإن المغرب سيبقى فوق رؤوسنا ندافع عنه الى اخر قطرة من دمنا. المغرب حر من طنجة الى الكويرة وأقول لمن بشكك في الصحراء المغربية ارجع الى التاريخ وسترا ان المغرب كانت حدوده مع السنغال وأن الجزائر استعمرت لنا عدة مدن كانت مجاورة معها.وأقول لدلك المسرحي الإسباني ضع فيلما على اسبانيا الإستعمارية التي لا زالت تستعمر الباسك وسبتة ومليلية المغربيتين.
58 - امازيغ الأربعاء 26 فبراير 2014 - 08:40
يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما " بجهالة " فتصبحوا على ما فعلتم نادمين
صبحان الله حكومة اسلامية ولم تقتدي بالاية حطومة السرعة النهائية "طيارة خف من البرق" المسائل مثل هذه لا يتخذ فيها القرار قبل التاكد 100/100 من صحتها خطا فادح اذا تبن ان ما قاله المخرج السينيمائي الاسباني افتراء
وا البشر لا تتسرعوا اعداء الوطن متربصون بنا
59 - حميد الأربعاء 26 فبراير 2014 - 08:42
يجب ان ترفع دعوى قضائية ضد هذا الممثل الاسباني بارديم باسم 30 مليون مغربي.
60 - amagous الأربعاء 26 فبراير 2014 - 08:43
Les marocains ne doivent pas etre impulsifs.Il faut toujours verifier avant d'agir.Nos amis français ont été constants dans leur amitié avec le maroc.C'est du coté de nos voisins algeriens qu'il faut regarder.
61 - marocain du monde الأربعاء 26 فبراير 2014 - 09:00
un point positif ressort de cette situation c'est que les marocains sont unis lorsqu'il s 'agit de la cause nationale , ni USA ni LA France ne peut mettre en jeu cette conviction. bonne conclusion pour nos partenaires à ne pas zigzager avec le maroc
62 - محمد الأربعاء 26 فبراير 2014 - 09:08
جاء في المقال ان الكل يعلم ان القضاء مستقل عن الحكومة !!!!! الواضح انك لا تعيش في فرنسا لماذا لا يوقف مجرمي الحرب بروندا، لماذا منع dieudonnė من الكلام .......الحلات لا تعد ولا تحصى ولكن نحن نعيش في فرنسا ونعرف جيدا كيف يتلون القضاء في هذا البلد ، ان الهجمة التي قامت بها فرنسا ضد المغرب حسد محض سببه تألق المغرب على المستوى الوطني وخصوصا الأفريقي
63 - يوسف الأربعاء 26 فبراير 2014 - 09:24
ما تبقى على المغرب الى تسهيل عمل الامم المتحدة لتنظيم استفتاء في
الصحراء الغربية لتقرير مصير الشعب الصحراوي و إنهاء هذا المشكل الذي
لا يعود عليه الا بالخسائر و المشاكل
و حينها قد يكون استقلالنا مكتمل و لا تستطيع لا فرنسا او بلد اخر ان يهينها
او حتى التفكير بالاعتداء علينا . أتمنى بعد هذه الاهانة انا الشعب المغربي
قد فهم الدرس بان فرنسا هي من تعرقل حل مشكل الصحراء لنهب ثرواته و ما يخص بتصريحات السفير هي حقيقة و المخزن يريد
تغطية هذه الحادثة حفاضا على مصالحه مع فرنسا و الأيام بيننا
64 - hafid الأربعاء 26 فبراير 2014 - 09:31
il faut aussi prendre en considération la maitrise aquise part plus de 50ans de gestions des dirigeants algériens de toujours savoir faire contournez et transformé toutes vérité et réalité en son contraire en y investissant des sommes colossales.cela en commençant part faire consommer leur politique de haine à leur peuple qui ne vie que de çà.puis vient entre autres le peuple frere marocains qui subit toutes sortes d'attaquent de leur part mais celui ci résiste et ne parviennent pas à lui faire consommer leur idéologie de mensonge,alors ils crée une république fantome,sans térritoire sans frontieres qu'ils hébergent armes finance sur leur térritoire avec un gouvernement non élue et des ambassadeurs a travers le monde qu'ils font meme intégré a l'union africaine maintenant voilà qu'un grand et respectable journal français qui se met a consommez lui aussi cet ratatouil des dirigeant algériens en plus de certaine organisations des droits de l'homme et voilà que les acteur s y mettent
65 - janat الأربعاء 26 فبراير 2014 - 10:03
Ce que vous avez dit sur l'ambassadeur français c'est ce vous êtes entrain de vivre avec les généraux algériens et vous êtes obligé de c.....avec car c'est une maitresse riche qui a le GAZ et LE PETROL et qui paye bien ses clients telle est votre cas même si vous ne l'aimez pas et ça c'est sur et certain
66 - maximus الأربعاء 26 فبراير 2014 - 10:06
jamais une fumée sans feu monsieur
67 - الطاهر المرضي... الأربعاء 26 فبراير 2014 - 10:09
دبلوماسية النيام...دبلوماسيتنا تتلقى اللكمة تلو اللكمة ولا تحرك ساكنا للتصدي لللكمة القادمة...لم يفهموا انها حرب ضروس الرابح فيها هو طويل النفس...اعداءنا لا ينامون ،التهم في حراك داءم لالتشويش على المغرب ...المال والبيادق متوفرة...ونحن نغرس رءوسنا في التراب كالنعامة...ونكتفي بالتنديد...كيف تسافر الزنديقة حيدر وتتنقل بجواز سفر مغربي...لمذا لانحرك دبلوماسيتنا الموازية لكي تمنع عليها التاشيرة...ادا بقينا على هدا الحال اقرءوا الفاتحة على صحراءنا...
68 - lasagesse الأربعاء 26 فبراير 2014 - 10:13
Le Maroc réagira le moment voulu. Ces affaires doivent être plus claires avant de prendre des décisions. Attendons donc la suite des événements. Mais de toutes les facons les Marocains vont passer à l'action en justice contre ce voyou de cinéaste. Ce que je déplore aussi c'est Canal+ qu'il lui a aussi servi de tribune pour faire sa propagande en accusant d'autres diplomates. Bien entendu cette chaîne est libre de recevoir qui elle est veut. C'est bien dommage pour elle et d'ailleurs je ne la regarde jamais.Ce cinéaste pourrait bien jouer le rôle du truand dans "le Bon=Maroc, la Brute= à vous de deviner, le Truand= bardem"
69 - سعدي الأربعاء 26 فبراير 2014 - 10:18
اظن بعد أن تيبينت الحقيقة ساطعة من من يهمه الأمر ألا وهو السفير الفرنسي وبعد نيته رفع دعوى قضائية في حق الممثل الإسباني العاهر الذي يتقاضى أجره من عسكر الجزائر، فأظن أن على المغاربة حكومة ومجتمع مدني اللذين أحسوا بالإهانة أن يسلكوا جميع الوسائل المتاحة لفضح الممثل الإسباني الكذاب بما في ذلك اللجوء إلى المحاكم الفرنسية والأوروبية كلما دعت الضرورة إلى ذلك علما أن المغرب لا تنقصه كفاءات قانونية لجر مثل هؤلاء المرتزقة إلى المحاكم لتنيهم عن تلطيخ سمعة هذا البلد العزيز. والسلام عليكم
70 - مولع الأربعاء 26 فبراير 2014 - 10:28
الحمد لله أننا في القرن الواحد و العشرين عصر التكنولوجيا الرقمية أما و إن صدر مثل هذا التجريح من قبل لنشبت الحرب . فقد نرضى بالخسارة و لكن لن نرضى بالمهانة . هذا هو طبيعة الفرنسي الحقير المتعالي على الشعوب المستضعفة بينما يبقى دليلا أمام سيده الالماني أو الإنجليزي و التاريخ شاهد على ذلك . ألمانيا جعلت من فرنسا ماخورا و لكن عزة الألمان اعتبروا ذلك خطيئة و لم ينعثوا أبدا فرنسا كعاهرة اوتيت من خلف دون أن تنال إتاوة المعاشرة.
71 - morocan الأربعاء 26 فبراير 2014 - 10:38
toutes les bonnes demarches de la vie courante, sur tous les plans sont citées dans le coran il suffit de bien comprendere de reflechir puis reagir
72 - عزاوي الأربعاء 26 فبراير 2014 - 10:46
كلما أوقدوا نارا للحرب أطفأها الله. .صدق الله العظيم. .
73 - HABIB الأربعاء 26 فبراير 2014 - 10:48
شكرا للإعلامي المغربي محمد واموسي.وفقك الله في أعمالك.
74 - تاج الدين الأربعاء 26 فبراير 2014 - 11:35
أقول لهذا الإسباني الحاقد : نحن المغاربة أحفاد المرابطين. نحن المرابطون الذين غزونا بلادك في القرن15 وضاجعنا نساءكم وبناتكم وأمهاتكم حتى شبعنا منهن وكرهناهن. مت غيظا وحقدا أيها التافه الفاشل المرتشي. وشكرا هسبريس
75 - موروكي الأربعاء 26 فبراير 2014 - 11:35
والله انا لم اهتم بجملة لان واضحة حتى لفاقد العقل لانها صادرة عن شخص يجاهر بعدائه للمغرب.. والحكومة المغربية ايضا ليست غبية كما تظنون فهي سمحت باستفحال هدا التباس لتمارس تاثير على فرنسا بسبب قضية المسؤول الامني وليس بسبب هده العبارة.
لكن ايضا في نفس الوقت المخزن يعرف حدوده جيدا فلو ارادت فرنسا ان تتخد موقفا معاديا فيكفي ان تخرج ورقة واحدة من ارشيفها ليجد المخزن نفسه في موقف لا يحسد عليه , ففرنسا تعرف عن دولة المخزن اكثر مما نعرف نحن عنها.
اما عن التحالف المغربي الفرنسي فلا يمكن ان تعوضه اي دولة اخرى, فقط اسبانيا بامكانها دلك لكن امور تاريخية لا تسمح بدلك , هناك دول يمكن عمل معها تعاقد اقتصادي لكن لن يتجاوز مستواه الاقتصادي كالصين, ايضا روسيا يمكن , ولكن لا يمكن ابدا تحالف مع حلف معادي للدولة العظمى في العالم وهي امريكا , وهده الاخيرة بامكاننا ان تعوض فرنسا لكن مادام المغرب يقف في حلف فلسطين فهدا التحالف غير ممكن مع امريكا. ادن تبقى فقد فرنسا هي الحليف الامثل لنا , الا ادا تغيرت امور جدرية على مستوى الدولة والشعب نفسه.
76 - ka ba الأربعاء 26 فبراير 2014 - 11:37
la vérité dans cette affaire commence a voir le jour le mensonge et la déformation de la réalité ne servira a rien le peuple marocain en entier est mobiliser pour défendre son intégrité territoriale par conviction une minorité ne peut vaincre la majorité l'algérie et le polisario perdent leur temps dans cette affaire meme les petro dollars algérien gaspiller pour acheter le soutien de bardim ou l'organisation kennedy pour faire la propagande au polisario a été demasquer par les autorités francaise il faut que notre diplomatie saisie cette occasion pour intenter des actions en justice contre ces menteurs sans scripules a savoir bardim kennedy et aminatou haidar
77 - Chnigri Ayyad الأربعاء 26 فبراير 2014 - 12:17
غيرتنا على بلدنا و شرفه أقوى من التحليلات المتأخرة.كان الأولى بالإعلام المغربي ألا يقدم الخبر حتى تكون له معلومات كافية عن الموضوع من كل الجوانب لعلمه المؤكد أن المغاربة لا ولن يسكتوا أبدا عن ضيم أو ظلم يمسهم.لهذا فلا لوم على المتتبعين و المعلقين على الموضوع بعد سماعهم باستدعاء السفير الفرنسي بالرباط لتقديم التوضيحات و هذا ليس سهلا على نفوسنا و نحمد الله على أنه لم تخرج مظاهرات منددة بهذا الكلام الجارح المنسوب ظلما لدبلوماسي فرنسي أو غير فرنسي أين ما كان موقعه في العالم.و بالمناسبة أحيي إخواني المغاربة على غيرتهم الفطرية على كيانهم و شرفهم و راجيا من الإعلام أن يحترص جيدا في السبق الإعلامي و يأخذ بعين الإعتبار خلفيات ما ينشره و به و جب ........................شكرا للأخ محمد واموسى على التوضيح رغم أن النفس لا تزال تحمل أثر صدمة هذه الفرية المنكرة
78 - zantar oujdi الأربعاء 26 فبراير 2014 - 12:23
Je pense pas que l.ambassade na rien die ses pas une histoire parasard mr holande a die nous continuon a donner tjr au maroc ses les Meme propos de ce ambasadem
79 - الحقيقة الضائعة الأربعاء 26 فبراير 2014 - 12:45
حقيقة هذا التصريح ضاعت بين المخرج الاسباني و سفيري فرنسا بواشنطن و الامم المتحدة ، فمزيدا من الحيطة و الحذر من الانزلاق الدبلوماسي ، لأن فرنسا شريكك اقتصادي و سياسي وازن للمغرب
80 - Naima الأربعاء 26 فبراير 2014 - 14:34
Il faut aussi que la représentation diplomatique du Maroc en France ou nos intellos en France- si nombreux- réagissent en envoyant des courriers (iels) à Canal Plus, par rapport à la prise de position du présentateur de Grand journal Antoine De Caunes lorsqu'il a reçu ce réalisateur la semaine dernière dans son émission le grand journal sur Canal Plus, D'emblée , il a pris parti et a fait l'éloge du documentaire.A noter aussi la voix off du film Victoria April et ses propos incultes sur la plateau et pour couronner le tout l'interview avec pierre Richard (le pseudo comique) qui se propose de se joindre à l'équipe pour défendre la cause du film.Pathétique ces pseudo artistes à cours de notoriété .
81 - viyaviya الأربعاء 26 فبراير 2014 - 16:50
et meintenant que la réalité. est apparue et que les propos démesurés. de ce burro espagnol sont tombés. a l'eau nous voulons entendre la voix de la sagesse et de l'officiel. ou est passé. le porte parole du gouvernement? ou est passé. le point de vue des affaires etrengeres? et le gouvernement ne dispose t il pas d'une langue? Tous les marocains ont manifesté. leur. mecontentement. mais ou est le feedback?
82 - محمد هرار الأربعاء 26 فبراير 2014 - 17:12
كان الأجدر بالمخرج أن يهتم بالأطفال المسخرين في النزاعات المسلحة” من قبل "البوليزاريو" المنظمة الإرهابية، حسب تصنيف عالمي، لأستخدامهم أطفال المخيمات جنو، ويدين "جبهة البوليزاريو" ومن يدعمها ماديا ومعنويا ولوجستيا لما اقترفته من جرائم ضد الإنسانية، وجرائم حرب في حق أطفال أبرياء انتزعوا من أمهاتهم وحرموا طعم الطفولة، وماتوا جراء تصنيعهم لقنابل يدوية في تدريبات عسكرية في مخيمات الحمادة تندوف بمباركة دولة الجوار وبمعرفة تامة من طرف بلده إسبانيا. لكنه سبح ضد التيار، واختار الدفاع عن القتلة بدل القتيل، لا أظنه إلا مرشيا ومرشوشا بمال النفط والغاز. لن ينتظر من المغبر أية علاولة أو رشوة، فإن المغرب يدافع عن قصيته العادلة، ولا يحتاج إلى المرتشين.
83 - marocaine الأربعاء 26 فبراير 2014 - 17:19
salam, j'ai eu le même reflex comme vous mr le rédacteur de ce commentaire. je ne comprend pas comment les marocains ont cru un instant à tout ce qui se dit ds les médis. on sait bien que avril approche , le mois de vote de ONU sur le statut de la minorso. et ces haineux de l'integrite territoriale ont perdu tout , ile ne leur reste que les ONG minable et qq corropu pour faire des sortie mediatique. moi un truc que je ne supporte pas et qui me dérange dans ma dignité , comment cette salope de haidar entre librement au maroc et vit tranquilement parmi nous, il est tps de lui rendre la vie en enfers et tout les autres qui osent parler ou travailler avec les ennemis du maroc!! aet a ceux qui nous parlent des droits des hommes!!! il n'ont qu'à la fermer. .
84 - abdel ali الأربعاء 26 فبراير 2014 - 17:41
Puisque vous dites que la justice française est indépendante, c’est le temps de le prouver et d’en donner un autre exemple. Je me demande comment un journal du poids lourd tel que ‘le monde’ a avalé ces mensonges ! il a permis à cette escroc de duper deux nations !!!!
85 - محمد ب. الأربعاء 26 فبراير 2014 - 18:15
إسمع يا شوقي. لا تتشوق و لا تحلم بأن المغرب سيفرط في صحرائه أو في أي شبر من أراضيه التي لا زالت مغتصبة بما في ذلك تندوف و توات و كلوم بشار و غيرها من الاراضي التي انتزعتها منا أمكم فرنسا و ضمتها إلى فرنسا الثانية التي تسمى اليوم الجزائر. أما شوقنا نحن هو أن نشاهد استقلال شعب القبائل و شعب الطوارق و يتحررا من استبداد الجزائر و مكرها. و إننا لا نرغب لا في فتح الحدود معكم و لا في إقامة اتحاد مغاربي محكوم عليه بالفشل مسبقا بسبب أنانيتكم و ميولكم المتجدر إلى الغدر و التسلط. أما نحن المغاربة فلسنا في حاجة إلى من يرينا من أمثالك من هو صديقنا و من هو عدونا و أين تكمن مصلحتنا. و إن أردت انت أن تعرف من هو العدو الأول للمغرب فأقول لك إنه الجزائر. أما عن لقيطكم البوليزاريو فسوف يتحول إلى مسمار في قدمكم و شوكة في حلقكم و نعش لمخزنكم وليد الاستعمار المتنوع. أما مخزننا فإننا نفتخر به لأنه متجدر في التاريخ و النسب و لأنه هو رمز وحدتنا و استقرارنا و أمننا. و تأكد أن حيلكم لا تنطوي علينا. و إن المقال الرائع للإعلامي المغربي المقيم في فرنسا محمد واموسي خير رد على مكرك و خداعك.
86 - Amine الأربعاء 26 فبراير 2014 - 18:35
Cet article dit un peu n'importe quoi, et il veut juste defendre la France. La preuve est que le dernier article par Hespress dit que le ministere francais des affaires etrangeres confirme que l'ambassadeur de France en question a l'ONU a bien rencontre l'acteur espagnol en 2011. Donc pourquoi ces informations incorrectes oubienvotre ami l'ambassadeur vous a raconte des histoires.
87 - محمد ب. الأربعاء 26 فبراير 2014 - 18:50
أرجوكم يا ناس أن تردوا البال إلى ما كتب تحت رقم 28 بإسم شوقي و تحت رقم 63 بإسم يوسف. و سوف تلاحظون أن نفس النص كتب حرفيا من طرف جهة واحدة و تحت إسمين إثنين مستعارين. هذا الأمر يكشف بوضوح مدى العقلية الماكرة و الخادعة و الدنيئة و المتدنية للجزائر و لقيطتها البوليزاريو. اللهم احفظنا من شرهم و من حفر حفرة وقع فيها.
88 - ali الأربعاء 26 فبراير 2014 - 19:02
Javier Bardem es grande-nieto de los terroristas, Fernando V y la reina Isabel, fundadores de la Inquisición española. el asesino Tomás de Torquemada, gran criminal el Tribunal de la Inquisición el Santo Oficio
89 - SA3D الأربعاء 26 فبراير 2014 - 19:14
ان لم تكن للاسباني ادلة على مزاعمه,وان ادين ,فممما لا شك فيه ,ف الجزائر ستدافع عنه بسخاء
90 - محمد الأربعاء 26 فبراير 2014 - 19:31
إدا كان تصريح السفير الفرنسي بأمريكا صحيح فهدا لا يهزنا ، لأننا نؤمن ونعلم أن أعداء المغرب لاينامون وينفقون أموالا خيالية من أجل التشويش على المغرب وهدا لن يتأتى لهم بإدن الله وبحنكة ملك البلاد.
وإن كان ما دكر افتراء وكدب ، فهدا ليس بغريب بل نتوقع أكثر ، ويجب على السفير والدولة المغربية رد الاعتبار ورفع دعوى قضائية ضد هدا المرتزق.
91 - ابراهيم الأربعاء 26 فبراير 2014 - 21:12
تحية الى السيد محمد .ب صاحب التعليق 85 و 87 انا كدلك لاحظت تعليقات الحركى وراجيفهم يريدون تمريرها وتدور حول الشعب الصحراوي المخزن وتقرير المصران وليس المصير ووووو
المجموع: 91 | عرض: 1 - 91

التعليقات مغلقة على هذا المقال