24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4607:1213:2516:4819:2920:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. أزمة جديدة في "لارام" .. الربابنة يرفضون مهادنة الخطوط الملكيّة (5.00)

  2. أطلال وقوارض وأزبال تُكسد التجارة في "أسواق الأحياء" بسطات (5.00)

  3. كيف نقنع، بسلاسة؟ (5.00)

  4. مؤشر "التقدم الاجتماعي" يضع المغرب في المرتبة 76 عالميا (5.00)

  5. موجة الهجرة السرية تضرب الريف وتغري مستفيدين من العفو الملكي (5.00)

قيم هذا المقال

3.71

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | لمطالسي.. منتج سينمائيّ دفع بمدير الـDST إلى قلب العاصفة

لمطالسي.. منتج سينمائيّ دفع بمدير الـDST إلى قلب العاصفة

لمطالسي.. منتج سينمائيّ دفع بمدير الـDST إلى قلب العاصفة

فجأة صعد اسمه إلى واجهة الأحداث ليكون أحد الأسباب التي دفعت بأحد الرموز الأمنية في العهد الحالي للمملكة، ممثلا في مدير مراقبة التراب الوطني، الـDST، عبد اللطيف حموشي، ليكون في قلب العاصفة التي عكرت صفو سماء العلاقات الثنائية المتميزة منذ عقود بين المغرب وفرنسا.

عادل لمطالسي، 34 عاما مغربي بجنسية فرنسية، هو أحد اثنين اتهما مدير المخابرات الداخلية بكونه تعرض للتعذيب في مقرات جهازه الأمني، فتلقفت جمعية مغمورة بفرنسا تدعى "حركة المسيحيين من أجل إلغاء التعذيب"، والتي من المفترض أن تترافع لفائدة مسيحيي فرنسا، لتقدم شكاية قضائية من مغربي "مسلم" ضد مدير المخابرات المغربي، فاندلعت سريعا "حرائق" الأزمة الدبلوماسية بين الرباط وفرنسا، والتي لم تنطفئ نهائيا بعد.

فمن يكون إذن عادل لمطالسي الذي وضع الحموشي في عين العاصفة التي لم يكن يتوقعها أشد المتشائمين بخصوص العلاقات التي توصف دوما بالمتميزة بين المغرب وحليفتها الرئيسية فرنسا..عادل الذي يقدم نفسه على أنه منتج سينمائي، قضت عليه محاكم المغرب بـ10 سنوات سجنا بتهمة التورط في قضية تهم الاتجار الدولي للمخدرات.

ملاك أم شيطان

هسبريس حصلت بشكل حصري على مستندات بعضها رسائل دبجها عادل لمطالسي بخط يده، يروي من خلالها قصته ومساره قبل وأثناء وبعد اعتقاله في طنجة سنة 2008 من طرف الدرك الملكي، على خلفية تدبيره لعميلة تهريب كبرى للمخدرات بلغت حمولتها طنا واحدا و600 كيلوغراما.

وُلد عادل لمطالسي في أورليان بفرنسا في 19 يوليوز من أب ينتمي إلى منطقة الريف، وأم من مدينة سلا، ولج المجال التجاري بفتح محلين للنسيج بفرنسا، بموازاة انخراطه في العمل الجمعوي خاصة في المجال الرياضي، كما أقدم على إنشاء مشاريع في المجال السمعي البصري.

يروي هذا الشاب، ضمن وثائقه المكتوبة، أن "حلمه الذي راوده كثيرا بالعيش والعمل داخل المغرب تحول إلى كابوس حقيقي أرق مضجعه"، بعد تأسيسه لشركة إنتاج سينمائي"، مشيرا إلى أنه أنتج فيلم "نانسي والوحش" الذي قوبل بحصار من وسائل الإعلام المغربية خاصة القناة الثانية دوزيم التي قاطعته" وفق لمطالسي.

لمطالسي أراد أن يُقنع من يقرأ رسائله التي دبجها في سجنه بفرنسا بعد أن تم نقله من سجن سلا إلى أحد السجون الفرنسية، أن أحد أسباب إدانته بالسجن "ظلما وعدوانا" بالاتجار في المخدرات، كونه منتج سينمائي يتعرض لانتقام السلطات الأمنية المغربية لقدرته على شق طريق النجاح بعد اكتساح الفيلم الذي أنتجه "نانسي والوحش"، وهو من بطولة مجدولين الإدريسي وهشام بهلول.

الشاب المغربي أورد أن "حياته انقلب رأسا على عقب ذات لحظة عندما تم توقيفه واعتقاله في طنجة سنة 2008، وهو بمعية زوجته وأخيه"، مبرزا أنه "رغم مهنته كمنتج سينمائي وسيناريست لم يكن يتخيل يوما أنه سيعيش مشهدا دراميا كله "رعب وفظاعات لا إنسانية".

الرواية الرسمية لما حدث مع لمطالسي غير ما سرده هذا الأخير تماما، فملامح "الملاك" التي حاول عادل رسمها لنفسه ومساره المهني والحياتي، هي مجرد تجاعيد "شيطان ماكر" يتاجر في المخدرات، وسجله يحفل بسوابق في هذا المجال، وهو ما دفعه لادعاء الاختطاف والتعرض للتعذيب.

بيان السفارة المغربية في فرنسا، ردا على استدعاء مدير الـDST، كشف أن توقيف عادل لمطالسي، جرى في منطقة طنجة في 3 أكتوبر 2008 من طرف الدرك الملكي بعدما دبر عملية تهريب 1601 كيلوغراما من مخدر الشيرا، حيث حكم عليه ب10 سنوات سجنا نافذا، ونقل في 16 أبريل 2013 إلى سجن فيلبنت في فرنسا لقضاء ما تبقى من مدة عقوبته.

وأبرز المدصر الرسمي ذاته أن "عادل لمطالسي متابع أيضا في إسبانيا بشأن عملية توصيل 500 كلغ من مخدر الشيرا إلى هويلفا في يونيو 2008 ، وكان قد أدين بالسجن في فرنسا في قضية اعتداء وجرح عام 1998 لمدة خمسة أشهر ".

ملابسات الاتهام

ويعود لمطالسي في مستنداته، التي اختار توجيهها إلى من يهمهم أمره، بذاكرته إلى طريقة اعتقاله بتهمة المتاجرة في المخدرات، حيث قال إن مصالح الجمارك المغربية تؤكد ضبطها لطن و600 كلغ من المخدرات كانت ستُهرب بواسطة طائرة، فضلا عن تواجد شاحنتين لهذا الغرض في منطقة القصر الكبير، لكن دون أن يتم اعتقال أي شخص في حينه" يورد المتهم.

وأردف المتحدث محاولا تفنيد تورطه في قضية الاتجار الدولي بالمخدرات بقوله إن "كل تلك الكمية الكبيرة من الشيرا كانت تستلزم تواجد العديد من الأشخاص لحملها، فأين العلاقة بين ما حدث وبيني أنا الذي كنت موجودا في طنجة حيث تم اعتقالي هناك"، قبل أن يؤكد أن "جهات التحقيق لم تجد أدنى خيط رابط بينه وبين العصابة المنظمة المتاجرة في المخدرات".

وبحسب المتهم ذاته فإن المحققين الأمنيين معه لما لم يجدوا أي دليل يثبت تورطه في الاتجار بالمخدرات، سارعوا إلى ضربه وتعذيبه للحصول على اعترافات منه مهما كانت، مشيرا إلى أنه حتى في محضر تصريحاته لدى رجال الأمن تم إرغامه على توقيعه رغم أنه باللغة العربية التي لا يعرف الكتابة والقراءة بها" وفق لمطالسي.

رواية لمطالسي هذه لا تجد لها أي مستند لها في واقع ما حدث من وجهة نظر أمنية رسمية، حيث إنه يبدو أن "المتهم" تدثر بعباءة الإنتاج السينمائي ليخفي عنه حقيقة تاجر المخدرات، أراد تهريب كمية مخدرات عبر الجو، باتفاق مع مواطن إسباني يدعى أمبروس فارفون ماريو، انطلاقا من أرض خلاء تبعد عن مدينة القصر الكبير بـ10 كيلومترات.

محاولة لمطالسي فشلت، تقول المعلومات الأمنية، بعد أن استطاع عناصر الدرك الملكي أن تحبط عملية التهريب تلك بفضل فطنتهم ويقظتهم، وتم اعتقاله بمدينة طنجة في 3 أكتوبر 2008 ، وتوبع قضائيا هو وشركاؤه الخمس بتهم "تكوين عصابة إجرامية والاتجار الدولي في المخدرات"، حيث صدرت في حق المتهمين عقوبات تتراوح بين 3 و 10 سنوات سجنا، و50 ألف درهم غرامة، بالإضافة إلى مبلغ 800 ألف درهم لإدارة الجمارك.

لمطالسي: هكذا عُذبت

ومثل فيلم سينمائي أشرف عادل لمطالسي على إنتاجه وكتابة قصته، يسرد الشاب ما يزعم أنه تعذيب تعرض له في أقبية ومقرات الـDST، حيث حرص في رسائله ووثائقه التي وجهها إلى وزارات الخارجية بفرنسا واسبانيا وبلجيكا والبرتغال وألمانيا وغيرها، وأيضا إلى البرلمان الأوربي والمحكمة الأوربية العليا، وجمعيات حقوقية أوربية، على ذكر تفاصيل من رحلته مع "التعذيب" في المغرب.

"كنتُ مقيدا ومغمض العينين طيلة فترة الحراسة النظرية، وكان هناك بين 5 و8 أشخاص يضربونني بكل ما أوتوا من قوة يستهدفون رجلاي ورجلاي ويداي، كما كانوا يباعدون بين ساقاي ليضربوني في مناطق حساسة من جسدي إلى أن أفقد وعيي"، هكذا دشن لمطالسي وصفه لحصص التعذيب التي زعم أنه تعرض لها بالمغرب.

يقول لمطالسي إنه لم يتعرض للتعذيب الجسدي على يد المحققين الأمنيين معه، بل حتى للإهانة النفسية والمعنوية من خلال البصق على وجهه، ونعته بشتى الألفاظ النابية، وهي الوضعية التي جعلته يتبول مرارا على نفسه"، مردفا أنه تم حمله مثل أي إرهابي إلى العرائش ليهددوه بمعاودة تعذيبه من طرف أجهزة المخابرات.

"كان بإمكاني تحت التعذيب النفسي والجسدي الذي تعرضت له أن أعترف بارتكاب أحداث 11 شتنبر بالولايات المتحدة الأمريكية، وبجميع الجرائم المرتكبة في المغرب خلال القرن المنصرم" يقول لمطالسي ساخرا في شكاياته التي اطلعت عليها هسبريس حصريا.

أموال في حوزة لمطالسي

عند اعتقال لمطالسي بطنجة وُجد بحوزته مبالغ مالية هامة زادت من لف حبل اتهامه بالتورط في الاتجار بالمخدرات على عنقه، غير أنه بالنسبة له "هذا الأمر ليس دليلا، فلديه تبريره الخاص بمصدر تلك الأموال" وفق ما أورده في رسائله الموجهة للعديد من الجهات خارج البلاد.

لمطالسي قال إن المال الذي عُثر عليه بحوزته لم يكن دليلا في حد ذاته لاتهامه بالاتجار في المخدرات، فأنا منتج سينمائي، وبعد إنتاج فيلمي الأول "نانسي والوحش" توصلت من المركز السينمائي المغربي بمبلغ مليون درهم كتسبيق ما بعد الإنتاج".

وأوضح المتهم القابع حاليا في أحد السجون الفرنسية أنه "توصل بالمبلغ المالي عن طريق الحساب البنكي لشركته، حيث قام بسحب أكثر من 600 ألف درهم"، لافتا إلى أنه "بالنظر إلى طبيعة المعاملات المالية في المغرب ليس من الغريب أن يوجد معه 300 ألف درهم، علاوة على أن زوجته بررت لرجال التحقيق سبب مجيئه لطنجة وامتلاكه لذلك المبلغ".

لمطالسي كرر مرارا في رسائله بخط يده أنه لم يكن يملك الوقت لمزالة أنشطة أخرى غير مشاريعه التي تهم الإنتاج السينمائي خاصة، فضلا عن أنشطة جمعوية أخرى، داعيا إلى السؤال عنه لدى عدد من الأشخاص في المجال الفني الذين عرفوه عن كثب عن مدى جديته".

المنتج السينمائي في نظر نفسه، والمتاجر في المخدرات في نظر الأمن، أورد في وثائقه محاولا إغراء السلطات المغربية، بأنه كان يفكر في إنجاز مشاريع تدافع عن قضية الصحراء المغربية في بلدان الخارج، غير أن تكبيله في السجون أقعده عن تحقيق هذا الطموح".

لمطالسي يُهدد

وفضل الشاب، الذي كان وراء المطالبة بمقاضاة كبير جهاز الـDST، أن يختم مستنداته التي عرضها على جهات حكومية أجنبية وأطراف حقوقية أوربية، بعبارات تحمل في طياتها نوعا من التهديد المبطن بقوله بالفرنسية مثلا " لا تنسوا أن هذه المرة أنتم من أتيتم تبحثون عني". N’oubliez pas que cette fois c’est vous qui êtes venu me chercher.

وزاد المتهم بالاتجار في المخدرات على الصعيد الدوليّ أنه لن يقف مكتوف الأيدي، وسيحارب إلى آخر رمق ليثبت براءته، "أنا أفضل أن يكون لابني أب مات من أجل إثبات براته على أن يكون لديه أب متسخ وموبوء ومشتبه به في السجن" وفق تعبيره.

ويبدو أن لمطالسي مر من مرحلة التهديد في رسائله تلك إلى مرحلة التنفيذ على أرض الواقع، بعد أن استطاع أن يوصل شكاياته التي اطلعت عليها هسبريس إلى جهات رسمية وأخرى حقوقية في فرنسا وخارجها، يزعم من خلالها أنه تعرض للتنكيل والتعذيب على يد الجهاز الذي يشرف عليه عبد اللطيف الحموشي، مما حذا بالسلطات الأمنية قبل أيام قليلة إلى التوجه لمنزل السفير المغربي بباريس من أجل استدعاء الحموشي لهذا الغرض، فكانت الزوبعة التي لم تفتر بعد.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (66)

1 - بلاد القوانين الأحد 02 مارس 2014 - 08:40
هناك كدلك قضية بطل الملاكمة زكريا مومني الدي طلب فقط بحقه فالقوه في سجن المخابرات لسنتين و تم تعديبه.
المخزن معروف باستعماله للتعديب مع كل من يعارضه لانه خائف من الحقيقة: احتياله للحكم و خيرات البلاد بالقوة... اما الباقي من حكومة و معارضة و جمعيات فما هم الى كومبارس يمتلون في مسرحية يديرها و يخرجها المخزن.
2 - حاختمناتمي الأحد 02 مارس 2014 - 08:57
لايعقل ان تودع بالسجن ظلما وعدوانا والمبالغ المالية التي كانت بحوزتك اثناء اعتقالك دليل مادي بكونك تتاجر في المخدرات دوليا وان اتجاهك للإنتاج السنمائي ماهو الا وسيلة من وسائل تبييض الاموال القًذرة المتحصل عليها من الاتجار في المخدرات دوليا
3 - سمير بولعوالي الأحد 02 مارس 2014 - 09:01
اتمنى من هسبريس ان تنسر هذا التعليق .
الى كاتب هذا المقال ،فبعدما ذكر الاحداث التي رواها الضحية عن نفسه قال :( فملامح "الملاك" التي حاول عادل رسمها لنفسه ومساره المهني والحياتي، هي مجرد تجاعيد "شيطان ماكر" يتاجر في المخدرات، وسجله يحفل بسوابق في هذا المجال، وهو ما دفعه لادعاء الاختطاف والتعرض للتعذيب ). فهنا لم يبقى الكاتب محايدا في سرد الروايات من الجانبين ، رغم انه وكل مغربي يعلم ان الكثير من المواطنين يتعرضون للتعذيب والضرب وهذا واقع وحقيقة يعرفها الجميع، فلما نرفض هذا ونقيم الدنيا ونقعدها حينما يتعلق الامر بمدير مخابرات اتهمته منظمة حقوقية وجد لمطالسي ضالته فيها ، وهنا اسأل الكاتب هل باستطاعتك ان تتجرأ بالحديث او كتابة خبر عن مدير المخابرات او جنرال !!؟؟ واسأله ايضا ، ان تعرضت للتعذيب وكانت فرصة ايجاد منظمة حقوقية ولو اجنبية ألا تلتجأ اليها ؟؟
4 - مواطن الأحد 02 مارس 2014 - 09:08
الحقيقة المره التي لا يريد احد الاعتراف بها هنا هو ان باءعي المخدرات قد أصبحوا هم القوه واللوبيين الضاغط والمتحكم في مصير البلاد لقد ولجوا كافه المناصب السياسية وأفسدوا القضاء وأفسدوا الأمن وأفسدوا المضاربة بالعقارات وأفسدوا كل شيء ومنهم من له الحماية في أمور عديده
5 - أبو ياسر الأحد 02 مارس 2014 - 09:15
"رغم مهنته كمنتج سينمائي وسيناريست لم يكن يتخيل يوما أنه سيعيش مشهدا دراميا كله.(وهل مجال السينما والفن عموما خال من الشبهات والسلوكات الإنحرافية)
"رعب وفظاعات لا إنسانية كنتُ مقيدا ومغمض العينين طيلة فترة الحراسة النظرية، وكان هناك بين 5 و8 أشخاص يضربونني( مغمض العينين واستطعت أن تعد كم عدد الذين يضربونك، فعلا أنت شخص واعر"تخربيق هذا"
مردفا أنه تم حمله مثل أي إرهابي إلى العرائش(ماوقفتيش في أصيلة دير شي قهيوة).
لم يكن يملك الوقت لمزالة أنشطة أخرى غير مشاريعه التي تهم الإنتاج السينمائي خاصة، فضلا عن أنشطة جمعوية أخرى،(آش هاد التناقض)
6 - طالب معاشو فنرفيج الأحد 02 مارس 2014 - 09:16
أبدأ بالله أعلم، ولكن من خلال تجربتي الخاصة مع رجال الأمن المغربي، أعرف أنهم يكذبون و يطمسون الحقائق وراء الجدران عندما تكون مغربيا. لكنك عندما تريهم جواز سفرك الأجنبي، يعاملونك بطريقة أكثر حضارة ويطلبون منك ألا تفوح لأصدقائك الأجانب بما جرا . يعني كيخافو مكيحشمو.
7 - عبدو الأحد 02 مارس 2014 - 09:23
رغم ادعاء الأمن أن هذا الشخص تاجر مخذرات وغير بريئ في أعماله ،فانه لايمكن تعذيبه بهذه الوحشية والبشاعة .
ف dst أو كما يسميها المغاربة دار سيدي التهامي كانت ولازالت معروفة بالتعذيب ولعل ماوقع للمعتقل الاسلامي الشارف بسجن تمارة خير دليل ،حيث تم اجلاسه على 'القرعة'' .
ان الفعل الذي قام به امطالسي ومراسلته لجميع الجهات بما فيه هذه الجمعية المسيحية يبرز لنا أنه أهين أشد اهانة من طرف كلاب dst وانه ان الاوان لكي يحاكم هذا الحموشي وأزلامه على مافعله في حق الأبرياء .
ان الفعل الشجاع الذي قام به القضاء الفرنسي رد شيئا ما الاعتبار للمواطن المغربي وأرعب هذا الجهاز المجرم وأظهر الوجه الحقيقي للقضاء المغربي ولحكومة الكومبارس.
8 - الطاهر الأحد 02 مارس 2014 - 09:56
اذا كان السيد لمطالسي.. بريء يجب على المخزن الاعتذار له.
ويجب أيضا ان لا يتسرع رجال الامن قي الصاق التهم بالمواطن
ما لم يكن هناك دليل قاطع و حجج ثابثة 100/100
9 - مغربي الأحد 02 مارس 2014 - 10:00
هل عرفتم الآن أسباب البلاء من أين أتتكم؟
لنفرض أن لمطالسي ضبط كمتاجر للمخدرات ، واقتيد إلى مراكز الأمنية ،
كيف تثبتون عدم تعديبه وإهانته ؟ أتنكرون مركز التعديب باتمارة ؟ وهو وصل
أصداؤه البرلمان عندما بث شريط السجين السلفي الشارف وهو شاهد إثبات على فضاعة أسالب التعديب التي مورست عليه بهذا المركز؟
اتقوا الله في السجين ، واتبعوا طرقا حضارية في الاستجواب والاستنطاق من أجل الإثبات من عدمه .
10 - مهاجر غاضب الأحد 02 مارس 2014 - 10:02
قد يكون المطالسي متجر في المخذرات ،احتمال غير مستبعد ،لكن الحديث عن التعديب في المغرب فهذا امر لا ينكره حتى المسؤولون ،اذن الامر واضح المطالسي ربما له اهتمام فني بالمخذرات ، لكن و لسوء حضه ، المخزن حين يشك
فلا بد ان يتأكد لكن بطريقته الفنية الخاصة  !!!
11 - مرروكي الأحد 02 مارس 2014 - 10:06
أرير أن اعرف شيئا واحدا،هو ما علاقة الدرك الملكي بالديستي ،كل جهاز مستقل عن الاخر هنا خلط كبير في رواية المشتكي ،حيث لم أفهم عدم إهتمام السلطات المغربية بهذا الخلط،
12 - فريد الأحد 02 مارس 2014 - 10:19
ادا كانوا يدافعون عن.اباطرة الحشيسش فما علينا
ا الا ان نتركهم يهربون و فرنسا نفسها تعرف بانه مهرب و ابقت على سجنه و لم تطلق سراحه اما عن التعديب فلا يكون مع المهربين غالبا لان التهمة هي ضبطه بالممنوعات و لا يحتاج الى اعتراف و مدير dst لا علاقة له باصحاب المخدرات
13 - سهيل بريطانيا الأحد 02 مارس 2014 - 10:23
انه لا يخفى على احد قدارة ولا إنسانية DST . جمعية مسيحية تدافع عن مسلم،لقد جعلتم المواطن في طريق الى كره حتى الدين . انا اتق في كلام هاد المواطن و كمغربي مقيم في بريطانيا، عندما أتي الى المغرب لا احس بالأمان ولا أجادل اي مسوءل او شرطي لآني على علم انه بإمكانهم زجيي في سجون بإشارة واحد . و المخدرات لعبة معروفة لدى المخزن و لدى جميع الانضمة العربية القدرة التي تخرس كل من أراد مجابهة النضام او قول كلمة حق. لدي أب مواطن متدين كان يلقي دروس دينية وكان ضد الحالة المزرية التي أوصلنا لها المخزن من ضلم و الخراب الأخلاقي و السياحة الجنسية ، و اخر محاضرة عن منع الادان في بعض احياء مراكش . وبينما كان في سوق في مدينة أكادير ، اختطف من سوق و أخذوه معصم العينين الى احد المناطق في ضواحي أكادير و اخدو له صور مع عصابة لترويج المخدرات وكمية كبيرة من المخدرات .اتناء المحاكمة وفي المحضر ،حررو له محضر ألقي عليهالقبض في محل بحوزته طن من المخدرات .حتى القاضي.عندما والدي يريد الدفاع عن نفسه يخرسه. عندما زرت والدي في سجن كان لا يتوقف عن البكاء . اما بعد فترة كان في سجن اين ملول قام بتوعيت ناس،رمي لسجن ورزازات
14 - Maghribi الأحد 02 مارس 2014 - 10:25
أنا أوجه كامل الاحترام والتقدير لهذا الانسان الذي اختار التحدي والوقوف في وجه العاصفة والدفاع عن قضيته.لا ننكر ان هناك في بلدنا المغرب يعذب (المتهم)قبل ان تثبت ادانته وينكل ويضرب....
م.ح:طريقة كتابة ليس فيها حياد...
15 - عمراوي الأحد 02 مارس 2014 - 10:25
لا المواطن ملتزم بالسلوكات النظيفة التي تعبر عن المواطن
الصالح الخلوق ، ولا بالسلطات التي تحترم حقوق الانسان
وتعتبر الانسان إنسان له كرامة وله حرمة ، كلكم سواء .
رب ما كيسلط الظالم الا علي الكافر وانتهى الامر .
( ضعف الطالب والمطلوب ) قصة هذا المواطن مشبوهة ما!
وقصة المدير ليست مبررة . وشكرا.
16 - mre الأحد 02 مارس 2014 - 10:33
استدعاء اي كان ومهما علا شانه في الدول الديمقراطية شيء عادي و ما على المتهم الا ان يثبت براءته.القضاء الفرنسي يحاكم الرئيس جاك شيراك والقضاء الاسباني حاكم الرئيس الشيلي بينوتشيه واصدر مذكرة اعتقال دولية في حق الرئيس الصيني السابق وحاليا يحاكم اميرة ابنة الملك خوان كارلوس والشرطة الالمانية اعتقلت وزيرها في العدل. لقد تعودنا على تقديس كل من له شيء من سلطة البطش و يعتبر نفسه فوق كل محاسبة ولذلك لا نفهم او نتقبل ان نساءل او نحاسب ولن تقوم لنا قائمة ما دمنا على هذا الحال.العدل اساس الملك.
على كل فمن المعروف وطنيا ودوليا ان تهمة الاتجار في المخدرات في المغرب تهمة جاهزة لمن لا تهمة له.شكرا.
17 - المغترب/bordeaux الأحد 02 مارس 2014 - 10:51
هل تساءلت السلطاث المغربية يوم :اين تزرع هذه الاطنان من الحشيش??
ومن يبيعه لهؤلاء المتاجرين فيه??.
ومن المستفيد اصلا من تلك المبالغ الكبيرة من الاموال التي تنتج عن هذه المبيعات?
اما ان سلطاتنا تنهج سياسة غمض عين وافتح عين ال حين. ..???
انها مهزلة..من يحارب التجارة في المخذرات هم من يبيعونه لهؤلاء التجار !!!
غريب امرك يا سلطة بلادي!
10 سنوات سجنا+ تعذيب..!!بتهمة الاتجار في منتوج محلي!!
الله معك يا عادل. ..!
18 - libre الأحد 02 مارس 2014 - 10:53
انهم بعض ابناءالجيل الثالت الذين اغلبهم مستعد لفعل اي شئ من اجل المال والشهرة فمنهم ارهابيين ومهربين ولصوص ومنفتحين اكثر من الازم بتبني ثقافة الغرب فجاؤونا كاعلاميين بعربية ركيككة ومخرجين بافلام تافهة باسم حقوق المراة و المثليين كهذا المخرج الذي يظن ان البلاد سيباء يفعل ما يشاء
19 - mjid الأحد 02 مارس 2014 - 10:56
celui qui pense qu il y a que des criminels en prison au maroc qu il aille faire un tour al prison de salé ou bien qu il rencontre les familles des salafistes il comprendra mieux dans quelle etat de droit il vit naif va !!!! repnse au n 3
20 - SALIM الأحد 02 مارس 2014 - 11:06
انني كمهاجر مغربي اعيش في اربا مند زمن طويل ازور المغرب كل سنة مرتين لم اشاهد ولو مرة واحده في المطار او المناء تجاوزات او اختراقات من اي جهة كانت سواء الشرطة او الدرك او الجمارك وانا اعرف ان هناك بارونات مخضرات معروفين وهم يتخبؤون وراء اسماء متل رجال اعمال او او ...ادا كمال يقول المتل مديرش ماتخافش
21 - حسن رشدي الأحد 02 مارس 2014 - 11:13
انعدام قضاء مغربي تشهد جميع التقارير الوطنية و الدولية المحايدة و النزيهة على فساده و عدم استقلاليته اخرها تقرير وزارة الخارجية الامريكية السنوي حول حقوق الانسان و الحريات الخاص بالمغرب يجعل ضحايا المخزن مستعدين للتحالف مع الشيطان من اجل رد الاعتبار لكرامتهم قضاء معروف بجبنه امام الاقوياء مثل الفراع الدي مازال حرا طليقا و الابراهيمي المدير السابق لميناء طنجة المتوسط هدا الاخير ارتكب جرائم تشيب لها الولدان لانها تدخل في اطار الامن القومي للمغرب و مع دلك حكم عليه حكما مخففا و بل اكثر من دلك سمح له بالسفر خارج المغرب لكنه قضاء قوي على الفقراء و الضعفاء الدين لا حول لهم و لا قوة فمن نفى و جود معتقل تازمامارت قادر على نفي وجود معتقل تمارة حسبي الله و نعم الوكيل.
22 - DUCALME الأحد 02 مارس 2014 - 11:13
هادشِي فيهْ إنَّ ، ما واضح مزيان ..

هناك المئات الذي يُقبض عليهم سنويا ، للتهريب و الإتجار في المخذرات ،

لماذا ستعمل المخابرات المغربية على تعذيبك بهذا الشكل من ذون الآخرين ، ما

هو السبب ؟؟ لو كانت القضية تتعلق بما يُسمى بالإرهاب ، لصدّقت روايتك ،

لأن الكثير عُذبوا بدون وجه حق ، و قد إعترفت أعلى سلطة في البلاد بذلك .

أما تهريب الحشيش ، فلا أظن أنّ DST ستنشغل بذلك إلى هذا الحدّ.

. و ما هو ردُّ الأخ ، عن ما جرى له فإسبانيا .

نريد إستفسارت واضحة ، لكي نحكم ، إِن جاز القول ...
23 - سامي الأحد 02 مارس 2014 - 11:16
يبدو ان بعض الاشخاص يتاجرون في الممنوعات و ينقطون بالسلبي حتى يظن الناس بان جميع الاباطرة يتم التلفيق التهمة لهم فلو كانوا في الصين او السعودية سيتم الحكم عليهم بالاعدام
ما درش ما تخافش
24 - امواطن الأحد 02 مارس 2014 - 11:45
الرجل مبحوث عنه من طرف الدرك الملكي الذي انجز البحث والايقاف والوضع رهن الحراسة النضرية ثم التقديم بالله عليكم ما دخل الدستي في هذا الملف وعيقو الخوت شكون اللي تبنى الدفاع على هذا الامبراطور ديال المخذرات جمعية مسيحية بفرنسا ولمذا هذه الجمعية بالضبط اين هي جمعيات حقوق الانسان السبب يكمن في كون هذه الجمعية المسيحية تريد ان تنتقم من هذا الجهاز الامني الذي يعمل بكل تفان واخلاص وبدون رشوة او فساد فهو يكاد يكون الجهاز الامني الوحيد الذي نسمع عنه انه بقي نظيف الايادي في بيع الماتش ان تنتقم منه لحاربته لنشر المسحية والاعمال التبشيرية التي تقوم بها بعثات هاته الجمعية اشباهها في كل بقاع الدنيا وفي الاخير ياتي هذا العاق بوطنه ويحتمي بجمعية مشبوهة ويريد توريط شرفاء هذا البلد الامين
25 - brahim الأحد 02 مارس 2014 - 11:48
مرة أخرى .ربط العلقة التاريخية بين الشعوب الأفرقيا لا تحبها فرنسا او بالأحرى لا يحبها فرنسا .فلما كان المغرب يؤسس تواجده الأقليمي ضمن الدول الفرونكفونية حيث اصبح عضوا دائم فيها لم يرق هدا طبعا لأعداء الوطن كما لم يرق الحزب الأشتراكي الفرنسي وكلنا شجلنا ما قمت به أمرأةالرئس ميتيرون من حرب ضد المغرب وكيف كانت تستغيل القضية المغربية لشن هدا الحرب على مصدقية المغرب في الأوساط الحقوقية العالمية .واليوم الحزب نفسه الدي على الهرم السياسي الفرنسي وجلالة الملك في جولة في أفرقيا الغربية ليس من أجل الأستعمار ولكن من أجل خلق تعاون أقتصادي وأجتماعي يقلل من معانات الأنسان الأفريقي الدي ومن شدة الفقر اصبح يرمي نفسه لحيتان البحر كأنه يقول للعالم لم يعد لوطن اسكنه من أجل هدا دهب العاهل المغرب حتى نتعاون من أجل توفير أستقرار المنطقة وتجنبها مخاطير الأرهاب والفوضى .
أن منطق الدعوة ضد رئس المخابرات المغربية هي دعوة كيدية تنبني على أسوس عدوانية للدولة المغربية ولو كان هدا المنطق بريء وغير كيدي .لما مات شمعون على فراشه
26 - habib الأحد 02 مارس 2014 - 11:56
حتى ولو كان الشخص المتهم مجرما او تاجر مخدرات فلا يحق لرجاء الشرطة وأي جهاز آخر تعديبه.
أجهزة الامن معروفة عندنا فلا داعي لتبيض سمعتها التي يعلمها الجميع.
27 - مغربي مطرود من وطنه الأحد 02 مارس 2014 - 12:06
أنا لست لا ضده ولا معه.كونه تاجر مخدرات لا يعني أن لمالين القراعي أعني DSt الحق في تعذيبه أو تعذيب أي مواطن تكلم في السياسة أو عارض مصالح المخزن.ان أجهزة الأمن في المغرب معروفة بممارسات التعذيب واجلاس الناس على القراعي.وما أن قام قضاء فرنسا النزيه والمستقل بمتابعة مول القراعي في فرنسا حتى انتفض المخزن وخلق زوبعة للضغط على فرنسا من أجل عدم محاكمة مول القراعي. إن بلاد الأنوار تبقى مضيئة بعلاقات مع المغرب أو بدونه. أما بلاد القراعي فتبقى مرتعاً للصوص والمفسدين ومن تكلم يجلسونه على قرعة. وإن كان هؤلاء لا يحبون فرنسا عند محاكمتهم فلماذا يسرقون أموال الشعب المغربي ويهربونها عندهم ويشترون بارتمات باريسية لوليداتهم مالين ليوطي وليسي ديكارت.المخزن بو قرعة يريد أن يدهشر فرنسا بالغميق وتخراج العينين ولاكن سوته عارية.
28 - تحيا الديموقراطية الأحد 02 مارس 2014 - 12:18
لا يجب ان نخفي الشمس بالغرببال فالكل يعرف تصرفات الامن المغربي بجميع فروعه و الادلة كتيرة على نذالة هذا الجهاز خصوصا اذا لم يكن لك سند تلجا اليه لكن المحير في هذه القضية ان الموقوف لديه سند الا و هو االمال فلماذا وقع له ما وقع?اذن و الله اعلم فهناك سبب اخر
29 - محمد الوطني الأحد 02 مارس 2014 - 12:27
سؤال من مواطن وطني. ما الذي دفع هذه المنظمة أن ترفع قضية ضد الحموشي بعد لقاء الممثل الإسباني العدو؟ لا شك أن هذا السينمائي المغربي كان يضر بقضيتنا الوطنية إما إنتقاما من السلطات أو أنه باع ضميره للعدو كما يفعل الكثيرون. أو أنه كان يعد منذ زمن للعب دور بارديم داخلي و فطنت السلطات لهذا الأمر قبل حثى أن ينتج فلمه. لاشك أن من يحبك لنا الدسائس على المدى البعيد كان يعده للعب دور ما لأن مجال السينما أصبح وجهتهم المفضلة. حالات حقوق الإنسان موجودة في كل مكان. إنه حق يراد به باطل لتركيع المغرب. إخوتي من أراد أن يخدم بلده ومواطنيه فليفعل دون البحث عن مواجهة السلطات.
30 - سامي الأحد 02 مارس 2014 - 12:30
لولا القمع لما تقدمت الصين فعندما احست الدولة بان اصبحوا كسلاء قتلت منهم المئات عندما خرجوأ للتظاهر اما عن تازمامارت فاصبح من الماضي و ضحاياه تم تعويضهم و انتم ما زلتم تذكرونه و الديكتاتورية الشيلية قتلت ربع الشعب و نسوا كل شيء و اقسم بالله لو لم يكن التعذيب النفسي او الجسدي فان المغأربة سيطغون و لن يعترف اي واحد بجريمته و طبعا لا بد من ابرياء فحتى في امريكا يتم اعدام شخص و بعد التنفيذ يتبين لهم بانه بريء
31 - abdellatif الأحد 02 مارس 2014 - 12:39
هل وجد القانون ليدافع عن المخزن ويتهم المواطنين ففي هذه الحالة كل الحقوق ضاعت والديكتاتورية تغلفت بالديموقراطية فهناك أشخاص أعطيت لهم الفرصة ليعتوا فسادا في هذه البلاد ولم يتدخل القانون لأنهم فوقه والكاتب لهذا المقال يمثل الصحافة الرسمية التي تدافع عن الشيطان
32 - أمين الأحد 02 مارس 2014 - 12:51
نسينا لماذا إحتجز و عذِّب و أين و كيف.المهم هو أنه لو لم يعش تلك المشاكل كلها لما فعل ما فعله.
و أقول لكل من يدافع عن عبداللطيف حموشي فهم غالط غلطة كبيرة.
و كما جاء في تعاليق أن هناك أشخاص آخرون عُذِّبوا من طرف DST كالملاكم و غيرهم و كثير منهم لا نعرفهم و لم نسمع عنهم بعد.لأن إما هم في السجون أو منعوا عليهم الكلام أة إلا سيُدخلوهم السجن من جديد بتُهمة مُلبّقة.
لا أثق أبدا في DST الدرك الملكي الأمن الوطني حتى الجمارك.و دائما الشعب المغربي يُطالب بالدموقراطية و الشفافية و الآن تُهاجمون لمطالسي و لماذا؟
لأن أغلبكم بلطاجية من الصنف الأول. لا, دعنا نعرف الحقيقة,دعوا المحاكم تُحاكم السيد حموشي لكي نعرف الحقيقة.أما التجارة في المخذرات ! لم يلقوا عليه القبض متلبس و 600 الف درهم التي كانت في حوزته , له بيانا عليها.
لمطالسي ليس الأخير و الوحيد و إنما كل يوم نرى منهم آلاف,عندما نطلب وثائقنا و حقوقنا و يقولون لنــــــــــــــــــــــا , سير للرباط تشكي.
33 - بوحجار م الأحد 02 مارس 2014 - 13:07
في الحقيقة اثناء قراءتي للمقال تاكدت بان ذالك الشاب موهوب في كتابة السيناريو والاجدر بالمركز السينماءي المغربي و الفرنسي ان يمولوا مثل هذه السيناريوهات للتتويج في مهرجان مراكش و كان
34 - Abdel الأحد 02 مارس 2014 - 13:15
La torture physique continue d'exister au Maroc et Elle se porte tres bien. Ces pratiques inhumains ne doivent plus exister dans ce 21 eme siècle, surtout dans le royaume de sa majeste Mohammed 6, au quel j'ai beaucoup de respect et d'admiration. La torture salu le visage de notr pays et ne nous rendra pas .service
35 - walou الأحد 02 مارس 2014 - 13:37
que diriez vous de chabat ????????????? faite une enquet hespress sur lui vous etes des journaliste n'est ce pas
36 - طنجاوي الأحد 02 مارس 2014 - 13:44
قانونيا ﻻ اثبات في الاتجار الدولي في المخدرات.اركان الجريمة غير موجودة بتاتا من خﻻل المقال.غير ان مسالة مهمة برزت الى الوجود وهي مغاربة العالم والتي يشكل ابناء الريف اغلبها وﻻحتواء الوضع في المستقبل يجب على الدولة ان تعي جيدا ان مغاربة العالم يوجدون في مراكز الديبلوماسية العالمية ويتوفرون على حركات وهيئات وجمعيات امازيغية ويتلون مناصب حساسة في الدول الغربية.واهتمام المغرب بالريف ربما هو حل جزئي ولكن مهم.
37 - omar الأحد 02 مارس 2014 - 13:50
certains marocains qui résident a l étranger se croient au dessus des lois et sont prêts a vendre leur pays a l occident, je ne sais pas mais j ai du mal a croire ce Mtalssi, en plus j apprécie pas du tout son acte
38 - برنامج مهم الأحد 02 مارس 2014 - 13:51
في هذه الأثناء تقدم قناة planete+ الفرنسية برنامجا عن ثلاتة ديكتاتوريين سابقين هم عيدي أمين دادا رئيس أوغندا السابق وستالين الرئيس السوفياتي السابق ومعمر القدافي الزعيم الليبي السابق.
كل من سيشاهد هذا البرنامج سيعرف فضائع الأنظمة الإستبدادية والتي لا تظهر إلى السلطح إلا بعد إزاحتهم من السلطة أو موتهم
كل من سيشاهد مثل هذا البرنامج ستصبح لديه حساسية اتجاه أي شكل من أشكال التعديب أو القمع أو التسلط وسيكره جميع الأنظمة الديكتاتورية كيفما كانت ديانتها ومكان تواجدها
39 - عالم الأحد 02 مارس 2014 - 13:56
لم اسمع قط ان جهازDST قد تفنن في تعديب مخرج سينمائيّ او مسرحي هدا من قبيل افتراء الكدب و تلفيق التهم لجهاز يحظى بسمعة طيبة.
اجزم من البداية ان البعض منا لا تنفع معه الا الزرواطة و الشيفونة و الطيارة،فكيف بك ان تنزع الاعترافات من ابضايات المخدرات والمافياو العصابات كتلك التى استولت على ناقلة الاموال بطنجة في نظري ليس من مانع من اجلاس هؤولاء على قنينة الكوكاكولا؛بالرجوع الى قظية المخرج سينمائيّ رغم مهنته كمنتج سينمائي وسيناريست لم يكن يتخيل يوما أنه سيعيش مشهدا دراميا .(فهو ملا ك معصوم من الخطا اراد ان يتستر بغطاء الفن و السينما فسقط في فخ الشرطة فلا داعية للبكاء و التبوحيط لدارها بيديه يفكها برجليه
40 - مغربي مقيم بفرنسا الأحد 02 مارس 2014 - 13:58
بسم الله الرحمن الرحيم
العلم ل الله ان قام السيد عادل بالاتجار بالمخدرات ام لا
لاكن الشيئ الفضيع اننا كلنا نعلم ان دست تقوم بعمليات تعديب اختطاف ابتزاز وحتى ازهاق ارواح قد تكون بريئة وللاشخاص المحايدين كما يدعون بموقع هسبرس وغيره اقول لكم ما انتم الى حشرات سخرتها الدولة المخزنية الضالمة لحماية صورتها ومحاولة التغطية على بشاعة صورتها لاكنها حقية الشعب المغربي داق اشد العداب و الاختطاف و الاغتصاب بمخافر الشرطة و السجون السرية....تعلمون على ما اتحدث و لأشارككم خطورة الوضع لازالت هنالك بالمغرب ضيعات داث مساحات شاسعه يتم ممارسة اشد انواع التعديب بها
بعد الاختطاف وفي حالة الوفاة تدفن مكان وقوفك...فلا مشكل
انصح عائلات الضحايا التوجه الى هاذه المقابر الجماعية قبل التوجه لبرنامج مختفون
المغرب 2014 ولازالت كل اشكال القمع و التعذيب تمارس على مواطنها
ولازال الشعب نائما منتضرا هطول المطر....
41 - ابو احمد الأحد 02 مارس 2014 - 14:15
بسم الله الرحمن الرحيم
أريد ان اقول شيئ حتى يعرفوه المشككون في هذا الانسان الذي افتعل ازمة سياسية بين المغرب وفرنسا في هذا الوقت بالذات إلا ان يكون مدفوع الأجر من أعداء المغرب لتشويه سمعت المغرب طبعا اقول للذين يتعاطفون مع هذا النكرة كم من واحد اعتقل بسبب المتاجرة بي المخدرات ولم نسمع من اي واحد قال بأنه ضربوه او عذبوه في المعتقل او فعلوا به كما يدعى هذا النكره وحتى الاجانب المعتقلون في قضايا المخدرات وهم من اكبر البارونات لم يدعوا بأنهم تعرضوا للضرب او التنكيل بهم سبحان الله هو فقط الذي تعرض للتعذيب من دوني اي شخص آخر ولكم واسع النظر .. من مغربي يحب وطنه
42 - xbuda الأحد 02 مارس 2014 - 14:20
Le 15 mai 2011, c’est-à-dire il n’y a pas très longtemps, l’actuel ministre marocain de la justice et des libertés (sic), El Mostafa Ramid, qui était alors député PJD, accompagnait un groupe de victimes de la torture en direction du centre de Témara, siège de la DST (elle s’est installée depuis à Aïn Aouda).
Ce groupe avait l’intention de dénoncer la torture systématique à laquelle sont soumis tous ceux qui pénètrent dans cet antre du malheur. Ramid savait de quoi il parlait parce que nombre de ses clients, des salafistes de la plupart, étaient passés par Témara.
43 - سمير الأحد 02 مارس 2014 - 14:30
عندما يقتل ارهابي او مجرم احد افراد عائلتك انداك طالبوا المخزن باطلاق سراحه و عدم تعذيبه فكفى من العجرفة فلو كان شخص مثل البصري لما تجراتم على كتابة التعليقات الهدشكوكية و تتكلمون كما لو ان رجأل لشرطة يطرقون جميع الابواب لمحاكمة المواطنين و طبعا من اراد الانقلاب او الارهاب سينال جزأءه
44 - سام الأحد 02 مارس 2014 - 14:42
جميع قضايا العالم مهما تشعبت و اختلفت فهي كالعملة النقدية لها وجهان و يبدو ان المعني بالامر لم يعرض سوى وجه واحد من العملة اتقن عرضه كما يتقن افلامه بطابع بوليسي و هذا ما يدفع بالقول ان هناك رواية كاذبة و ربما رواية زائدة عن اللزوم
اما مؤازرة المعني بالامر من قبل جمعية مسيحية فهذا هو الغرابة في الامر لكن يجب ان لا نندهش لانه اصبح معر وفا ان منظمات و جمعيات مسيحية تتربص بالمغرب و كلما تصدى المغرب للمبشرين المسيحين الا و تتصدى للمغرب تلك الجمعيات و المنظمات ةتجدها فرصة سانحة للضغط و النيل من المغرب و هذا ما حدث مع منظمة كينيدي و ما حدث الان بفرنسا ليس الا ردا من هذه الجمعيات على طرد احد المبشرين مؤخرا من الحسيمة
فحتى باردم الممثل الاسباني الذي انتج فلمه الوثائق منحازا لاطروحة البوليساريو لم يقم بعمله حبا في البوليساريو او دفاعا عن حقوق الانسان بقدر ما هو عداء صريحا للمغرب مبررا بما يحمله باردن من حقد مسيحي على المغرب ترعرع في عروقه من حليب رضاعتهخ لامه المسيحية الحقودة على الاسلام و المغاربة ( perjuicio de moros y cristianos )
45 - واقعي الأحد 02 مارس 2014 - 15:46
من تذكرون في المقال من حاملي الجنسية الفرنسية عادل وزكريا استطاعوا التعبير عن تعرضهم للتعذيب وانتصرت لهم فرنسا وهما اثنان فقط فما بالك بالمئات بل بالملايين الذين تعرضوا للتعذيب في عهد الحسن الثاني وفي عهد محمد السادس ولايسمع لعذاباتهم احد ومهما حرفتم الحقائق فالتعذيب في المعتقلات السرية في 2014 لازال مستمرا بل هو القاعدة والاستثناء هو السجن العادي والمحاكمة النزورة نحن في المغرب نعرف الواقع فلاداعي للكذب يا كتاب المقال والقراء ليسوا اغبياء حتى يصدقوا ان المغرب بلد ليس فيه ظلم وتعذيب فالنظام البوبيسي الذي يحكمنا منذ ولدنا ازداد توحشا ودموية في عهد التعذيب الجديد
46 - المنصف الأحد 02 مارس 2014 - 15:51
هذاالشعب يريد ان تهدم السجون ,ولايعاقب المجرمون ,باسم الحرية ,بينما في اوربا نفسها ,وامريكا ,يعدمون الخطيرين بالكراسي الكهربائية ,وليتهم كانوا يشنقونهم.
47 - 3o3o الأحد 02 مارس 2014 - 16:07
الى كاتب هذا المقال ،فبعدما ذكر الاحداث التي رواها الضحية عن نفسه قال :( فملامح "الملاك" التي حاول عادل رسمها لنفسه ومساره المهني والحياتي، هي مجرد تجاعيد "شيطان ماكر" يتاجر في المخدرات، وسجله يحفل بسوابق في هذا المجال، وهو ما دفعه لادعاء الاختطاف والتعرض للتعذيب ). فهنا لم يبقى الكاتب محايدا في سرد الروايات من الجانبين.

STOP READING that is it
48 - marocain الأحد 02 مارس 2014 - 16:37
Tu n'es qu'un traficant et tu le mérite
Si tu étais au USA tu prendras la pérpéte et tu ne voie jamais le jour
Si on pose le question à n'imprte quel délincant qui est passé par le présent dans le monde entier pérsonne ne dira qu'il a était bien traité
et vous êtes tous innocent ce n'est pas moi c'est lui

Ce n'est pas possible qu tu étais arrêté pour rien
on t'as accusé parce que tu es séniastre de
Holiwode
Au Maroc on n'aime pas le cénima c'est ça
quel imbécile

يقول المتل العربي من شب على شيئ شاب عليه
Un jour les flic vont débarquer chez toi pour une affaire de drog
Tu sais mon pote si était au USA ou au CANDA tu serais déchu de ta nationnalité et refouler au Maroc
49 - Image Pays=Droits de l'homme الأحد 02 مارس 2014 - 16:43
Le dernier discours du Roi il a bien cité que le droit de l’homme existe au Maroc:dans le Nord comme au Sud-c’est un message clair à tous les autorités de mettre fin à des anciens méthodes qui nuit à l’image du pays, sous n’importe qu’il prétexte ,surtout après le printemps arabe…la chute de tous les dictateurs qui exercent la torture comme Quadafi,Ben Ali,Mobarrake...Car le vrai rôle de tous les services de l’Etat c’est de travailler pour l’intérêt général de pays, puisque sont payés par le peuple pour ça.Dans les pays développés comme la France,DST utilise des moyens humains hautement qualifié avec le respect de la loi et la séparation des pouvoirs,sachant qu’ils ont pu localiser même l’ancien ministre du budget en délit de fraude fiscal et après vient le rôle de la justice...Leurs travails c’est de détecter tous ceux qui ont osé à voler l’argent de peuple et qui atteindre à la sécurité de pays.il suffit d’utiliser des moyens humains qualifiés avec la technologie et respect des lois
50 - مواطن بسيط الأحد 02 مارس 2014 - 16:50
صحيح أنه يجب التحقق من التهم قبل إلصاقها بأحد ولكن أذا تبت بالدليل القاطع تورطه في ما نُسِبَ إليه فإن التعذيب أقل ما يستحقه وأنا مع تطبيق عقوبة الأعدام فورا. ثم هناك أسئلة تستحق أن تطرح عاجلا:
1) لماذا قدم هذه الشكاية في هذا الوقت بالظبط مع أن عملية الأعتقال جرت مند 6 سنوات؟
2) هل هي مجرد صدفة أن يتم تقديم هاته الشكاية بتزامن مع تقديم زكريا المومني شكايته ومع عرض المخرج الأسباني فلمه عن ما يسميه إنتهاكا لحقوق الأنسان في الصحراء بحضور الشريرة أميناتو حيضر؟
3) هل تعرفون السبب؟ إنه التحضير للتشويش على موقف المغرب خلال إجتماع مجلس الأمن في أبريل القادم بخصوص تمديد مهمة بعثة المينيرسو.في الصحراء المغربية. وإلا لماذا التركيز على إنتداب محامون أمريكيون لهاته الشكايات.
51 - abdou الأحد 02 مارس 2014 - 17:51
Beaucoup vont regretter leurs commentaires. Déjà on parle d'un binational qui a porté plainte et non de ... Deuxièment on sait que c'est l'acteur Espagnole qui a dit au journal le monde que le consulat de France a lui dit . Donc c'est des ON DIT et rien ne preuve que le consulat de la France a dit ce qu'on lui a attribué. Donc Beaucoup de bruit pour une ridicule histoire.
Ceux qui ont insulté la France se rendre compte maintenant, qu'ils ont tord et qu'ils ne sont pas mieux que ceux qui les gouvernent. Vous avez entendu Chebbat dire qu'il faut remplacer le français par l'Anglais. Il oublie que ceux qui parlent français la plupart parlent l'anglais ou une autre langue. Deuxiement le Partis de l'Istiqlal nous a déjà fait le coup avec l'Arabe alors qu'il envois ces enfants étudient en Europe ou aux Etat Unis. Après ils ont rafflé tout les postes. Aprés on a eu les mainfestants royalistes. Dit moi si vous les avez vu manifester contre la corruption, le chomage ou la repression ? .
52 - fidel marocain الأحد 02 مارس 2014 - 18:18
le maroc doit retirer la nationalite de ce malfaiteur et les gens qui le supportent sont des traites ils ne savent pas que le pays cours toujours des dangers de l interieur et l exterieur et que la paix dont ils beneficient ne viennent pas sans le grand travail de notre surete nationale malgre les violations qui pouvent exister
53 - احمد الأحد 02 مارس 2014 - 18:19
لايخف غلى احد ان المغرب معروف لدا الجميع سواء خارج الوطن اوداخله غلى التعديب والتفيق التهم من عدمه رغم مايقال لا اشكك في برائته نحن مغاربة تعرف بلادنا اكثر من الغير
54 - housam الأحد 02 مارس 2014 - 18:51
salam quand on veut déstabiliser un pays surtout ces derniers années en commence par attaquer et discréditer ces services comme c est les cas avec cette article on remarque le poison dans le miel autre chose personne ne dit le contraire pour ce qui est de torture mais dans le cas de ce jeunes il y a quelque chose qui cloches puisqu il purge sa penne en France donc le moment de son arrestation c était un Français ce qui fait il était traite comme un étranger et c est la police judiciaire qui intervient et non la dst car il n est ni jihadiste ou islamiste mais cet acta était malin pour ne pas parler seulement de la personne de gdim zik activiste criminel vu que pendant ce temps la présence a paris de aminatou et kenidy donc pour faire passer ce dossier il fallait ajouter un autre élément ce mtalsi pour donc deux cas diffèrent pour attaquer un seule service il faut lire et observer et analiser et laisser de coter les sentiments merci
55 - Abdou الأحد 02 مارس 2014 - 19:05
Pour vous repondre.: l'affaire est sortie maintenant car la procedure judiciaire demande beaucoup de temps; L'affaire sorte maintenant car il faut que le presumé coupable soit sur le sol français pour le rattrapper. Ca n'a rien avoir avec l'affaire du sahara, c'est une affaire de repression des citoyens; Le système a voulu faire croire aux citoyen moyen que c'est une affaire d'atteinte à son integrité territorielle, mais c'est juste une manipulation, .
56 - SMAIL TINEJDAD الأحد 02 مارس 2014 - 19:40
يدعي ان السلطات المغربية تحارب أفلامه، ويعود ليعترف ان الأموال المضبوطة لديه، حصل علي عليها من المركز السينماءي المغربي ،غريب لأن من يحاربك لا يعطيك المال
57 - Youssef الأحد 02 مارس 2014 - 20:11
في المغرب ماديرش ماتخافش انت أسي لمطالسي حسبت رأسك قافز حسابك الأمن المغربي غبي انا لا أنكر كاين شي أمنيين ظالمين فيهم الغيرة من الشباب لي يسر عليهم الله يستناوهم غي يطيحو بين يدهم ويطيح عليهم الباطل انا شخصيا وقعت لي ولكن القضاء المغربي برأني من جميع التهم رغم اني قضيت مدة أربعة أشهر ظلما وبهتانا والسبب هو بعض مفتشي الشرطة الذين لا ضمير لهم أعود لموضوع لمطالسي الأمن المغربي معتقلكش على باطل انت بغيت ترجع غني بالزربة وتغطي بالإنتاج السينمائي ولكن هادو يقولوا لهم بوليس المغرب البق ما يزهق كان على المسؤولين الفرنسيين يبعثر رسالة للسيد الحموشي ويقولو ليه ابحثنا معا دوك الأمنيين لي حققوا مع لمطالسي ولتثبت شي معاملة غير قانونية ولا شي تعذيب يقدمهم للعدالة هذا هو التدخل الديبلوماسي ماشي يستدعيو المدير العام dst السيد الحموشي ونزيدك انه لو ماشي بعض عناصر DST بحثو في القضية ديالي وتبين لهم اني بريئ ورسلو قرارهم للمحكمة لحكم علي أزيد من 5 سنوات
58 - sami الأحد 02 مارس 2014 - 20:13
ا لامن والمخابرات المغربية تعذب بل وتتفنن في تعذيب المعتقلين السياسيين والمتهمين في قضايا الارهاب اما صاحبنا فهو مدان في قضية حق عام (اجرام) لا اظن انهم بحاجة الى تعذيبه والله اعلم
59 - mohamed الأحد 02 مارس 2014 - 20:41
الله إعز القانون في الدول الغربية،نحن في المغرب لا حقوق لا عدالة لا قانون عندما تكون مستهدف أو حتى بتواجدك بالصدفة في مكان ما شهد جريمة ما تعذر معرفة الجاني الحقيقي لسوء حظك تكون أنت المجرم والضحية والكبش الذي تقدمه الاجهزة الامنية لستر عورتها.فالدولة التي ما تزال الوسائل المعتمدة في التحقيقات هي التبركيك والوشاية واعتراف المتهم الذي يكون تحث التهديد والتعذيب في غياب اي تحقيقات علمية وتقنية لإثبات الجرم،لا تنتظروا منها الخير.التعذيب في المغرب امر واقع وموثق والدليل المعتقلات السرية المنتشرة في كافة الثراب المغربي التي ينفي النظام وجودها في فترات ثم تظهر الحقائق والدلائل بعد ذلك.
النقطة المهمة التي يجب التركيز عليها هي السعي لمتابعة المجرمين التابعين للنظام المغربي الذين إرتكبوا فضاعات في حق الشعب والإنسان على المستوى الدولي لانها أكثر فاعلية ونجاعة لسبب بسيط ومهم في آن واحد وهو أن جل مجرمي النظام لديهم مصالح بالدول الغربية والاوربية أموال في البنوك استثمارات وتهريب لأموال الشعب يعني قطع رأس الأفعى من الجذور في إنتظار ثورة بالمغرب لمحاسبة ومعاقبة هؤلاء المجرمين بالمغرب
60 - maroune الأحد 02 مارس 2014 - 22:28
لو طلب القضاء الفرنسي إحضار الرئيس يجبدوه من قلب قصر الإلزيه حسابكم المغرب ولا !!!!!!!!!!!!!!
61 - امطالسي ادريس الأحد 02 مارس 2014 - 22:54
ان المطالسة الاحرار الدين جزء لايتجزا من هدا الوطن الشريف لايقبلون هاته التصرفات الشادة التي لاتمت للوطنية باية صلة
مهما بلغت خلافاتك مع الاجهزة الامنية الشريفة الساهرة على حماية هدا الوطن الغالي الدي نموت من اجله فاننا ندين ولانقبل تدخل اي اجنبي في شؤوننا الداخلية
عاش المغرب عاش الحموشي اللهم جهازنا الامني ووفقه في مهامه التي اصبح يضرب بها المتل غلى المستوى الدولي
62 - housam الاثنين 03 مارس 2014 - 00:26
mon cher abdou l affaire remonte en 2013 et personne ne me manipule car la demande était faite conjointement par les 2 mtalsi et un coupable de gdim zik il faut lire ce que les journaux et l afp a dit mon cher ami et tu sais ou se trouve l antenne de l afp c est pas au Maroc a toi de me le dire le fait de gober tout ce qu on dit sur pas mal de site d info et la présence de k kenidy et aminatou a paris durant cet incident c vrai mon cher ami puis elle a voler pour bruxel et je ne vais pas citer l incident de l hôtel avec le jeune marocain et la suite pour défendre le pays il ne faut négliger les site d info de l ennemi et avant cet incident un programme sur une chaine des voisin a parler sur l afripol le message était adresse a nous en soulever pas mal d exemple 2 jour après c était l incident donc 1 plus 1 égale a 2 c est une équation qui saute aux yeux sans parler de ce que la pesse française a dit sur ce sujet donc il n y a pas de manipulation désolé
63 - انسان الاثنين 03 مارس 2014 - 09:15
إلى المعلق رقم 4
لم يدلي الصحفي برأيه وإنما قال :
‘‘الرواية الرسمية لما حدث مع لمطالسي غير ما سرده هذا الأخير تماما، فملامح "الملاك" التي حاول عادل رسمها لنفسه ومساره المهني والحياتي، هي مجرد تجاعيد "شيطان ماكر" يتاجر فيgk المخدرات، وسجله يحفل بسوابق في هذا المجال، وهو ما دفعه لادعاء الاختطاف والتعرض للتعذيب‘‘. شكرا
64 - OMAR REDAD الاثنين 03 مارس 2014 - 09:33
n'oubliez jamais que la JUSTICE DE FRANCE A MIE UN MAROCAIN 18 ANS EN PRISONضلما وعدوانا
OMAR REDAD
65 - صحراوي الاثنين 03 مارس 2014 - 09:38
المنتج السينمائي في نظر نفسه، والمتاجر في المخدرات في نظر الأمن، أورد في وثائقه محاولا إغراء السلطات المغربية، بأنه كان يفكر في إنجاز مشاريع تدافع عن قضية الصحراء المغربية في بلدان الخارج، غير أن تكبيله في السجون أقعده عن تحقيق هذا الطموح".
دافع غير أعلى رأسك
66 - Citoyen Marocain الاثنين 03 مارس 2014 - 11:02
La crise actuelle est bizarre, un acteur espagnol connu par ses hostilités au Maroc déclaré qu'un diplomate français lui a dit des mots très méchant du Maroc !! pourquoi il fallait croire l'acteur ??? Autre chose aussi bizarre , un élément de Polisario profite du Passage du Chef de la DGST pour créer un Derrangement entre les deux pays ?? Pourquoi oublier tous les bonnes positions et attitudes de Tous les Gouvernements Français ??? Pourquoi arrêter la coopération juridique avec très Grand Alliés ?? ou est la Diplomarealpolitik, les intérêts des nations, la coopération stratégiques, le statue avancé, la FREMM que la France a offert au Maroc,
Je crois que c'est une diplomatie des amateurs, susceptible, des visions très courtes,
Réveillez vous car les ennemis sont entrain de faire la fête en conséquence de ces incidents polluantes et dérangeants. Ils ne cherchent que ses fautes graves de notre part.

Dommage, on les leur offre gratuitement sans qu'ils les demandent. Waaaw quel dommage
المجموع: 66 | عرض: 1 - 66

التعليقات مغلقة على هذا المقال