24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5008:2213:2716:0218:2419:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

2.56

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | التدرج والتساهل.. أسبابٌ تفسر شغف المسلمين بالخمور

التدرج والتساهل.. أسبابٌ تفسر شغف المسلمين بالخمور

التدرج والتساهل.. أسبابٌ تفسر شغف المسلمين بالخمور

ينطلق الدكتور محمد أجواو، أستاذ في جامعة أمستردام الحرة، ورئيس هيئة العناية الروحية الإسلامية في وزارة العدل الهولندية، في هذا المقال الذي خص به هسبريس، من الضجة التي أثيرت حول افتتاح سيدة مغربية الأصل لخمارة في مدينة روتردام"، معتبرا أنها "ضجة تتناقض شيئا ما مع كيفية نظر المسلمين والمغاربة بالخصوص إلى الخمر في حياتهم اليومية وتعاملهم معها".

وعزا أجواو إنتاج الخمور والمتاجرة فيه واستهلاكه في العديد من الدول الإسلامية، إلى كون البعض يستندون في ذلك إلى "الآيات القرآنية المخففة لتحريم الخمر، والقبول الضمني ثقافيا للخمر"، مشيرا إلى أن "ما يخفف من حدة هذا الانفصام كون فئة لا يستهان بها من المسلمين الذين يدمنون الخمر لا يجهرون بذلك، انطلاقا من الإيمان أن عدم الجهر بالفاحشة قد يشفع لهم بعض الشيء".

وفيما يلي نص مقال أجواو كما ورد إلى هسبريس:

ما سر شغف المسلمين بالخمر؟

في 7 فبراير الماضي نشرت جريدة "مترو" المجانية خبرا مفاده أن السيدة إلو أخياط قد فتحت خمارة، يعني بارا، عصرية بمدينة روتردام. أخياط ابنة إمام في بداية عقدها الخامس، مغربية الأصل، كانت تداوم على ارتداء الحجاب إلى سن السادس والثلاثين، وطالقة بعد تجربة زواج قسري فاشل. عنوان الخبر: "إمرأة مغربية تفتح خمارة، حكاية لا تصدق. إمراة الأعمال إلو أخياط المغربية تفتح خمارة وهي تجسد بذالك نموذجا للاندماج الناجح".

مباشرة بعد نشر الخبر تلقت أخياط تهديدات بالقتل على مواقع التواصل الإجتماعي حيث عنونت نفس الجريدة المذكورة أعلاه خبرا لها نُشر يومين بعد ذلك ب "المسلمون يريدون رأس السيدة التي أقدمت على فتح خمارة".

يوم واحد بعد ذلك وفي برنامج تلفزيوني إخباري يميني النزعة "باونيوز" تنوعت ردود فعل المسلمين المُستَجوبين حول تلك التهديدات بالقتل بين اللامبالاة، الرفض والدعوة الصريحة للعقاب: "إن من ارتكب المعصية قد وجب جلده خمسين جلدة. ولكن حالة هذه السيدة أنكى، لأني أظنها مرتدة" كما صرح ملتحي واعظ معروف في الصحافة بتطرفه الديني. ما يقصده هذا الأخير من "حالة هذه السيدة أنكى" هو أنها "مرتدة" وتستحق بموجب ذالك الموت. أما المعنية بالأمر فقد عبرت في مقابلة صحفية، أن دوافعها للقيام بهذا المشروع لم تكن دينية، بل إن إقدامها على هذه الخطوة جاء نتيجة لإستقلاليتها ولروح المبادرة لديها: "قد يتعارض فتح خمارة مع الثقافة الإسلامية التي نشأت فيها، ولكن مرتاح مرتاح لهذا الاختيار .فأنا حرة أحب أن أفعل ما أريد".

انتشر الخبر بسرعة البرق وتصدر الصفحات الاولى للجرائد الوطنية على اثر خبر آخر مفاده أن جمع من المغاربة بقيادة السيد شفيق بنحميدوش انبرى لِنَشررسالة على صفحات الفاسبوك يدعو فيها "المسلمين العلمانيين" لِإبداء دعمهم عن طريق الذهاب إٍلى خمارة أخياط وشرب النبيذ عندها٠ وقد علل بنحميدوش مبادرته كما يلى: "يزعجني كثيراً السكوت المطبق وعدم التحرك من قبل الجالية المغربية لشجب ورفض مثل هذه التهديدات. يجب وضع حد لهذا الترهيب المقيت. فهناك الكثير من المغاربة العلمانيين الذين يشربون و يقدمون الخمر لغيرهم"٠

في يوم 14 فبراير 2014 خصصت الجريدة الوطنية "فولكسكرانت" النافذة تعليقها الرئيسي لهذه المبادرة الاولى من نوعها واصفة إياها بالدلالة على القطيعة مع عهد لم يكن المسلمون يحركون ساكنا إزاء الترهيب والتكفير والتهديد الذي يصدر عن الأصوليين والمتطرفين ضد من يخالفم في منهاج الحياة. كما تلقت السيدة أخياط دعما واسعا من السياسيين على المستوى المحلي والوطني ومن كبارالموظفين وكذا رجال الأعمال. كلهم ذهبوا ليشربوا النبيذ في خمارتها تضامنا معها. أما العمدة أحمد أبو طالب فقد أدان هو أيضا التهديدات مجهولة المصدر، وكتب رسالة مفتوحة لأصحابها عبر الجرائد داعيا لهم بالهداية.

يبدو أن هذه الضجة حول بيع واستهلاك الخمر وسائر المسكرات تتناقض شيئا ما مع كيفية نظر(بعض) المسلمين والمغاربة بالخصوص إلى الخمر في حياتهم اليومية وتعامهم معها. طبعا يندرج تحريم شرب الخمر في الإسلام تحت المحرمات الأساسية وهي: أكل لحم الخنزير،أكل اللحم الحرام بكل أشكاله الأخرى، شرب الخمر ولعب القمار. لكن في الممارسة اليومية نجد أنه يتم التركيز على اجتناب لحم الخنزير واللحم الحرام، أما شرب الخمر (وكذا لعب القمار) فهي ظاهرة متفشية بين المسلمين ويتم ذالك في أحايين كثيرة بإحساس أقل بالذنب إن لم نقل دون إحساس بارتكاب الخطيئة. كيف نفسر هذا التناقض أو الانفصام إن صح التعبير؟

فيما يخص شرب الخمر هناك تفسير محتمل قد يُبرر به شارب المسكرات من المسلمين فعله مفاده التدرّج في التحريم حيث أنه هناك آيات في القرآن لا تتطرق إلى المنع الكلي لشربه. هكذا أمِر الناس في بداية الأمر بعدم شرب الخمر قبيل القيام بالصلاة تفاديا لحالة السكر حتى يعقل الناس ما يقولون ويفعلون ولايفقدوا تركيزهم وخشوعهم. وهناك شائعات عن ممارسات، خصوصا لدى الطبقات العليا من المجتمع، مفادها أن هؤلاء يشربون الخمر بعد تأديتهم لصلاة العشاء حيث يتلاشى مفعول الخمر قبل طلوع الفجر. بالإضافة إلى ذلك يشير القرآن إلى أن للخمر إثم عظيم لكن لها أيضا منافع للناس مما يجعل الكثيرين يستعظمون هذه المنافع. وربما تدخل فتوى الزمزمي في شرب الحامل للخمر في هذا النطاق. كثير من السجناء المسلمين الذين نقابلهم في السجون الهولندية والذين يُقدمون على شرب الخمر بعد إطلاق سراحهم يبررون ذلك بالحديث النبوي عن الصحابي الذي ولج المسجد وهو في حالة سكر، ولم يكن رد فعل الرسول صل الله عليه وسلم قاسيا عليهم.

فوق كل هذا فقد تم التعامل مع تحريم الخمر في الثقافات الإسلامية وعلى مر العصور بشيء من التساهل، بل أكثر من ذلك تم التعاطى معه في أحايين معينة، بشيء من الرومانسية وخصوصا في بعض الأشعار التي مازال البعض يتغنى بها إلى يومنا هذا، وهذا كله على الرغم من المنع الصريح في القرآن. كما استحسن الطبيب المسلم الرازي استعمال الكحول لغايات طبية وعلاجية. ووفقا للباحث سامي زبيدة في كتابه الانجليزي "ما وراء الاسلام" اعتبر المذهب الحنفي منتجات الكحول في وقت من الأوقات منتوجات غير محرمة. ووفقا لنفس المصدرو كما في القصص الشعبية و في الأدب وردت الكثيرمن الروايات عن قضاة ومفتين و رجال دين معروف عنهم تعاطيهم لشرب الخمر. وفي يومنا هذا مازال الخمر والجعة يذكران في بعض الأوساط بشيء من اللذة و النشوة، وكمثال على ذلك أغاني الراي وغيرها التي تتغنى بالخمر.

لا ننسى أيضا أن صورة شارب الخمر في الوعي الجمعي ليست دائما سلبية٠ فمفهوم "السكايري" مثلا لا يدل دائما على ذالك المسخوط الذي يؤذي غيره كعون السلطة الذي "اقتحم" مسجدا في حالة سكر وانهال على الإمام ضربا. "السكايري" هو أيضا ذالك الانسان المكرام طيب القلب ومرهف الإحساس. وهنا وجب استحضار الحكاية الشعبية الهزلية حول قصة إمام مع رواد المسجد في قريته والتي هي على الشكل الآتي: يحكى أن سكان قرية عانوا الأمرين من تعاقب السنوات العجاف نظرا لانحباس المطر والجفاف، فقرروا طلب الإمام تنظيم صلاة الإستسقاء. ولم تمض إلا بضع دقائق على الصلاة حتى استجابت الألطاف الإلهية للدعاء و بدأت الأمطار تهطل بغزارة. فما كان من رواد المسجد إلا أن فروا هاربين إلى بيوتهم على دوابهم أو في سيارتهم تاركين الإمام وراءهم، دون أن يفكر فيه أحد، ناسين أو متناسين فضله . فما كان من الإمام إلا أن شمر عن ساعديه قاصدا بيته مشيا على الأقدام تحت وابل من المطر.

بعد قطع الإمام لمسافة معينة لحِق به رجل مخمور يقود سيارته. رق قلب هذا الرجل لحال الإمام وقد ابتلت ملابسه فتوقف وعرض عليه أن يوصله إلى وجهته. بعد أن أوصله إلى بيته أفاض"السكايري" زيادة على ما قام به من جميل الفعل على الإمام بإعطائه مائتي درهما ودجاجتين كانتا في صندوق سيارته. لم يتفوه الإمام بأية كلمة واتجه مباشرة إلي بيته بعد أن قبِل الهدايا. استغرب "السكايري" من فعل الإمام وخاطبه مبديا خيبة أمله قائلا: "أيها الإمام ألا تقول شيئا، تمضي هكذا دون شكر صنيعي، دون الدعاء لي"؟ فردّ الإمام قائلا :سأفعل بكل تأكيد ما دمت قد طلبته: اذهب إلى حال سبيلك، أطلب من الله أن لا يتوب عليك من إدمانك! فرد "السكايري" بخليط من الحنق والدهشة: "ما هذا الدعاء؟ أتطلب اللعنة لي؟" الإمام: "هل أدعوا لك بالتوبة و بذلك ستصبح إنسانا سيئا كباقي رواد المسجد، والذين تركوني لحالي بعدما استجاب الله لصلاة الإستسقاء. أنت الآن على أية حال إنسان طيب، كريم ومعطاء وهذا شيء أستفيذ منه أنا، وآخرون ولهذا جاء دعائي على هذا النحو."

إن الآيات القرآنية المخففة لتحريم الخمر، والقبول الضمني ثقافيا للخمر أدى في عديد من الدول الإسلامية ليس فقط إلى إنتاجه، ولكن إلى المتاجرة فيه واستهلاكه. فيما يخص المغرب مثلا تضمن تقرير حديث العهد لوكالة الأنباء "رويترز" خبرا مفاده أن 10 آلاف شخص بالمغرب يعملون في صناعة الخموروينتجون سنويا 40 مليون قارورة خمر موجهة للإستهلاك الداخلي كما الخارجي. شرب الخمر ليس حكرا على طبقة دون غيرها ولكنه يتم في كل الطبقات الإجتماعية انطلاقا من علية القوم إلى الفئات المتوسطة فالفقيرة. في تونس و في تركيا الحديثة يعتبر شرب الخمر من علامات المجتمع الحداثي العلماني والقانون المدني.

لكن ربما قد يخفف من حدة هذا الانفصام كون فئة لا يستهان بها من المسلمين الذين يدمنون الخمر لا يجهرون بذالك ربما انطلاقا من الايمان أن عدم الجهر بالفاحشة قد يشفع لهم بعض الشيئ. وربما هذا ما أثار حفيظة مهددي إلو أخياط أي "جهرها بالفاحشة". فالمجاهرة تُفسر ايضا كأنها نشر غسيل الأمة الوسخ عيانا بيانا وهو ما يعتبرونه في حد ذاته خيانة للأمة الاسلامية. غير أن السيدة أخياط تعتبر نفسها في تصريحاتها مجرد فرد عاد ومواطنة وليست عضو أمة أو جماعة افتراضية تفرض عليها الوصاية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (74)

1 - Plombier السبت 01 مارس 2014 - 21:10
Chacun a son choix libre, il y a le paradis et l'enfer
2 - فقه الاولويات السبت 01 مارس 2014 - 21:15
نطلب ممن يريدون أن يققنوا زراعة الكيف أن يعملوا جادين على تقنين شرب الخمر وتقنين عقوق الوالدين وتقنين الربا وتقنين أكل لحم الخنزير وتقنين الزنى والسرقة والشرك والكفر وكل ما حرم الله
هكدا كانوا بنو إسرائيل ولا زالوا; يحلون ما حرم الله
3 - مصيبة كحلة السبت 01 مارس 2014 - 21:26
كل ممنوع مرغوب ، عقليتنا متطرفة، والأطراف تتجاذب، فالمسلم حين يسكر لا يعتق القنينة حتى ينتهي إما بخصام أو تعدي على أسرته أوتغوط وتبول في سرواله أو منبطحاً في الأرض يصيح : وامِّ حكروني!!!.....المصيبة أن في دولة كإسبانيا أو فرنسا....الشراب غير ممنوع وحوادث السير أقل منا ، فما بالك إذا أصبح أحدنا بعقليتنا يحصل على الشراب بسهولة، كيف ستصعد نسبة المقتولون والمعطوبون المشوهون على طرقنا؟ الأمم الأخرى قادة بهبالها، أمّا حنا را غامدرّمِين
4 - هشام السبت 01 مارس 2014 - 21:33
يقول الحق عز وجل (ولا تتبعوا خطوات الشيطان)
قال خطوات الشيطان و لم يقل الشيطان فحسب.لعلمه عز وجل أن منهج الشيطان في استدراج الانسان الى المعاصي هو التدرج,حتى لا يقاومه اانسان مقاومة شرسة.
ومن ذلك أيضا قوله تعالى( ولا تقربوا الزنى) لان مجرد الاقتراب يوقع الانسان في الزنى الفعلي,
مجرد ان تأتي خطوة واحدة في اتجاه المعصية فإن الشيطان يتكفل بالباقي.
لعنه الله وعافانا الله و إياكم من المعاصي.امين
5 - al khattabi السبت 01 مارس 2014 - 21:34
اللهم استرنا ولاتفضحنا ما يقع في الدول العربية لا يقع في الدول الغربية نفكر الا الشهوات و الشبهاة..اللهم انصر الاسلام
6 - مهاجر جد غاضب السبت 01 مارس 2014 - 21:34
يشرب من يشرب ،يبيع من يبيع لكن دعوا الاسلام عنكم و افعلوا ما شئتم . ..جبناء هؤلاء ليس لهم جرأة في اعلان الحادهم وهنا المشكل ...
كفى من الاختباء وراء الاسلام ،فاخرجوا او ادخلوا ولا تبقوا على الباب فأنتم تزعجون ...
حذار فهناك غاضبون، و انصرافكم كليا من الاسلام يقدم خدمة للسلام في هذا العالم.
7 - ckheikh gogo السبت 01 مارس 2014 - 21:40
الشعراء المغاربة غنو للخمر و هاته بعض الابيات:
كب و سقيني حتى توطيني.شرب شي حكيك و هانتا مفيك. البيرة و الروج وحنا بجوج.
8 - نبيل السبت 01 مارس 2014 - 21:45
البعد عن الدين و عدم الخوف من الله و الابتعاد عن ما حرمه هو السبب في ما اصبحت اليه الأمة العربية

الله غفر لنا
9 - magrebi السبت 01 مارس 2014 - 21:50
tres bien! mais etre marocaine ça veut dire ,musulmane?? ou etre pakistani aussi?? il ya beaucoup de marocaine . surtous des pakistani vendent l alcool et en meme temps disent qui sont des misulmans!!mais suivant leur maniere de penser...alors cette femme est marocaine et si vend de l alcool reste tous a fait loin de la religion islamique
toujours des europeans confondent ces deux parametre, la nacionalité est une chose et la religion c est autre chose diferent et allah aura la derineire parole

a3oudo billah wa astaghfiro allah wa la hawla wa lakowata ila billah
je peu faire une question, combien de femme ce cachent deriere le nikab pour pratiquer la prostutution, et combien de jelaba pratiquent des crimes etc...
alors alimanest une chose et al madaher c est autre-....
10 - rachid السبت 01 مارس 2014 - 21:55
تحريم الخمر من خلال القرآن :

يَسْأَلونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا البقرة

فالخمر إثم وقد امرنا الله بالابتعاد عن الإثم ما ظهر منه وما بطن ( وذروا ظاهر الإثم وباطنه )
وقال تعالى { إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والإثم والبغي بغير الحق } فنص تعالى على تحريم الإثم ما ظهر منها وما بطن
فصح أن الإثم حرام وأن في الخمر إثما وأن مواقعها مواقع إثم ، فهو مواقع المحرم نصا
كقول الشاعر : شربت الإثم حتى ضل عقلي كذاك الإثم يذهب بالعقول سمي الخمر إثما لكونها مسببا لها .
وإذا اجتمعت مصالح ومفاسد فإن أمكن تحصيل المصالح ودرء المفاسد فعلنا ذلك امتثالا لأمر الله تعالى فيهما لقوله سبحانه وتعالى : { فاتقوا الله ما استطعتم } ، وإن تعذر الدرء والتحصيل فإن كانت المفسدة أعظم من المصلحة درأنا المفسدة ولا نبالي بفوات المصلحة .

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) (المائدة)
11 - مدمن سابق على الخمر السبت 01 مارس 2014 - 21:55
نسأل الله الهداية لهذه الأخت التي فتحت الحانة و التي أخطأت في حق دينها وإسلامها ،فالمؤمن طاهر ونظيف و لايبيع الحرام ولايأكل الحرام، المؤمن الحقيقي هو الذي يريد الخير لأمته ويستثمر في ما هو حلال ومفيد للناس ،كفانا تضخيما للأشياء فكلنا خطاؤون وخير الخطائين التوابون، ولكن أنا لا أتفق مع من يجاهر بالإثم والرذيلة ويستميت في الدفاع عنها، لا تكونوا ديوثيين تحبون الفاحشة وتشيعونها بين الناس،فهناك أشياء جميلة وكثيرة تستحق أن يستثمر فيها الانسان وتذر عليه ربحا وفيرا،"إنك لن تهدي أحببت ولكن الله يهدي من يشاء"صدق الله العظيم
12 - فوءاد ش السبت 01 مارس 2014 - 21:56
هذا هو حال المسلمين لا يعرفون غير لغة القتل و التفجير. اذا لم تعجبهم هولندا فليرحلوا الى بلاد الاسلام .. فصحراء العرب شاسعة من افغانستان و السعودية و الصومال الى عاية موريتانيا .. عالم من الفشل و الفقر و الاحباط.
13 - عمران السبت 01 مارس 2014 - 21:56
ياوزير الاوقاف لماذا تحارب الخطباء وتغلق دورالقران ولاتحارب الخمارات وحانات القمار.?المنكر اصبح معروفا والمعروف اصبح منكرا
14 - yassin السبت 01 مارس 2014 - 22:03
أحسن ما قاله العرب شعرا ونثرا كان في الخمر وما يصاحبه. عصير العنب من أحسن ما جادت به الطبيعة لابناء آدم.
15 - zorif souss السبت 01 مارس 2014 - 22:05
المسلم الحقيقي هو الذي يترك المحرمات عن اقتناع و ليس بالتهديد و الوعيد.فكم من ملتزم خرج الملة و كم من مدمن خمر تاب توبة نصوحا. و بالتالي أضن أن اقناع الناس بالحسنى و الحوار هي الوسيلة الوحيدة لترشيد الناس أما الارهاب فهو أشد من شارب الخمر.فنسبة الملتزمين في المهجر تفوق من حيث النسبة ملتزمي الذاخل و أكثر من ذلك فهم مقتنعون لكن نسبة مهمة من ملتزمي الذاخل منافقون.
16 - dindandon السبت 01 مارس 2014 - 22:21
La hollande est un pays libre et du respect vers tous le monde... et qui n accepte pas il n à qu'a partire de la hollande vers quelque part qui ne respect pas la liberté des autre ou ils vonts jamais avoir du respect eux même
17 - mohamed السبت 01 مارس 2014 - 22:27
الخلة في "الشأن الخاص" و الشأن العام
فلو فرضنا مثلا ان رجلا له عشيقة و طليقة و زوجة وله اطفال شرعيون و آخرون "طبيعيون" فلن تجد في الشريعة العلمانية كما هو متهارف عليها من ينكر عليه ان يترك ثروته كلها لكلب الجيران.
ومن هنا يكون تدخل لشڭر في الارث و الزواج بل وفي آراء افراد من حزبه تدخلا في شؤون خاصة كان يمكن التغاضي عنها لولا ان وراءه شؤونا عامة اهملها فوجب الافتاء بصفعه على القفا
18 - عبد الصمد السبت 01 مارس 2014 - 22:36
ا لى Marocain libre (9

اعتقد انك مقريتش المقال واذا قريتو ما فهمتي منو حتى والو.
الدكتور اجواو نقل فقط ما جرى وحاول الوقوف على تناقض بعض المسلمين من تناول الخمور...يا سي ليبر مروكان
19 - حسام ربيع السبت 01 مارس 2014 - 22:39
استغرب من هده الضجة التي اقيمت بخصوص فتح هده السيدة لخمارة في بلد اوروبي وغير مسلم
واستغرب اكثر لعدم الجراة على التكلم على اصحاب الخمارات والحاناة التي تتكاثر كالفطر في المغرب ونحن نعلم ان اصحابها هم مغاربة
لمادا يا ترى هدا النفاق
الاحرى بمن يفتحون افواههم في هولندا البلد العلماني ان يفعلوا كدلك بخصوص الخمارات اللتي تفتح كل يوم بالمغرب البلد الاسلامي
20 - من النفاق ما قتل السبت 01 مارس 2014 - 22:41
لا أجد في القرآن الكريم نصا واضحا يشير إلى منع الخمر منعا صريحا.
ففي القرآن الكريم دعوة لاجتناب الخمر والقمار والذبح باسم لغير الله وكذا الإيمان بالعرافين، لأنها عمل قذر من أعمال الشيطان.

وأعجب كل العجب للذين يقفون ضد شرب الخمر وحدها مع أن القرآن ساواها في الخبث والقذارة بالميسر والأنصاب والأزلام، وأكاد أجن من نفاقهم حين أراهم يقبلون على المحرمات ويتعاملون بها، وهي التي كان النص القرآني تقريريا وصريحا بشأنها؛ مثل أكل الربا وشهادة الزور وسلوك النفاق وتولية الكفار والمشركين وبخدمتهم وطاعتهم.
21 - 07hassan السبت 01 مارس 2014 - 22:43
الخمر حرام هذه حقيقة قرانية لا يجادل فيها عاقلان ولكن ان يلتزم الانسان باحكام الاسلام فهذا امر يرجع الى رغبة الشخص في الالتزام طواعية بلا اكراه فالاوامر الالهية كما النواهي من التشريع الذي مناطه العقل المولد للارادة الحرة اذا المطلوب هو الاعلاء من شان الحرية وممارستها انا حر ان لا اشرب الخمر وانت حر في شربه لكن ليس من حقك ان تعرضني للاذى وانت ثمل كما يحدث في شوارع قرانا ومدننا اليوم لك ان تخرب صحتك لكن لا تعربد وتفتعل المشاكل الموضوع تجاوز مسالة حرمة الخمر من عدمها الى نتائج شرب الخمر ومدى تعرض الاخر الى الضرر لمجرد ان زيدا او عمر قرر شرب المسكرات الحل هو لكل الحق في فعل ما يريد لكن في المكان والزمان المناسبين وهذا يحتاج الى ثقافة احترام الاخر والانضباط وهذا غير متوفر في ثقافتنا الاستبدادية اذا الحل يكمن في منع الخمر بصرامة لانه السبب المباشر في الكثير من الجرائم كزنا المحارم ضرب الاصول القتل الاغتصاب ووو ومحاضر الشرطة دليل على ذلك. يتبع
22 - mansour السبت 01 مارس 2014 - 22:45
انما الخمر والميسر والانصاب والازلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون .صدق الله العظيم, وعندما يقول الله تبارك وتعالى اجتنبوه يعني امرنا بالابتعاد عنه وكانه قال لنا انه حرام عليكم .
23 - mamone السبت 01 مارس 2014 - 22:48
ما يؤليمني و زعجني كثيرا هو اننا نحن المسلمين لا نفكر برسانة ولا عقل نفكر بسرعة البرق .لو فكرنا قليلا لوجدنا ان كل النبتات على مخلفاتها تحمل مؤثرات على سير توازن الانسان ... اراى ان من يستطع ان يستعمل الخمر و بالكم المقبول دون الاضرار بنفسه فلا مشكلة الان الشخص عندما يضر بنفسه يمكن ان يضر بالاخرين و اهل شمال المعمور يحتاجون للخمر وبالاخص عندما تنخفض الحرارة الانه يقيهم من البرودة --- السيدة التي فتحت الحانة فهي تكسب رزقها و لو كانت تعمل بداخل احدا البيوت فساتسقي اهله ولامر سيان
24 - RACHID السبت 01 مارس 2014 - 23:00
الخمر هو الدي يسمئ في الشريعة الاسلامية \\ ام الخبائت\\ ليس حرام فقط بل اب وام المحرمات وباب المعاصي وتخريب الاسلام والعقل والجسم والمال وهو طريق المصائب جميعا من العداوة والبغضاء واغتصاب الاصول وضياع الابناء بسبب الطلاق والفقر والائحة طويله جدا \\\ الخمر ادكر ربما تنفع الدكراء هو الحرام رقم واحد تم يتبعه القمر في المرتبة التانية \ لقوله تعالئ انم الخمر والميسر وووو الخ \ \ انضرو فهو في المرتبة الاول اللهم اعفو علئ الناس جميعا
25 - BEN ARBI السبت 01 مارس 2014 - 23:04
الاسلام هو دين الله الحق , ومن يبتغي غير الاسلام دينا لن يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين. الاسلام يحرم شرب الخمر, فعلى وزارة الاوقاف المغربية أن تمنع هذه الخمارة من بيع الخمر, لا للمسلمين فقط, ولكن لجميع الناس في هولاندا. سبينوزا سينقلب في قبره عندما يسمع بوصول هؤلاء القتلة الذين أصبحت تأويهم هولاندا التي أوته عندما كانت الكنيسة في أوجها.
الهولانديون غالبيتهم لا دين لهم, يشربون الخمر ويأكلون الخنزير ولكن لهم أخلاق ولهم ضمير يمنعهم من اقتراف الموبيقات التي نقترفها نحن المسلمون باسم الدين الذي ننامي اليه. فما الجدوى من دين لا ينهى عن ارتكاب هذه المعاصي.
26 - Mohamed السبت 01 مارس 2014 - 23:05
إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة فهل أنتم منتهون وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول واحذروا فإن توليتم فاعلموا أنما على رسولنا البلاغ المبين

عَنْ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - قَالَ: «مَنْ شَرِبَ الْخَمْرَ فَاجْلِدُوهُ، ثُمَّ إنْ شَرِبَهَا فَاجْلِدُوهُ، ثُمَّ إنْ شَرِبَهَا فَاجْلِدُوهُ، ثُمَّ إنْ شَرِبَهَا فِي الثَّالِثَةِ، أَوْ الرَّابِعَةِ: فَاقْتُلُوهُ»
فقد لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم في الخمر عشرًا فقال: لعن الله الخمر ولعن شاربها وساقيها وعاصرها ومعتصرها وبائعها ومبتاعها وحاملها والمحمولة إليه وآكل ثمنها. ‏ رواه أبو داود والحاكم.
27 - 07hassan السبت 01 مارس 2014 - 23:09
تتمة لكن هل يمكن منع الخمر في المغرب الجواب حتما لا لان الخمور تجارة مربحة ولان الخمر سلاح سياسي يستعمله من يزاوجون بين الثروة والسلطة ولان المصلحة السياسية لهؤلاء تكمن في ديمومة حالة النوم والاغماء لان مجتمعا مدمنا يسهل تدجينه والتلاعب به ولذلك تنتشر المخدرات والخمور ويسمح للقرقوبي ان يدخل من جيراننا هذه كلها تتم بقرارات سياسية خصوصا مع بروز ما يسمى الصحوة الدينية التي تهدد المستفيدين من الامر الواقع لقد حارب الانجليز العملاق الصيني بالافيون حتى منعه الصينيون في حرب الافيون وفي المغرب حل انجليزمن نوع اخر يتكلمون لغتنا وينتمون لعرقنا واعلنوا علينا حرب الحشيش والقرقوبي والرشوة والمهرجانات والرقص والغناء حتى صرنا نخشى اعداء الداخل اكثر من خشيتنا من الروم والفرس وبالتالي من الافضل للمغاربة تجاهل موجة الانحلال والتركيز على الالتزام الفردي عسى ان نخرج باقل قدر من الخسائر ولعل الاجيال التي ستاتي بعد عقود من الان ستستطيع التفكير بطريقة مختلفة توازن بين مطلب الحرية الفردية والمصلحة الجماعية
28 - مسلمة السبت 01 مارس 2014 - 23:14
كان تحريم الخمر تدريجيا في العهد النبوي و ذلك لحكمة الله سبحانه الذي هو اعلم بخلقه و هو اللطيف الخبير فربما لو حرمت دفعة واحدة بدون تدريج لما استطاع الامتثال لذلك الأمر كثيرون بسبب اعتيادهم على شربه,,

ما يدعيه البعض الآن أن الخمر ليس محرما في القرآن و يستدلون أيضا بما فعله النبي صبى الله عليه و سلم مع من دخل المسجد سكرانا بسبب شربه الخمر، كل ذلك لا يعني أن الخمر ليس حراما بل هو حرام حرام بالقرآن و السنة المطهرة فيكفي قول النبي محمد عليه الصلاة و السلام : "كل مسكر خمر و كل خمر حرام" رواه مسلم، يعني حديث صحيح,,,, و الاحاديث في هذا المعنى كثيرة، فكفى من التضليل بادعاء أنه ليس حرام,,,, و بالتالي ففتح خمارة تشجيع على الحرام,,,,,,,,, و قد لعن الرسول صلى الله عليه و سلم في الخمر كثيرين : بائعها و شاربها و حاملها و المحمولة إليه,,,,
29 - ahmed السبت 01 مارس 2014 - 23:18
هذه الاخت الله يهديها.
نحن ليس لنا الحق ان نحاسب او نكفر احد.
بل يجب علئ العلماء المعتدلين ان يبلغوا الرسالة ويشرحوها بدون تشدد لكي يحببوا الاسلام لعباد الله قبل محاسبتهم.
والله اعلم.
30 - 07hassan السبت 01 مارس 2014 - 23:31
ختاما اليوم كل من يطالب بمنع الخمر انما يغرد خارج السرب ليس لانه مخطئ بل لانه يناقض اصحاب المصالح وهم اقوياء جدا وقسم من الشارع معهم فما الحل الحل افعل انت الصواب كما تراه ولا تلتفت لمن سكر او فجر فكل ملاق ربه احم نفسك وابنائك قدر المستطاع فلا يكفي ان تكون على حق ليتبعك الناس
31 - Lila الأحد 02 مارس 2014 - 00:28
لا يوجد شيء إسمه حرية شرب الخمر فالخمر آفة إنسانية و مجتمعية على كافة المستويات
الخراب المجتمعي الذي يعانيه الغرب و الذي يتسرب إلينا رويدا رويدا يرجع للخمر فيه دور عظيم, فكيف لأب سكير أو أم سكير أن ينشؤوا أطفالا أسوياء؟ و كيف و إن أمنت أفضل الطرق و أهم البنيات التحتية أن تمنع سكيرا من أن يقتل بريئا في الطريق؟ و هل يوجد شارب خمر واحد في الدنيا لم يشكل يوما خطرا على نفسه و على من حوله؟ و هل شارب الخمر لا يتعاطى مفاسد أخرى؟ طيب, كيف للدول أن تقنن شرابا ينهك الكبد و يحجرها و يجعل البنكرياس تأكل نفسها و يقتل خلايا الدماغ...؟
أنا أسأل صراحة من يسعون لتقنين الخمر علنا, ما هدفكم في الحياة؟ بم ستنفعون هذا المجتمع؟ لم تريدون تدمير هذا المجتمع؟ أليس الأحرى أن تقفل كل خمارات هذا البلد التي لا تتوانى عن بيع الخمر لطفل في الرابعة عشرة؟ أليس الأحرى أن نحمي صحة المواطنين و أسرهم و حياتهم؟ هذا إن تناسينا أن المغاربة مسلمون!!!!
32 - moon الأحد 02 مارس 2014 - 00:30
غريب امر هاته الامة كيف يعقل لمسلم ان يشرب الخمر المغربى يشرب الخمر يزنى يقبض رشاوى لكن حينما يتعلق الامر بلحم الخنزير تسمع المغربى يقول الا لحم الخنزير . السوال الجوهرى هل الشخص الدى يشرب الخمر و يزنى وووو يستحق لقب مسلم
33 - Chelh الأحد 02 مارس 2014 - 00:30
السلام عليكم ورحمة الله والصلاة والسلام على من نبي بعده أما الخمر فمي من أكبر الكبائر وهي محرمة بنص القرآن الكريم (إنما الخمر والميسر والإزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه ) ومحرمة بحديث رسول الله وملعون شاربها وحاملها ووو العشرة الباقية ومن إدعى غير ذالك فقد كذب المصطفى وأنكر شيء معلوم من الدين بالضرورة وحكمه والعياذ بالله الكفر وإن صلى وإن أتى بأركان الإسلام كلها فالحذر الحذر ياإخوتي ولاتححلللو ماحرم الله ورسوله ولا تحرموا ماأحل الله ورسوله واثقوا الله تم توبوا اليه وأستغفروه انه كان غفارا
34 - امزيغي مسلم الأحد 02 مارس 2014 - 01:24
من شروط النشر عدم الاساءة الى المقدسات والدين والرب. وتعليق 18 (تعزى) يصوب في هدا المنحى
35 - اعمروش الأحد 02 مارس 2014 - 01:30
غير أن السيدة أخياط تعتبر نفسها في تصريحاتها مجرد فرد عاد ومواطنة وليست عضو أمة أو جماعة افتراضية تفرض عليها الوصاية.

الاستاذ اجواو تطرق للموضوع من منظور ديني واجتماعي لكن لم يتطرق للاستراتيجية التجارية الحديثة التي تعتمد الذكاء البسيكولوجي اي خلق الحدث من اجل التاثير وجلب الانظار للتعريف بالمشروع التجاري. في رايي كل ما حدث من تهديد مصطنع ودار من كلام وثرثرة وضجيج حول الموضوع كان هدفه علامة تجارية لجلب الزبناء والترويج لللمشروع وهوالشيء الذي تحقق في النهاية. خمارة الو اخياط اضحت معروفة لدى الجميع مسلمين وغير مسلمين كما على الصعيدين المحلي والوطني وحتى العالمي. الهدف المسطر والمنشود تحقق في الاخير والخمارة تمارس نشاطها التجاري بشكل جد طبيعي والزبناء والمستهلكون متنوعون من حيث الانتماء الديني والثقافي والاجتماعي.
خلاصة القول: نحن نخوض في النقل ونروج لنفس الحكاية اي الف ليلة وليلة والاخر يخطط بعقله لمشاريع يستثمر فيها غرورنا وغباءنا لنصبح في الاخير مستهلكين لبضاعته بكل فرح وسرور.
36 - hamid الأحد 02 مارس 2014 - 01:32
رُوِيَ عن الإمام محمد بن علي ا( عليه السَّلام ) أنهُ قال : " لَعَنَ رَسُولُ اللَّهِ ( صلى الله عليه وسلم) فِي الْخَمْرِ عَشَرَةً : غَارِسَهَا ، وَ حَارِسَهَا ، وَ بَائِعَهَا ، وَ مُشْتَرِيَهَا ، وَ شَارِبَهَا ، وَ الْآكِلَ ثَمَنَهَا ، وَ عَاصِرَهَا ، وَ حَامِلَهَا ، وَ الْمَحْمُولَةَ إِلَيْهِ ، وَ سَاقِيَهَا " .
37 - مسلم اليوم الأحد 02 مارس 2014 - 01:34
باسم الرحمان اكتب دون خجل واستهل ردي هذا بحديث سيد الخلق المصطفى محمد عليه ازكى الصلاة والسلام كل مسكر خمر وكل خمر حرام انتهى الحديث هذا تحريم صريح ما اذهب النهى هو محرم رغم ان الاية الكريمة حسب فهم ناقص اتت بالنهي اي الاجتناب وللتذكير لست واعظا ولا مفتيا انما ربما غيرة وتصحيح الصحيح بمعنى اوضح تطهير البياض من الدنس واثمه اكبر من نفعه بتقدير العزيز العليم والظواهر الاجتماعية التي نعيشها خير دليل اما بالنسبة للسيدة فهي تريد المال وبطريقة هي اكثر معرفة من غيرها بانها غير شرعية وفي احضان مملكة نصرانية وبالنسبة للتستر فهذا حديث سيد الخلق صلى الله عليه وسلم حيث قال واذا ابتليتم فاستتروا وكل منا يفسره حسب ضعفه فالخطء وارد لاننا بشر اما قصة الخمر قبل نزول الاية فكان ليعوض الماء الذي جعل الله منه كل شيء حي وانا لله وانا اليه راجعون
38 - moroccan الأحد 02 مارس 2014 - 02:00
يقول الله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون* إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة فهل أنتم منتهون)[المائدة:90-91]
39 - the canadian الأحد 02 مارس 2014 - 02:21
حسبي الله و نعم الوكيل، غريب أمر بعض الناس و الله معرفت واش عندهم لعقل اولا لا باش عرفتو ان التهديد بالقتل موراه مسلم، علاش ماتكونش أجهزة أمنية، سؤال فقط، هاد الأخت علاش ماتكونش مشاركة فهاد الشئ حب المال و الجاه، يمكن غدا إسهلوليها فتح دار الدعارة اولا شي حاجة بحال هاكا، او المسلمين ديال هولندا إمتا الإنتخابات، و إلا ماكانوش الإنتخابات، راهم تيوجدو ليكم فشي قانون، أنا شخصيا أظن أن الله عز و جل هو القاضي و الحكم هو ليغادي يحكم فينا، كم من مسلم يقف إسلامه فقط فجلاب او البلغة او إلى طول الوضوء، اما الأخلاق و التعامل ماتتعرف جنس منين، بداو بالروح او نقيو النفوس، او من ثم المعاملات عاد باش حاسبو الناس ليخايف من الله ما يقربش البار او صافي، او ربي ولادك على الكفاح و العمل الصادق، ماشي المساعدات الإجتماعية، و العمل تحت الطاولة، و نهار الجمعة انت الاول فالصف، و المدخول ديالك كلو حرام فحرام....وآآآآآا شحال فينا ديال النفاق....
40 - KALIMET 7A9 الأحد 02 مارس 2014 - 05:06
اقول للكاتب الذي قال ان هناك ايات في القران لاتتطرق للمنع الكلي لشربه
يعني الخمر
وابادر فاقول تقول الاية ( انما الخمر والميسر والانصاب والازلام رجس من
عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون ) والاجتناب هنا اكثر واشد من التحريم
فمثلا اذا كنت ماشيا في الشارع ورايت احدا يشرب الخمر عن يمينك فاجتنبه
وامشي من ناحية الشمال
اما عن الشيئ الحرام الخنزير مثلا ممكن اجلس امام شخص في نفس المائدة
هو ياكل الخنزير وانا اكل شيئا اخر فلا باس بخلاف الخمر لايمكن لك لا الجلوس
ولا حتى الذخول الى الخمارة وكما نعل رسول الله (ص) شاربها وبائعها
واكل ثمنها وحاملها ومحمولة اليه وعاصرها ومعتصرها وحتى جالسها
على كل حال المفروض علينا ان نؤمن بكل ماانزل الله على رسولنا الكريم
ونقول سمعنا واطعنا غفرانك ربنا واليك المصير ودعنا من هذا لا فلسفة ولا سفسطة في الاسلام واتقوا الله
41 - oeil de lynx الأحد 02 مارس 2014 - 05:18
il faut quand méme avouer que l'idee d''une ex mhajba reconvertie en patronne de bar" represente un vrai coup de marketing tant pour cette femme que pour ce quotidien qui lui a insuflé cette révelation.
-la femme se taille un joli morceau de clientèle dans la masse hostile à l'islam.
-le quotidien reussit un bon coup mediatique
-certains marocains (lhassine al kapa) sautent aussi sur l'occasion pour se plier en deux et venir(à ce bar) lécher les bottes de leur maitres.
Et le tour est joué,tout le monde est content sauf ceux qui n'ont rien compris à ce jeu et qui par leur reaction impulsive et parfois aggressive continuent à mordre à l'hamecon et alimentent ces courants de haines infernaux.
42 - yassin الأحد 02 مارس 2014 - 07:05
كيف يعقل أن يحرم القرآن الخمر وهو الشراب الوحيد المعروف ان ذاك بعد الماء والحليب.
الإسلام تجنب التطرق الى أشياء، من بينها كذلك طواف الكعبة الموجود قبل الإسلام وهو شعودة في حد ذاته، حثى تتقبل قريش بالذين الجديد.
لو حرم الإسلام الخمر لكان عدد المسلمين الآن لا يتجاوز بضعة ملايين نفر
43 - محمد الأحد 02 مارس 2014 - 09:40
بسم الله الرحمن الرحيم . بلدان الغرب يحتاجون الى الدعوة الى الذين اﻻسﻻمي . وﻻللتشجيع على الفتنة الغرب مفتون يحتاج الى العقﻻء من الدعاه كي يبينوا لهم الذين الحق الناس في غفلة . سمعنا انه امراة تريد فتح حانة خمر فهذا عمل شيطاني و كم ستعيش من عمرها مهما ربحت من اموال حرام سبقوها الكثيرون في هذا المجال وما عاشوا في سعادة و ماتدوقوا حﻻوة الحياة . وخسروا كل شيئ و دخلوا السجون . و تبقى كلمة الله هي العليا و يبقى ما حرمه الله حرام وما احله حﻻل . من اجل مصلحة البشرية كي نعيش سعداء و الله راضي عنا
44 - اوشهيوض هلشوت الأحد 02 مارس 2014 - 11:02
التاريخ الاسلامي مليئ بيوميات وليالي الخمر من القمة الى القاعدة وحسبنا ما ورد في كتب التاريخ عن الخلفاء الامويين والعباسيين ومن تلاهم عن جلساتهم الخمرية مع الشعراء
العقدة التي تخترق عقول هده الامة الموبوءة هي "ازدواجية الشخصية" ومظاهر والنفاق الاجتماعي ..........
ولنا عودة للموضوع
45 - nezha soumati الأحد 02 مارس 2014 - 11:04
المرأة المغربية غزت العالم بعلمها الغزير وغريزتها الأنوثية و فصاحة لسانها فهي تتقن كل اللغات أو جلها فهي التي تدافع عن نصفها الثاني بكل وضوح وبدون أدنى عقدة ،فشخصيات التي يستدعيهم جامع قول الحسن هي التي تقوم بترميمهم وصف شعرهم فبدونها لا يمكن بث برنامج قضايا وأراء ولا حتى الخط الأبيظ واللائحة طويلة
46 - moya الأحد 02 مارس 2014 - 11:38
انا لم افهم اي شيءة’ مغربية فتحة حان في هولندا, وترى اماما يفتى ويحدث ضجيج’ ونقاش’ واحاديث’ وفتاوي’ّّّّّّّّّّّّّّّّّّ,, ادا دخل المغرب’ يبدأ بيع الخمر من المطار’ ولا تسمع منه ولو كلمة ولا فتوى . كل شيء قابل للنقاش,
اليس هدا ما نسميه بالنفاق؟؟؟؟؟؟؟ طز ثم طز ثم طز...... عن المبادء........
47 - lenabid الأحد 02 مارس 2014 - 11:57
dans l'islam,la sanction à l'encontre de celui qui ne fait pas le ramadan,est de nourrir 60 pauvres à ses frais,,or ici on le met en prison ,ce qui prive les pauvres et on remplit les prisons,
l'islam n'impose qu'un seul pélerinage pour celui qui a les moyens,or des gens vont plusieurs fois, alors que l'argent dépensé peut aider les pauvres ici,
au lieu de parler comment aider les pauvres,vous soulevez le cas de quelques buveurs de vin ,dont le nombre est insignifiant ,
l'islam a une signification la solidarité pour aider les pauvres ,
tenez au lieu de Ramed,il faut l'appeler Rachwamed qui indique bien que la rachwa a faussé le but de Ramed
48 - مسلم الأحد 02 مارس 2014 - 12:03
ان كل المحرمات اللتي حرم الله عز و جل هي في صالح الانسان.
49 - gogl الأحد 02 مارس 2014 - 12:07
تستطيع ان تنتقد كل شيء في المغرب الا التواجد الفرنسي وهيمنته على جميع القطاعات وكيف حولوا مدينة المرابطين الى اوكار للدعارة
والله لو انشأت حسابا في الفيسبوك مثلا تطالب فيه بالحد من النفوذ الفرنسي في المغرب لاخرجوك ولو كنت في نواة الارض ولالصقوك كل التهم
كان الله في عون المسلمين
اقترح موضوعا حول اعلام خائن يتكلم باسم المستعمر الفرنسي الذي لم ولن انسى انه من قتل اجدادي .
انا اكره فرنسا كرهي لابليس
هذه الدولة التي تقوم بالفرنسة اقتداء بالاستعمار الروماني الذي كان يقوم بالرومنة وطمس الهوية وزرع العنصرية في المجتمعات الافريقية هذه الدولة الضعيفة التي احتلتها المانيا
50 - mostafa الأحد 02 مارس 2014 - 12:18
في الوقت الذي نجد فيه الدول الاوروبية تحذر مواطنيها عبر اعلامها من مخاطر شرب الخمور بعد كل اعلان حيث لا تظهر قنينة خمر على التلفاز الا وكان هنالك تحذير من مخاطرها نجد ان اعلامنا المحترم لم يعد يكترث لاظهار قنينات الخمور واحتسائها امام العائلات المغربية عبر الافلام والمسلسلات الساقطة لتقديم اشهار مجاني لباطرونات الخمور ضاربين بعرض الحائط قيمنا ومبادئنا وكأننا اصبحنا دولة لقيطة لا قيم لها ولا مبادئ ولادين ولا هوية
51 - sifao-bis الأحد 02 مارس 2014 - 12:21
اولا وقبل كل شيء ، ليس هناك نص قطعي وصريح يحرم الخمر "لا تقربوا الصلاة وانتم سكارى" تفيد ان السكير بامكانه اداء الصلاة بعد ان يصحوا من سكره ، والنص الثاني "الخمر والميسر...رجس من اعمال الشطان فاجتنبوه" ولم يقل حرام عليكم وكان بامكانه قول ذلك ، الاجتناب معناه انه مكروه فقط ، واذا كنت ترى غير ذلك ، قل لنا ما هو حكم شارب الخمر ؟
52 - جمال الأحد 02 مارس 2014 - 12:22
هناك من المعلقين من كتب كلاما ابشع من فتح الخمارة في روتردام.
في الحقيقة شرب الخمر حرام قطعا و لا يوجد ايات خففت او شددت,و جعل الشارع لشاربه حدا و كفارة و ليس عقوبة كما يظن البعض.فمن شربه و طبق عليه الحد الشرعي فدلك حد له و من لم يقع عليه الحد فقد تلحقه اللعنة الى يوم الدين. المقام لا يتسع لذكر الادلة فهي موجودة.و الذين قالوا بأن صاحبة الخمارة مرتدة مخطؤون لأن المرتد في الدين هو الذي خرج عنه معتقدا غيره او مستحلا لما حرما الله بقلبه و عمله.و صاحبة الخمارة لم تفصح انها استحلت الخمر...المهم انها هي ايضا على خطر عظيم جنته على نفسها بفتحها للخمارة و دعوتها الى شرب الخمر. و و الله إن قول النصارى ان لله ولدا و يعبدون صنم المرأة التي سموها مريم أعظم عند الله من غيرها من الذنوب. فشرب الخمر متعلق بشهوة يغففره الله ان شاء و التثليت كفر بالله من مات عليه فهو مخلد في جهنم و العياذ بالله.
53 - محمدﻣﺢ ﻋﻠﻲ الأحد 02 مارس 2014 - 12:25
ايوةﺍﻱ هذا هو الاندماج اللذي يريدونه الخممور وبيع الخمور واكل الخنزير واستعمال المغاربة في الدعارة والبارات
اما.هاته.اللتي فتحت خمارة فعملها على نفسهاﻭطبعا الضغوط القادمة من الاعلام والمجتمع وتسهيلهم لمثل هاته المشاريع الضائعة
نسئل الله تعالى ان يردها الى طريقه
اما هذا اللذي يسمي نفسه استاد ويقول بان حكم الخمر مخفف والخمر هي ام ﺍﻟﺨﺒﺎﺋﻮ
54 - التطوانية المغتربة الأحد 02 مارس 2014 - 14:27
الله سبحانه و تعالى يخاطب اولو الالباب و ليس الاغبياء الذين يقولولن ليس هناك في القران ان الخمر حرام

و بغط النظر على الحلال و الحرام
الخمر لا صحيا و لا اقتصاديا و لا اجتماعيا فيه فائدة
فلما اللغط ؟
55 - اوشهيوض هلشوت الأحد 02 مارس 2014 - 14:36
علاقة بموضوع الخمر في البلاد الاسلامية قديما وحديثا اتحدى اي دولة اسلامية اليوم ان تمنع انتاج وبيع واستهلاك الخمر بجميع انواعه ......
في التاريخ الاسلامي الحلال و"الحرام" يخترقان في خط متوازي البنيات الاجتماعية عموديا ويتفاوت مستوى انحراف احد هده الخطوط تبعا لمتغيرات تاريخية لكن سرعان ما يعود الخطان الى التوازي ضمانا لاستقرار العلاقات الاجتماعية ومرونتها.... فمهما كثرت التنظيرات النخبوية كنتاج لردة الفعل تجاه العاطفية على واقع التخلف الدي تعيشه "الامة المعاقة ذهنيا" يبقى الواقع عنيدا تنكسر عليه احلام الواهمين بامكان توجيه المجتمع كما يوجه القطيع نحو المرعى... وفرض ارادتهم المرضية على الناس الدين من حقهم ان يختاروا سبيل حياتهم بانفسهم في اطار الحريات الشخصية مع احترام اختيارات الآخرين طبعا ........
56 - أبو صيحة الأحد 02 مارس 2014 - 15:01
بين كأس يتشهى الكرم خمـــــــــــــــــــــــره
وحبيب يتمنى الكأس ثغــــــــــــــــــــــــــــــــــــره
فعرفت الحب من من أول قطره
خلته ذوب في الكأس عطــــــــــــــــــــــــــــــــــره
أين من عيني هاتيك المجال
ياعرس البحر ياحلم الخيـــــــــــــــــــــــــــــــــال
يلــــه بركك !!
57 - صلاح الدين الأحد 02 مارس 2014 - 15:32
بكتابة هذا المقال حاول الكاتب أن ينقل واقعا ويطرحه للنقاش، وأظنه كان محايدا في طرحه وهذا هو دور الباحث, أما مسألة التحريم من عدمه فهذه النقطة تُعتبر من المسلمات التي لا تصلح للجدال. يكفي أن نتمعن في قوانين بعض الدول اللأوروبية التي ضيقت الخناق على المتاجرة في الخمر و على استهلاكه لنفهم المغزى من التحريم.
58 - HASSAN الأحد 02 مارس 2014 - 15:35
إمرأة مطلقة وكانت ترتدي الحجاب وأبوها إمام وزواجها قصري وهي مهددة بالقتل هذه الأخبار التي يبحث عنها اليمين المتطرف الأوروبي الذي يكره الإسلام .لا تزر وازرة وزرة أخرى كل أحد سيحاسب على أعماله أما من هددوها بالقتل فهم جهلة فشرب الخمر أو بيعه لا يخرج الشخص عن الإسلام بل يعتبر عاصي فقط فكم من متعصب للدين تراه يزني وينظر للنساء أو يشرب كأسا مختبأ أو أنه كان يفعل ذلك فتاب الله عليه ، يحكمون بالكفر والقتل على الناس فيما ديننا دين يحث على النصيحة وأخد بيد العاصي ،إذا كان الخالق يغفر الذوب ويقبل الثوبة مابال هؤلاء الحمقى من ظن أن صلاته و صيامه سيذخله الجنة فإنه مخطئ فيجب علينا العمل وطلب رحمة الله فمن منا يظمن أن أعماله كلها مقبولة من عند الله .نرجو الهداية للجميع
59 - مراكشي الأحد 02 مارس 2014 - 15:55
المسلمون لا يشربون الخمور ولا يساهمون في ذلك لأن المسلم الحقيقي لايحل لنفسه ولا لغيره شيئا حرمه الله.
بل مانعرفه هو أن الأقليات الذين يسمون أنفسهم غلمانيين هم من يدعون إلى التحرر وانتشار الفاحشة بشتى أنواعها من زنا وخمور ومعازف وليالي حمراء وغيرها...
يوهمون أنفسهم أن هذا من التقدم مما يجعلهم عرضة لسخرية وشماتة الغرب...
وأتحدى أي واحد منهم أن يقدم للأمة علما حقيقيا ينفعها
60 - Lila الأحد 02 مارس 2014 - 16:05
اليابان و الصين تتجهان نحو منع التدخين بعد أن طبقت اليابان شروطا و عقوبات صارمة في حق المدخنين و سارت الصين على نهجها احتراما و رعاية لصحة مواطنيهم
حتى أن سنغافورة منعت العلكة!!
فما الذي سيعجز أي بلد عن منع الخمر؟ إن من يدعون أن هذا الأمر مستحيل لهم الواهمون حقا لأن الأمر لا يتعدى إرادة حكومية و إجماعا لمسؤولي هذا البلد للسير بها للأمام. أما الشعب فهو مسلم و أنا أكيدة أن أغلبية الشعب المغربي -حتى معظم متعاطي الخمر- ترجو أن يختفي الخمر من حياتنا
اللهم اشملنا برحمتك و اجعل كيد كل من يريدون أذانا في نحورهم
61 - سعيد الأحد 02 مارس 2014 - 16:09
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
"لعن الله الخمر، وشاربها ، وساقيها ، وبائعها ، ومبتاعها ، وعاصرها ، ومعتصرها ، وحاملها ، والمحمولة إليه ، وآكل ثمنها.
62 - نقطة نظام. الأحد 02 مارس 2014 - 17:02
لمادا لا يختار من يدعون أنهم" مسلمون " العيش مثلا في بلاد المسلمين والإكتفاء بالقليل إدا كانوا بالفعل يدعون أنهم مسلمين بدل هدا النفاق الدي يعيش في داخلهم!!
فهولاندا ليست بلدا مسلما ومن حقهم أن يفعلوا مايشائون في بلدهم؟؟
لا أفهم لمادا بعض المنافقين تعجبهم الحياة في بلاد '' الكفار '' وتعجبهم أموالهم وصناديقهم الإجتماعية
لمادا بلاد '' الكفار '' تسيل دائما لعابكم وتعجبكم فيها الحياة كثيرا وتعجبكم أيضا تلك الصناديق الإجتماعية التي تستفيدون من أموالها لدرجة أن الكثير منكم أصبح لايعمل ولا يبدل أي مجهود لأنه أصبح في غنئ عن الشغل مادام يستفيد دائما من الدعم الدي تقدمه هده الصناديق الإجتماعية ؟؟؟؟
الا يعلم البعض منكم أن هده الأموال تعتبر حرام أكثر بكثييير من شرب الخمر؟؟؟
63 - عبدالفتاح الأحد 02 مارس 2014 - 17:19
السلام عليكم ورحمة الله. اولا يجب ان نشرح كلمة الخمر وهي تعني حجب الشيء وتغطيته. فالإنسان عندما يشرب الخمر قد يدهب المحرك الأساسي للانسان وهو العقل الدي يحجب ويغطى بفعل شرب الخمر.
فالإنسان السكير ممكن يقع في ابشع جريمة من حيت لا يدري لان العقل محجوب والشيطان مسيطر.
والرسول صلى الله عليه وسلم يقول الخمر ام الخبائث.
64 - nour eddine الأحد 02 مارس 2014 - 17:49
ceux qui boivent alcool ne sont des muslims..muslim veut dire la soumission a dieu.faire autrement veut dire incredule..il y a une ligne rouge entre entre ce que muslim doit faire et de ne pas faire.
65 - منال الأحد 02 مارس 2014 - 18:07
عندما يحرم الله شي حاجة فلسبب فشرب الخمر يمرض الكبد والمعدة نحن المسلمون عندما نلوم احدا ونقول له ارتكبت حراما لهذا لانه هو السبب في معاناة انسان من مرض او معاناته هو انتم تقولون حرية شخصية ونحن نقول حب الخير للناس فمثلا اللواط يسبب السرطان والامراض الجنسية الخطيرة انتم تقولون حرية ونحن نحب الخير للناس بابعادهم عنه نعم الحرية كل انسان يريدها لكن للحرية حدود فمثلا لا يمكن للمراة خيانة زوجها ونقول انها حرة او الرجل يزني ونقول عنها حر والا اصبحنا في درجة تحت البهيمية لا كرامة لنا وشكرا.
66 - هولاندا ليست بلدا مسلما؟ الأحد 02 مارس 2014 - 18:54
بعض المتطفلين الجهلة نراهم ينتقدون وجود الخمر حتى في الدول الغير مسلمة؟! علما أن الغالبية الساحقة من الدول الإسلامية اليوم تصنع فيها الكثير من أنواع الخمور ومن لم تصنع فيها يستوردونها للسوق الداخلي، وحتى من كانت تحرمه بالأمس مثل السعودية وإيران أصبح يباع اليوم عندهم في السوق السوداء؟!!
67 - youness الأحد 02 مارس 2014 - 20:10
halalou bayinon wa lharamo bayinon arretez de dire que l'alcool est mi prohibé parce que c'est faux hada "Haram"cela ne fait de vous que des sioniste monafikine.
puis cette femme qui a voulu ouvrir un bar je vois pas il est ou le probleme? c'est pas à nous de juger les autres seul dieu est juste. au final vous avez juste le droit de dire qu'elle n'est pas musulmane. vous accordez trop d'importance à des incultes qu'elle aie au diable.sinon laissez lui sa chance peut etre elle reviendra vers dieu un jour. tuer n'est jamais ne solution. vaut mieux convaincre que vaincre.
68 - Johnnie Walker الأحد 02 مارس 2014 - 21:03
إلى أولئك الأغبياء الذين يطالبون الوزارة بمنع الخمر.أنتم لاتفقهون شيئا في الظواهرالاجتماعية ولا في خبايا النفس البشرية . المنع لن يحل المشكلة ولوكان المنع فعالا لما وجدنا في مجتمعاتنا الحشيش والكوكايين والحبوب المهلوسة والزنا والسحاق والشذوذ وكلها ممنوعات يعاقب عليها القانون والدين معا. المنع يزيد الظواهر استفحالا فسوف تزدهرالسوق السوداء والتهريب والجريمة المنظمة لأنها ستصبح تجارة مربحة للمجرمين الخارجين عن القانون. وسيلجأ ضعاف النفوس إلى تصنيع الخمور السامة المحلية التى تحصد الاف الضحايا وسيضطر المدمنون الفقراء نظرا لغلاء الخمر إلى شرب الكولونيا وكحول الميثانول والإيثانول التي تدمرالأعضاء الداخلية دون استثناء. هذه الظواهر لزمت المجتمعات الإنسانية منذ القدم ولم تستطع الحد منها ولا القضاء عليها. وخير دليل ما حصل في أمريكا في القرن الماضي حينما منعت الخمرمن 1920-1933 فعانت من جمبع الويلات إلى ان تم إلغاء القانون. إن الإنفعال والزعيق والوعظ لا يحل المشاكل وهنا أتذكر مقولة أينشتاين الشهيرة :لا يمكن أن نحل مشاكلنا بنفس أساليب وأنماط التفكير التي كانت سببا في ظهور هذه المشاكل أصلا" والسلام.
69 - BIHI الأحد 02 مارس 2014 - 22:02
La religion c'est d'abord le bon comportement . Dans le pays des musulmans comme le Maroc il y a :
la prostitution , la comparution dans toutes les administrations , les enseignants ruinent les parents avec la mafia des heures sup. artisans sans exception sont des tricheurs,; le bouchers, le menuisier, le vendeur de légumes, le vendeur de tissus, la restauration, les taxis, les mécaniciens, les administrations. Tous ce beau se rencontre à la mosquée le vendredi , dans laquelle il y a des pancartes sur lesquelles il est écrit attention aux voleurs de babouches. Cette dames n'est pas pire que tout ces hypocrites. Des personnes qui ont un comportement exemplaire il faut les chercher à la loupe.
70 - المسكيوي ياس.friends yes. الاثنين 03 مارس 2014 - 01:29
اصبحت الدول الاسلامية تتساهل جدا في امور الدين، خاصة المنصوص عليها شرعا بالكتاب والسنة، فما باك عند تواجد اشخاص يخرقون ديننا تحت غطاء انظمة غربية فاجرة ومختلفة تماما عن احكامنا الفقهية.
رغم اننا في وقتنا الحاضر، يمكننا القول ان الامور اختلفت تماما عن سابق فترات ازدهار الاسلام، فمثلا اذا نظرنا فقط الى امريكا باعتبارها اقوى دول العالم حاليا،فهي لاتجد اي حرج في الاستعانة و تطبيق بعض الاحكام القريبة من امور ديننا والبعيدة عن معتقداتهم ك"محاربة الرشوة والربا وشرب الخمردون ترخيص"، مع وضع القوانين الصارمة على مختلف القطاعات الاقتصادية.
والعكس هوالحاصل تماما بالنسبة للدول العربية،حيث تجد دعاة التيارالعلماني مثلا في المغرب، يلهتون وراء بعض الافكارالغربية، من اجل اقحامها تدريجيا بين باقي افراد مجتمعنا المحافظ ،وفي عدة مجالات تخص حياة المسلم ،رغم علمهم التام بانها لن تنفعنا، وان الغرب لا يريد من يزاحمه في الديمقراطية.
ليبقى الاسلام الحقيقي هو المصدر الوحيد ومخلص هذه الامة، وكفانا من عبارة اذا غاب التفكير حضرالتكفير...
71 - رشيد الاثنين 03 مارس 2014 - 10:35
لا توجد في القرآن كلمة حرام أو تحريم حول مادة الخمر
هذه الكلمة "حرام" مستعملة فيما يخص لحم الخنزير، الدم ... أما الخمر فليس فيه تحريم بل فيه طلب الاجتناب و اجتناب الشئ ليس تحريمه لأن الله سبحانه كما يقول المختصون في القرآن يختار الكلام بتدقيق و ليس الاجتناب كالتحريم فما يمنع الله بقدرته البيانية و إعجازه القرآني على أن يستعمل كلمة حرام فيما يخص الخمر
الاجتناب و عدم السكر مسألة معمول بها حتى في فرنسا مثلا السكير يحتقره المجتمع و هو منبوذ وينظر إليه بشفقة مزرية و يطلب منه أن يرى طبيبا نفسانيا للمعالجة لان حالته تعتبر مرضا "Alcoolique"
اما السيرة النبولة ففيها أحاديث تبين على ان الرسول (ص) شرب النبيذ و استعمله للوضوء و هو نوع من الخمر، إلا أنه لم يشربه للسكر وإنما شربه لقيمته الغذائية.
أما عامة المسلمين فهم ضحايا الوصايا و الحجر الذي يفرضه عليهم فقهاؤهم و السياسيون و مثقفوا الإسلام السياسي الذين لا يظهرون للناس من الإسلام إلا ما يوافق إديولوجيتهم حتى يتسنى لهم التحكم و السيطرة في مصير المسلم المقهور و أكثر الضخايا هم المتطرفون لأنهم الأكثر سقوطا في هذا الفخ :"الدين الصحيح"
72 - رايي صواب يحتمل الخطأ..... الاثنين 03 مارس 2014 - 12:06
السلام عليكم
ان الله سبحانه وتعالى خالق البشر، عالم بطبائعه، مستكنه خبايا نفسه ونفسيته..شرب الخمر مثلها مثل باقي المحرمات ان لم نقل اخطرها، على شاربها وعلى محيطه...وما تقدمها في ترتيب الامور المنهي عنها في اية النهي الا دليل على دلك، فما تقديم امور وتاخيراخرى في كلام الله الا لمغزى فكلامه سبحانه منزه عن العبث.(يتبع...)
73 - السلام عليكم الاثنين 03 مارس 2014 - 12:55
السلام عليكم
شرب الخمر من المنهيات المتعلقة بالغريزة، وما كان امره كدلك جاء تحريمه اما بالتدرج(سيما في مجتمع ادمن معاكرة الخمر) او النهي عن الاقتراب منه ابتداءا كما هو الشأن مع الزنا..هدا اسلوب قراني في معالجة ظواهر اجتماعية ترتبط بغريزة البشر، فالله سبحانه لم يقل حرمت عليكم الزنا ولكن قال (ولاتقربوا الزنا.) والفرق بين الامرين لايحتاج الى بيان.الدكي الحدق الفطن يعرف ان دنبا تُدُرِّج في تحريمه(التدرج يعني صعوبة اجتثاة المعظلة فالامر ليس بالهين فهو يتطلب وقتا ومعاناة)، وتكلفت اربع ايات في اربع مواقع بيان قبحه وحرمته فالنهي ادا اطلق انصرف الى التحريم ناهيك عن الاحاديث التي نصت على خبثه، هو لامحالة دنب عظيم، والاقلاع عنه حالة الادمان عليه صعب ..معاناة وعناء كان سيكفيكها تدبر الدرس القرءاني من وراء تحريم الخمر بالتدرج...
74 - هناك أخطر من الخمور في دولنا! الاثنين 03 مارس 2014 - 15:33
وما رأيكم في هده السلوكات؟؟
هناك ذنوب ومعاصي يستعملها المسلمين في حياتهم اليومية وهي تغضب الله أكثر بكثير من الخمر ولا يحاولون انتقاضها مثل ماينتقضون الخمر؟!!
وهده السلوكات السيئة معروفة أكثر عند معظم المسلمين للأسف الشديد والغريب في الأمر أنها قليلة جدا عند النصارى واليهود؟

وهده الصفات السيئة هي النفاق والخداع والغش وكثرة الكذب وشهادة الزور والسرقة والرشوة والفساد الإدراري وعدم تحمل المسؤولية وأداء الواجب المهني، ورمي الأزبال في الشوارع وعدم اجترام قوانين السير و.....و......و...... إلخ!!!!

اكبر حوادث السير في العالم معروفة انها توجد في البلاد العربية والإسلامية!!
لاأعتقد أن واحد منكم سينكر هده الممارسات السلبية والخطيرة التي توجد في مجتمعاتنا!!
سنأخد كل الدول الأروبية وكل دول أمريكا بالإضافة إلى الصين واليابان وكوريا وغيرهم من جميع الدول التي لا مشكل لهم مع الخمور لكن رغم دلك لن نجد عندهم مثل هده الظواهر السلبية التي توجد عندنا؟؟؟؟
المجموع: 74 | عرض: 1 - 74

التعليقات مغلقة على هذا المقال