24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0706:4113:3017:0720:1121:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | باحثُون مغاربة يقتفُون آثار الطريق المغربيَّة إلى العمق الإفريقي

باحثُون مغاربة يقتفُون آثار الطريق المغربيَّة إلى العمق الإفريقي

باحثُون مغاربة يقتفُون آثار الطريق المغربيَّة إلى العمق الإفريقي

بينَ تصويرِ المغربِ منكفئًا إلى جبهته الداخليَّة، زاهدًا فِي دورٍ إقليميٍّ دأبَ على الاضطلاع به أيَّام الملك الراحل الحسن الثانِي، ورصدِ عودتهِ إلى العمقِ الإفريقِي فِي خضمِّ متغيراتٍ متسارعَة تشهدها قضيَّة الصحراء، من جهة، وتوترٍ مع فرنسا لا يعرفُ بعد إذَا ما كانَ سيمضِي بشكلٍ عابر أمْ ندوبًا سيتركهَا في الصلة بمستعمر الأمس، من جهة ثانية، اقتفَى باحثُون وأكاديميُّون، بالرباط، طريقَ المغرب إلى جذوره، وبواعثه، على شحذِ بوصلته صوب الجنوب، بعدمَا وجهها نحوَ الشمال، أمدًا طوِيلًا.

البلعمشي: المغربُ يقطفُ ثمارهُ الإفريقيَّة

الثمارُ التِي يقطفهَا المغربُ اليوم، وفقَ ملاحظةٍ يبديها عبد الفتاح البلعمشِي، رئيس المركز المغربي للديبلوماسية الموازية وحوار الحضارات، هيَ نتاجٌ لما شرعَ في زرعه بدءً من عام 2002، الذِي عززَ فيه تصدير بعض الخدمات القطاعيَّة إلى الفضاء الإفريقي، حتَّى أضحتْ تطفُو على السطح، في الوقت الحالِي، مع محاولةِ المغرب خدمَة ملف وحدته الترابية، وإنْ كان ثمَّة معطًى جديد يبرزُ في أنَّ المغرب لمْ يعد يتعامل مع البلدان الإفريقيَّة ديبلوماسيًّا، انطلاقًا من سحبها الاعتراف بالبوليساريُو أوْ عدمه، بقدر ما أضحَى يقيمُ العلاقات بناءً على المصالح المشتركة (رابح رابح".

البلعمشِي أردفَ إبانَ مداخلته فِي ندوةٍ مستديرة، احتضنتها مؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعيَّة للتربيَة والتكوين، أنَّ عاملًا خارجيًّا صبَّ في صالح المغرب، ممثلًا في حراك شمال إفريقيا، وانهيار نظام القذافِي الذِي كان يناصبُ العداء للمغرب، فِي الوقت الذِي تنشغلُ الجزائر بحمأة الداخل، والانتخابات، عاجزةً عن السيرة بالسرعة نفسها التِي يمضِي بها المغرب. فضْلًا عنْ وجود إرادةٍ دوليَّة إلى أنْ يضطلعَ المغرب بدورٍ إقليميٍّ بارز، وهو أمرٌ متأتٍ، حسب الباحث الذِي قال إنَّ ما تظافرَ من عواملٍ سيمكنُ المغرب من الاضطلاع بدورٍ قوي في شمال إفريقيا، يضاهِي ما لجنوبِ إفريقيا إفريقيا من تأثير جنوب القارة، إنْ هيَ استثمرتْ على نحوٍ أمثل.

السليمي: الحكومة حولتْ النظر عنْ زيارة الملك

رئيسُ المركز المغاربِي للدراسات الأمنيَّة وتحليل السياسات، عبد الرحيم المنار السليمي، يرصدُ لدَى قراءته تعاطِي حكومة بنكيران معَ السياسة الخارجيَّة، صعوباتٍ في التواصل، سيما غداة التوتر الأخير مع فرنسا، حيث كان الارتباكُ باديًا بتشتت ردود الفعل، ما بين وزارة الخارجيَّة ووزارة الاتصال ووزارة العدل، وكأننَا أمام جهاتٍ حكوميَّة ثلاث لا رابطَ فيما بينها، أتاحتْ بما خرجتْ به للوبي البوليساريُو تحويلَ النظر عنْ جولةِ العاهل المغربِي في إفريقيا، إلى الأزمَة مع فرنسا، التِي كانتْ مفتعلةً للتشويش.

الأستاذ في جامعة محمد الخامس بالرباط يضيفُ أنَّ المغرب لا يزالُ بالرغم مما أحرز من تقدمٍ في منطقة الساحل والصحراء، يواجهُ صعوباتٍ، من حيث القدرة على تعريف السياسة الخارجيَّة الجديدة، وذلكَ بعجز الحكومة، رغمَ التحول الحاصل، فِي حين أنَّ دولةً كالمغرب، اجتمعتْ لها عواملُ البحر والتاريخ والدين والخبرة، لا يمكنُ إلَّا أنْ تكون مؤهلة للاضطلاع بدورٍ كبير، على الصعيد الإقليمي.

وفي الدين بالذات، وفق السلمي، يحوز المغرب ورقةً رابحة لمْ تستطع مجموعةٌ من الدول أنْ تسايرها، وذلكَ من خلال لعب المغرب مقابل المد الوهابِي والزحف الشيعي، الذِي ستشتدُّ شوكته لا محالة بعد التقارب الإيراني الأمريكي، وهو ما يفتلُ فِي حبلِ تمكين المغربِ من مجالٍ حيوي، استطاعَ أنْ يبلغه رغمَ مساعٍ جزائريَّة حثيثة بذلتْ لعزله في المنطقة وتطويقه.

بيدَ أنَّ ما حققه المغرب ليسَ في مأمنٍ من المخاطر، كما يقول السليمي، لأنَّ الجزائر تضعَ يدهَا على قلبها، إزاء وساطة المغرب بين الحركة الوطنيَّة لتحرير أزواد والدولة في مالِي، لبلوغ حكمٍ ذاتي في شمال البلاد، لأنَّها تعِي أنَّه متى ما نفذ المشروع، سينبرِي طوارق الجنوب، إلى المناداةِ بمكسبٍ مماثل. كمَا أنَّ لا أحد بوسعهِ أنْ يتنبأَ بما سيؤول إليه الموقفُ الفرنسي حيال قضيَّة المغرب بأروقة الأمم المتحدة، وإنْ كان مستبعدًا أنْ تمضيَ إلى نصبِ العداء للمغرب والتأليب ضده.

العبوشِي: المغرب قوة إقليميَّة هادئة

الأستاذ والباحث، مليود بلقاضِي، الذِي أدار النقاش، لفتَ عند بسطهِ بعض إشكالات السياسة الخارجيَّة للمغرب، إلَى غيابِ معطياتٍ يستندُ إليها الأكاديميُّ كما السياسيُّون الذِين يقصدُون بعض العواصم العالميَّة عنْ غير درايةٍ بما يدور في الردهات المغلقة، بصورةِ يتحول معها الباحث إلى إصدار تأويلات لا قراءاتٍ في معلوماتٍ ماثلة أمامه، وهو ما يشايعهُ فيه الحسين العبوشي، الأستاذ بجامعة القاضي عياض في مراكش، الذِي أوردَ أنَّ الخارجيَّة لا تزالُ مغلقةً، على الباحث، كما على رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، الذِي نأى بنفسه منذ البداية عنْ حقلها كيْ لا يصطدمَ بالقصر.

العبوشِي تطرقَ إلى البعد التاريخي في صلة المغرب بعمقه الإفريقي، محيلًا إلى بيان 1961 الذِي عبدَ الطريق أمام منظمَة الوحدة الإفريقيَّة التِي غادرها في وقتٍ لاحق، لقبول عضويَّة البوليساريُو، ذاهبًا إلى أنَّ المغربَ فرضَ نفسه قوةً إقليميَّة هادئة، في الوقت الذِي تعملُ الجزائر داخل الكواليسْ.

الفاتحِي: الانفتاح على أوربا كلفَ شروطًا مرهقةً

من جانبه، قال الباحث في الشؤون المغاربيَّة، عبد الفتاح الفاتحِي، إنَّ إدارة المغرب بوصلته صوبَ أوربا تأتِي بعدمَا كلفَ الانفتاحُ على أوربا شروطًا مرهقة، سيما أنَّ الاتحاد الأوربِي لمْ يلتزمْ بما كان قدْ أعلن عنه من مساعداتٍ للدول التي تعرفُ انتقالًا ديمقراطيًّا.

في قراءته لعلاقات المغرب بالبلدان الإفريقيَّة يلاحظُ الفاتحِي أنَّ المغربَ ظلَّ مركزًا على المعطَى الاقتصادِي، دون البحث عنْ العائد السياسي من ورائه، في مقابل انصراف الجزائر إلى كلِّ ما هو سياسي للتضييق على المغرب، والتأليب ضده في الاتحاد الإفريقي. وهُو ما يستلزمُ أنْ تنبريَ الدول التِي تربطهَا اليوم علاقاتٌ وثيقة بالمغرب في جنوب الصحراء، إلى الذود عنْ المملكة، وإثارة عضويَّة البوليساريُو داخل الاتحاد الإفريقي.

لشهب: صعوباتٌ ماثلة في طريق المغرب

صلةً بمَا حصدَ المغرب منْ تجاوب مع مضامين سياسته الخارجيَّة في البلدان الإفريقيَّة، التي زارها الملكُ محمد السادس، تساءلَ الصحفي نور الدين الأشهب حولَ ما إذَا كانت العودة الحاليَّة للمغرب إلى عمقه الإفريقِي، ستأتِي ثمارًا على مستوى المواقف، أمْ أنهَا لا تعدُو نطاق الزيارات.

لشهبْ أحال علَى ورقة الدين التي يحوزها المغرب، قائلًا إنهُ بالرغم من الخلاف السياسي مع المملكة، لدى بعض الجهات في جنوب الصحراء، تظلُّ وشائجُ الدين موصولةً، عبر إمارة المؤمنين، بالصورة التِي كانتْ عليها بعضُ القبائل في فترة من الفترات، قدْ تختلفُ والسلطة المركزيَّة في الجبايات، لكنها توالِي فِي أمور الدين وتخضعُ، بيدَ أنَّ مسالكَ المغرب إلى عمق القارة السمراء لا تبدُو سالكةً دون وعورة، حسب قراءته، بالنظر إلى انتشار التيار الوهابي المتشدد وظهور التشيع في جنوب الصحراء، حتى أنَّ ثمة من أقدم على تمزيق كتب الفقه المالكِي في موريتانيا، في الوقت الذِي يراهنُ المغرب على المد الصوفي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - moha الخميس 06 مارس 2014 - 23:48
le maroc ressemble au chat qui mord sa queue. Le maroc est africain a ceux qui veulent le rattavher a la penincule arabe !
Le maroc dont la terre parle amazigh s'etend de tanger juqu'en mauritanie. La RASD n'a pas lieu d'exister sur une terre amazighe. Au maroc tous les marocains ont le sang amazigh qui coule dans leurs veines. Seulement, ils y a ceux qui continuent a parler tamazighte et d'autres arabises completement.
Tout le monde est marocainquelque soit la langue parlee !
La republique arabe sahraouie est fantomatique. elle est illigetime !
2 - صالح الصالح الجمعة 07 مارس 2014 - 05:07
مما هو من الامتياز الدي يمتاز به المغرب وموقعه الجغرافي ينبغي ويتطلب هو تعزيز علاقة المغرب مع الدول مع الدول الأفريقية التي هي جنوب المغرب وجنوب صحرائه هو بناء علاقة الصداقة مع الحكومات الأفريقية والدول الأفريقية كما يتطلب بناء طرق الاتصالات البرية والجوية وعن طريق الملاحة البحرية والسكك الحديدية لتسهيل التجارة عبر الدول الأفريقية كما يتطلب تأهيل و تكوين الأطباء والدكاترة في اختصاص الأمراض الخطيرة من السرطان الي أمراض القلب وأمراض الرأس والجراحة في الراس والعمود الفقري وامراض العيون وغيرها من الأمراض التي يتطلب تغلب عنها في المغرب وفي الدول الصديقة الأفريقية ، كما يتطلب خلق مؤسسات عضمي ومقاولات البناء الكبري لبناء السكن ولباء البنايات الحديتة ومقاولات بناء الطرق والقناطير ومما يحتاج اليه المغرب هو تكوين مؤسسات مغربية وخبراء مغاربة للبحت عن المعادن وخبرة صعودها من عمق الأرض وكيفية إخراجها وتصفيتها وإنتاجها كل ما يتطلب هو الطرق والسكك الحديدية والاتصالات الأرضية والجوية والبحرية مع باقي دول افريقيا و خلق مقولات البناء العضمي وكدالك إنشاء شركات تجارية تربط المغرب مع أفريقيا .
3 - jamal de france الجمعة 07 مارس 2014 - 09:08
هناك شيء مختل في السياسة المغربية عموما إحساس أنها مقيدة أو غير مستقلة بداتها والسياسيين بصفة عامة ليست لديهم سلطة كاملة لإتخاد القرارات ، عقلية القطيع الراعي وحده من له القرار كلعبة الشطرنج الاعبين كثر لكن يد واحدة من تغير ومن توجه ، أشعرونا ولو لمرة أن القرار يأخد من المقر وليس من الروموتكنترول
4 - identité amazigh الجمعة 07 مارس 2014 - 09:41
ا ن تناغم دول افريقيا يكمن للمغرب في الحضارة الامازيغية
لان الافارقة يخافون من العرب ومن ارهابهم

المغرب امازيغي افريقي;لايمكن لافريقيا التناغم بالمغرب كدولة عربية.
5 - برق الليل الجمعة 07 مارس 2014 - 11:05
ندوة مههمة وهامة في ان واحد جاءت لتذكر بما يجب العمل عليه والمحافظة على مرتكزاته ومتابعة نتائجه
6 - rachid الجمعة 07 مارس 2014 - 12:24
l 'europe a connu sa fayette c la grande raison pour que le maroc se motive vers les pays d'afriques comme des nouveaux pays et nouveaux marches pour apporter la devise au pays avec cette année le maroc a pu connaitre une crise economique cause de son attachement a l'europe qui etait paralysée l'afrique est devenue une terre nouvelle l'inde la chine l'amerique qui se battent pour elle sachant que 45 des ressources naturels viennent de cette terre negligée l'frique une terre a decouvrir le maroc a mis le pas les deux pas aussi par maroc telecom office d'electricite et eau potable mines et autres agriculture idustrie services le maroc voulait se liberre de l'europe de la france d'l'espegne en general qui regarde le maroc un nouveau dinasour qui se prerepare de sortir de l'oeuf
7 - البينوني الجمعة 07 مارس 2014 - 14:26
ﺑﻌﺪ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺮﺣﻠﺔ ﻭﻋﺪﺍﺀ ﻓﺮﻧﺴﺎ ﺍﻟﺼﺮﻳﺢ ﻟﻠﻤﻐﺮﺏ ﻟﻦ ﺗﺮﺟﻊ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﺇﻟﻰ ﻣﺎﻛﺎﻧﺖ ﻋﻠﻴﻪ ، ﻫﻨﺎﻙ ﺍﻻ‌ﻥ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﻥ :
ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺩﺍﺧﻠﻲ ﺑﺰﻋﺎﻣﺔ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ ﻳﻬﺪﻑ ﺇﻟﻰ ﺗﻮﺣﻴﺪ ﺍﻟﺒﻼ‌ﺩ ﺍﻟﻤﻐﺎﺭﺑﻴﺔ ﻳﻌﻨﻲ ﻣﻐﺮﺏ ﺇﺳﻼ‌ﻣﻲ ﺫﻱ ﻗﻮﺓ ﺇﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ ﻭﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﻭﺇﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻭﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﻓﻴﻪ ﺧﻴﺮ ﻟﺸﻌﻮﺏ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﻭﺃﺷﻘﺎﺋﻨﺎ ﺍﻻ‌ﻓﺎﺭﻗﺔ ﺟﻨﻮﺏ ﺍﻟﺼﺤﺮﺍﺀ . 
ﻭﻣﺸﺮﻭﻉ ﺧﺎﺭﺟﻲ ﻓﺮﻧﺴﻲ ﻳﻬﺪﻑ ﺇﻟﻰ ﺇﺑﻘﺎﺀ ﺍﻻ‌ﻭﺿﺎﻉ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻫﻲ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ ﺗﻘﺴﻴﻢ ﺍﻟﺒﻠﺪﺍﻥ ﺍﻟﻤﻐﺎﺭﺑﻴﺔ ﻭﻏﻠﻖ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ ﻭﺇﻧﺸﺎﺀ ﺩﻭﻳﻼ‌ﺕ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻓﻲ ﺃﺯﻭﺍﺩ ﻭﺍﻟﺼﺤﺮﺍﺀ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻴﺔ ﻭﺗﺸﺠﻴﻊ ﺍﻟﺤﺮﻭﺏ ﺍﻻ‌ﻫﻠﻴﺔ ﻭﺍﻟﻌﺮﻗﻴﺔ ﻭﺍﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﻛﻤﺤﺼﻠﺔ ﻟﺒﻘﺎﺀ ﺗﺪﻓﻖ ﺍﻻ‌ﻣﻮﺍﻝ ﻭﺍﻷ‌ﺩﻣﻐﺔ ﻭﺍﻟﺜﺮﻭﺍﺕ ﺍﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ ﺇﻟﻰ ﻓﺮﻧﺴﺎ ﻭﺗﺒﻌﻴﺔ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺎﺕ ﺇﻟﻰ ﺑﺎﺭﻳﺲ .
8 - الجزائري الجمعة 07 مارس 2014 - 16:00
على المغرب إنجاز جسر إلى اوروبا كي يكون بوابة إفريقيا نحوالخارج خصوصا لنقل البضائع
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

التعليقات مغلقة على هذا المقال